نظرة عامة

يُعد العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا علاجًا لوقف هرمون التستوستيرون لدى الذكور من الوصول إلى الخلايا السرطانية بالبروستاتا في الجسم. ويُعرف العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا أيضًا بعلاج الحرمان من الأندروجين.

تعتمد معظم الخلايا السرطانية بالبروستاتا على التستوستيرون لمساعدتها على النمو. يقطع العلاج الهرموني إمداد التستوستيرون أو يوقفه عن الوصول إلى الخلايا السرطانية، مما يؤدي إلى وفاة الخلايا السرطانية أو جعل نموها بطيئًا.

يمكن أن يتضمن العلاج الهرموني للبروستاتا على الأدوية أو الجراحة الممكنة لإزالة الخصيتين.

لماذا يتم إجراء ذلك

يستخدم العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا لجعل جسدك يتوقف عن إفراز هرمون التستوستيرون الذكوري، الذي يساعد في نمو خلايا سرطان البروستاتا.

ربما يوصي الطبيب باستخدام العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا كأحد الخيارات المتاحة في أوقات مختلفة ولأسباب مختلفة في أثناء خضوعك لعلاج السرطان.

يمكن استخدام العلاج الهرموني:

  • في حالات سرطان البروستاتا المتقدمة (النقيلي)، لتقليص حجم السرطان وإبطاء نمو الأورام — مما قد يؤدي إلى التخفيف من العلامات والأعراض
  • في حالات سرطان البروستاتا التي تتكرر بعد العلاج
  • في حالات سرطان البروستاتا المتقدمة موضعيًا، لجعل العلاج الإشعاعي بالإشعاع الخارجي أكثر فاعلية
  • في الحالات المعرضة لمخاطر أكبر تتعلق بتكرار الإصابة بعد العلاج الأولي، لتقليل تلك المخاطر

المخاطر

يمكن أن تتضمن الآثار الجانبية للعلاج الهرموني لسرطان البروستاتا:

  • فقدان الكتلة العضلية
  • زيادة دهون الجسم
  • فقدان الرغبة الجنسية
  • ضعف الانتصاب
  • ترقق العظام، الذي يمكن يؤدي إلى كسر العظام
  • الهبّات الساخنة
  • قلة شعر الجسم وصغر الأعضاء التناسلية ونمو أنسجة الثدي
  • الإرهاق
  • تغييرات في السلوك
  • مشاكل تتعلق بالأيض

الجرعات المتقطعة

قد يوصيك الطبيب الخاص بك بتلقي أدوية العلاج بالهرمونات إلى أن يستجيب سرطان البروستاتا لديك للعلاج للحد من الآثار الجانبية لهذه الأدوية. قد تحتاج لمتابعة تلقي هذه الأدوية في حال تجدد الإصابة بالمرض أو تقدمه.

تظهر الأبحاث المبكرة أن إعطاء جرعات أدوية العلاج بالهرمونات بهذا الشكل المتقطع قد يحُد من خطر حدوث آثار جانبية. مع ذلك، يُستلزم إجراء أبحاث إضافية لتحديد فوائد العلاج المتقطع على المدى الطويل فيما يتصل بالبقاء على قيد الحياة.

قد يقترح عليك الطبيب تلقي جرعات متقطعة من العلاج في الحالات التالية:

  • إذا كان لديك ارتفاع في مستويات مستضد البروستاتا النوعي (PSA) في الدم، لكن لا توجد أدلة أخرى على انتشار السرطان
  • إذا كان هناك ما يدل على انتشار السرطان لكن البقاء على قيد الحياة هو عامل ثانوي بالنسبة لك مقارنة بجودة الحياة

كيف تستعد

إذا كنت تضع في اعتبارك الخضوع للعلاج بالهرمونات لعلاج سرطان البروستاتا، فناقش الخيارات المتاحة مع طبيبك. تتضمن طرق العلاج بالهرمونات لعلاج سرطان البروستاتا ما يلي:

  • أدوية تمنع الجسم من إفراز التستوستيرون. ثمة أدوية معينة — تُعرف بالهرمون المطلِق للهرمون الملوتن (LHRH)، أو ناهضات ومضادات الهرمون المُطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH) — تمنع خلايا الجسم من استقبال الرسائل لإفراز التستوستيرون. نتيجة لذلك، تتوقف الخصيتان عن إنتاج التستوستيرون.
  • الأدوية التي تحجب وصول التستوستيرون إلى الخلايا السرطانية. تُعطى هذه الأدوية، التي تُعرف بمضادات الأندروجين، عادةً بالاقتران مع ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن (LHRH). ذلك أن ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن (LHRH) يمكن أن تتسبب في ارتفاع مؤقت في التستوستيرون قبل انخفاض مستوياته.
  • الجراحة لإزالة الخصيتين (استئصال الخصية). تحد إزالة الخصيتين من مستوى التستوستيرون في الجسم بسرعة وبشكل ملحوظ. لكن على عكس خيارات الدواء، تُعد الجراحة لاستئصال الخصيتين خيارًا دائمًا وغير قابل للانعكاس.

