نظرة عامة

الورم البرولاكتيني هو حالة يقوم فيها ورم غير سرطاني (ورم غدي حميد) في الغدة النخامية في مخك بإنتاج الكثير من هرمون البرولاكتين. الأثر الرئيسي هو تناقص مستويات بعض الهرمونات الجنسية — الإستروجين في النساء والتستوستيرون في الرجال.

على الرغم من أن الورم البرولاكتيني لا يمثل خطرًا على الحياة، إلا أنه يمكنه إضعاف رؤيتك، التسبب في العقم والتسبب في آثار أخرى. الورم البرولاكتيني هو أكثر أنواع الأورام المنتجة للهرمونات شيوعًا والتي يمكنها النمو في غدتك النخامية.

يمكن للأطباء عادةً علاج الورم البرولاكتيني بالأدوية لإعادة مستويات البرولاكتين لديك إلى الوضع الطبيعي. وقد تكون الجراحة لإزالة الورم النخامي خيارًا آخر.

الأعراض

قد لا تكون هناك علامات أو أعراض ملحوظة للورم البرولاكتيني. ومع ذلك، يمكن أن تنتج العلامات والأعراض عن البرولاكتين المفرط في الدم (فرط برولاكتين الدم) أو من الضغط على الأنسجة المحيطة الناجم عن ورم كبير. لأن البرولاكتين المرتفع يمكن أن يعطل الجهاز التناسلي (قصور الغدد التناسلية)، فإن بعض علامات وأعراض الورم البرولاكتيني مقتصرة على الإناث أو الذكور.

عند الإناث، قد يسبب الورم البرولاكتيني:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية (ندرة الطموث) أو انقطاع الدورة الشهرية (انقطاع الحيض)
  • إفرازات حليبية من الثديين (ثر اللبن) عند عدم الحمل أو الرضاعة الطبيعية
  • الجماع المؤلم بسبب جفاف المهبل
  • حب الشباب وفرط نمو شعر الوجه والجسم (كثرة الشعر)

عند الرجال، قد يسبب الورم البرولاكتيني:

  • ضعف الانتصاب
  • قلة شعر الوجه والجسم
  • قد يتضخم الثدي على غير العادة (تثدي الذكور)

وعند كلا الجنسين، قد يسبب الورم البرولاكتيني:

  • انخفاض كثافة العظام
  • انخفاض إنتاج هرمون آخر من الغدة النخامية (القصور النخامي) نتيجة لضغط الورم
  • فقدان الاهتمام بالنشاط الجنسي
  • الصداع
  • اضطرابات بصرية
  • العقم

تميل النساء إلى ملاحظة العلامات والأعراض في وقت مبكر عن الرجال، عندما تكون الأورام أصغر حجمًا؛ وذلك على الأرجح لأن غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظام ينبههن. يميل الرجال إلى ملاحظة العلامات والأعراض في وقت لاحق، عندما تكون الأورام أكبر وأكثر احتمالية لأن تسبب الصداع أو مشاكل في الرؤية.

متى تزور الطبيب

إذا أصبت بعلامات وأعراض مرتبطة بالورم البرولاكتيني، فزر طبيبك لتحديد السبب.

متى يجب الذهاب إلى طبيب

إذا ظهرت لديك علامات وأعراض مقترنة بالورم البرولاكتيني، فاستشر طبيبًا لتحديد سبب ذلك.

الأسباب

يعد الورم البرولاكتيني أحد أنواع الأورام التي تصيب الغدة النخامية. وسبب هذه الأورام غير معروف.

الغدة النخامية هي غدة صغيرة على شكل حبة تقع على قاعدة الدماغ. وعلى الرغم من صغر حجم هذه الغدة، فإنها تؤثر على كل عضو في الجسم تقريبًا. وتفيد الهرمونات التي تفرزها في تنظيم الوظائف الهامة مثل النمو وضغط الدم والتكاثر.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لفرط إفراز البرولاكتين كلاً من الأدوية والأنواع الأخرى لأورام الغدة النخامية وقصور نشاط الغدة الدرقية وإصابة الصدر والحمل والرضاعة الطبيعية.

عوامل الخطر

تحدث معظم حالات الورم البرولاكتيني في النساء بين سن 20 و34 عامًا، ويمكن أن يحدث لدى كلا الجنسين في أيّ مرحلة عمرية. ويندر حدوث هذا الاضطراب لدى الأطفال.

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات الإصابة بورم برولاكتيني ما يلي:

  • فقدان الرؤية. في حالة عدم العلاج، قد ينمو الورم البرولاكتيني لدرجة تجعله يضغط على العصب البصري.
  • قصور نشاط الغدة النخامية. يضغط الورم البرولاكتيني كبير الحجم على الغدة النخامية السليمة مسببًا خلل في وظائف الهرمونات الأخرى التي تتحكم بها الغدة النخامية، فينتج عن ذلك الإصابة بقصور الغدة الدرقية، وقصور الغدة الكظرية، ونقص هرمون النمو.
  • فقدان العظم (هشاشة العظام). قد تسبب زيادة البرولاكتين عجزًا في إنتاج هرموني الإستروجين والتستوستيرون، وينتج عن ذلك انخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • مضاعفات الحمل. يزداد إفراز الإستروجين لدى المرأة خلال فترة الحمل الطبيعية. وفي حالة إصابة الحامل بورم برولاكتيني كبير الحجم، قد تتسبب زيادة نسب الإستروجين في زيادة حجم الورم، وزيادة العلامات والأعراض المرتبطة به مثل الصداع وحدوث تغيرات في الرؤية.

تحدثي إلى طبيبك إذا كان لديك ورم برولاكتيني وكنتِ تخططين للحمل أو كنتِ حاملًا بالفعل. فقد تحتاجين تعديلات ضرورية على أسلوب العلاج والمراقبة.

16/05/2018
References
  1. Prolactinoma. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://endocrine.niddk.nih.gov/pubs/prolact/prolact.htm. Accessed Feb. 10, 2015.
  2. Melmed S, et al. Diagnosis and treatment of hyperprolactinemia: An Endocrine Society clinical practice guideline. The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism. 2011;96:273.
  3. Kars M, et al. Update in prolactinomas. The Netherlands Journal of Medicine. 2010;68:104.
  4. Snyder PJ. Clinical manifestations and evaluation of hyperprolactinemia. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2015.
  5. Snyder PJ. Treatment of hyperprolactinemia due to lactotroph adenoma and other causes. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2015.
  6. Martinkova J, et al. Impulse control disorders associated with dopaminergic medication in patients with pituitary adenomas. Clinical Neuropharmacology. 2011;34:179.