التشخيص

قد يشبه طفح الحصبة الألمانية الكثير من أنواع الطفح الأخرى. لذا، يتحقق الأطباء من طفح الحصبة الألمانية عادة بواسطة الاختبارات المعملية. قد تخضع للزرع الفيروسي أو لاختبار الدم، وهو ما يثبت وجود أنواع مختلة من مضادات طفح الحصبة الألمانية في دمك. توضح هذه المضادات الحيوية ما إذا كنت مصابًا بالعدوى حديثًا أو قديمًا أو قد تناولت لقاح طفح الحصبة الألمانية.

العلاج

ليس هناك علاج يستطيع تقصير مسار عَدوى الحصبة الألمانية، ولا تحتاج الأعراض عادةً إلى العلاج لأنها غالبًا ما تكون خفيفة. لكن الأطباء يوصون في كثير من الأحيان بالانعزال عن الآخرين - وبخاصة النساء الحوامل - خلال الفترة المُعدية.

إذا أُصبتِ بالحصبة الألمانية في أثناء الحمل، فناقشي مع طبيبك المخاطر التي قد يتعرض لها طفلك. إذا كنتِ ترغبين في إكمال الحمل، فقد تُعطَين أجسامًا مضادة تُسمى الغلوبولين مفرط المناعة التي يمكنها مقاومة العدوى. وقد يقلل هذا الدواء حدة أعراضك، لكنه لا يقضي على احتمالية إصابة طفلك بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية.

تختلف المساعدة المقدمة للرضيع المولود مصابًا بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية باختلاف حجم المشكلات المولود بها. وقد يحتاج الأطفال الذين يعانون عدة مضاعفات إلى علاجهم مبكرًا على يد فريق من المتخصصين.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يجب توفير تدابير الرعاية الذاتية البسيطة عند تعرض طفل أو بالغ لعدوى بالفيروس الذي يسبب الحصبة الألمانية، مثل:

  • الراحة في السرير
  • أسيتامينوفين (تايلينول وغيره من الأدوية) للتخفيف من الحمى والأوجاع

الاستعداد لموعدك

أثناء التحضير لموعدك الطبي، من الجيد أن تدون أي أسئلة تكون لديك. من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة أيضًا. سيوفر استعدادك للإجابة عليها الوقت لمناقشة أي نقاط تود قضاء المزيد من الوقت في التحدث عنها. قد يطرح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • هل حصلت على تطعيم ضد الحصبة الألمانية؟
  • منذ متى تشعر بعلامات أو أعراض معينة، مثل الطفح الجلدي أو ألم المفاصل؟
  • هل تعرضت من قبل لأي شخص مصاب بالحصبة الألمانية؟
  • هل سافرت إلى دول أخرى في الأسابيع الأخيرة؟ ما الدول التي سافرت إليها؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يُحسِّن من الأعراض التي تشعر بها؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يزيد من حدة الأعراض التي تشعر بها؟

عندما تطلب تحديد موعد طبي، احرص على أن تخبر مكتب الاستقبال بأنك تشك في إصابتك بمرض معدٍ. فقد يعطونك قناعًا للوجه أو يحجزون لك غرفة على الفور.

31/03/2020
  1. Bennett JE, et al. Rubella virus (German measles). In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 9th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 10, 2020.
  2. Cunningham FG, et al., eds. Infectious diseases. In: Williams Obstetrics. 25th ed. McGraw-Hill Education; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Feb. 10, 2020.
  3. Grant GB, et al. Progress toward rubella and congenital rubella syndrome control and elimination — Worldwide, 2000-2018. MMWR Morbidity and Mortality Weekly Report. 2019; doi:10.15585/mmwr.mm6839a5.
  4. AskMayoExpert. MMR vaccination. Mayo Clinic; 2019.
  5. DeStefano F, et al. The MMR vaccine and autism. Annual Review of Virology. 2019; doi:10.1146/annurev-virology-092818-015515.
  6. Measles, mumps, rubella vaccine, live. IBM Micromedex. https://www.micromedexsoluitions.com. Accessed Feb. 10, 2020.
  7. Measles, mumps and rubella (MMR) vaccine safety studies. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/vaccinesafety/vaccines/mmr/mmr-studies.html. Accessed Feb. 13, 2020.

ذات صلة

Products & Services