التشخيص

لتشخيص الأسباب المحتملة لتورم العقد اللمفاوية، قد يحتاج طبيبك إلى معرفة ما يلي:

  • تاريخك الطبي. إضافةً إلى ذلك، سيرغب طبيبك في معرفة متى وكيف أُصبت بتورم العقد اللمفاوية وما إذا كان لديك أي أعرض أو علامات.
  • إجراء فحص بدني. سيرغب طبيبك أيضًا في التحقق من العقد اللمفاوية الموجودة بالقرب من سطح الجلد لمعرفة حجمها وإذا ما كانت تؤلمك ومدى دفئها وملمسها. سوف يوفر موقع تورم الغدد اللمفاوية والعلامات والأعراض الأخرى التي تعانيها دلائل على أسباب التورم الأساسية.
  • اختبارات الدم. اعتمادًا على الأسباب التي يشتبه الطبيب في أنها المتسببة في تورم الغدد اللمفاوية، قد يتم إجراء بعض اختبارات الدم للتأكد من المرض الكامن المشتبه فيه أو استبعاده. سوف تعتمد الاختبارات المعينة على السبب المشتبه فيه، ولكنها على الأرجح ستتضمن فحص تعداد الدم الكامل (CBC). سيساعد ذلك في تقييم صحتك بشكل عام والكشف عن مجموعة الاضطرابات، بما في ذلك حالات العدوى وابيضاض الدم.
  • دراسات التصوير. قد يساعد فحص الصدر بالأشعة السينية أو الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) للمنطقة المصابة في تحديد المصادر المحتملة للعدوى أو في الكشف على الأورام.
  • خزعة العقدة اللمفاوية. قد يُجري طبيبك اختبار خزعة لك. حيث سيزيل عينة من إحدى العقد اللمفاوية أو حتى عقدة لمفاوية بأكملها لفحصها مجهريًا.

العلاج

قد يعود تورم الغدد اللمفاوية التي تسببها الفيروسات إلى طبيعتها بعد أن تختفي العدوى الفيروسية. ولا يُعد استخدام المضادات الحيوية لعلاج العدوى الفيروسية فعالاً. يعتمد علاج تورم الغدد اللمفاوية الناتجة عن الأسباب الأخرى على السبب:

  • العدوى. وتُعد المضادات الحيوية العلاج الأكثر شيوعًا لتورم العقد اللمفاوية التي تسببها العدوى البكتيرية. إذا كان تورم الغدد اللمفاوية ناتجًا عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري (HIV)، فستتلقى علاجًا محددًا لهذه الحالة.
  • اضطراب جهاز المناعة. إذا كانت الإصابة بتورم الغدد اللمفاوية نتيجة لحالات معينة، مثل مرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، فيتم توجيه العلاج إلى الحالة الكامنة.
  • السرطان يتطلب علاج العُقد المتضخمة الناتجة عن الإصابة بالسرطان تلقي علاج للسرطان. وبناءً على نوع السرطان، قد يشمل العلاج إجراء جراحة، أو الخضوع للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كانت العقد الليمفاوية المتورمة طرية أو مؤلمة، فقد تحصل على بعض طرق علاجية لتخفيف الألم عن طريق القيام بما يلي:

  • ضع كمادات دافئة. وضع كمادة دافئة ورطبة — مثل قطعة قماش مغموسة في الماء الساخن ومعصورة — على المنطقة المصابة.
  • تناول مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية. تتضمن هذه الأدوية الأسبيرين أو إيبوبروفين (أدفيل، ومورتين آي بي، وغيرهما)، أو نابروكسين (أليف) أو أسيتامينوفين (تايلينول وغيره). توخ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين. إن الأسبرين معتمد لاستخدام الأطفال فوق عمر 2 سنوات، إلا أنه يجب عدم تناول الأطفال والمراهقين له مطلقًا أثناء تعافيهم من الحُماق والأعراض المشابهة للإنفلونزا. تحدَّث مع طبيبك إذا كانت تساورك المخاوف.
  • احصل على قدر كافٍ من الراحة. غالبًا ما تحتاج إلى الراحة لمساعدتك على التعافي من الحالة الكامنة.

