التشخيص

قد تتشابه أعراض تغّر الارتخاء مع أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى، ولذلك فقد لا يُنتبه له أو قد يُشخص تشخيصًا خاطئًا. ومن المرجح أن يوصي طبيبك بالإجراءات التالية لفحص الإصابة بتعذر الارتخاء:

  • قياس الضغط المريئي. يقيس هذا الاختبار التقلصات المنتظمة لعضلة المريء عند البلع، والتناسق بين عضلات المريء والقوة التي تبذلها، ومدى ارتخاء المَصَرّة المريئية السفلية أو فتحها أثناء البلع. وهو أكثر الاختبارات فائدة عند تحديد نوع المشكلة الحركية التي قد تواجهها.
  • تصوير الجهاز الهضمي العلوي بالأشعة السينية (صورة المريء). يُجرى التصوير بالأشعة السينية بعد تناولك سائلاً طباشيريًا يغطي البطانة الداخلية للسبيل الهضمي لديك ويملؤها. تتيح الطبقة لمغطية لطبيبك رؤية صورة ظلية لمريئك ومعدتك وأمعائك العلوية. قد يُطلب منك أيضًا ابتلاع حبة باريوم من شأنها المساعدة في إظهار انسداد المريء.
  • التنظير الداخلي العلوي. يُدخل طبيبك أنبوبًا رقيقًا ومرنًا ومزودًا بمصباح وكاميرا (منظار داخلي) عبر حلقك لفحص المريء والمعدة من الداخل. يمكن استخدام التنظير الداخلي لتحديد وجود انسداد جزئي في المريء إذا كانت أعراضك أو نتائج الفحص بالباريوم تشير إلى هذه الاحتمالية. يمكن أيضًا استخدام التنظير الداخلي لأخذ عينة من النسيج (خزعة) لفحصها والكشف عن مضاعفات الارتجاع مثل مريء باريت.

اقرأ المزيد عن قياس الضغط المريئي والتنظير الداخلي العلوي.

العلاج

يركز علاج تعذُّر الارتخاء على إرخاء المَصَرّة المريئية السفلية أو تمديدها بحيث يتمكن الطعام والسوائل من التحرك بسهولة عبر السبيل الهضمي.

يعتمد العلاج المحدد على عمرك وحالتك الصحية وشدة الإصابة بتعذُّر الارتخاء.

علاج غير جراحي

وتشمل الخيارات غير الجراحية:

  • التوسيع الهوائي. يتم إدخال بالون عن طريق التنظير في مركز المَصَرّة المريئية ويتم نفخه لتكبير الفتحة. وقد يلزم تكرار إجراء العيادة الخارجية هذا إذا لم تظل المَصَرّة المريئية مفتوحة. ويحتاج ما يقرب من ثلث الأشخاص الذين عولجوا بتوسيع البالون إلى تكرار العلاج في غضون خمس سنوات. هذا الإجراء يتطلب التخدير.
  • البوتوكس (ذيفان البوتولينوم من النوع A). يمكن حقن مرخي العضلات هذا مباشرة في المَصَرّة المريئية باستخدام إبرة المنظار. وقد يلزم تكرار الحقن، وقد يؤدي تكرار الحقن إلى زيادة صعوبة إجراء الجراحة لاحقًا إذا لزم الأمر.

    ويوصى عمومًا بالبوتوكس فقط للأشخاص الذين ليسوا مرشحين جيدين لإجراء التوسيع الهوائي أو الجراحة بسبب العمر أو الصحة العامة. ولا تدوم حقن البوتوكس عادةً أكثر من ستة أشهر. وقد يساعد التحسن القوي من حقن البوتوكس في تأكيد تشخيص تعذر الارتخاء المريئي.

