التشخيص

لتشخيص اضطراب نهم الطعام، قد يوصي مقدم الرعاية الطبية بإجراء تقييم نفسي، بما في ذلك مناقشة عاداتك الغذائية.

قد يرغب مقدم الرعاية الطبية أيضًا في إجراء فحوصات أخرى للتحقق من العواقب الصحية التي تنتج عن اضطراب نهم الطعام، مثل ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، ومشكلات القلب، وداء السكري، والارتجاع المعدي المريئي، وبعض اضطرابات النوم المرتبطة بالتنفس. قد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  • الفحص البدني
  • تحاليل الدم والبول
  • استشارة مركزٍ لاضطرابات النوم

العلاج

وتتمثَّل أهداف العلاج من اضطراب نهم الأكل في تقليل حالات نهم الأكل وتبني عادات أكل صحية. ولأن اضطراب نهم الأكل يمكن أن يقترن بالشعور بالخجل، وسوء رؤية الذات، وغير ذلك من الانفعالات السلبية، يمكن أن يتعامل العلاج أيضًا مع هذه الحالات وأيّ مشكلات أخرى بالصحة العقلية، مثل الاكتئاب. من خلال الحصول على المساعدة للتغلب على نهم الأكل، يمكن للمريض تعلُّم كيفية الزيادة التحكم في عادات الأكل.

العلاج النفسي

يمكن للعلاج النفسي (الذي يسمي أيضًا العلاج بالحوار)، سواء الانفرادي أو في جلسات جماعية، أن يساعد المريض في تعلم كيفية استبدال العادات غير الصحية بالعادات الصحية وتقليل نوبات نهم الطعام. وتتضمن أمثلة العلاج النفسي:

  • العلاج المعرفي السلوكي (CBT). يمكن أن يساعد العلاج المعرفي السلوكي في التكيّف بطريقة أفضل مع المشكلات التي يمكن أن تثير نوبات نهم الطعام، مثل المشاعر السلبية حول الجسم أو المزاج الاكتئابي. قد يمنحك أيضًا إحساسًا أفضل بالتحكم في سلوكك ويساعدك في تنظيم أنماط الأكل.
  • العلاج النفسي بالتواصل بين الأفراد. يركز هذا النوع من العلاج على علاقاتك مع الناس. ويهدف إلى تحسين مهارات التواصل مع الآخرين من حيث كيفية الارتباط بالآخرين، مثل الأسرة والأصدقاء والزملاء. وقد يساعد ذلك في تقليل نهم الطعام الذي يحفزه ضعف العلاقات ومهارات التواصل غير الصحية.
  • العلاج السلوكي الجدلي. يمكن أن يساعد هذا النموذج من العلاج في تعلّم المهارات السلوكية لتستطيع تحمل الضغط النفسي، وتنظيم الانفعالات، وتحسين العلاقات مع الآخرين، وكل ذلك يمكن أن يقلل الرغبة في تناول الطعام بنهم.

الأدوية

ديميسيكفتامين ديميسيليت (فيفانس)، دواء لاضطراب فرط نشاط نقص الانتباه، وهو أول دواء وافقت عليها هيئة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج المعتدل إلى الشديد اضطراب نهم الأكل في البالغين. يمكن أن يصبح دواء فيفانس المنبه عادة ويساء استخدامه. وتشمل الآثار الجانبية الشائعة جفاف الفم والأرق، وقد تزداد خطورة الآثار الجانبية.

يمكن أن تساهم عدة أنواع أخرى من الأدوية في الحد من الأعراض. ومن أمثلتها:

  • توبيراميت (توتاماكس)، مضاد للتشنج. تستخدم عادة للسيطرة علي النوبات، وقد أثبت تناوُل توبيراميت أيضًا في الحد من مرات الأكل النهم. مع ذلك، هناك آثار جانبية مثل الدوخة، والعصبية، والنعاس، وصعوبة التركيز؛ لذلك ناقش المخاطر والفوائد مع مقدم الرعاية الطبية الخاصة بك.
  • مُضادَّات الاكتئاب. قد تقلل مضادات الاكتئاب من تناول الطعام بنهم. لم يتضح كيف تقلل هذه الأدوية من تناوُل الطعام بنهم، ولكن قد تتعلق بكيفية تأثيرها علي بعض المواد الكيميائية المرتبطة بالمزاج في الدماغ.

