التشخيص

يُعد الاعتلال العصبي الاإرادي هو أحد المضاعفات المحتملة لعدد من الأمراض، وتَعتمد الاختبارات التي تَحتاجها على أعراضك وعوامل الخطر التي يُمكن أن تُسبب اعتلال الأعصاب اللإرادي.

متى عرفت عوامل الخطر للاعتلال العصبي المستقل

إذا كانت لديك إحدى الحالات المرضية التي تزيد من أخطار الاعتلال العصبي المستقل، مثل مرض السكر ولديك أعراض الحالة، فقد يقوم طبيبك بإجراء فحص بدني وطرح أسئلة حول أعراضك.

إذا كنت خاضعًا لعلاج للسرطان يحتوي على دواء معروف بتسبُّبه في تلف للأعصاب، فسيقوم طبيبك بالبحث عن علامات للاعتلال العصبي.

عندما لا تعاني من عوامل الخطر الخاصة بالاعتلال العصبي اللاإرادي

إذا ظهرَت عليكَ أعراض الاعتلال العصبي اللاإرادي من دون وجود عوامل الخطر، فربما يكون التشخيص أكثر تعقيدًا. من المرجح أن يراجع طبيبكَ تاريخكَ الطبي وأن يناقش معكَ الأعراض التي تَظهر عليَك وأن يُجري عليكَ فحصًا بدنيًّا.

قد ينصحكَ طبيبكَ بإجراء فحوصات واختبارات لتقييم الوظائف اللاإرادية التي تشمل:

  • اختبارات التنفس. تقيس هذه الفحوصات معدل ضربات قلبكَ واستجابة ضغط الدم لديكَ أثناء ممارسة تمرين مثل الزفير بقوة (مناورة فالسالفا).
  • اختبار الطاولة المائلة. يراقِب الاختبار استجابة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب للتغيرات في وضعيات الجلوس والوقوف، ويحاكي ما يَحدث عند الوقوف بعد الاستلقاء. تستلقي بصورة كاملة على طاولة تميل لرفع الجزء العلوي من جسمكَ. عادةً ما يقوم جسمكَ بتضييق الأوعية الدموية وزيادة معدل ضربات القلب لتعويض الانخفاض في ضغط الدم. قد تكون هذه الاستجابة بطيئة أو غير طبيعية إذا كنتَ تعاني من الاعتلال العصبي اللاإرادي.

    وهناكَ اختبار أبسط لقياس هذه الاستجابة ويتضمن الوقوف لمدة دقيقة، ثم الجلوس في وضع القرفصاء لمدة دقيقة، ثم الوقوف مرة أخرى، مع ملاحظة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

  • فحوصات الجهاز الهضمي. فحوصات تفريغ المعدة هي الفحوصات الأكثر استخدامًا في تحديد تشوُّهات الجهاز الهضمي مثل الهضم البطيء وتأخُّر إفراغ المعدة (خزل المعدة). عادة ما يُجري هذه الفحوصات طبيبٌ متخصص في اضطرابات الجهاز الهضمي (اختصاصي الجهاز الهضمي).
  • اختبار المنعكس المحاوري للغدد العرقية الكمي. يُقيِّم هذا الاختبار كيفية استجابة الأعصاب التي تنظِّم غددكَ العرقية عند تحفيزها. ويُجرى من خلال تمرير تيار كهربائي صغير عبر كبسولات موضوعة على الساعد والجزءين العلوي والسفلي من الرِّجل والقدم بينما يحلِّل الكمبيوتر استجابة أعصابكَ وغددكَ العرقية. قد تشعُر بالدفء أو بالوخز أثناء إجراء الاختبار.
  • اختبار العرق لتنظيم الحرارة. يتم طلاؤك بمسحوق يتغير لونه عندما تتعرق. بينما تجلس في غرفة تزيد درجة الحرارة فيها ببطء، وتوثِّق الصورُ الرقمية النتائجَ عندما تبدأ تعرق. قد يساعد نمط العرق لديكَ في تأكيد تشخيص الاعتلال العصبي اللاإرادي أو اقتراح أسباب أخرى لزيادة التعرق أو انخفاضه.
  • تحليل البول واختبار وظائف المثانة (اليوروديناميك). إذا كنتَ تعاني من علامات وأعراض في المثانة أو في البول، يمكنكَ إجراء سلسلة من اختبارات البول والمثانة لتقييم وظيفة المثانة.
  • الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند). إذا كان لديكَ علامات وأعراض في المثانة، فقد يقوم طبيبكَ بإجراء فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) الذي يتم فيه تمرير موجات صوتية عالية التردد تنشئ صورة للمثانة وأجزاء أخرى من المسالك البولية.

