التشخيص

لتشخيص فقر الدم اللاتنسجي، ربما يوصي الطبيب بما يلي:

  • اختبارات الدم. عادةً ما تظل مستويات خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء والصفائح ضمن نطاق معين. ربما يشتبه الطبيب في إصابتك بفقر الدم اللاتنسجي عند انخفاض مستويات خلايا الدم الثلاثة المذكورة بصورة كبيرة للغاية.
  • خزعة نخاع العظم. لتأكيد التشخيص، ستكون بحاجة إلى الخضوع لخزعة نخاع العظم. في الإجراء المذكور، يستخدم الطبيب إبرة لأخذ عينة صغيرة من نخاع العظم من عظمة كبيرة بجسمك، مثل عظمة الفخذ. يتم فحص عينة نخاع العظم تحت المجهر لاستبعاد الأمراض الأخرى المرتبطة بالدم. في حالة الإصابة بفقر الدم اللاتنسجي، يحتوي نخاع العظم على مستوى أقل من خلايا الدم مقارنة بالمستوى الطبيعي.

بمجرد تشخيص حالتك على أنها إصابة بفقر الدم اللاتنسجي، ربما تحتاج إلى اختبارات إضافية لتحديد السبب الكامن.

العلاج

قد تشمل طرق علاج فقر الدم اللاتنسجي ملاحظة الحالات المعتدلة وعمليات نقل الدم والأدوية لحالات أكثر خطورة، وفي الحالات الشديدة، زرع نخاع العظم. فقر الدم اللاتنسجي الحاد، الذي يكون فيه عدد خلايا الدم لديك منخفض للغاية، يهدد الحياة ويحتاج إلى علاج فوري في المستشفى.

نقل الدم

يشمل علاج فقر الدم اللاتنسجي في العادة عمليات نقل دم وذلك للسيطرة على النزيف ولتخفيف أعراض فقر الدم. إلا أن عمليات نقل الدم لا تشكل علاجًا لفقر الدم اللاتنسجي. لكنها تخفف العلامات والأعراض وذلك بتوفير خلايا الدم التي لا يستطيع نخاع عظم المريض إنتاجها. قد يشمل نقل الدم:

  • خلايا الدم الحمراء. نقل خلايا الدم الحمراء. يرفع من عددها. مما يساعد في تخفيف فقر الدم والإحساس بالتعب.
  • الصفائح الدموية يساعد نقل الصفائح الدموية على منع النزيف الشديد.

وبالرغم من عدم وجود حد لعدد عمليات نقل خلايا الدم الذي قد يحصل عليه المريض، فإنه قد تحدث مضاعفات في بعض الأحيان مع عمليات النقل المتعددة. يمكن أن تتراكم خلايا الدم الحمراء المنقولة والمحتوية على الحديد في جسم المريض وقد تتسبب في ضرر أعضاء حيوية إن لم يُعالج الحديد الزائد. يمكن أن تساعد الأدوية جسم المريض على التخلص من الحديد الزائد.

وقد يطور جسم المريض مع الوقت أجسامًا مضادة لخلايا الدم المنقولة، مما يجعلها أقل في فاعليتها لتخفيف الأعراض. يقلل تعاطي أدوية الكبح المناعي من احتمالية هذه المضاعفات.

زراعة الخلايا الجذعية

قد يقدم زراعة الخلايا الجذعية لإعادة بناء نخاع العظم بالخلايا الجذعية من متبرع خيار العلاج الوحيد الناجح لحالات فقر الدم اللاتنسجي الشديد. وعامة، تعد زراعة الخلايا الجذعية والتي تسمى أيضًا بزراعة نخاع العظام، العلاج الأمثل للمرضى الأصغر سنًا ولديهم متبرع متوافق- الذي في الغالب يكون شقيقًا.

إذا وُجد متبرع، يتم تدمير خلايا نخاع العظم المصاب أولًا بواسطة الإشعاع أو العلاج الكيميائي. يتم تصفية الخلايا الجذعية السليمة المأخوذة من المتبرع من الدم. يتم حقن الخلايا الجذعية السليمة عن طريق الوريد في مجرى الدم، حيث أنها تهاجر إلى تجاويف نخاع العظم وتبدأ في تكوين خلايا دم جديدة. يتطلب الإجراء المكوث طويلاً في المستشفى. بعد الزراعة، ستتلقى أدوية للمساعدة على الوقاية من رفض الخلايا الجذعية المُتَبَرع بها.