في حين أن هذه الأدوية قد تكون مفيدةً في السيطرة على نوبات الأكل النهم، فقد لا يكون لها تأثير كبير على خفض الوزن.

برامج العلاج السلوكي لإنقاص الوزن

كثيرٌ من الأشخاص المصابين باضطراب الأكل (نَهَم الطعام) لديهم تاريخ من المحاولات الفاشلة لفقدان الوزن بمفردهم. ومع ذلك، لا يُنصَح عادةً ببرامج إنقاص الوزن حتى يُعالَج اضطراب الأكل (نَهَم الطعام)؛ لأن اتباع نظام غذائي قد يؤدي إلى المزيد من نوبات النهم؛ مما يجعل فقدان الوزن أقل نجاحًا.

عند الاقتضاء، تُنفَّذ برامج إنقاص الوزن بشكل عام تحت إشراف طبي لضمان تلبية احتياجاتك الغذائية. يمكن أن تكون برامج إنقاص الوزن التي تُعالِج محفِّزات النهم مفيدة بشكل خاص عندما تتلقى أيضًا علاجًا سلوكيًّا معرفيًّا.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

عادةً ما يكون علاج اضطراب نهم الطعام بنفسكَ غير فعَّال. ولكن بالإضافة إلى المساعدة المهنية، يُمكِنكَ اتخاذ خطوات الرعاية الذاتية هذه لتعزيز خُطَّة العلاج الخاصة بك:

  • التزِمْ بخُطَّة علاجك. تجنَّبْ تفويت جلسات العلاج. وإذا كان لديكَ خُطَّة للوجبات، فابذُلْ قُصارَى جهدكَ للالتزام بها، ولا تَدَعْ الانتكاسات تُعَرْقِل مجهودكَ الكُلِّي.
  • تَجَنَّبِ اتباع الحِمْيَات الغذائية، إلا إذا كانت تحت إشراف طبي. قد تتسبَّبْ محاولة اتباع حمية غذائية في حدوث مزيد من نوبات نهم الطعام؛ مما يُؤدِّي إلى الدخول في حلقة مُفرَغَة يصعب التخلُّص منها. تحدَّثْ مع مقدِّم الرعاية الطبية الخاص بكَ حول استراتيجيات التحكُّم في الوزن المناسِبة لكَ — لا تَتَّبِعْ حِمْيَات غذائية إلا إذا كانت مُوصًى بها لعلاج اضطراب الأكل لديكَ، وتحت إشراف مقدِّم الرعاية الطبية.
  • تناوَلْ وجبة الإفطار. لا يتناول العديد من الأشخاص المصابين باضطراب نهم الطعام وجبة الإفطار. بينما عند تناولكَ وجبة الإفطار ستكون أقلَّ عرضةً لتناوُل وَجَبَات ذات سعرات حرارية أعلى في وقت لاحق من اليوم.
  • ترتيب البيئة المحيطة بك. قد يتسبَّب توافُر بعض الأطعمة في بَدْء نوبات نَهَم لبعض الأشخاص. أَبْعِدِ الأطعمة التي من شأنها بَدْء نوبات النَّهَم عن منزلكَ، أو قَلِّلِ التعرُّض لهذه الأطعمة بقدر الإمكان.
  • الحصول على العناصر الغذائية الصحيحة. لا يَعنِي تناوُلكَ الكثير من الطعام أثناء نوبات النهم أنكَ تأكُل الأنواع التي تمدُّكَ بجميع العناصر الغذائية الأساسية. اسألْ مقدِّم الرعاية الطبية إذا كنتَ بحاجة إلى ضبط نظامكَ الغذائي كي يَمُدَّكَ بالفيتامينات والمعادن الأساسية.
  • ابقَ على اتصال. لا تَعزِلْ نفسكَ عن رعاية أفراد الأسرة والأصدقاء الذين يرغبون في رؤيتكَ بصحة جيدة. واعْلَمْ أنهم يَسْعَوْنَ لصالحكَ من كل قلوبهم.
  • مارِسِ النشاط البدني. اسألْ مقدِّم الرعاية الطبية عن نوع النشاط البدني المناسِب لكَ، خاصة إذا كانت لديكَ مُشْكِلات صحية تتعلَّق بزيادة الوزن.