  • الأدوية. قد يقترح الطبيب المعالج لك مرخيات العضلات مثل نتروجليسرين (نيتروستات) أو نيفيديبين (بروكارديا) قبل تناول الطعام. وهذه الأدوية لها تأثير علاجي محدود وآثار جانبية شديدة. ولا يتم أخذ الأدوية في الاعتبار بشكل عام إلا إذا لم تكن مرشحًا لإجراء التوسيع الهوائي أو الجراحة، ولم يفدك البوتوكس. ونادرًا ما يوصى باستخدام هذا النوع من العلاج.

الجراحة

من الخيارات الجراحية لعلاج تعذُّر الارتخاء ما يلي:

  • عملية هيلر لبضع العضل. يقطع الجراح العضلة الموجودة في الطرف السفلي من المَصَرّة المريئية لتسهيل مرور الطعام إلى المعدة. ويمكن إتمام هذا الإجراء بنهج غير متوغل (بدون جراحة) من خلال (إجراء هيلر لبضع العضل بالمنظار). قد يتعرّض بعض الأشخاص الذين أجروا عملية هيلر لبضع العضل للإصابة لاحقًا بداء الجزْر المَعدي المريئي (GERD).

    ولتجنب المشكلات المستقبلية من داء الجزْر المَعدي المريئي (GERD)، فيمكن إجراء عملية يطلق عليها تثنية القاع مع عملية هيلر لبضع العضل في وقت واحد. ويلف الجرّاح في عملية تثنية القاع الجزء العلوي من المعدة حول الجزء السفلي من المريء صانعًا صمامًا مضادًا للارتجاع يمنع الحمض من العودة إلى المريء (الجزْر المَعدي المريئي). عادةً ما تُجرى عملية تثنية القاع من خلال إجراء طفيف التوغل (بالمنظار).

  • بضع العضل بالتنظير الداخلي عبر الفم (POEM). يستخدم الجرّاح في إجراء بضع العضل بالتنظير الداخلي عبر الفم منظارًا داخليًا يُدخل من خلال فمك وصولاً إلى حلقك لإحداث شق في البطانة الداخلية للمريء. وبعد ذلك يقطع الجرّاح عضلة الطرف السفلي من المَصَرّة المريئية كما يحدث في عملية هيلر لبضع العضل.

    يمكن أيضًا الجمع بين عملية بضع العضل بالتنظير الداخلي عبر الفم وبين عملية تثنية القاع أو إجرائها بعدها للمساعدة في منع الجزْر المَعدي المريئي. يعالج بعض المرضى الذين أجروا عملية بضع العضل بالتنظير الداخلي عبر الفم وأُصيبوا بعد إجرائه بالجزْر المعدي المريئي بالأدوية الفموية اليومية.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

تعذر الارتخاء - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

01/05/2020
  1. Zaninotto G, et al. The 2018 ISDE achalasia guidelines. Diseases of the Esophagus. 2018; doi:10.1093/dote/doy071.
  2. Achalasia. National Organization for Rare Disorders. https://rarediseases.org/rare-diseases/achalasia/. Accessed April 6, 2020.
  3. Achalasia. Canadian Society of Intestinal Research. https://badgut.org/information-centre/a-z-digestive-topics/achalasia/. Accessed April 6, 2020.
  4. Swanstrom LL. Achalasia: Treatment, current status and future advances. Korean Journal of Internal Medicine. 2019; doi:10.3904/kjim.2018.439.
  5. Jung HK, et al. 2019 Seoul consensus on esophageal achalasia guidelines. Neurogastroenterology and Motility. 2020; doi:10.5056/jnm20014.
  6. Achalasia. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/esophageal-and-swallowing-disorders/achalasia. Accessed April 6, 2020.
  7. Ahmed Y, et al. Peroral endoscopic myotomy (POEM) for achalasia. Journal of Thoracic Disease. 2019; doi:10.21037/jtd.2019.07.84.
  8. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. March 12, 2020.
  9. Blackmon SH (expert opinion). Mayo Clinic. April 8, 2020

ذات صلة

Products & Services