ما يمكنك توقعه

محفزات وناهضات الهرمون المطلِق للهرمون الملوتن (LHRH)

توقف أدوية محفزات وناهضات الهرمون المطلِق للهرمون الملوتن (LHRH) جسمك عن إنتاج التستوستيرون.

تُحقن هذه الأدوية تحت الجلد أو في العضل شهريًا، أو كل ثلاثة أشهر أو كل ستة أشهر. أو يمكن وضعها على هيئة غرسات تحت الجلد تُطلق الدواء ببطء على مدى فترة أطول من الوقت.

تتضمن هذه الأدوية ما يلي:

  • دواء ليوبروليد (ليبرون، وإليغارد)
  • دواء جوزرلين (زولاديكس)
  • دواء تريبتوريلين (تريلستار)
  • دواء ديجاريليكس (فيرماجون)

قد ترتفع مستويات التستوستيرون لفترة وجيزة (تحتدم) لعدة أسابيع بعد تلقي دواء ناهض للهرمون المطلِق للهرمون الملوتن (LHRH). يُعد دواء ديجاريليكس استثناءً حيث لا يتسبب في احتدام التستوستيرون.

إن تقليل خطر الاحتدام مهم بشكل خاص إذا كنت تعاني ألمًا أو أعراضًا أخرى بسبب السرطان؛ لأن الزيادة في هرمون التستوستيرون يمكن أن تؤدي إلى تفاقم هذه الأعراض. لتقليل خطر حدوث الاحتدام، قد يوصي طبيبك بأخذ مضادات الأندروجين إما قبل ناهضات الهرمون المطلِق للهرمون الملوتن (LHRH) أو بعده.

مضادات الأندروجين

تحجب مضادات الأندروجين التستوستيرون من الوصول للخلايا السرطانية. عادةً ما يتم وصف هذه الأدوية عن طريق الفم مع ناهض لهرمون LHRH أو قبل تناول ناهض لهرمون LHRH.

مضادات الأندروجين تشمل:

  • بيكالوتاميد (كاسوديكس)
  • نيلوتاميد (نيلاندرون)
  • فلوتاميد

استئصال الخصية

سيتم إعطاؤك مخدرًا لتخدير منطقة الأربية. يقوم الجراح بإحداث شق في الأربية وإخراج الخصية بالكامل من خلال الفتحة، ثم يقوم بتكرار الأمر مع الخصية الأخرى. يمكن إدخال خصيتين تعويضيتين إذا اخترت ذلك.

تنطوي كافة العمليات الجراحية على مخاطر تتعلق بالشعور بالألم، وحدوث نزيف والإصابة بالعدوى. عادةً ما يتم إجراء عملية استئصال الخصية كعملية للمرضى المقيمين ولا تحتاج إلى إقامة بالمستشفى. لا يحتاج الأمر عادةً إلى علاج هرموني إضافي بعد عملية استئصال الخصية.

أدوية أخرى

عندما يستمر سرطان البروستاتا أو يتكرر حدوثه بالرغم من العلاج بالهرمونات، يمكن استخدام الأدوية الأخرى التي تحجب التستوستيرون في الجسم. ويقوم كل دواء باستهداف التستوستيرون بطريقة مختلفة.

وتتضمن هذه الأدوية الأخرى:

  • أبيراتيرون (زيتيجا)
  • الكورتيكوستيرويدات، مثل بريدنيزون
  • إنزالوتاميد (إكستاندي)
  • كيتوكونازول

وتقتصر هذه الأدوية الأخرى بشكل عام على الرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم والذي لم يعد يستجب للعلاجات الأخرى بالهرمونات.

النتائج

لا يؤدي العلاج بالهرمونات لسرطان البروستاتا إلى شفاء المرض.

تقريبًا جميع حالات سرطان البروستاتا التي تتطلب العلاج بالهرمونات غالبًا ما تتكرر أو تتطور رغم العلاج بالهرمونات. لكن يمكن أن يتحكم العلاج بالهرمونات في سرطان البروستاتا عن طريق إبطاء نموه لشهور أو سنوات.

10/04/2018
References
  1. Wein AJ, et al., eds. Diagnosis and staging of prostate cancer. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 25, 2016.
  2. Dawson NA. Overview of the treatment of disseminated prostate cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 25, 2016.
  3. Niederhuber JE, et al., eds. Prostate cancer. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 26, 2016.
  4. Lee RJ, et al. Initial systemic therapy for castration sensitive prostate cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 25, 2016.
  5. Roach M. Current trends for the use of androgen deprivation therapy in conjunction with radiotherapy for patients with unfavorable intermediate-risk, high-risk, localized, and locally advanced prostate cancer. Cancer. 2014;120:1620.
  6. Smith MR, et al. Side effects of androgen deprivation therapy. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 25, 2016.
  7. Dawson NA. Secondary endocrine therapies for castration resistant prostate cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 25, 2016.
  8. Steele GS, et al. Radical inguinal orchiectomy for testicular germ cell cancers. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 25, 2016.

العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا