نظرة عامة

يتمُّ استبدال النسيج في الأُنبوب الذي يربط فمكَ ومعدتكَ (المَرِيء) بنسيج مماثِل لبطانة الأمعاء، في مَرِيء باريت.

يتمُّ غالبًا تشخيص مَرِيء باريت لدى الأشخاص المصابين بمرض الارتداد المعدي المَرِيئي (GERD) على المدى الطويل، وهو قلس مزمن للأحماض من المعدة إلى الجزء السفلي من المَرِيء. سيُصاب نسبة قليلة فقط من الأشخاص الذين لديهم مرض الارتداد المعدي المَرِيئي بمَرِيء باريت.

يرتبط مَرِيء باريت بزيادة خطر الإصابة بسرطان المَرِيء. على الرغم من أن الخطر ضئيل، فمن المهم إجراء فحوصات منتظمة للخلايا محتملة التسرطن (خلل التنسُّج). إذا تَمَّ اكتشاف خلايا محتملة التسرطن، فيُمكِن علاجها لمنع الإصابة بسرطان المَرِيء.

نهج Mayo Clinic (مايو كلينك) لرعاية مريء باريت

الأعراض

التغيُّرات في الأنسجة التي تُمَيِّز مَرِيء باريت لا تُسَبِّب أي أعراض. إن العلامات والأعراض التي تُواجِهُها تكون عامةً بسبب الارتجاع المَعِدي المَرِيئي، وهي تشمل ما يلي:

  • الحموضة المتكرِّرة.
  • صعوبة في بلع الطعام.
  • ألمًا في الصدر، وهو أقل شيوعًا.

إن العديد من الأشخاص المصابين بمَرِيء باريت ليس لديهم أعراض.

متى تزور الطبيب

إذا كنت تواجه مشكلة حرقة الفؤاد (حرقة المعدة) وارتجاع الحمض لأكثر من خمسة أعوام، فاسأل طبيبك عن خطر إصابتك بمريء باريت.

اطلب المساعدة إذا:

  • كنت تعاني من ألم بالصدر، والذي قد يكون عَرضًا للإصابة بنوبة قلبية
  • كنت تعاني من صعوبة البلع
  • كنت تتقيأ دمًا أحمر أو دمًا يشبه القهوة المطحونة
  • كان برازك أسود أو قطرانيًا أو به دم

الأسباب

ما زال السبب الرئيس وراء الإصابة بمريء باريت غير معروف. غالبًا يصاب معظم مرضى الارتجاع المعدي المريئي طويل المدى بمريء باريت.

وفي الارتجاع المعدي المريئي تتدفق محتويات المعدة عائدة إلى المريء وتدمر أنسجة المريء. بينما يحاول المريء شفاء نفسه، يمكن أن تتغير الخلايا إلى النوع الموجود في مريء باريت.

وعلى الرغم من ذلك، لم يشعر أبدًا بعض الأشخاص المُصابين بمريء بحرقة أو ارتجاع حمضي. ولا تُعرف أسباب الإصابة بمريء باريت لدى هؤلاء الأشخاص.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتك بمريء باريت ما يأتي:

  • حرقة الصدر المزمنة والارتجاع الحمضي. الشعور بالارتجاع المعدي المريئي الذي لا يتحسَّن مع تناول الأدوية المثبطة لمضخة البروتون أو الذي يلزمه تناول الأدوية بانتظام، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمريء باريت.
  • العمر. قد يَظهر مريء باريت في أي عمر، ولكن يحدث على نحو أكثر شيوعًا في البالغين الأكبر سنًّا.
  • كونك رجلًا. الرجال أكثر عُرضةً للإصابة بمريء باريت.
  • كونك أبيض. يُعَد أصحاب البشرة البيضاء أكثر عُرضةً للإصابة عن الأعراق الأخرى.
  • الوزن الزائد. تزيد الدهون المتراكمة حول البطن من خطر الإصابة.
  • التدخين الحالي أو في السابق.

المضاعفات

يعاني الأفراد المصابون بمرض مريء باريت من ارتفاع خطر إصابتهم بسرطان المريء. الخطر ضئيل، حتى في الأفراد الذين طرأت عليهم تغييرات ما قبل الإصابة بالسرطان في خلايا المريء. لن يصاب معظم الأفراد الذين يعانون مرض مريء باريت أبدًا بسرطان المريء.