التشخيص

أما بالنسبة لتشخيص تضيق الشريان الكلوي، قد يبدأ الطبيب بما يلي:

  • الفحص الجسدي الذي يتضمن استماع الطبيب من خلال سماعة طبية إلى أصوات في أنحاء الكلى التي قد تعني تضيق الشريان المؤدي إلى الكلى
  • مراجعة التاريخ المرضي
  • اختبار الدم والبول لفحص وظيفة الكلى
  • اختبار الدم والبول لقياس مستويات الهرمونات التي تنظم ضغط الدم

اختبارات التصوير بالأشعة التي تجرى عادة لتشخيص تضيق الشريان الكلوي تتضمن ما يلي:

  • التخطيط فوق الصوتي (دوبلر). إن الموجات الصوتية عالية التردد تساعد الطبيب على رؤية الشرايين والكلى والتحقق من وظيفتها. ويساعده هذا الإجراء أيضًا في اكتشاف انسدادات الأوعية الدموية وقياس شدتها.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). أثناء الفحص بالأشعة المقطعية، يعمل جهاز الأشعة السينية الذي يتم توصيله بجهاز الكمبيوتر على التقاط صورة تفصيلية تظهر صورًا مقطعية لتضيق الشريان الكلوي. وقد يتم إعطاؤك حقنة صبغة لإظهار تدفق الدم.
  • تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (MRA). يستخدم تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور ثلاثية الأبعاد لشرايين الكلى والكليتين. يعمل حقن الصبغة في الشرايين على تحديد الأوعية الدموية في أثناء التصوير.
  • تصوير الشرايين الكلوية. يساعد هذا النوع الخاص من فحوصات الأشعة السينية طبيبك على التوصل إلى الانسداد في الشرايين الكلوية وتفتح في بعض الأحيان الجزء الضيق باستخدام البالون والدعامات. قبل أخذ الأشعة السينية، يقوم الطبيب بحقن صبغة في الشرايين الكلوية من خلال أنبوب طويل (قسطرة) لتبيين الخطوط الشريانية وإظهار تدفق الدم بشكل أكثر وضوحًا. غالباً ما يتم إجراء هذا الاختبار وقت حشو فتحة الأوعية الدموية بدعامة.

العلاج

قد يشمل علاج تضيق الشريان الكلوي لاتباع تغييرات في نمط الحياة أو تناول الدواء أو الخضوع لإجراء ما. في بعض الأحيان يكون الجمع بين العلاجات هو أفضل نهج. وبالاعتماد على الصحة والأعراض العامة، قد تكون الخضوع للملاحظة هي كل ما تحتاجه.

تغييرات في نمط الحياة

إذا كان ضغط الدم لديك مرتفعًا على نحو معتدل أو شديد، فقد تحتاج إلى إجراء تغييرات معينة في نمط الحياة، مثل:

  • حافظ على وزن صحي أو افقد بعض الوزن إذا كنت تعاني زيادة الوزن أو السمنة
  • تناول طعام صحي.
  • قلل الملح في نظامك الغذائي
  • كن نشيطًا بدنيًا
  • قلل مستويات الضغط لديك
  • تناول المشروبات الكحولية أو المشروبات التي تحتوي على كافيين بصورة معتدلة، إذا كنت تشربها
  • لا تُدخِن.

العلاج

يمكن علاج ارتفاع ضغط الدم بنجاح باستخدام الأدوية في معظم الحالات — حتى عندما يتعلق الأمر بشكل رئيسي بتضيق الشريان الكلوي. قد يتطلب التوصل إلى الدواء أو مزيج الأدوية المناسب بعضًا من الوقت والصبر.

تشمل بعض الأدوية التي تستخدم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم المصاحب لتضيق الشريان الكلوي:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 (ARB)، التي تساعد على استرخاء الأوعية الدموية ومنع تكوين أو حدوث تأثيرات مادة كيميائية طبيعية تسمى الأنجيوتنسين 2، والتي تضيق الأوعية الدموية
  • مدرات البول، وتُعرف أيضًا باسم حبوب الماء، وهي تساعد الجسم على التخلص من الصوديوم والماء الزائد
  • حاصرات بيتا وحاصرات بيتا ألفا، والتي قد تجعل قلبك ينبض ببطء وأقل قوة أو توسع الأوعية الدموية، وفقًا للأدوية التي تستخدمها
  • حاصرات قنوات الكالسيوم، والتي تُساعد على استرخاء الأوعية الدموية

إذا كان تصلب الشرايين هو السبب الأساسي لتضيق الشريان الكلوي، فقد يوصي الطبيب بالأسبرين وأدوية خفض الكوليسترول. تتوقف الأدوية الأفضل بالنسبة لك على وضعك الشخصي.

الإجراءات

بالنسبة لبعض الأفراد — على سبيل المثال، من يعانون ارتفاع ضغط الدم الخارج عن نطاق السيطرة وإحدى المضاعفات مثل الوذمة الرئوية أو تدهور وظائف الكلى — ربما يوصى بإجراء لاستعادة مستوى تدفق الدم من خلال الشريان الكلوي وتحسين مستوى تدفق الدم (الإرواء) إلى الكلية.

ربما تتضمن إجراءات علاج تضيق الشريان الكلوي:

  • رأب الوعاء الكلوي والدعامة. في هذا الأجراء، يقوم الأطباء بالفتح لتوسيع الشريان الكلوي المتضيق ووضع جهاز داخل أوعيتك الدموية للإبقاء على جدران الوعاء مفتوحة والسماح بتدفق الدم بصورة أفضل.
  • جراحة مَجازَةِ الشِّرْيانِ الكلوي. في أثناء إجراء المجازة، يقوم الأطباء بزرع وعاء دموي بديل للشريان الكلوي لتوفير مسار جديد للدم للوصول إلى كليتيك. في بعض الأحيان يعني هذا الأمر توصيل الشريان الكلوي بأحد الأوعية من مكان آخر، مثل الكبد أو الطحال.

أظهرت نتائج التجارب السريرية التي تم إجراؤها مؤخرًا والتي قارنت بين رأب الوعاء الكلوي والدعامة من جهة والدواء بمفرده من جهة أخرى وجود فارق بين منهجي العلاج فيما يتعلق بتقليل ارتفاع ضغط الدم وتحسين وظيفة الكلى بالنسبة للمرضى الذين يعانون تضيق الشريان الكلوي المعتدل. ينبغي التفكير في استخدام إجراءات فتح الوعاء بالنسبة للأفراد الذين لا ينجح معهم العلاج الطبي بمفرده.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

كجزء من خطة علاج تضيق الشريان الكلوي الخاصة بك، قد يوصيك الطبيب بإدخال بعض التغييرات على نمط حياتك:

  • حافظ على وزن صحي. عند زيادة وزنك، يزداد كذلك ضغط الدم لديك. إذا كنت تعاني زيادة في الوزن، يمكن لفقد 10 أرطال أن يُساعد في خفض ضغط الدم لديك.
  • حُد من تناوُل الملح في نظامك الغذائي. يسبب الملح والأطعمة المالحة احتباس السوائل في الجسم. وقد يرفع هذا كثافة دمك، ومن ثم يرفع ضغط دمك.
  • كن نشيط بدنيًا. مزاولة نشاط بدني بانتظام قد تساعدك على فقدان الوزن، وتحد من خطر إصابتك بأمراض القلب، وتقلل الكوليسترول وضغط الدم لديك. راجع طبيبك قبل بدء أي نظام تمارين، لا سيما إذا كان لديك ضغط دم مرتفع ولم تكن نشطًا في الماضي.
  • تقليل الضغط النفسي. قد تزيد الضغوط النفسية ضغط دمك مؤقتًا. تتفاوت هذه الزيادة، حسب مستوى الضغط النفسي وكيفية استجابة الجسم لها.
  • اشرب الكحول بصورة معتدلة، إذا كانت هناك حاجة لذلك. قد يؤدي فرط تناوُل الكحوليات إلى رفع ضغط الدم لديك.
  • امتنع عن التدخين. يصيب التبغ جدران الأوعية الدموية ويُسَرّع من عملية تصلب الشرايين. إذا كنت تدخن، فاطلب المساعدة من طبيبك للإقلاع عن التدخين.

الاستعداد لموعدك

بالنسبة إلى انسداد الشريان الكلوي، من المرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب عام. ومع ذلك، ربما يتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الحالات التي تؤثر في القلب والأوعية الدموية (أخصائي القلب) أو وظائف الكلى (أخصائي أمراض الكلى)، وخاصة إذا كان من الصعب التحكم في ضغط الدم أو إذا كان أداء الكلى يسوء.

إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك:

  • دوِّن الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت الموعد من أجله.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات.
  • استعد لإبلاغ الطبيب بالمعلومات الطبية الأساسية، بما في ذلك قيامك بالتدخين في السابق أو في الوقت الحالي أو استخدام منتجات التبغ الأخرى.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء مرافقتك. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب تذكر جميع المعلومات المُقدمة لك أثناء زيارة الطبيب. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة لتضيق الشريان الكلوي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية المطلوب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن أن أتوقعها؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يتوجب علي اتباع القيود الغذائية؟ ماذا عن القيود المتعلقة بالأنشطة؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه لي؟
  • ما هو مستوى ضغط الدم المناسب لي؟ هل هناك أيّ شيء يمكنني القيام به للمساعدة في تقليله؟
  • هل هناك أي مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي تم تحضيرها، يرجى عدم التردد في طرح الأسئلة الأخرى التي تطرأ على ذهنك في أثناء الموعد.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل تدخن في الوقت الحالي أو كنت تدخن في السابق، أو هل تستخدم أي نوع آخر من منتجات التبغ؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يُحسّن من أعراضك أو يزيدها سوءًا؟
  • هل تعلم متوسط قيم ضغط الدم لديك؟
  • هل خضعت لقياس وظيفة الكلى؟
  • هل يوجد أي فرد في عائلتك لديه تاريخ من ارتفاع ضغط الدم أو مرض الكلى؟

تضيق الشريان الكلوي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

13/02/2018
References
  1. Renal artery stenosis. National Kidney and Urologic Diseases Information Clearinghouse. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/renal-artery-stenosis. Accessed March 1, 2017.
  2. Ferri FF. Renal artery stenosis. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 1, 2017.
  3. Chiang CE, et al. 2015 Guidelines of the Taiwan Society of Cardiology and the Taiwan Hypertension Society for the management of hypertension. Journal of the Chinese Medical Association. 2015;78:1.
  4. Skorecki K, et al., eds. Renovascular hypertension and ischemic nephropathy. In: Brenner & Rector's The Kidney. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 1, 2017.
  5. Fibromuscular dysplasia (FMD). American Heart Association. http://www.strokeassociation.org/STROKEORG/StrokeConnectionMagazine/ReadSCNow/Fibromuscular-Dysplasia-FMD_UCM_461419_Article.jsp#.WLg4M1Xyt0w. Accessed March 2, 2017.
  6. Herrmann SM, et al. Management of atherosclerotic renovascular disease after Cardiovascular Outcomes in Renal Atherosclerotic Lesions (CORAL). Nephrology Dialysis Transplant. 2015;30:375.
  7. Managing weight to control high blood pressure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/PreventionTreatmentofHighBloodPressure/Weight-Management-and-Blood-Pressure_UCM_301884_Article.jsp#.WLhNUVXyt0w. Accessed March 2, 2017.
  8. Stress and heart health. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/HealthyLiving/StressManagement/HowDoesStressAffectYou/Stress-and-Heart-Health_UCM_437370_Article.jsp#.WLhOvFXyt0w. Accessed March 2, 2017.
  9. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 17, 2017.
  10. Textor SC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 8, 2017.