نظرة عامة

تُعد جراحة موس طريقةً جراحيةً دقيقة تُستخدم لعلاج سرطان الجلد. في أثناء جراحة موس، تُزال طبقات الجلد التي تحتوي على السرطان بالتدريج ويتم فحصها، حتى تبقى فقط الأنسجة الخالية من السرطان. تُعرف جراحة موس أيضًا بجراحة موس بالتصوير المجهري.

يُعد الهدف من جراحة موس هو إزالة أكبر قدر ممكن من سرطان الجلد، مع عدم إلحاق سوى الحد الأدنى من الضرر للأنسجة السليمة المحيطة. تُجرى جراحة موس عادةً في العيادات الخارجية باستخدام تخدير موضعي.

تعتبر جراحة موس بمنزلة تحسين للجراحة التقليدية (الاستئصال الموضعي)، وتتضمن إزالة السرطان المرئي وهامش صغير من الأنسجة السليمة المحيطة به في وقت واحد. تتيح جراحة موس للجراحين التأكد من أن كل الخلايا السرطانية قد تمت إزالتها في وقت الجراحة. يزيد هذا من فرصة الشفاء، ويحد من الحاجة إلى العلاجات الإضافية أو الجراحة الإضافية.

أسلوب Mayo Clinic (مايو كلينك)

لماذا يتم إجراء ذلك

يتم استخدام جراحة موس لعلاج سرطانات الجلد الأكثر شيوعًا، وسرطان الخلايا القاعدية وسرطان الخلية الحرشفية، بالإضافة إلى بعض أنواع الورم الميلاني وغيرها من سرطانات الجلد غير الطبيعية.

عادةً ما تكون جراحة موس مفيدة ولا سيما لسرطانات الجلد التي:

  • يُحتمل تكرار حدوثها أو التي تكرر حدوثها بعد علاج سابق
  • تتواجد في المناطق التي ترغب فيها بالاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من الأنسجة السليمة، مثل الأنسجة حول العين، والأذن، والأنف، والفم، واليدين، والقدمين والأعضاء التناسلية
  • يكون لها حدود يصعب تحديدها
  • تكون كبيرة الحجم أو عدوانية

المخاطر

وكما هو الحال عند إجراء أيّ عملية جراحية، تحمل جراحة موس مخاطر:

  • النزف
  • الشعور بالألم أو الوجع حول موقع العملية الجراحية
  • العدوى

إن الأعراض الأخرى التي قد تنتج جراء جراحة موس غير شائعة لكنها قد تتضمن:

  • وجعًا مؤقتًا أو دائمًا حول منطقة العملية الجراحية، إذا تمزقت الأطراف العصبية الصغيرة
  • الشعور بضعف مؤقت أو دائم في منطقة العملية الجراحية إذا كان الورم كبيرًا وتم قطع العصب العضلي
  • الشعور بحكة أو ألم حاد في المنطقة المصابة
  • ندبة متضخمة (الجدرة)

كيف تستعد

اختيار جراح موس

يمكن أن تشكل جراحة موس تحديًا فنيًا. يمكن للعديد من أطباء الجلدية (أخصائيو أمراض الجلدية) إجراء جراحة موس، منذ معرفة أخصائيي أمراض الجلدية حول جراحة موس في تدريبهم الطبي. خضع بعض جراحي موس لتدريب متخصص، يُعرف بالزمالة، لمعرفة المزيد عن الجراحة وحتى يصبحوا أكثر كفاءة في جراحة موس.

اسأل طبيبك عن مهاراته وخبرته في إجراء جراحة موس.

