نظرة عامة

الحميراء هي عَدوى فيروسية معدية تُعرف بالطفح الجلدي الأحمر المميز. وتُسمى كذلك بالحصبة الألمانية أو حصبة الثلاثة أيام. في حين أن هذه العَدوى قد تسبب أعراضًا متوسطة أو حتى لا تسبب أي أعراض لدى أغلب الأشخاص، إلا أنها قد تسبب أعراضًا أخرى في أثناء الحمل.

لا تتشابه الحميراء مع الحصبة، رغم أن المرضين يتشاركان الأعراض نفسها بما فيها الطفح الأحمر. إن الحميراء يسببها فيروس مختلف عن الحصبة وهي ليست شديدة العدوى أو خطرة مثل الحصبة.

ويُعد لقاح الحصبة-النكاف-الحميراء أو (MMR) فعالاً جدًا في الوقاية من الحميراء.

وفي العديد من البلدان، تعد الإصابة بالحصبة الألمانية نادرة أو غير موجودة. ومع ذلك، نظرًا إلى أن اللقاح غير مستخدم في كل مكان، لا يزال الفيروس يسبب مشكلات خطيرة للأطفال الذين أُصيبَت أمهاتهم بالعَدوى في أثناء الحمل.

الأعراض

غالبًا ما يكون من العسير ملاحظة مؤشرات الحصبة الألمانية وأعراضها، وبخاصة عند الأطفال. وتظهر مؤشرات المرض وأعراضه في العموم بعد التعرض للفيروس بمدة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع. وتستمر عادةً لفترة تتراوح بين يوم وخمسة أيام وقد تشمل:

  • حمى خفيفة تبلغ 102 فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) أو أقل
  • الصداع
  • انسداد الأنف أو سيلانه
  • التهاب العينين واحمرارهما
  • ظهور عُقَد لمفية متضخمة رقيقة عند قاعدة الجمجمة ومؤخرة العنق وخلف الأذنين
  • طفح جلدي دقيق وردي اللون يبدأ في الوجه وينتشر بسرعة إلى جذع الجسم ثم الذراعين والساقين، قبل أن يختفي بالتسلسل نفسه
  • آلام المفاصل، خاصة عند النساء صغيرات السن

متى تزور الطبيب؟

اتصل بطبيبكِ إذا كنتِ تعتقد أنك أو طفلك قد أُصِبتما بالحصبة الألمانية، أو كانت لديكما الأعراض ومؤشرات المرض المذكورة أعلاه.

وإذا كنتِ تنوين الحمل، فعليكِ فحص سجل لقاحاتك للتأكد من حصولكِ على لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR). إذا كنتِ حاملًا ومصابة بالحصبة الألمانية، وخصوصًا في الثلث الأول من الحمل، فيمكن أن يتسبب الفيروس في وفاة الجنين النامي أو إصابته بعيوب خلقية شديدة. وتُعد الإصابة بالحصبة الألمانية أثناء الحمل أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث الصمم الخلقي. ومن الأفضل الوقاية من الحصبة الألمانية قبل الحمل.

إذا كنتِ حاملًا، فمن المرجَّح أنكِ ستخضعين لفحص دوري للمناعة ضد الحصبة الألمانية. لكن إذا لم تحصلي على اللقاح مطلقًا وتعتقدين احتمالية إصابتكِ بالحصبة الألمانية، فاتصلي بطبيبكِ على الفور. فقد يؤكد اختبار الدم أن لديكِ مناعة بالفعل.

الأسباب

تحدث الإصابة بالحصبة الألمانية بسبب فيروس ينتقل من شخصٍ إلى آخر. ويُمكنها الانتشار عندما يَسعل أو يعطس الشخص المُصاب. يمكن أن تنتشر العدوى كذلك عن طريق اتعامل المباشر مع إفرازات الجهاز التنفسي لشخص مصاب بالعدوى، مثل المُخاط. ويُمكن أن تنتقل أيضًا من النساء الحوامل إلى الأجنة من خلال مجرى الدم.

يكون الشخص المصاب بالفيروس المسبب للحصبة الألمانية مُعديًا لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل بدء ظهور الطفح الجلدي وحتى بعد اختفائه بأسبوع أو أسبوعين. ويمكن أن ينشر الشخص المُصاب المرض قبل أن يدرك أنه مصاب به.

تَندُر الإصابة بالحصبة الألمانية في عديد من الدول بسبب تلقي معظم الأطفال فيها في سن مبكرة لقاحًا للوقاية من العدوى. لكن الفيروس لا يزال نشطًا في بعض المناطق من أنحاء العالم. وهذا من الاحتياطات التي ينبغي مراعاتها قبل السفر إلى الخارج، لا سيما إن كنتِ حاملاً.

المضاعفات

تُعدُّ الحصبة الألمانية من أنواع العدوى الطفيفة. وبمجرد تعرُّضك للإصابة بالحصبة الألمانية، فغالبًا ما تكتسب مناعة دائمة ضدها. تواجه بعض السيدات المصابات بالحصبة الألمانية خطر التعرض لالتهاب المفاصل في الأصابع ومفصلي الرسغ والركبة، والذي يستمرُّ لمدة شهر تقريبًا بشكل عام. وفي حالات نادرة، يمكن أن تتسبَّب الحصبة الألمانية في عدوى الأذن أو التهاب المخ.

وبالتالي، إذا كنتِ حاملاً وأُصبتِ بالحصبة الألمانية، فربما تكون العواقب الواقعة على الجنين شديدة، وقاتلة في بعض الحالات. وحوالي 80% من الأطفال المولودين لأمهات أُصِبنَ بالحصبة الألمانية أثناء الـ 12 أسبوعًا الأولى من عمر الحمل، يولدون مصابين بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية. ويمكن أن تتسبَّب هذه المتلازمة في مشكلة أو أكثر، ومنها:

  • تأخيرات في النمو
  • إعتام عدسة العين
  • الصَّمَم
  • عيوب القلب الخِلقية
  • عيوب في الأعضاء الأخرى
  • الإعاقات الذهنية

يزداد وقوع الخطر على الجنين عند الإصابة في الثلث الأول من الحمل، ومع ذلك فإن الإصابة في المرحلة الأخيرة من الحمل تكون خطيرة.

الوقاية

عادةً ما يُعطى لقاح الحصبة الألمانية كلقاح مركب ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR). ويوصي الأطباء بإعطاء الأطفال لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) في عمر بين 12 إلى 15 شهرًا، مع تكرار الجرعة فيما بين عمر 4 إلى 6 سنوات؛ قبل دخول المدرسة. وتجدر الإشارة إلى ضرورة إعطاء اللقاح للفتيات على وجه الخصوص لمنع إصابتهن بالحصبة الألمانية أثناء الحمل مستقبلاً.

عادةً ما يتمتع الرضع بالحماية ضد الحصبة الألمانية لمدة ستة إلى ثمانية أشهر بعد الولادة بسبب المناعة المنقولة لهم من أمهاتهم اللواتي تلقين اللقاح أو لديهن مناعة بالفعل. وإذا احتاج الطفل التطعيم للوقاية من الحصبة الألمانية قبل بلوغه 12 شهرًا، على سبيل المثال بسبب السفر إلى الخارج، فيمكن أن يُعطى اللقاح عند سن 6 أشهر. ولكن ما زال الأطفال الذين تم تطعيمهم في عمر مبكر بحاجة إلى التطعيم بعد ذلك عند بلوغ السن الموصى بها.

قد أُثيرت مخاوف واسعة النطاق بشأن احتمالية وجود صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) وبين الإصابة بالتوحد. ومع ذلك، خلُصت تقارير شاملة ومستفيضة أجرتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال والأكاديمية الوطنية للطب ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إلى عدم وجود صلة مثبتة علميًا بين لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) والإصابة بالتوحد. بالإضافة إلى ذلك، فلا توجد أي فائدة علمية لفصل اللقاحات.

لاحظَت هذه المؤسسات أنه غالبًا ما يتم اكتشاف حالة التوحد في الأطفال حديثي المشي الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 شهرًا، ويكاد يكون هذا هو الوقت الذي يتم فيه إعطاؤهم أول جرعة من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR). ولا ينبغي أن يقود هذا التزامن في التوقيت بالضرورة إلى الاشتباه في وجود علاقة سببية بينهما.

هل تحتاج إلى تلقي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)؟

أنت لا تحتاج إلى تلقي اللقاح إذا كنت:

  • قد تَلقيت جرعتين من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) بعد سن 12 شهرًا.
  • إذا أظهرت اختبارات الدم أن لديك مناعة ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.
  • من مواليد ما قبل عام 1957. لا تحتاج النساء المولودات قبل عام 1957 إلى لقاح إذا كان لديهن بالفعل لقاح الحصبة الألمانية أو إذا كان اختبار مناعة الحصبة الألمانية لديهن إيجابيًا.

ويتعين عليك عادة أخذ اللقاح إذا لم تكن متوافقًا مع المعايير السابق ذكرها بالأعلى وكنت:

  • امرأة غير حامل في سن الإنجاب
  • طالبًا في الجامعة أو مدرسة مهنية أو تَدرس ما بعد المرحلة الثانوية
  • تَعمل في مستشفى أو مؤسسة طبية أو مركز لرعاية الأطفال أو مدرسة
  • تُخطط للسفر إلى الخارج أو القيام برحلة بحرية

اللقاح غير محبذ في حالة:

  • النساء الحوامل أو اللواتي يُخططن للحمل في غضون الأسابيع الأربعة القادمة
  • الأشخاص الذين أُصيبوا برد فعل تحسسي للجيلاتين أو للمضاد الحيوي نيومايسين أو جرعة سابقة من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) على نحو مهدد للحياة

إذا كنت مصابًا بالسرطان أو باضطراب في الدم أو بمرض آخر أو تتناول أدوية تُؤثر على جهازك المناعي، فتحدث مع طبيبك قبل تلقي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR).

إذا كنت قد تعرضت للفيروس المسبب للحصبة الألمانية، فيمكنك المساعدة في الحفاظ على سلامة الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل من خلال إخبارهم عن تشخيص حالتك. وإذا كان طفلك مصابًا بالحصبة الألمانية، فأخبر المدرسة أو مقدم رعاية الأطفال.

الآثار الجانبية للقاح

لا تظهر على أغلب الناس أي آثار جانبية للقاح؛ إذ يُصاب حوالي 15% من الناس بالحُمّى لمدة تتراوح بين 7 أيام إلى 12 يومًا من أخذ اللقاح، بينما يظهر طفح جلدي خفيف على 5% منهم. وقد تشعر بعض المراهقات والسيدات البالغات بألم أو تيبُّس مؤقت في المفاصل بعد أخذ اللقاح. وتتسبب أقل من جرعة واحدة من بين مليون جرعة في حدوث تفاعل تحسُّسي شديد.

31/03/2020
  1. Bennett JE, et al. Rubella virus (German measles). In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 9th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 10, 2020.
  2. Cunningham FG, et al., eds. Infectious diseases. In: Williams Obstetrics. 25th ed. McGraw-Hill Education; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Feb. 10, 2020.
  3. Grant GB, et al. Progress toward rubella and congenital rubella syndrome control and elimination — Worldwide, 2000-2018. MMWR Morbidity and Mortality Weekly Report. 2019; doi:10.15585/mmwr.mm6839a5.
  4. AskMayoExpert. MMR vaccination. Mayo Clinic; 2019.
  5. DeStefano F, et al. The MMR vaccine and autism. Annual Review of Virology. 2019; doi:10.1146/annurev-virology-092818-015515.
  6. Measles, mumps, rubella vaccine, live. IBM Micromedex. https://www.micromedexsoluitions.com. Accessed Feb. 10, 2020.
  7. Measles, mumps and rubella (MMR) vaccine safety studies. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/vaccinesafety/vaccines/mmr/mmr-studies.html. Accessed Feb. 13, 2020.

ذات صلة

Products & Services