تنطوي عملية زراعة الخلايا الجذعية على مخاطر. من المحتمل أن يرفض جسمك العضو الجديد، مما يؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة. بالإضافة إلى ذلك، ليس كل شخص مرشحًا لعملية الزرع أو يمكنه العثور على متبرع مناسب.

الأدوية المثبطة للمناعة

بالنسبة للمرضى الذين لا يمكنهم الخضوع لعملية زرع النخاع العظمي أو المصابين بمرض فقر الدم اللاتنسجي الناتج عن اضطرابات المناعة الذاتية، فربما يتضمن العلاج تناول عقاقير تعمل على تثبيط الجهاز المناعي أو كبته (مثبطات المناعة).

من أمثلة هذه العقاقير السيكلو سبورين (جنجراف، ونيورال، وسانديميوني) والجلوبيولين المضاد للخلية التوتية. وتعمل هذه العقاقير على تثبيط نشاط الخلايا المناعية التي تدمر النخاع العظمي. مما يساعد في تماثل النخاع العظمي للشفاء وتكوّن خلايا دم جديدة. وغالبًا ما يتم استخدام السيكلو سبورين والجلوبيولين المضاد للخلية التوتية معًا.

في كثير من الأحيان، يتم إعطاء الستيرويدات القشرية، مثل ميثيل بريدنيزولون (ميدرول، وسولو-ميدرول)، لتناولها في نفس وقت تناول هذه العقاقير.

قد تكون أدوية تثبيط المناعة فعالة للغاية في علاج فقر الدم اللاتنسجي. ولكن من آثارها السلبية أنها تزيد من إضعاف الجهاز المناعي. كما يمكن أن يعود مرض فقر الدم اللاتنسجي بعد التوقف عن تناول الأدوية.

منشطات النخاع العظمي

قد تساعد بعض العقاقير — بما في ذلك عوامل تحفيز المستعمرات، مثل سارجراموستيم (ليوكاين)، وفيلغراستيم (نيوبوجين)، وبيجفيلجراستيم (نيولاستا)، وإيبويتين ألفا (إبوجين، بروكريت) — في تحفيز نخاع العظم لإنتاج خلايا دم جديدة. غالبًا ما تستخدم عوامل النمو بالتزامن مع العقاقير المثبطة للمناعة.

المضادات الحيوية، مضادات الفيروسات

تُضعِف الإصابة بفقر الدم اللاتنسجي جهازك المناعي. يكون لديك خلايا دم بيضاء أقل في دورتك الدموية لمحاربة الجراثيم. ويجعلك ذلك عرضة للعدوى.

زُر الطبيب عند ظهور العلامة الأولي على العدوى، مثل الحمى. فإنك لا ترغب في أن تزداد العدوى سوءًا، لأنها قد تشكل تهديدًا على الحياة. إذا كنت تعاني فقر الدم اللاتنسجي الشديد، يمكن أن يعطيك طبيبك مضادات حيوية أو أدوية مضادة للفيروسات للمساعدة على الوقاية من العدوى.

علاجات أخرى

تتحسن حالة الإصابة بفقر الدم اللاتنسجي الناتجة عن الإشعاع والعلاج الكيميائي للسرطان عندما تستكمل هذه العلاجات. ينطبق الوضع نفسه على معظم الأدوية الأخرى التي تحفّز فقر الدم اللاتنسجي.

يتم علاج النساء الحوامل المصابين بفقر الدم اللاتنسجي عن طريق نقل الدم. بالنسبة للكثير من النساء، تتحسن حالة فقر الدم اللاتنسجي المرتبطة بالحمل عند نهاية الحمل. إذا لم يحدث هذا، يظل الخضوع للعلاج لازمًا.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنت مصابًا بفقر الدم اللاتنسجي، فاعتن بنفسك عن طريق:

  • الراحة عند الحاجة. يُمكن أن يسبب فقر الدم شعورًا بالتعب وضيق النفس حتى مع الإجهاد الخفيف. احصل على قسط من الراحة عند الحاجة.
  • تجنب الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي. بسبب خطورة التعرض للنزيف المرتبط بانخفاض عدد الصفائح، تجنب الأنشطة التي قد ينتج عنها الإصابة بجرح أو السقوط.
  • حماية نفسك من الجراثيم. يُمكن الحد من مخاطر العدوى لديك من خلال غسل اليدين دائمًا وتجنب المرضى. إذا أصبت بحمى أو أي مؤشرات أخرى للعدوى، فقم بزيارة طبيبك للعلاج.

