الجنس للمتقدمين في العمر: نصائح للمتقدمين في العمر

ما يمكنك فعله للإبقاء على حياة صحية ومتعة جنسية حتى مع تقدم العمر.

By Mayo Clinic Staff

مع التقدم في العمر، لا تبقى القدرة الجنسية كما كانت في العشرينيات من العمر — ولكن يمكن أن تبقى مرضية. وعلى خلاف ما هو شائع، فالقدرة الجنسية ليست قاصرة على الشباب. فلا يزال الكثيرون من الأزواج كبار السن يتمتعون بحياتهم الجنسية عند بلوغ سن الثمانين وأكثر.

والحياة الجنسية الصحية لا تقتصر فوائدها على تلبية الاحتياجات الجنسية، ولكنها أيضًا مفيدة لجوانب أخرى من حياتك، بما في ذلك صحتك البدنية واحترامك لذاتك.

الجنس للمتقدمين في العمر: ما الذي يتغير بتقدم الرجال في العمر؟

مع تقدم الرجال في العمر، تتراجع مستويات هرمون التيستوستيرون ويشيع حدوث تغيرات في الوظيفة الجنسية. يمكن أن تتضمن التغيرات الفسيولوجية ما يأتي:

  • الحاجة إلى المزيد من الإثارة للوصول إلى الانتصاب والحفاظ عليه ثم الوصول إلى الإِرْجَاز (هِزَّةُ الجِماع)
  • قِصر فترات الإرجاز
  • ضعف قوة القذف وقلة السائل المنوي
  • الحاجة إلى وقت أطول للوصول إلى الانتصاب مرة أخرى بعد القذف

ربما تشعر ببعض القلق حيال هذه التغيرات، ولكن تذكر أنها لا تعني وضع حد لاستمتاعك بعلاقتك الحميمة. يمكن للتأقلم مع جسدك المتغير أن يساعدك على الحفاظ على حياة جنسية صحية ومشبعة. على سبيل المثال، ربما تحتاج إلى تعديل أسلوبك في العلاقة الحميمية بما يشمل المزيد من المثيرات لتصل إلى الاستثارة.

الجنس للمتقدمين في العمر والمشكلات الصحية

قد يكون لصحتك تأثير كبير في حياتك الجنسية وأدائك الجنسي. ويزيد ضعف الحالة الصحية أو الحالات المرضية المزمنة، مثل أمراض القلب أو التهاب المفاصل، من صعوبة ممارسة الجنس والعلاقة الزوجية الحميمية.

وقد تؤثر جراحات معينة والعديد من الأدوية، مثل أدوية ضغط الدم ومضادات الهيستامين ومضادات الاكتئاب والأدوية التي تمنع إنتاج الأحماض، في الوظائف الجنسية.

لكن لا تستسلم. فيمكنك أنت وزوجتك تجربة طرق للتكيف مع هذه القيود.

على سبيل المثال، إذا كنت قلقًا بشأن الجماع بعد الإصابة بنوبة قلبية، فتحدث مع طبيبك حول مخاوفك. وإذا أصبحت آلام التهاب المفاصل مشكلة تواجهك، فحاول تجربة أوضاع جنسية مختلفة أو حاول استخدام الحرارة لتخفيف آلام المفاصل قبل الجماع أو بعده.

حاول البقاء في حالة إيجابية، والتركيز على طرق توصلك إلى الإثارة الجنسية والعلاقة الحميمية التي تتناسب معك ومع زوجتك.

المشكلات الانفعالية والجنسية لدى كبار السن

يمكن للمشكلات الانفعالية أن تؤثر في حياتك الجنسية في أي مرحلة عمرية. ويشعر العديد من الأزواج الأكبر سنًا بمزيد من الرضا عن حياتهم الجنسية بسبب قلة المشتتات وزيادة الوقت والخصوصية وعدم القلق بخصوص الحمل.

من ناحية أخرى، يشعر بعض البالغين الأكبر سنًا بضغط عصبي ناجم عن المشكلات الصحية والمخاوف المالية، وغيرها من تغيرات نمط الحياة. ويمكن أن يقلل الاكتئاب من رغبتك في ممارسة الجنس أو اهتمامك به. إذا شعرت أنك قد تكون مصابًا بالاكتئاب، فيُرجى التحدث إلى طبيبك أو استشاري.