العلاج

يشمل علاج الاعتلال العصبي المُستقليِ:

  • علاج الأمراض الكامنة. الهدف الأول لعلاج الاعتلال العصبي المُستقليِ هو علاج المرض أو الحالة التي تؤثر على أعصابك. على سبيل المثال، إذا كان السبب الكامن وراء ذلك هو مرض السكري، فسوف تحتاج إلى ضبط نسبة السكر في الدم بإحكام لكبح تقدم الاعتلال العصبي المُستقليِ. لما يقرب من نصف الوقت، لم يتم العثور على السبب الكامن وراء الاعتلال العصبي المُستقليِ.
  • علاج الأعراض التي تشعر بها. يمكن لبعض العلاجات تخفيف أعراض الاعتلال العصبي المُستقليِ. ويستند العلاج إلى المنطقة الأكثر تضررًا من تلف الأعصاب في جسدك.

أعراض عُسر الهضم (الجهاز الهضمي)

قد ينصحك طبيبك بما يلي:

  • تغيير الحمية الغذائية. ربما قد تحتاج إلى زيادة نسبة الألياف الغذائية والسوائل. قد تساعدك أيضًا المكمِّلات الغذائية الغنية بالألياف مثل ميتاموسيل أو سيتروسيل. حاول إضافة الألياف تدريجيًّا لطعامك لتجنُّب غازات البطن وانتفاخها.
  • الأدوية التي يمكنها مساعدتك على تفريغ المعدة. هناك دواء اسمه ميتوكلوبراميد (رجلان "Reglan") سيساعدك على تفريغ معدتك بصورة أسرع، وذلك من خلال زيادة انقباضات السبيل الهضمي. قد يسبب هذا الدواء النعاس ولا يُنصح بتناوله على المدى البعيد.
  • أدوية تخفيف الإمساك. تساعد المليِّنات المتوفرة بدون وصفات طبية في تخفيف الإمساك. اسأل طبيبك عن عدد المرات المسموح استخدام المليِّنات فيها.
  • أدوية تخفيف الإسهال. تساعد المضادات الحيوية على علاج الإسهال عن طريق منع النمو المفرط للبكتيريا في الأمعاء، وقد تكون الأدوية المضادة للإسهال المتوفرة بدون وصفة طبية مفيدة.

أعراض الجهاز البولي

قد يقترح طبيبكَ الآتي:

  • إعادة تدريب مثانتكَ. يساعدكَ الانتظام على جدولٍ يُحدِّد لك أوقات شرب السوائل ومواعيد التبول على زيادة الكمية التي تستطيع مثانتكَ الاحتفاظ بها، وحثها على تفريغها تمامًا في المواعيد المناسبة.
  • أدوية تساعدكَ على تفريغ مثانتكَ. بيثانيكول (دوفويد) هو دواءٌ يساعدكَ على تفريغ مثانتكَ تمامًا. تشمل أعراضه الجانبية المحتمَلة الصداع، وتقلُّصات البطن، والغازات، والغثيان، واحمرار البَشَرة.
  • معاونات الجهاز البولي (القسطرة). تُدخل أنبوبة في قناتكَ البولية لتفريغ المثانة.
  • أدوية تُقلِّل من فرط نشاط المثانة. تشمل هذه الأدوية تولتيرودين (ديترول) أو أوكسيبوتينين أو أدوية مماثلة. تتضمَّن الأعراض الجانبية المحتملة جفاف الفم، والصداع، والإرهاق، والإمساك، وألم البطن.

خلل الوظيفة الجنسية

ينصح الطبيب الرجال المصابين بضعفٍ جنسيٍّ بالتالي:

  • تناول أدوية تساعد على الانتصاب. تساعد أدويةٌ مثل سيلدينافيل (الفياجرا، ريفاتيو)، وفاردينافيل (ليفيترا) وتادالافيل (أدسيركا، سياليس) على انتصاب القضيب والإبقاء عليه منتصبًا. أعراضها الجانبية المحتمَلة هي الصداع، وتورُّد البشرة، واضطراب المعِدة، ورؤية الألوان بشكلٍ مختلف.