التأقلم والدعم

إليك بعض النصائح لمساعدتك وعائلتك في التكيف مع المرض:

  • تعرف على المرض. فكلما ازددت معرفة بالمرض، كنت مستعدًا بصورة أفضل لاتخاذ قرارات العلاج.
  • اطرح الأسئلة. لا تتردد في أن تطرح على الطبيب كل ما يخطر ببالك من أسئلة عن أي جوانب لا تفهمها فيما يتعلق بمرضك أو علاجك. وربما يساعدك أن تسجل أو تكتب ما يخبرك به الطبيب.
  • عبّر عما بداخلك. ولا تشعر بالخوف من التعبير عما يشغلك لطبيبك أو أي اختصاصي رعاية صحية آخر يباشر علاجك.
  • التمس الدعم. اطلب الدعم العاطفي من أسرتك وأصدقائك. واطلب منهم التفكير في إمكانية التبرع بالدماء أو بالنخاع العظمي. وفكّر أيضًا في الالتحاق بمجموعة لدعم مصابي فقر الدم اللاتنسجي؛ فقد يساعدك التحدث مع الآخرين في التكيف مع المرض. واسأل طبيبك عما إذا كان يعرف أي مجموعات دعم محلية، أو اتصل بالمؤسسة الدولية لمرضى فقر الدم اللاتنسجي ومتلازمة خلل التنسج النخاعي. حيث توفر شبكة لدعم الأقران ويمكن الوصول إلها من خلال الرقم 2820-747-800.
  • اعتنِ بنفسك. تعتبر التغذية السليمة والنوم الجيد من الأمور المهمة لتحسين عملية إنتاج الدم.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض فقر الدم اللاتنسجي، فعليك البدء في تحديد موعد مع طبيب الأسرة أو الطبيب العام. إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بفقر الدم اللاتنسجي، فمن المحتمل أن يتم إحالتك إلى الطبيب المتخصص في معالجة اضطرابات الدم (اختصاصي أمراض الدم). إذا ظهر فقر الدم اللاتنسجي بشكل مفاجئ، فقد تبدأ العلاج في غرفة الطوارئ.

إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، ما في ذلك أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك كالعمل في وظيفة جديدة أدت إلى تعرضك للمواد الكيميائية.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات بالإضافة إلى المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء البقاء معك أثناء الحديث مع الطبيب. فربما تُصاب بالتعب أو الدهشة عند معرفة كل المعلومات، كما يمكن لهذا الصديق أو أحد أفراد العائلة تدوين ملاحظات بالنيابة عنك أو يطرح أسئلة ربما تنساها.
  • دوِّن أسئلتك التي تود طرحها على الطبيب.

فقد يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الوقت الذي تقضيه مع الطبيب. وبالنسبة لفقر الدم اللاتنسجي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما توقعات سير مرضي؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • هل يوجد أي بدائل للنهج الأولي الذي اقترحته؟
  • أعاني حالة صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • هل أصبت بأي عدوى؟
  • هل أصبت مؤخرًا بأي نزيف مفاجئ؟
  • هل شعرت بإجهاد أكثر من المعتاد؟
  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل يوجد أي شيء جديد في حياتك، كالحصول على وظيفة جديدة أو تناول دواء جديد؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يفاقم أعراضك؟
06/03/2018
  1. Goldman L, et al., eds. Aplastic anemia and related bone marrow failure states. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 18, 2016.
  2. McPherson RA, et al. Erythrocytic disorders. In: Henry's Clinical Diagnosis and Management by Laboratory Methods. 23rd ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 18, 2016.
  3. The Aplastic Anemia and MDS International Foundation. Aplastic anemia. http://www.aamds.org/diseases/aplastic-anemia. Accessed Sept. 18, 2016.
  4. Ferri FF. Anemia, aplastic. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 18, 2016.
  5. Schrier S. Aplastic anemia: Pathogenesis; clinical manifestations; and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 18, 2016.
  6. Schrier S. Treatment of aplastic anemia in adults. http://www.uptodate.com/home.Accessed Sept. 18, 2016.
  7. Ask Mayo Expert. Aplastic anemia. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  8. Aplastic anemia. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/hematology-and-oncology/anemias-caused-by-deficient-erythropoiesis/aplastic-anemia. Accessed Sept. 18, 2016.
  9. Negrin RS. Hematopoietic cell transplantation for aplastic anemia in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 18, 2016.
  10. Lichtman MA, et al. Aplastic Anemia: Acquired and Inherited. In: Williams Hematology. 9th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2016. http://accessmedicine.mhmedical.com/content.aspx?bookid=1581§ionid=94301148. Accessed Sept. 18, 2016.
  11. Aplastic anemia. National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/aplastic. Accessed Sept. 18, 2016.
  12. Mesa RA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 22, 2016.