الإعداد للجراحة

ربما يوصي جراحك بعدة طرق يمكنك من خلالها التحضير لجراحتك. قد يتم سؤالك إلى:

  • توقف تناول أدوية محددة. أطلع جراحك على أي أدوية أو مكملات تتناولها، بما في ذلك أي أدوية لتسييل الدم. قد تؤثر بعض المكملات على فرص الإصابة بالنزف بعد الجراحة، لذا احرص على أن يعرف الجراح بذلك أيضًا. استمر في تناول أي أدوية مقررة بوصفة طبية كما هو موضح لك ما لم يخبرك الجراح بغير ذلك.
  • أفرغ جدول مواعيدك لهذا اليوم. لا يمكن التنبؤ بالمدة التي تستغرقها جراحة موس. بالنسبة إلى معظم الأشخاص، تستغرق الجراحة أقل من أربع ساعات. لكن قد ينصح طبيبك بأن تخطط كما لو كانت الجراحة ستستمر طوال اليوم، نظرًا لوجود فرصة ضئيلة للغاية لأن تستغرق الجراحة مدة أطول.
  • ارتدِ ملابس مريحة. ارتدِ ملابس غير رسمية مريحة. ارتدِ عدة طبقات حتى يمكنك التأقلم إذا كانت الغرفة دافئة أو باردة.
  • أحضر معك شيئًا ما لإضاعة الوقت فيه. توقع أن تنتظر لبعض الوقت أثناء إجرائك لجراحة موس. خطط لذلك من خلال إحضار كتاب، أو مجلة أو أي نشاط آخر لمساعدتك في تمضية الوقت.

ما يمكنك توقعه

يتم إجراء جراحة موس في العيادات الخارجية في غرفة العمليات أو غرفة الإجراءات التي تحتوي على مختبر قريب يسمح للجرّاج بفحص النسيج بعد استئصاله.

في أغلب الحالات، يدوم الإجراء لبضع ساعات. ولكن نظرًا لأنه قد يكون من الصعب معرفة مدى انتشار الورم بالجلد بمجرد النظر إلى سطح الجلد، غالبًا ما ينصح الأطباء بحجز يوم كامل للإجراء.

لن تحتاج على الأرجح إلى لبس الثوب الجراحي ما لم يستلزم موقع الورم ذلك. لتحضيرك للجراحة، ينظف الجراح أو الممرضة المنطقة المراد معالجتها، ويحددها بقلم خاص ويحقن المنطقة بمخدر موضعي. يعمل المخدر على تخدير الجلد، لذا لن تشعر بعدم الراحة أثناء الإجراء.

في أثناء إجراء العملية

بمجرد أن يبدأ مفعول المخدر، يستخدم الجراح مشرطًا لإزالة الجزء المرئي من السرطان بطبقة رقيقة، من الأنسجة الكامنة والتي تكون أكبر قليلاً من الورم المرئي. يتم وضع ضمادة مؤقتة على الشق. ولا يستغرق هذا إلا بضع دقائق.

ثم يأخذ الجراح هذه الأنسجة إلى المختبر لتحليلها. وعادةً ما يستغرق هذا الجزء من الإجراء أطول فترة زمنية.

توقع أن تنتظر مدة ساعة تقريبًا في غرفة الانتظار حتى يعود الجراح. وقد يساعدك إحضار كتاب أو مجلة معك على قضاء الوقت. ستتمكن من دخول دورة المياه أو تناول وجبة خفيفة، إذا كنت بحاجة لذلك، ولكن لن يمكنك مغادرة عيادة الجراح حتى ينتهي الإجراء.

في أثناء انتظارك، يقطع الجراح أو الفني عينة الأنسجة إلى أجزاء ويفحصها باستخدام مجهر. يهتم الجراح اهتمامًا كبيرًا بتدوين المكان الدقيق حيث تمت إزالة كل قطعة من الأنسجة عن طريق عمل تخطيط. وبهذه الطريقة، إذا تم العثور على منطقة صغيرة من السرطان في قطعة واحدة من الأنسجة، فإن الجراح يعرف بدقة أين تستكمل الجراحة.

