التشخيص

من المحتمل أن يبدأ طبيبك بأخذ تاريخك الطبي وإجراء فحصًا بدنيًا. وقد يُخضعك إلى واحد أو أكثر من الاختبارات التشخيصية والإجراءات لاستبعاد الحالات الأخرى التي تشبه الالتهاب الوعائي أو تشخص الالتهاب الوعائي. قد تتضمن الاختبارات والإجراءات ما يلي:

  • اختبارات الدم. تبحث هذه الاختبارات عن علامات الالتهاب، مثل ارتفاع مستوى البروتين المتفاعل C. يمكن أن يكشف تعداد خلايا الدم الكامل ما إذا كان لديك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء أم لا. يمكن أن تساعد اختبارات الدم التي تبحث عن أجسام مضادة معينة — مثل اختبار الأجسام المضادة لسيتوبلازم الخلايا المتعادلة — في تشخيص الالتهاب الوعائي.
  • فحوصات البول. قد تكشف هذه الاختبارات ما إذا كان البول يحتوي على خلايا دم حمراء أو كمية كبيرة من البروتين والتي قد تدل على وجود مشكلة طبية.
  • اختبارات التصوير. يمكن لتقنيات التصوير غير الباضعة أن تساعدك في تحديد الأوعية الدموية والأعضاء المصابة. ويمكن أن تساعد الطبيب أيضًا في مراقبة ما إذا كنت تستجيب إلى العلاج أم لا. تتضمن اختبارات التصوير للالتهاب الوعائي الأشعة السينية، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).
  • تصوير بالأشعة السينية للأوعية الدموية لديك (تصوير الأوعية). في أثناء هذه العملية، يتم إدخال قسطرة مرنة، تشبه الماصة الرفيعة، داخل شريان أو وريد كبير. ثم تُحقن صبغة خاصة (وسط تبايني) في القسطرة، وتُلتقط الأشعة السينية بينما تملأ الصبغة الشريان أو الوريد. تخطيطات الأوعية الدموية تكون ظاهرة في الأشعة السينية الناتجة.
  • الخزعة. ويُعد هذا إجراء جراحيًا يزيل فيه الطبيب عينة صغيرة من الأنسجة من المنطقة المصابة في جسدك. ثم يقوم طبيبك بفحص هذه الأنسجة للبحث عن علامات الالتهاب الوعائي.

العلاج

يركز العلاج على التحكم في الالتهاب باستخدام الأدوية، وعلاج أي أمراض كامنة قد أثارت الالتهاب الوعائي. بالنسبة لالتهاب الوعائي الخاص بك، قد تخضع لمرحلتين من العلاج — أولاً وقف الالتهاب ومن ثم منع الانتكاس (علاج المداومة).

تتضمن المرحلتان العقاقير التي توصف بوصفة طبية. يعتمد نوع الأدوية والمدة التي تحتاج إلى أن تتناولها فيها على نوع الالتهاب الوعائي، والأعضاء المصابة ومدى خطورة حالتك.

يحظى بعض الأشخاص بنجاح أولي مع العلاج، ثم يواجهون حالات احتدام لاحقًا. وقد لا يرى البعض الآخر شفاء التهاب الأوعية الدموية لديهم أبدًا ويحتاجون إلى علاج مستمر.

الأدوية

قد يصف طبيبك عقار كورتيكوستيرويد، مثل بريدنيزون أو ميثيلبرديسولون (ميدرول)، للمساعدة في السيطرة على الالتهاب. قد تكون الآثار الجانبية للكورتيكوستيرويدات حادة، وخاصة إذا في حالة تناولها لفترة طويلة. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة زيادة الوزن والسكري وترقق العظام (هشاشة العظام). إذا كانت هناك حاجة إلى الكورتيكوستيرويد للعلاج طويل الأجل (المداومة)، فسوف تحصل على الأرجح على أقل جرعة ممكنة.

وقد يتم وصف الأدوية الأخرى مع الكورتيكوستيرويد للسيطرة على الالتهاب بحيث تكون جرعة الكورتيكوستيرويد أسرع. وتسمى هذه الأدوية أحيانًا مدّخر للستيروئيد وربما تشمل ميثوتريكسات (تريكسال)، أو آزوثيوبرين (وإيموران، أزان)، أو ميكوفينولات (سيلسيبت) أو سيكلوفوسفاميد.

يعتمد الدواء المحدد الذي ستحتاج إليه على نوع التهاب الأوعية الدموية لديك وحدتها، وما الأعضاء المتضررة، وأية مشاكل طبية أخرى لديك. قد يوصى بالطرق العلاجية البيولوجية مثل ريتوكسيماب (ريتوكسان) أو توسيليزوماب (أكتيمرا)، اعتمادًا على نوع التهاب الأوعية الدموية لديك.

الجراحة

في بعض الأحيان، يتسبب الالتهاب الوعائي في تكوّن انتفاخ يشبه البالون (تمدد الأوعية الدموية) في جدار وعاء دموي. قد يحتاج هذا الانتفاخ إلى الجراحة. قد تحتاج الشرايين المسدودة أيضًا إلى علاج جراحي.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

لعل أحد أصعب التحديات التي تواجهك في التعايش مع الالتهاب الوعائي هي التأقلم مع الآثار الجانبية للدواء. قد تساعد بعض الاقتراحات التالية:

  • تفهم حالتك الصحية. اعرف كل شيء يمكنك معرفته عن الالتهاب الوعائي وعلاجه. تعرف على الآثار الجانبية المحتملة للعقاقير التي تتلقاها، وأخبر طبيبك بأي تغيرات تطرأ على حالتك الصحية.
  • اتَبع خطتك العلاجية. قد تتضمن خطتك العلاجية زيارة طبيبك بصفة دورية منتظمة، والخضوع إلى المزيد من الاختبارات، وفحص ضغط دمك.
  • اختر نظامًا غذائيًا صحيًا. يمكن أن تساعد التغذية السليمة في الحول دون وقوع مشكلات محتملة يمكن أن تنجم عن أدويتك، مثل ترقق العظام، وارتفاع ضغط الدم، وداء السكري. اختر نظامًا غذائيًا يركز على الفواكه الطازجة، والخضراوات، والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللحوم منزعة الدهن، والأسماك. إذا كنت تتلقى عقارًا من الكورتيكوستيرويدات، اسأل طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى فيتامين د أو مكملات الكالسيوم.
  • احصل على التطعيمات الروتينية. حدّث تطعيماتك أولًا بأول، كالتطعيم ضد الأنفلونزا والالتهاب الرئوي؛ فمن شأن ذلك منع مشكلات يمكن أن تنجم عن أدويتك، كالعدوى. استشري الطبيب بشأن التطعيمات.
  • مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. قد تساعد مزاولة التمارين الرياضية بانتظام مثل المشي على الوقاية من ضعف كثافة العظام وارتفاع ضغط الدم والسكري. كما أنها مفيدة للقلب والرئتين. بالإضافة إلى ذلك، يجد الكثيرون أن مزاولة التمارين تحسن حالتهم المزاجية وشعورهم العام بالسعادة. إن لم تكن معتادًا على ممارسة التمارين، فابدأ ببطء ثم ارفع من مستواها تدريجيًا. يمكن لطبيبك مساعدتك على تخطيط برنامج ممارسة تمارين ملائم لك.
  • حافظ على نظام دعم قوي. يمكن للعائلات والأصدقاء مساعدتك فيما تتأقلم مع حالتك. إذا كنت تعتقد أنه قد يكون من المفيد أن تتحدث إلى أشخاص آخرين يتعايشون مع الالتهاب الوعائي، فاطلب من أحد أفراد فريق الرعاية الصحية توصيلك بمجموعة دعم.

الاستعداد لموعدك

حدد موعدًا مع طبيب الرعاية الأولية الخاص بك إذا كنت تعاني علامات أو أعراض تقلقك. إذا شك طبيبك في إصابتك بالتهاب وعائي، فقد يحيلك إلى أخصائي في علاج المفاصل والعضلات (أخصائي الروماتيزم) الذي لديه خبرة في مساعدة الأشخاص المصابين بهذه الحالة. قد تستفيد أيضًا من النهج متعدد التخصصات. يعتمد من ستزور من الأخصائيين على نوع حالتك وشدتها.

يتضمن الأخصائيون الذين يعالجون الالتهاب الوعائي:

  • أطباء متخصصين في المفاصل والنسيج الضام (أخصائيي الروماتيزم)
  • أطباء متخصصين في الدماغ والجهاز الجهاز العصبي (أخصائيي الأعصاب)
  • أطباء العيون (أخصائيي العيون)
  • أطباء القلب (أخصائيي القلب)
  • أطباء الأمراض المُعدية
  • أطباء الكلى (أخصائيي أمراض الكلى)
  • أطباء الرئة (أخصائيي أمراض الرئة)
  • أطباء الجلد (أخصائيي أمراض الجلد)
  • أطباء الجهاز البولي والجهاز البولي التناسلي (أخصائيي المسالك البولية)

ما يمكنك فعله

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. حاول أن:

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في أثناء موعد الزيارة، اسأل عما إذا كنت بحاجة إلى القيام بأمر ما مقدمًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • أعد قائمة بأي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الشخصية الرئيسية، بما في ذلك المشاكل الصحية الأخيرة الأخرى، أو الإجهادات الكبيرة التي تتعرض لها، أو أي أدوية تتناولها أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • ضع بالاعتبار اصطحاب فرد من أسرتك أو صديق معك للموعد. يمكن للشخص الذي يرافقك أن يساعدك في تذكر المعلومات التي قالها الطبيب.
  • أعد قائمة بالأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب.

بالنسبة للالتهاب الوعائي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما نوع الالتهاب الوعائي الذي أعانيه؟
  • ما السبب في الالتهاب الوعائي الذي أعانيه؟
  • هل سأحتاج لمزيد من الاختبارات؟
  • هل الالتهاب الوعائي لدي مزمن أو حاد؟
  • هل سيتعافى الالتهاب الوعائي لدي من تلقاء نفسه؟
  • هل الالتهاب الوعائي لدي خطير؟
  • هل أصيب أي جزء من جسمي بتلف شديد من الالتهاب الوعائي؟
  • هل يمكن التعافي من الالتهاب الوعائي؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما هي فوائد كل علاج ومخاطره؟
  • هل يوجد علاج واحد ترى أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • كم من الوقت يستغرق العلاج؟
  • أعاني من حالة طبية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟
16/05/2018
References
  1. What is vasculitis? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/vas/. Accessed July 20, 2017.
  2. Kasper DL, et al., eds. Vasculitis syndromes. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.mhmedical.com.Accessed July 20, 2017.
  3. Gwathmey KG, et al. Vasculitic neuropathies. The Lancet Neurology. 2014;13:67.
  4. Guillevin L. Infections in vasculitis. Best Practice & Research in Clinical Rheumatology. 2013;27:19.
  5. Merkel PA. Overview of the management of vasculitis in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 20, 2017.
  6. Vasculitis. American College of Rheumatology. https://www.rheumatology.org/I-Am-A/Patient-Caregiver/Diseases-Conditions/Vasculitis. Accessed July 20, 2017.
  7. Ferri FF. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 20, 2017.
  8. Firestein GS, et al., eds. Glucocorticoid therapy. In: Kelley and Firestein's Textbook of Rheumatology. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 31, 2017.
  9. Ferfar Y. Biotherapies in large vessel vasculitis. Autoimmunity Reviews. 2016;15:544.
  10. Chang-Miller A (expert opinion). Mayo Clinic, Phoenix/Scottsdale, Ariz. Aug. 14, 2017.