الطب البديل

تكون معظم المكملات الغذائية والمنتجات العشبية المصممة لكبت الشهية أو المساعدة في إنقاص الوزن غير فعَّالة وقد يُساء استخدامها من قبل الأشخاص المصابين باضطرابات الأكل. كما إن كون المواد طبيعية لا يعني دائمًا أنها آمنة. يمكن أن يكون لمكملات فقدان الوزن أعراض جانبية خطيرة كما يمكنها التفاعل مع الأدوية الأخرى.

إذا كنت تستخدم المكملات الغذائية أو الأعشاب، فناقش المخاطر المحتملة مع مقدم الرعاية الطبية الخاص بك.

التأقلم والدعم

يَصعُب العيش باضطراب الشهية؛ لأنك مضطر أن تتعامل مع الأكل على أنه أساس يومي. هذه بعض النصائح التي تساعدكَ على التأقلُم:

  • هَوِّن على نفسك. لا تدخل في أي نقد لذاك.
  • تعرَّف على المواقف التي تُثير سلوكيات الأكل المدمِّرة؛ لذلك يجب وضع خطة للتعامل مع هذه السلوكيات.
  • ابحثْ عن نماذج إيجابية تُساعِدكَ في رفع تقديركَ لذاتك. ذَكِّرْ نفسكَ بالنماذج الرائعة، أو عروض الممثِّلات في مجلات المرأة التي تعرض عادةً أجسامًا صحية واقعية.
  • حاوِلْ أن تَجِد صديقًا أو قريبًا موثوقًا به يُمكِنكَ التحدُّث معه فيما يَحدُث.
  • حاوِلْ أن تجد شخصًا ليُصبِحَ شريكَكَ في المعركة ضد الأكل بشراهة، وهو شخص يُمكِنكَ الاتصال به بدلًا من شراهتك.
  • أوجِدْ طرقًا لتغذية روحكَ بفعل شيء ما للمرح أو للراحة، مثل اليوجا أو المشي البسيط أو المتوسِّط.
  • ضَعْ في اعتباركَ تسجيل مشاعركَ وسلوكياتك. يجعلكَ التسجيل أكثر وعيًا بمشاعركَ وأفعالكَ وكيفية اتصالهم ببعض.

احصل على الدعم

إذا كان لديكَ اضطراب نهم الطعام، فقد تعثر أنت وعائلتكَ على مجموعات الدعم المفيدة في تقديم التشجيع والأمل والنصائح حول التكيُّف. يمكن أن يفهم أعضاء مجموعات الدعم الظروف التي تمرُّ بها لأنهم مرُّوا بها من قبلُ. اسألْ طبيبكَ عما إذا كان يَعرف مجموعةً في مِنطقتك.

الاستعداد لموعدك

قد يتطلب علاج اضطراب نَهَم الطعام طريقة نهج الفريق، والتي تشتمل على أطباء وموفِّري الرعاية الطبية الآخرين، ومتخصصي الصحة العقلية ومتخصصي التغذية من ذوي الخبرة في اضطرابات نهم الطعام.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لمواعيدك الطبية. اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق الذهاب معك، إن أمكن، لمساعدتك على تذكُّر النقاط الرئيسة وإعطاء صورة أكمل عن الموقف.