نصائح جنسية للمتقدمين في العمر

قد لا تكون العلاقة الحميمية على المنوال نفسه بالنسبة إليك أو إلى شريكة حياتك كما كانت عندما كنتما أصغر سنًا. ولكن يمكن أن يظل الجنس والحميمية بينكما يشكلان جزءًا مجزيًا في حياتكما. إليكما بعض النصائح للحفاظ على حياة جنسية صحية وممتعة:

  • تحدث مع شريكة حياتك. حتى وإن كان من الصعب التحدث بشأن العلاقة الحميمية، فإن التعبير بانفتاح عن حاجاتكما ومخاوفكما من شأنه أن يساعدكما على زيادة الاستمتاع بالجماع والعلاقة الجنسية على حد سواء.
  • زورا طبيبكما. يمكن لطبيبكما أن يساعدكما على إدارة الحالات المزمنة والأدوية التي تؤثر في حياتكما الجنسية. إذا كنت تواجه صعوبة في الحفاظ على الانتصاب، فاسأل طبيبك عن العلاج.
  • ابحث عن اختصاصي العلاج الجنسي. قد يتمكن الاختصاصي من مساعدتك وشريك حياتك على توضيح بعض المخاوف التي تنتابكما. اطلب من طبيبك أن يحيلك إلى الاختصاصيين.
  • وسِّع تعريفك للعلاقة الحميمية. لا يعدو الجماع أن يكون مجرد وسيلة من الوسائل التي تتيح لك الاستمتاع بحياة جنسية مُرضية. يمكن للتلامس والتقبيل وأشكال الاتصال الحميمية الأخرى أن تكون مجزية لك ولشريكة حياتك.

    مع تقدمك في العمر، من الطبيعي أن تمتلك أنت وشريكة حياتك قدرات واحتياجات جنسية مختلفة. كن منفتحًا لاستكشاف طرق جديدة للاستمتاع بالاتصال الجنسي والعلاقة الجنسية.

  • كيِّف روتينك. يمكن للتغييرات البسيطة أن تحسن حياتك الجنسية. غيِّر وقت ممارستك العلاقة الحميمية خلال اليوم ليكون في وقت تتمتع فيه بأعلى مستويات الطاقة. جرِّب فترة الصباح، عندما تكون نشيطًا بعد نيل قسط جيد من النوم في الليل، بدلاً من نهاية يوم طويل.

    نظرًا إلى أنه قد يستغرق الأمر المزيد من الوقت بالنسبة إليك أو إلى شريكة حياتك للاستثارة، فاقض المزيد من الوقت في الإعداد للعلاقة. جرِّب وضعيات جنسية جديدة أو استكشف طرقًا أخرى للاتصال الرومانسي والجنسي.

  • لا تفقد الأمل في الرومانسية. إذا كنت قد فقدت شريكة حياتك، فقد يكون من الصعب تصور بدء علاقة أخرى، ولكن المشاركة الاجتماعية تستحق المجهود المبذول بالنسبة إلى الكثير من البالغين العزاب. لا أحد يكبر على الحاجة إلى القرب والحميمية العاطفية.

    إذا ما دخلت في علاقة حميمية مع شريكة جديدة، فاستخدم الواقي الذكري. لا يعي الكثير من البالغين الكبار في السن أنهم ما زالوا معرضين لخطر أنواع العدوى المنقولة جنسيًا، كالهربس والسيلان.

نصيحة أخيرة للحفاظ على حياة جنسية صحية: اعتن بنفسك وحافظ على صحتك قدر الإمكان:

  • اتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا.
  • مارس التمارين بانتظام.
  • لا تفرط في تناول الكحوليات.
  • امتنِعْ عن التدخين.

تردَّد على طبيبك بانتظام، بالأخص إذا ما كنت مصابًا بحالة صحية مزمنة أو كنت تتناول أدوية بوصفة طبية.

08/08/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة