التشخيص

لتشخيص ما يُحتمَل أن يكون سببًا لتورّم العُقَد اللمفية لديك، قد يحتاج طبيبك ما يلي:

  • تاريخكَ المَرَضي. سيحتاج طبيبك إلى معرفة متى وكيف نشأ تورّم العُقَد اللمفية لديك، وإذا كان لديك أي مؤشرات مرض أو أعراض أخرى.
  • الفحص البدني. يريد طبيبك أيضًا أن يفحص العُقَد اللمفية بالقرب من سطح الجلد لديك للكشف عن مدى حجمها وإيلامها ودفئها وبنيتها. ومعرفة مكان العُقَد اللمفية المتورّمة لديك ومؤشرات المرض والأعراض الأخرى لديك تُقدّم دليلًا للوصول إلى السبب الكامن للمرض.
  • اختبارات الدم. قد تساعد بعض تحاليل الدم على إثبات أو استبعاد أي حالات كامنة مُشتَبه فيها. وتعتمد التحاليل المُحدَّدة على السبب المُشتَبَه فيه ولكن على الأرجح ستشتمل على العَد الدَّمَوي الشامل. فهذا التحليل يساعد على تقييم صحتك العامة واكتشاف مجموعة من الاضطرابات بما في ذلك الالتهابات وابيضاض الدم (اللُوكيميا).
  • صُوَر الأشعة. قد يساعد تصوير الأشعة السينية على الصدر أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) للمنطقة المصابة على تحديد المصادر المُحتملة للالتهاب أو اكتشاف الأورام.
  • خزعة العُقَد اللمفية. قد يجعلك طبيبك تخضع لإجراء خزعة لتأكيد التشخيص. وسيُزيل الطبيب أو تُزيل الطبيبة عيّنةً من عُقدة لمفية أو حتى عُقدة لمفية كاملة لإجراء الفحص المجهري.

العلاج

عادة ما تعود العُقَد اللمفية المتورمة الناتجة عن فيروس إلى طبيعتها بعد الشفاء من العدوى. لا يُجدي استخدام المضادات الحيوية لعلاج العدوى الفيروسية. يعتمد علاج تورم العُقَد اللمفية الناتجة عن الأسباب الأخرى على السبب:

  • العدوى. يشيع استخدام المضادات الحيوية لعلاج تورُّم العُقَد اللمفية نتيجة عدوى بكتيرية. إذا أُصبت بتورم العُقَد اللمفية نتيجة عدوى فيروس نقص المناعة البشري HIV، ستتلقى علاجًا مُخصصًا لهذه الحالة.
  • الاضطراب المناعي. في حالة إصابتك بتورم العُقَد اللمفية نتيجة أمراض معينة، مثل مرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، يوصف العلاج بما يناسب الحالة المرضية الكامنة.
  • السرطان. يحتاج تورم الغدد اللمفية نتيجة الإصابة بسرطان علاجًا للسرطان. وفقًا لنوع السرطان، قد يتضمن العلاج الجراحة أو المعالجة الإشعاعية أو المعالجة الكيميائية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كانت العقد الليمفاوية المتورمة طرية أو مؤلمة، فقد تحصل على بعض طرق علاجية لتخفيف الألم عن طريق القيام بما يلي:

  • ضع كمادات دافئة. وضع كمادة دافئة ورطبة — مثل قطعة قماش مغموسة في الماء الساخن ومعصورة — على المنطقة المصابة.
  • تناول مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية. تتضمن هذه الأدوية الأسبيرين أو إيبوبروفين (أدفيل، ومورتين آي بي، وغيرهما)، أو نابروكسين (أليف) أو أسيتامينوفين (تايلينول وغيره). توخ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين. إن الأسبرين معتمد لاستخدام الأطفال فوق عمر 2 سنوات، إلا أنه يجب عدم تناول الأطفال والمراهقين له مطلقًا أثناء تعافيهم من الحُماق والأعراض المشابهة للإنفلونزا. تحدَّث مع طبيبك إذا كانت تساورك المخاوف.
  • احصل على قدر كافٍ من الراحة. غالبًا ما تحتاج إلى الراحة لمساعدتك على التعافي من الحالة الكامنة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت مصابًا بتضخم في العُقَد اللمفية، فمن الأفضل لك أن تبدأ بمراجعة طبيب العائلة. عند الاتصال هاتفيًّا لتحديد موعدك الطبي، قد يكون لزامًا عليك أن تطلب تلقي الرعاية الطبية الفورية إذا كنت تتعرض لأيٍّ من الأعراض الخطيرة مثل صعوبة في التنفس أو التورم.

إليكِ بعض المعلومات لمساعدتكِ في الاستعداد لموعدكِ الطبي.

ما يمكنك فعله

  • كُنْ على علم بأي قيود ينبغي الالتزام بها قبل موعك الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، استفسِر إذا كان يلزمك إجراء أي شيء مسبقًا أو لا.
  • اكتب قائمة بأي أعراض كنت تشكو منها، وطول مدتها. من بين الأعراض الأخرى، سيرغب طبيبك في معرفة إذا ما كانت لديك أعراض شبيهة بالإنفلونزا، مثل الحمى أو التهاب الحلق، وقد يسألك إذا كنت قد لاحظت تغييرات في وزنك. أدرِج في قائمتك كل الأعراض، من خفيفة إلى شديدة، التي لاحظتها منذ أن بدأت العُقَد اللمفية في الانتفاخ.
  • أعِدَّ قائمة بجميع حالات التعرُّض الحديثة لمصادر العدوى المحتملة. قد يشمل ذلك السفر إلى الخارج أو المشي لمسافات طويلة في المناطق التي يُعرَف عنها انتشار القُراد بها، أو تناوُل اللحوم غير المطهية جيدًا، أو الخدش من قطة، أو الانخراط في سلوك جنسي مرتفع الخطورة أو ممارسة الجنس مع شريك جديد.
  • أعِدَّ قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية التي تخصك، شاملة الحالات المرضية الأخرى التي تُعالَج منها وأسماء الأدوية التي تتناولها. قم بتضمين كل دواء تتناوله يُصرف بوصفة طبية ودون وصفة طبية، وكذلك أي فيتامينات ومكمِّلات غذائية.
  • أعِدَّ قائمةً بالأسئلة التي تود طرحها على طبيبك.

بالنسبة للعقد اللمفية المتورِّمة، تتضمَّن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما السبب في أعراضي؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتمَلة لهذه الأعراض؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاج الذي تنصح به؟
  • ما أقرب وقت سأبدأ فيه الشعور بالتحسن؟
  • هل حالتي مُعدية؟ كيف يمكنني تقليل خطر إصابة الآخرين؟
  • كيف يمكنني منع حدوث ذلك في المستقبل؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. هل أحتاج إلى تغيير العلاجات التي أتناولها؟
  • هل هناك دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي وصفته لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تُوصِي بالاطلاع عليها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة، مثل:

  • ما الأعراض التي تشعر بها؟
  • متى شعرت بهذه الأعراض لأول مرة؟
  • هل أصبحت العُقَد اللمفية المصابة أكبر بمرور الوقت؟
  • هل تؤلمك العُقَد اللمفية المصابة عند لمسها؟
  • هل كان لديك حمى أو تعرُّق ليلي؟
  • هل فقدت الوزن تلقائيًّا؟
  • هل لديك التهاب الحلق أو صعوبة في البلع؟
  • هل واجهتَ أي صعوبة في التنفُّس؟
  • هل تغيرت عادات التغوُّط لديك؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًّا؟
  • هل سافرت مؤخرًا إلى بلد آخر أو المناطق التي يوجد بها قُراد؟ هل أصيب أي شخص سافر معك بالمرض؟
  • هل تعرضت لأنواع جديدة من الحيوانات مؤخرًا؟ هل تعرضت للعض أو الخدش؟
  • هل مارست الجنس مؤخرًا مع شريك جديد؟
  • هل مارستَ الجنس الآمن؟ هل قمت بذلك منذ أن نشطت جنسيًّا؟
  • هل تُدخِّن؟ ومنذ متى؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

أثناء انتظار موعدك الطبي، إذا كانت العقد المتورمة لديك تؤلمك، فحاول تخفيف انزعاجك باستخدام كمادات دافئة ومسكن ألم متاح دون وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى) أو أسيتامينوفين (تايلينول، وأدوية أخرى).

03/03/2020
  1. Fletcher RH. Evaluation of peripheral lymphadenopathy in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 3, 2019.
  2. Jameson JL, et al., eds. Enlargement of lymph nodes and spleen. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 3, 2019.
  3. Lymphadenopathy. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/lymphatic-disorders/lymphadenopathy#. Accessed Sept. 3, 2019.
  4. Papadakis MA, et al., eds. Lymphangitis and lymphadenitis. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2019. 58th ed. McGraw-Hill Education; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Sept. 3, 2019.
  5. American Cancer Society. Lymph nodes and cancer. https://www.cancer.org/cancer/cancer-basics/lymph-nodes-and-cancer.html. Accessed Sept. 3, 2019.