ما يمكنك فعله

قم بتحضير قائمة من الآتي قبل موعدك الطبي:

  • الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بسبب زيارة الطبيب
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلكَ أي ضغوطات شديدة تعرضتَ لها أو تغييرات حياتية حدثت لكَ مؤخرًا
  • جميع الأدوية التي تتناولها، وكذلك أي أعشاب، أو فيتامينات، أو أي مكمِّلات غذائية أخرى، وجرعاتها
  • الأكل النموذجي في يوم، والذي يُمكِن أن يُساعِد مقدِّم الرعاية الطبية أو اختصاصي الصحة الذهنية على فَهْم عادات الأكل لديك

تَشمَل الأسئلة التي يجب طرحها على مقدِّم الرعاية الطبية أو اختصاصي الصحة الذهنية:

  • ما السُّبُل العلاجية المتاحة، وما العلاج الذي تُوصِيني به؟
  • إذا كان الدواء جزءًا من العلاج، فهل يتوفر هذا الدواء بشكل عام؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكِنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى على الطبيب أثناء الموعد الطبي.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجَّح أن يسأل الطبيبُ أو موفِّر خدمات الصحة العقلية عددًا من الأسئلة مثل:

  • كيف تبدو عادةً كمية استهلاكك من الأغذية يوميًّا؟
  • هل تأكل بشكل غير عادي كمياتٍ كبيرة من الطعام، أم تأكل حتى تشعر بتخمة غير مريحة؟
  • هل تشعر بأن أكلك خارج عن السيطرة؟
  • هل جربتَ فقدان الوزن؟ إذا كان الأمر كذلك، فكيف؟
  • هل تفكر في الطعام كثيرًا؟
  • هل تأكل حتى وإن كنت متخمًا أو شبعان؟
  • هل أكلتَ من قبل سرًّا؟
  • هل تشعر بالاكتئاب، أو بالخجل أو بالذنب عندما تأكل؟
  • هل سبق أن أجبرتَ نفسك على القيء لتتخلَّص من السعرات الحرارية؟
  • هل تشعر بالقلق بشأن وزنك؟
  • هل تمارس التمارين الرياضية؟ كم مرةً؟

سيسألك مقِّدم الرعاية أو متخصِّص الصحة العقلية أسئلة إضافية بناءً على ردودك والأعراض التي تشعر بها واحتياجاتك. سيُساعدك استعدادُك وتوقُّعك للأسئلة على الاستِفادة القُصوى من وقتِ مَوعدك.

20/06/2019
References
  1. Binge-eating disorder. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://dsm.psychiatryonline.org. Accessed Jan. 25, 2018.
  2. Binge eating disorder. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/weight-management/binge-eating-disorder. Accessed Jan. 25, 2018.
  3. Binge eating disorder. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/psychiatric-disorders/eating-disorders/binge-eating-disorder. Accessed Jan. 25, 2018.
  4. Brownley KA, et al. Binge-eating disorder in adults: A systematic review and meta-analysis. Annals of Internal Medicine. 2016;165:409.
  5. Llano J, et al. Management of binge-eating disorder in adults. American Family Physician. 2017;95:324.
  6. Forman SF. Eating disorders: Overview of epidemiology, clinical features, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 25, 2018.
  7. Sysko R, et al. Binge eating disorder in adults: Overview of treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 25, 2018.
  8. Davis H, et al. Pharmacotherapy of eating disorders. Current Opinion in Psychiatry. 2017;30:452.
  9. Fogarty S, et al. The role of complementary and alternative medicine in the treatment of eating disorders: A systematic review. Eating Behaviors. 2016;21:179.
  10. Eating disorders. National Alliance on Mental Illness. https://www.nami.org/Learn-More/Mental-Health-Conditions/Eating-Disorders/Overview. Accessed Jan. 25, 2018.
  11. McElroy SL, et al. Clinical features of bipolar spectrum with binge eating behaviour. Journal of Affective Disorders. 2016;201:95.
  12. Winham SJ, et al. Bipolar disorder with comorbid binge eating history: A genome-wide association study implicates APOB. Journal of Affective Disorders. 2014;165:151.
  13. Using dietary supplements wisely. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/supplements/wiseuse.htm. Accessed Jan. 31, 2018.
  14. Somers KJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 28, 2018.
  15. McElroy SL, et al. Overview of the treatment of binge eating disorder. CNS Spectrum. 2015;20:546.
  16. Grothe K (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 23, 2018.