    إذا كان لك تاريخٌ سابقٌ في أمراض القلب أو اضطراب نَظم القلب، أو السكتة الدماغية، أو ارتفاع ضغط الدم فاستخدم هذه الأدوية بحذر وتحت إشراف الطبيب. وتجنب تناول هذه الأدوية إذا كنت تأخذ أي نوعٍ من أنواع النترات العضوية. اطلب المساعدة الطبية إذا دام انتصابُك لأكثر من أربع ساعات.

  • مضخة شفط خارجية. تساعد هذه الآلة على ضخ الدَّمِ للقضيب باستخدام مضخةٍ يدوية. تساعد حلقةٌ ضاغطة على حبس الدم، والحفاظ على الانتصاب لمدةٍ تصل إلى 30 دقيقة.

ينصح الطبيب النساء المصابات بأعراض جنسية بالتالي:

  • استخدام المرطِّبات المهبلية لتقليل جفاف المهبل وجعل المعاشرة الجنسية أكثر راحةً ومتعةً.
  • استخدام فليبانسرين (أديي) للنساء في فترة ما قبل سن اليأس للسيدات اللاتي يعانين من انخفاض الرغبة الجنسية.

إيقاع نبض القلب وأعراض ضغط الدم

يمكن أن يُسبِّب اعتلال الأعصاب المستقل عددًا من المشاكل في مُعدَّل نبض القلب وضغط الدم. قد يَصِف لكَ الطبيب ما يلي:

  • أدوية لرفع ضغط دمكَ. إذا كنتَ تشعر بالإجهاد أو الدوار عندما تقف، فقد يقترح طبيبكَ الفلودروكورتيزون. يساعد هذا الدواء جسمكَ على الاحتفاظ بالملح؛ مما يساعد في تنظيم ضغط دمكَ.

    العقاقير الأخرى التي يمكن أن تساعد في رفع ضغط دمكَ تشمل ميدودرين (اورفاتين) وبيريدوستيغمين (ميستينون‏، ريجونول). يمكن أن يساعد دروكسيدوبا (نورثيرا) أيضًا في رفع ضغط الدم. يمكن أن يسبِّب ميدودرين ودروكسيدوبا ضغط الدم المرتفع عند الاستلقاء.

  • دواءً لتنظيم معدَّل نبضات قلبكَ. تُساعد فئة من الأدوية تُسمَّى حاصرات البيتا في تنظيم معدَّل نبضات قلبكَ إذا ارتفع بشدة مع مستوى النشاط.
  • نظامًا غذائيًّا كثير الملح، كثير السوائل. إذا كان ضغط دمكَ يهبط عندما تقف، يمكن أن يساعد النظام الغذائي كثير الملح كثير السوائل في الحفاظ على ضغط دمكَ. لا يُوصَى بهذا عمومًا إلا في الحالات الحادة لمشاكل ضغط الدم؛ لأن هذا العلاج قد يتسبَّب في رفع ضغط الدم بشدة أو تورُّم القدمين أو الكاحلين أو الساقين، وينبغي عدم استخدامه مع المرضى المصابين بنوبة قلبية.

التعرُّق

إذا كنت تتعرق أكثر من اللازم، فقد يصف طبيبك لك التالي:

  • دواء لتخفيف التعرق. جليكوبيرولات دواء لمعالجة القرحة الهضمية (كفبوسا‏،‎ روبينول‏، روبنول فورتي، أو غيرها) يمكنه تخفيف التعرق. الآثار الجانبية يمكن أن تتضمن الإسهال، جفاف الفم، احتباس البول، تشوش الرؤية (تَغَيُّم الرؤية)، تغييرات في معدل ضربات القلب، صداع، فقدان حاسة التذوق والدوخة. يمكن للجليكوبيرولات أيضًا أن يزيد من مخاطر المرض المرتبط بالحرارة، مثل ضربة الحر، نتيجة القدرة المنخفضة على التعرق.
  • جراحة لقطع الأعصاب في الغدد العرقية. من الممكن أيضًا إزالة الغدد العرقية لكن في مناطق صغيرة تتعرق بصورة زائدة، مثل راحتي اليد.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

  • تغيير وضعية الجسم. قِف ببطء، وعلى مراحل، لتقليل الدوار. اجلس بينما رِجلاكَ متدليتان على جانب السرير لدقائق قليلة قبل النهوض. قُم بثَني قدميكَ وعمل قبضات بيديكَ لعدة ثوانِ قبل الوقوف لزيادة تدفق الدم.

