نظرة عامة

حروق الشمس — الجلد الأحمر المؤلم الذي يكون ساخنًا عند لمسه — عادةً ما تظهر في غضون ساعات قليلة بعد التعرض الكثير للأشعة فوق البنفسجية (UV) من أشعة الشمس أو مصادر مصطنعة، مثل المصابيح الشمسية. وقد تستغرق حروق الشمس عدة أيام أو أطول لتتلاشى.

التعرض المكثف والمتكرر لأشعة الشمس الذي يؤدي إلى حروق الشمس يزيد من خطر التعرض لتلف الجلد وبعض الأمراض المحددة. وتشمل هذه الجلد الجاف أو التجاعيد والبقع الداكنة والبقع الخشنة وسرطانات الجلد، مثل الميلانوما.

يمكنك منع حروق الشمس والحالات ذات الصلة من خلال حماية بشرتك. ويُعد هذا أمرًا مهمًا خاصةً عندما تكون في الهواء الطلق، حتى في الأيام الباردة أو الغائمة. إذا تعرضت لحروق الشمس، فإن العلاجات المنزلية والعلاجات الطبية يمكنها أن تساعد على تهدئة بشرتك حتى الشفاء.

الأعراض

تتضمن أعراض حروق الشمس وعلاماتها ما يلي:

  • احمرار الجلد أو تورده
  • الشعور بدفء الجلد أو سخونته عند لمسه
  • الشعور بالألم، والوجع، والحكة
  • التورم
  • بثور صغيرة مليئة بالسوائل، التي قد تفرقع
  • الصداع والحمى والغثيان والتعب، إذا كانت حروق الشمس شديدة

يمكن لأي جزء مكشوف من جسمك أن يحترق من الشمس، بما في ذلك شحمة الأذن وفروة الرأس والشفتان. بل وقد تحترق حتى المناطق المغطاة، على سبيل المثال: إذا كانت ملابسك مصنوعة من نسيج فضفاض يسمح بمرور الأشعة فوق البنفسجية (UV) من خلاله. كما يمكن أن تلتهب عيناك، التي تُعد حساسة للغاية لأشعة الشمس فوق البنفسجية. قد تشعر بالألم وجفاف بالعين بسبب العيون الملتهبة.

عادةً ما تظهر علامات حروق الشمس وأعراضها في غضون ساعات قليلة بعد التعرض لأشعة الشمس. ولكن قد يستغرق الأمر يومًا أو أكثر للتعرف على المدى الكامل لحروق الشمس التي تُعانيها.

قد يبدأ جسمك في التعافي من تلقاء نفسه في غضون بضعة أيام عن طريق "تقشير" الطبقة العليا من الجلد المتضرر. قد يظهر على جلدك بعد التقشير لون ونمط غير منتظمين مدة مؤقتة. قد يستغرق حرق الشمس السيئة عدة أيام أو أكثر حتى يتعافى.

متى تزور الطبيب

يُرجى زيارة الطبيب إذا كان الحرق الشمسي:

  • مسببًا لظهور البثور ويغطي جزءًا كبيرة من الجسم
  • مصحوبًا بحمى مرتفعة الحرارة، أو ألم شديد، أو صداع، أو تشوش أو غثيان أو قشعريرة
  • لم يتحسن في غضون أيام قليلة

عليك أيضًا اللجوء إلى طلب الرعاية الطبية إذا لاحظت وجود علامات أو أعراض لعدوى. وهذه تشمل:

  • زيادة الألم أو الوجع
  • زيادة التورم
  • نزحًا أصفر (القيح) من بثور مفتوحة
  • خطوطًا حمراء خارجة من بثور مفتوحة

الأسباب

تنجم حروق الشمس عن التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية (UV). تُعد الأشعة فوق البنفسجية طولاً موجيًا من أشعة الشمس ذات نطاق قصير جدًا لدرجة يصعب على العين البشرية رؤيتها. الأشعة فوق البنفسجية A (UVA) هي نوع من الإشعاع الشمسي أكثر ارتباطًا بشيخوخة الجلد (تشيخ ضوئي). وترتبط الأشعة فوق البنفسجية B (UVB) بحروق الشمس. ويرتبط التعرض لكلا النوعين من الإشعاع بالإصابة بسرطان الجلد. كما تنتج المصابيح الشمسية وأجهزة تسمير البشرة أيضًا الأشعة فوق البنفسجية وقد تسبب حروق الشمس.

الميلانين هو صبغة داكنة في الطبقة الخارجية للجلد (البشرة) يمنح بشرتك لونها الطبيعي. عند التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية، فإن جسمك يحمي نفسه عن طريق تسريع إنتاج الميلانين. يؤدي الميلانين الاضافي إلى لون اسمرار أكثر قتامة.

يعتبر السفع طريقة الجسم في إحصار الأشعة فوق البنفسجية لمنع حروق الشمس وغيرها من تلف الجلد. ولكن لا تزال الحماية موجودة حتى الآن. يتم تحديد كمية الميلانين التي تنتجها وراثيًا. هناك الكثير من الناس لا ينتجون أساسًا ما يكفي من الميلانين لحماية الجلد بشكل جيد. في نهاية المطاف، يؤدي ضوء الأشعة فوق البنفسجية إلى حرق الجلد، مما يسبب ألمًا واحمرارًا وتورمًا.

يمكنك الإصابة بحروق الشمس في أيام باردة أو ضبابية أو غائمة. يمر ما يصل إلى 80 في المئة من الأشعة فوق البنفسجية عبر الغيوم. يمكن للثلوج والرمال والماء وغيرها من الأسطح أن تعكس الأشعة فوق البنفسجية، مما يحرق بشرتك بشدة مماثلة لأشعة الشمس المباشرة.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة بحروق الشمس ما يلي:

  • لديك بشرة فاتحة، وعيون زرقاء، وشعر أحمر أو أشقر
  • العيش في مكان مشمس أو دافئ أو مرتفع أو قضاء الإجازة به
  • العمل بالخارج
  • الجمع بين الاستجمام بالخارج وشرب الكحوليات
  • تاريخ للإصابة بحروق الشمس
  • تعريض الجلد غير المحمي باستمرار إلى ضوء الأشعة فوق البنفسجية من ضوء الشمس أو المصادر الصناعية، مثل أسرة التسمير
  • تناول دواء يجعلك أكثر عرضة للحرق (الأدوية الحساسة للدواء)

المضاعفات

التعرض المكثف والمتكرر لأشعة الشمس الذي يؤدي إلى حروق الشمس يزيد من خطر التعرض لتلف الجلد وبعض الأمراض المحددة. تتضمن تلك شيخوخة الجلد المبكرة (التشيخ الضوئي)، وسرطان الجلد.

شيخوخة الجلد المبكرة

يُعجِّل التعرض للشمس وحروق الشمس المتكررة من شيخوخة الجلد، مما يجعلك تبدو أكبر من عمرك الحقيقي. وتُعرف تغيُّرات الجلد التي تحدث بسبب ضوء الأشعة فوق البنفسجية باسم شيخوخة الجلد المبكرة. وتشمل تأثيرات شيخوخة الجلد المبكرة:

  • ضعف الأنسجة الضامة، مما يقلل من قوة الجلد ومرونته
  • التجاعيد العميقة
  • الجلد الجاف والخشن
  • أوردة حمراء رفيعة في الخدين والأنف والأذن
  • نمشًا، وغالبًا ما يكون في الوجه والكتفين
  • بقعًا داكنة أو متغيرة اللون على الوجه وظهر اليدين والذراعين والصدر وأعلى الظهر — ويُسمى أيضًا بالنمش الشمسي

الآفات الجلدية المحتملة للتسرطن

تظهر الآفات الجلدية المحتملة للتسرطن كبقع خشنة ومتقشرة في المناطق المصابة بالتلف بسبب الشمس. وقد يكون لونها مائلاً إلى البياض أو ورديًا أو أسمر أو بنيًا. وعادةً ما توجد في المناطق المعرضة للشمس من الرأس والوجه والرقبة واليدين لدى ذوي البشرة الفاتحة. وقد تتطور هذه البقع إلى سرطان الجلد. ويُطلق عليها أيضًا التقرن الأكتيني والتقرن الشمسي.

سرطان الجلد

يزيد التعرض المفرط لأشعة الشمس، حتى دون الإصابة بحروق الشمس، من مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، مثل سرطان الميلانوما. وقد يؤدي إلى إتلاف الحمض النووي (الدنا) لخلايا الجلد. ومن المحتمل أن تزيد حروق الشمس التي يتعرض لها الأطفال والمراهقون من مخاطر الإصابة بسرطان الميلانوما في وقت لاحق من الحياة.

ويظهر سرطان الجلد بشكل أساسي في مناطق الجسم الأكثر تعرّضًا لأشعة الشمس، بما في ذلك فروة الرأس والوجه والشفاه والأذن والرقبة والصدر والذراعان واليدان والساقان. كما يشيع حدوث سرطان الجلد في الساق لدى النساء أكثر منه لدى الرجال.

وتظهر بعض أنواع سرطان الجلد كورم صغير أو قرحة تنزف بسهولة وتُكوِّن قشرة وتلتئم ثم تفتح مرة أخرى. أما في حالة الإصابة بسرطان الميلانوما، فقد تتغير شامة موجودة أو تظهر شامة جديدة مشتبه بإصابتها. ويظهر نوع من سرطان الميلانوما يُسمى النمشة الخبيثة في المناطق التي تعرّضت لأشعة الشمس لفترات طويلة. ويبدأ ظهوره كبقعة سمراء مسطحة ويتحول لونه ببطء إلى لون داكن ثم يتضخّم.

يجب زيارة الطبيب إذا لاحظت ورمًا جديدًا بالجلد أو تغيرًا مزعجًا في الجلد أو تغيرًا في مظهر الشامة أو ملمسها أو قرحة لا تلتئم.

تلف العين

يُمكن أن تحرق الشمس عينيك أيضًا. التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية يُضر بالشبكية أو العدستين أو القرنية. وقد يؤدي ضرر العدستين الناتج عن الشمس إلى تغيم عدسة العين (إعتام عدسة العين). قد تشعر بالألم وجفاف بالعين بسبب العيون الملتهبة. تُسمى حروق الشمس التي تصيب القرنية أيضًا بالعمى الثلجي.

الوقاية

استخدم هذه الطرق للوقاية من حروق الشمس، حتى في الأيام الباردة، أو الغائمة، أو الضبابية. وكن أكثر حذرًا مع الماء، والثلج، والرمال لأنها تعكس أشعة الشمس. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر الأشعة فوق البنفسجية أكثر كثافة في المناطق المرتفعة.

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحًا و4 مساءً؛ حيث تكون أشعة الشمس في ذروتها أثناء هذه الساعات، لذلك حاول تحديد مواعيد الأنشطة الخارجية في أوقات أخرى. إذا كنت لا تستطيع أن تفعل ذلك، يمكنك تحديد المدة المحددة التي تقضيها في الشمس. ابق في الظل كلما أمكن ذلك.
  • تجنب تسمير الشمس وأجهزة التسمير. استخدم أجهزة التسمير لمقاومة أشعة الشمس ولكنها لا تقلل من مخاطر حروق الشمس.
  • التغطية. عندما تكون بالخارج، ارتدي قبعة واسعة الحواف وملابس تغطي جسدك، بما في ذلك ذراعيك وقدميك. توفر الألوان الداكنة مزيدًا من الحماية، كما تفعل الأقمشة المنسوجة بإحكام. ضع بالاعتبار استخدام ملابس خارج المنزل مصممة خصيصًا لتوفير الحماية من أشعة الشمس. تحقق من الملصق لعوامل الحماية من الأشعة فوق البنفسجية (UPF)، والذي يشير إلى مدى فعالية منع المنسوجات لأشعة الشمس الضارة. كلما كان الرقم أعلى، كان أفضل.
  • استخدم واقي الشمس كثيرًا وبكمية كبيرة. بغض النظر عن نوع بشرتك، استخدم واقي الشمس بعامل حماية من الشمس 15 أو أكثر وحماية واسعة الطيف ضد الأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى (UVA) والأشعة فوق البنفسجية متوسطة المدى (UVB). توصِي الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية (American Academy of Dermatology) باستخدام واقيات الشمس واسعة الطيف ذات عامل حماية من الشمس 30 أو أكثر.

    قبل الذهاب للخارج بحوالي 15 إلى 30 دقيقة، ضع واقي الشمس بكمية كبيرة على الجلد الذي لا تغطيه الملابس. أعد وضع واقي الشمس كل ساعتين — أو أكثر إذا كنت تسبح أو تتصبب عرقًا. إذا كنت تستخدم أيضًا طارد الحشرات، أضع واقي الشمس أولًا. لا توصي مراكز مكافحة الأمراض واتقائها بالمنتجات التي تجمع طارد الحشرات مع واقي الشمس.

    من الممكن أن تستخدم واقي الشمس للأطفال الصغار والرضع ذوي 6 أشهر أو أكبر. تُعد أفضل المنتجات لهم تلك التي تحتوي على حاصرات بدنية (أكسيد التيتانيوم، وأكسيد الزنك). بالنسبة للأطفال الأصغر من 6 أشهر، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (the American Academy of Pediatrics) باستخدام الأنواع الأخرى للحماية من الشمس، مثل التظليل أو الملابس.

  • ارتدي نظارة شمسية عندما تكون بالخارج. اختر نظارة شمسية مزودة بحماية من الأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى والأشعة فوق البنفسجية متوسطة المدى. تحقق من نسبة الأشعة فوق البنفسجية على الملصق عند شراء نظارة جديدة. ليست العدسات الداكنة بالضرورة أفضل في حجب الأشعة فوق البنفسجية. كما أنها تساعد في ارتداء النظارة الشمسية التي تتناسب تمامًا مع وجهك والتي لديها إطارات التفافية تحجب أشعة الشمس من كل الزوايا.
  • انتبه إلى الأدوية التي تزيد من حساسيتك تجاه الشمس. تشمل العقاقير الشائعة التي تجعلك أكثر حساسية تجاه أشعة الشمس مضادات الهيستامين، وإيبوبروفين، ومضادات حيوية محددة، ومضادات الاكتئاب، وبعض عقاقير خفض الكوليسترول. تحدث مع الصيدلي حول الآثار الجانبية للدواء.

16/05/2018
References
  1. Young AR, et al. Sunburn. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2017.
  2. Baron ED. Selection of sunscreen and sun-protective measures. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2017.
  3. Chien AL, et al. Photoaging. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2017.
  4. Geller AC, et al. Primary prevention of melanoma. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 20, 2017.
  5. Murphy F, et al. Treatment for burn blisters: Debride or leave intact. Emergency Nurse. 2014;22:24.
  6. The sun and your medicine. U.S. Food & Drug Administration. http://www.fda.gov/drugs/resourcesforyou/specialfeatures/ucm464195.htm. Accessed Jan. 24, 2017.
  7. The risks of tanning. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/radiation-emittingproducts/radiationemittingproductsandprocedures/tanning/ucm116432.htm. Accessed Jan. 20, 2017.
  8. Benzocaine topical products: Sprays, gels and liquids: Risk of methemoglobinemia. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/Safety/MedWatch/SafetyInformation/SafetyAlertsforHumanMedicalProducts/ucm250264.htm. Accessed Jan. 20, 2017.
  9. AskMayoExpert. Sunburn. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  10. Kong BY, et al. Assessment of consumer knowledge of new sunscreen labels. JAMA Dermatology. 2015;151:1028.
  11. Bope ET, et al. Sunburn. In: Conn's Current Therapy 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 20, 2017.
  12. Reed KB, et al. The cutaneous manifestations of metastatic malignant melanoma. International Journal of Dermatology. 2012;51:243.
  13. Sunscreen FAQs. American Academy of Dermatology. http://www.aad.org/media-resources/stats-and-facts/prevention-and-care/sunscreens#.UbdQaJzm9lP. Accessed Jan. 20, 2017.
  14. Diaz JH, et al. Sun exposure behavior and protection: Recommendations for travelers. Journal of Travel Medicine. 2013;20:108.
  15. Reinau D, et al. Outdoor workers' sun-related knowledge, attitudes and protective behaviours: A systematic review of cross-sectional and interventional studies. British Journal of Dermatology. 2013;168:928.