الاستعداد لموعدك

إذا كانت لديك عقد لمفاوية متورمة، يرجح أن تبدأ أولًا بزيارة طبيب العائلة. عند الاتصال لتحديد موعد، من الأفضل لك أن تطلب رعاية طبية فورية إذا كنت تواجه أعراضًا شديدة مثل صعوبة التنفس أو البلع.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عند تحديد الموعد، استفسر عما إذا كان يلزمك إجراء أي شيء مسبقًا أم لا.
  • أدرج الأعراض التي كنت تعاني منها، ومدتها. من بين الأعراض الأخرى، سوف يرغب طبيبك في معرفة ما إذا كانت لديك أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا مثل الحمى أو التهاب الحلق، وربما يسألك عن ما إذا كنت لاحظت تغيرات في وزنك أم لا. دوَّن في قائمتك جميع الأعراض — من المتوسطة إلى الحادة — التي لاحظتها منذ بدء تورَّم العقد الليمفاوية.
  • ضع قائمة بجميع حالات التعرض الأخيرة لمصادر العدوى المحتملة. قد تشمل هذه المصادر السفر إلى الخارج، أو التنزه في مناطق تُعرف باحتوائها على حشرة القراد، أو تناول لحوم غير مطبوخة جيدًا، أو حدوث خدش من قط، أو الجماع الجنسي بشكل عالي الخطورة أو التجاوز فيه.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية التي تخصك، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى التي تعالج منها وأسماء الأدوية التي تتناولها. أدرج كل وصفة طبية وأدوية تتناولها بدون وصفة طبية، وكذلك أي فيتامينات ومكملات غذائية.
  • أنشئ قائمة بالأسئلة التي ستوجهها لطبيبك.

بالنسبة لتورَّم العقد الليمفاوية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو سبب إصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • ما أقرب وقت سأبدأ فيه الشعور بالتحسن؟
  • هل أنا معدي؟ كيف يمكنني خفض مخاطر نقل العدوى للآخرين؟
  • كيف يمكنني منع تكرار حدوث هذه الحالة في المستقبل؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. هل هناك حاجة لتغيير طرق العلاج التي أستعملها؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أصبحت الغدد اللمفاوية المتأثرة أكبر بمرور الوقت؟
  • هل تؤلمك الغدد اللمفاوية المتأثرة؟
  • هل سبق وعانيت من الحمى أو التعرق أثناء الليل؟
  • هل فقدت وزنًا من دون محاولة ذلك؟
  • هل تعاني من التهاب الحلق أو صعوبة في البلع؟
  • هل عانيت من أي صعوبة في التنفس؟
  • هل تغيرت عادات الأمعاء لديك؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًا؟
  • هل سافرت مؤخرًا إلى بلد آخر أو المناطق التي يوجد بها قراد؟ هل أصيب أي شخص سافر معك بالمرض؟
  • هل تعرضت لأنواع جديدة من الحيوانات مؤخرًا؟ هل تعرضت للعض أو الخدش؟
  • هل مارست الجنس مؤخرًا مع شريك جديد؟
  • هل تمارس الجنس الآمن؟ هل قمت بذلك منذ أن نشطت جنسيًا؟
  • هل تدخن؟ وإلى متى؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

خلال انتظارك لموعدك، جرب تخفيف انزعاجك عن طريق استخدام الكمادات الدافئة والمسكنات دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (آدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو أسيتامينوفين (تيلينول، وغيره).

07/03/2018
  1. Longo DL, et al., eds. Enlargement of lymph nodes and spleen. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed July 25, 2016.
  2. Fletcher RH. Evaluation of peripheral lymphadenopathy in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 25, 2016.
  3. Lymphadenitis. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/dermatologic_disorders/bacterial_skin_infections/lymphadenitis.html. Accessed July 25, 2016.
  4. Motyckova G, et al. Why does my patient have lymphadenopathy or splenomegaly? Hematology and Oncology Clinics of North America. 2012;26:395.
  5. AskMayoExpert. Lymphadenopathy. Mayo Foundation for Medical Education and Research, Rochester, Minn.; 2016.
  6. Dorland's Illustrated Medical Dictionary. 32nd ed. Philadelphia, Pa.: W.B. Saunders; 2011. http://dorlands.com/index.jsp. Accessed July 25, 2016.
  7. Litin SC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 27, 2016.