    بمجرد الوقوف، حاوِل شد عضلات ساقيكَ، بينما تضع إحدى ساقيكَ فوق الأخرى عدة مرات لزيادة ضغط الدم.

  • ارفع سريركَ. إذا كنتَ تعاني من انخفاض ضغط الدم، فقد يساعدكَ رفع رأس السرير بمقدار أربع بوصات عن طريق وضع كتل أو عناصر رفع تحت الساقين عند رأس السرير.
  • الهضم. تناوَل وجبات صغيرة متكررة لمكافحة مشاكل الهضم. زيادة تناول السوائل واختيار أطعمة قليلة الدهون وغنية بالألياف، مما يساعد على تحسين الهضم. من المحتمل أن تجرِّب أيضًا تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز والجلوتين.
  • تدبير السكري. يمكن أن يساعد التحكم الصارم في مستوى السكر في الدم على تخفيف الأعراض، وكذلكَ المساعدة في الوقاية من بدء حدوث مشاكل جديدة أو تأخيرها.

الطب البديل

تساعد العديد من الأدوية البديلة المرضى المصابين بالاعتلال العصبي اللاإرادي. ناقِش العلاجات التي تتلقاها مع طبيبك للتأكد من عدم تداخلها مع العلاجات الطبية، أو كونها ضارة.

حمض ألفا ليبويك

تقترح الدراسات أن هذا المضاد للأكسدة قد يفيد في تحسين قياسات الجهاز العصبي المستقل، وليس بالضرورة تحسين وظيفة الأعصاب. ولكن الأمر يحتاج لمزيد من الدراسة.

الوخز بالإبر

قد يساعد هذا العلاج، الذي يشمل وضع عدد كبير من الإبر الرقيقة في أماكن معينة في الجسم، في مداواة التفريغ البطيء للمعدة وضعف الانتصاب. ويتطلب الأمر إجراء المزيد من الدراسات.

تنبيه الأعصاب كهربيًّا

أظهرت بعض الدراسات أن هذا العلاج، الذي يستخدم موجات كهربائية منخفضة الطاقة تُنقَّل عبر أقطاب كهربية موضوعة على الجلد، قد يساعد في تخفيف الألم المقترن بالاعتلال العصبي السكري.

التأقلم والدعم

العيش بحالة مزمنة يُمثل تحديات يومية. هذه بعض الاقتراحات التي تُساعدك على التأقلم:

  • ضع الأولويات. أَنْجِزْ أهم المهام عندما يَكون لديك أكبر قدر من الطاقة مثل دفع الفواتير أو التسوق، ومارس المهام الأقل أهمية في وقت لاحق. كن نشيطًا، لكن لا تُبالغ في الأمر.
  • اطلب واقبل المساعدة من الأصدقاء والعائلة. قد يُساعدك نظام الدعم والموقف الإيجابي في مواجهة تحدياتك. اطلب ما تحتاج. لا تَمنع نفسك عن أحبائك.
  • تحدث إلى استشاري أو معالج. الاكتئاب والعجز من المضاعفات المحتملة للاعتلال العصبي اللاإرادي. اطلب المساعدة من استشاري أو معالج بالإضافة إلى طبيب الرعاية الأولية لمناقشة العلاجات الممكنة.
  • فكر في الانضمام إلى مجموعة الدعم. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك. إذا لم تجد مجموعة محلية للأشخاص الذين لديهم اعتلالات الأعصاب، فقد تجد مجموعة دعم لحالتك الأساسية، مثل مرض السكري أو مجموعة دعم عبر الإنترنت.