وإذا ظل السرطان موجودًا، فستستمر جراحة الموس. يُزيل الجراح الطبقة الإضافية من الأنسجة من المنطقة المصابة، مع مراعاة إزالة الأنسجة المصابة بالسرطان مع ترك الأنسجة السليمة قدر الإمكان. ومرة أخرى، ستنتظر بينما يفحص الجراح الأنسجة في المعمل.

ويتم تكرار العملية حتى إزالة آخر عينة من الأنسجة والتي تكون خالية من السرطان. يمكن إعادة إعطاء أدوية التخدير الموضعي عند الضرورة.

بعد العملية

بعد استئصال الورم السرطاني بالكامل، يمكن لك أنت والجراح الخاص بك تحديد كيفية إصلاح الجرح الناجم عن الجراحة. وقد يشمل هذا حسب حجم العملية الجراحية:

  • ترك الجرح يُندمل من تلقاء نفسه (التئام بالمقصد الثاني أو بتشكل النسيج الحبيبي)
  • استخدام غُرزًا لإغلاق الجرح (غلق أولي)
  • نقل الجلد من منطقة مجاورة (نقل سديلة جلدية) لتغطية الجرح
  • استخدام طعم جلدي من جزء آخر من الجسم كالمنطقة خلف الأذن لتغطية الجرح

إذا كانت منطقة الجراحة شاسعة أو معقدة، فقد يغلق الجراح مؤقتًا الجرح ثم يقوم بإحالتك لجراح آخر ليجري لك جراحة ترميمية لإصلاح الجرح.

النتائج

إحدى مزايا جراحة الموس هي أنك تعرف نتائجك على الفور، وعادةً لا تغادر موعدك حتى يتم إزالة كل سرطان الجلد. قد يكون لديك زيارة متابعة مع الجراح أو الطبيب الذي تمت إحالتك له لمراقبة عملية الشفاء وذلك للتأكد من التئام الجرح بشكل صحيح.

يمكنك إجراء فحوصات المتابعة بحثًا عن وجود نوع إضافي لسرطان الجلد

على الرغم من امتلاك جراحة موس معدلاً عاليًا من نسب شفاء سرطان الجلد، ولكن دائمًا ما ستكون عرضة لخطر بسيط لمعاودة الإصابة بالسرطان أو الإصابة بسرطان آخر في الجلد.

ويزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد مرة أخرى لدى الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الجلد، مقارنةً مع الأشخاص الذين لم يصابوا بسرطان الجلد من قبل. ما يصل إلى نصف الأشخاص ممن لديهم الأنواع الأكثر شيوعًا لسرطان الجلد سيصابون بسرطان الجلد مرة أخرى في غضون خمس سنوات.

خطط للخضوع لزيارات متابعة منتظمة مع أخصائي الأمراض الجلدية أو طبيب العائلة لاكتشاف وجود أي نوع سرطان جلد جديد. اطلب من أخصائي الأمراض الجلدية أن يضع خطة متابعة لك. تعتمد عدد المرات التي ستخضع فيها لفحوصات متابعة الجلد على تشخيصك. توقع أن تخضع لفحوصات الجلد على الأقل مرة أو مرتين سنويًا، وغالبًا إذا كان نوع السرطان الذي كنت مصابًا به عدوانيًا أو من المرجح أن يعاود الإصابة.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

جراحة موس - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/09/2017
References
  1. Robinson JK, et al., eds. Mohs micrographic surgery and cutaneous oncology. In: Surgery of the Skin: Procedural Dermatology. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2010. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 28, 2017.
  2. AskMayoExpert. Mohs micrographic surgery. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  3. Nehal K, et al. Mohs surgery. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 28, 2017.
  4. Mohs micrographic surgery in the treatment of skin cancer. American Society for Mohs Surgery. http://www.mohssurgery.org/patient-resources/patient-brochure/. Accessed July 28, 2017.
  5. Squamous cell skin cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed July 28, 2017.
  6. Basal cell skin cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed July 28, 2017.
  7. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 17, 2017.
  8. Gibson LE (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 21, 2017.