التشخيص

نظرًا لأن تصلب الجلد يمكن أن يأخذ العديد من الأشكال ويؤثر على العديد من مناطق الجسم المختلفة، فقد يكون من الصعب تشخيصه.

بعد الفحص البدني الشامل، قد يقترح الطبيب الخضوع لفحوصات دم للتحقق من وجود مستويات مرتفعة من بعض الأجسام المضادة التي ينتجها الجهاز المناعي. قد يأخذ أيضًا عينة صغيرة من جلدك المصاب حتى تُفحَص في المختبر.

قد يقترح طبيبك أيضًا إجراء اختبارات دم أخرى أو اختبارات تصوير أو وظيفة أعضاء للمساعدة في تحديد ما إذا كان الجهاز الهضمي أو القلب أو الرئتين قد تأثروا.

العلاج

في بعض الحالات، تختفي مشاكل الجلد المرتبطة بتصلب الجلد من تلقاء نفسها خلال فترة تتراوح بين عامين إلى خمسة أعوام. عادة ما يتفاقم نوع تصلب الجلد الذي يصيب الأعضاء الداخلية بمرور الوقت.

الأدوية

لا يوجد دواء يمكنه شفاء أو إيقاف الإنتاج الزائد للكولاجين المميز لتصلُّب الجلد. ولكن قد تساعد العديد من الأدوية في التحكم في أعراض تصلُّب الجلد والوقاية من المضاعفات. على سبيل المثال، قد ينصحك طبيبك بتناول أدوية من أجل:

  • علاج أو تقليل سرعة حدوث التغيرات في الجلد. قد تساعد الكريمات أو الحبوب التي تحتوي على الستيرويدات في تقليل التورم وألم المفاصل، تخفيف تيبُّس الجلد، وتقليل معدل تكون تغيرات جديدة في الجلد.
  • تمدُّد الأوعية الدموية. قد تساعد أدوية علاج ضغط الدم التي تُحدث تمدد الأوعية الدموية في الوقاية من مشكلات الرئة والكلى وقد تساعد في علاج ظاهرة رينود.
  • تثبيط الجهاز المناعي. الأدوية التي تثبط الجهاز المناعي، مثل تلك التي تؤخذ بعد زرع الأعضاء، قد تساعد في تقليل أعراض تصلب الجلد.
  • تقليل أعراض الجهاز الهضمي. الأقراص التي تقلِّل من حمض المعدة قد تساعد في تخفيف حرقة المعدة. المضادات الحيوية والأدوية التي تساعد في تحريك الطعام خلال الأمعاء قد تساعد في تقليل الانتفاخ، الإسهال والإمساك.
  • الوقاية من العدوى. قد يساعد استخدام مرهم مضاد حيوي والتنظيف والحماية من البرد في الوقاية من العدوى في قرح أطراف الأصابع الناتجة من ظاهرة رينود. قد تساعد تطعيمات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي المنتظمة في حماية الرئة التالفة بسبب تصلب الجلد.
  • تخفيف الألم. إذا لم تساعد مسكِّنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية بصورة كافية، يمكنك استشارة طبيبك لوصف أدوية ذات مفعول أقوى.

العلاجات

قد يساعدك اختصاصيو العلاج الطبيعي أو المهني فيما يلي:

  • التحكم في الألم
  • تحسين القوة والحركة
  • الحفاظ على الاستقلال في المهام اليومية

الجراحة

قد تتضمن الخيارات الجراحية لمضاعفات تصلب الجلد، والتي تستخدم كحل أخير، ما يلي:

  • البتر. إذا تطورت تقرحات الأصابع الناتجة عن ظاهرة رينود الشديدة لدرجة بداية موت نسيج أطراف الأصابع، فقد يكون البتر ضروريًّا.
  • زرع الرئة. الأشخاص الذين يعانون من مشكلات حادة بالرئة قد يحتاجون إلى زرع الرئة.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يُمكن اتخاذ مجموعة من الخطوات لمساعدتكَ في السيطرة على أعراض تصلُّب الجلد:

  • حافِظْ على نشاطك. تُحافظ التمارين على مرونة جسمكَ، وتُحَسِّن الدورة الدموية، وتُخفِّف من التيبُّس. يُمكن لتمارين نطاق الحركة أن تُساعد في الحفاظ على مرونة الجلد والمفاصل.
  • حماية بشرتك. اعتنِ ببشرتكَ الجافة أو المتيبِّسة عنايةً جيدةً من خلال الاستخدام المنتظم للدَهون وواقي الشمس. تجنَّبْ الاستحمام بالماء الساخن والتعرُّض للصابون القوي والمواد الكيميائية المنزلية؛ إذ قد تُسبِّب تهيُّج بشرتكَ، وتَزيد من جفافها.
  • امتنع عن التدخين. يُسبِّب النيكوتين انقباض الأوعية الدموية؛ مما يَزيد من سوء ظاهرة رينود. قد يُسبِّب التدخين أيضًا تضييقًا دائمًا في الأوعية الدموية، ويُحْدِث مشاكل في الرئة أو يُؤَدِّي إلى تفاقُمها. من الصعب الإقلاع عن التدخين — لذا فاطلب المساعدة من طبيبك.
  • السيطرة على حُرقة المعدة. تجنَّبِ الأطعمة التي تُسبِّب لكَ حُرقة المعدة أو الغازات. تجنَّبْ أيضًا الوجبات في الوقت المتأخِّر من الليل. ارفَعْ مقدِّمة السرير، لمنع رجوع حامض المعدة إلى المريء أثناء النوم. قد تُساعد مُضادَّات الحموضة في تخفيف الأعراض.
  • احمِ نفسكَ من البرد. ارتدِ قفازات دافئة لحماية يديكَ في كل الأوقات التي تتعرَّض فيها للبرد، حتى عندما تتعامل مع المُجمِّد (الفريزر). غَطِّ وجهكَ ورأسكَ، وارتدِ مجموعة من الملابس الدافئة أثناء وجودكَ بالخارج في الطقس البارد.

التأقلم والدعم

إن العيش بمرض تصلب الجلد، شأنه شأن غيره من الأمراض المزمنة، يمكنه أن يصاحبه اضطراب شديد في المشاعر. وهذه بعض الاقتراحات لمساعدتك على التغلب على هذا الاضطراب:

  • داوم قدر الإمكان على قيامك بالأنشطة اليومية العادية.
  • حافظ على سرعة غير مرهقة وتأكد من الحصول على قسط الراحة الذي تحتاجه.
  • ابق على اتصال مع الأصدقاء والعائلة.
  • واصل الهوايات التي تستمتع بها والتي يمكنك القيام بها.

تذكر دائمًا أن حالتك البدنية قد تؤثر تأثيرًا مباشرًا على حالتك الذهنية. من الشائع الشعور بإنكار المرض والغضب والإحباط مع الأمراض المزمنة.

في بعض الأحيان، قد تحتاج إلى أدوات إضافية للتعامل مع مشاعرك. وقد يستطيع المختصون، مثل المعالجين النفسيين أو علماء النفس السلوكيين، مساعدتك على رؤية الأمور من المنظور الصحيح. ويمكنهم كذلك مساعدتك على اكتساب مهارات التكيف بما فيها أساليب الاسترخاء.

كما أن الانضمام إلى مجموعة دعم، يمكنك فيها مشاركة خبراتك ومشاعرك مع أشخاص آخرين، هو في الغالب نهج جيد. اسأل طبيبك أي مجموعات دعم متاحة في مجتمعك.

الاستعداد لموعدك

يمكنك إخبار طبيبكَ أولًا بظهور الأعراض، الذي بدوره يُحيلكَ إلى الطبيب المختصِّ بعلاج التهاب المِفاصل وأمراض المفاصل والعضلات والعظام الأخرى (اختصاصي أمراض الروماتيزم). بسبب إصابة العديد من أعضاء الجسم بتصلُّب الجلد، قد تحتاج إلى زيارة مجموعة متنوِّعة من الاختصاصيين الطبيين.

ما يمكنك فعله

قد يكون الوقت مع طبيبك قصيرًا. لتحقيق أقصى استفادة من الوقت المحدود، خطط للموعد ودوِّن قوائم بالمعلومات المهمة، بما في ذلك:

  • وصف مفصل لكل أعراضك
  • قائمة بجميع الأدوية والجرعات، بما في ذلك الأدوية غير الموصوفة والمكملات الغذائية
  • أسئلة للطبيب، مثل الاختبارات أو العلاجات التي قد يوصي بها

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح عليك طبيبك بعضًا من الأسئلة التالية:

  • هل تشعر بتنميل وتغير في لون أصابعك عندما تصاب بالبرد أو عند الغضب؟
  • هل تعاني من حرقان في المعدة أو مشاكل في البلع؟
  • هل عانى والداك أو إخوتك من علامات وأعراض مشابهة؟
07/09/2019
References
  1. AskMayoExpert. Scleroderma. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. AskMayoExpert. Morphea. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  3. Systemic scleroderma. NIH U.S. National Library of Medicine Genetics Home Reference. https://ghr.nlm.nih.gov/condition/systemic-scleroderma. Accessed March 6, 2019.
  4. Scleroderma: In-depth. NIH National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. https://www.niams.nih.gov/health-topics/scleroderma/advanced. Accessed March 6, 2019.
  5. Scleroderma. NIH National Center for Advancing Translational Science and Genetic and Rare Diseases Information Center. https://rarediseases.info.nih.gov/diseases/10308/scleroderma. Accessed March 6, 2019.
  6. Ferri FF. Scleroderma (systemic sclerosis). In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 6, 2019.
  7. James WD, et al. Connective tissue diseases. In: Andrews' Diseases of the Skin: Clinical Dermatology. 13th ed. Edinburgh, U.K.: Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 6, 2019.
  8. Varga J. Risk factors for and possible causes of systemic sclerosis (scleroderma). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 21, 2019.
  9. Kellerman RD, et al. Connective tissue disorders. In: Conn's Current Therapy 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 6, 2019.
  10. Coping with scleroderma. Scleroderma Foundation. https://www.scleroderma.org/site/SPageServer/?pagename=patients_coping. Accessed March 29, 2019.