الاستعداد لموعدك

أولًا، من المحتمل أن تخضع للكشف الطبي على يد طَبيب الرِّعايَةِ الأَوَّلِيَّة الخاص بك. وفي حال كنتَ مصابًا بداء السكريّ فستخضع للكشف الطبي على يد اختصاصي علاج السكريّ (اختصاصي الغدد الصماء). إلا أنه قد تتم إحالتك إلى اختصاصي اضطرابات عصبية (طَبيبُ الجِهازِ العَصَبِيّ).

ربما تُعرض على اختصاصيين آخرين، وهذا يعتمد على الجزء المصاب من جسمك باعتلال عصبي، مثل طَبيب القَلْب لمشاكل ضغط الدم أو معدل ضربات القلب أو طَبيب الجِهازِ الهَضْمِيّ من أجل صعوبات الهضم.

إليك بعض النصائح لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله؟

اسأل ما إذا كان ينبغي عليك فعل أي شيء قبل المقابلة، مثل الصوم قبل إجراء أي فحوصات. جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تظهر عليك، ومتى ظهرت
  • جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أصدقائك أو أفراد عائلتك ليساعدك على تذكُّر المعلومات التي سيلقيها عليك الطبيب وليكوِّن فكرة عن كيفية دعمك. على سبيل المثال: إذا فقدت وعيَك بسبب انخفاض ضغط الدم، فيجب على الأشخاص المحيطين بك إدراك التصرُّف المناسب في هذا الموقف.

وتشمل الأسئلة المتعلِّقة بالاعتلال العصبي اللاإرادي التي يمكنك طرحها على طبيبك ما يلي:

  • لماذا أعاني من الاعتلال العصبي اللاإرادي؟
  • هل يُحتمَل وجود شيء آخر يكون السبب وراء الأعراض التي تظهر عليَّ؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاجات المتوفِّرة؟
  • هل توجد بدائل للعلاج الذي تقترحه؟
  • هل يمكنني القيام بأي شيء يساعد على علاج الاعتلال العصبي اللاإرادي؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف بإمكاني التعامل مع المصابين بالاعتلال العصبي اللاإرادي بشكل أفضل؟
  • هل يجدر بي اتباع حمية غذائية خاصة؟
  • هل أحتاج لتجنُّب أية أنشطة؟
  • هل لديك مواد مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح الأسئلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

قد يطرح عليك طبيبك أسئلة، مثل:

  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • هل هناك أيُّ شيءٍ يبدو أنه يُحسِّن من الأعراض التي تَشعُر بها؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟
20/06/2019
  1. Autonomic neuropathy. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/nerve-damage-diabetic-neuropathies/autonomic-neuropathy. Accessed May 8, 2018.
  2. Gibbons CH. Diabetic autonomic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 10, 2018.
  3. Overview of the autonomic nervous system. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/autonomic-nervous-system/overview-of-the-autonomic-nervous-system. Accessed May 15, 2018.
  4. Brock C, et al. Assessment of cardiovascular and gastrointestinal autonomic complications of diabetes. World Journal of Diabetes. 2016;7:321.
  5. Autonomic neuropathy. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/neuropathy/autonomic-neuropathy.html. Accessed May 8, 2018.
  6. Autonomic neuropathies. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/neurologic-disorders/autonomic-nervous-system/autonomic-neuropathies. Accessed May 15, 2018.
  7. Kasper DL, et al., eds. Diabetes mellitus: Complications. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed May 15, 2018.
  8. Daroff RB, et al. Disorders of the autonomic nervous system. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 15, 2018.
  9. Effectiveness checker. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 15, 2018.
  10. Acupuncture. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 15, 2018.
  11. Transcutaneous electrical nerve stimulation. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 15, 2018.
  12. Treatment for erectile dysfunction. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/erectile-dysfunction/treatment. Accessed May 15, 2018.
  13. Bethanechol. Drugs.com. https://www.drugs.com/pro/bethanechol.html. Accessed May 29, 2018.
  14. Tolterodine tartrate capsules. Drugs.com. https://www.drugs.com/pro/tolterodine-tartrate-capsules.html. Accessed May 29, 2018.
  15. Oxybutynin. Drugs.com. https://www.drugs.com/oxybutynin.html. Accessed May 29, 2018.
  16. Glycopyrrolate. Drugs.com. https://www.drugs.com/mtm/glycopyrrolate.html. Accessed May 29, 2018.