نظرة عامة

وحينما تزداد قيمة ضغط الدم قليلًا عن المعدل الطبيعي، فهذا يُعرف بارتفاع ضغط الدم الطفيف. وإن لم يتغير نمط الحياة عن طريق ممارسة التمارين الرياضية وتناوُل غذاء صحي، فقد يزيد ضغط الدم، فيصل إلى الفئة التالية فيما يُعرف بـ (ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الأولى).

وكلا النوعين السابقين (ارتفاع ضغط الدم الطفيف، وارتفاع ضغط الدم من المرحلة الأولى) يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو قصور القلب. وقد يساعد كلٌّ من إنقاص الوزن وممارسة التمارين الرياضية وتَغيُّر نمط الحياة ليصبح صحيًّا في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم الطفيف والتمتع بحياة أكثر صحة طيلة العمر.

الأعراض

ارتفاع ضغط الدم لا يسبب أعراضًا. الطريقة الوحيدة للكشف عن ارتفاع ضغط الدم هو متابعة قراءات ضغط دمك. تحقق من ضغط دمك عند كل زيارة لطبيبك — أو باستخدام جهاز قياس ضغط الدم بالمنزل.

متى تزور الطبيب

يجب فحص ضغط الدم لكل مَن تبلغ أعمارهم ثلاثة أعوام أو أكثر، على الأقل مرة واحدة في السنة. قد تحتاج إلى قياس ضغط الدم لعدد مرات أكثر، إذا ارتفع ضغط الدم لديك أو عوامل الخطر الأخرى للإصابة بمرض القلبي الوعائي.

الأسباب

ممكن أن يتسبب أي عامل يزيد من الضغط على جدران الشريان في حالة ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يؤدي تراكم الترسبات الدهنية (تصلب الشرايين) في الشرايين إلى ارتفاع ضغط الدم.

بالإضافة إلى تصلب الشرايين، قد تتسبب إحدى الحالات الكامنة في ارتفاع ضغط الدم أو ما قبل فرط ضغط الدم وتشمل ما يلي:

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • مرض الكلى
  • مرض الغدة الكظريّة
  • مرَض الغُدَّة الدَّرقية

قد تتسبب أيضًا أدوية معينة — مثل حبوب منع الحمل، وعلاجات البرد، وعقاقير إزالة الاحتقان، ومسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية وبعض الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية — في ارتفاع ضغط الدم لفترة مؤقتة. يمكن أن يكون للعقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات، نفس الأثر.

عوامل الخطر

من العوامل الأخرى التي تزيد من احتمالية ارتفاع ضغط الدم:

  • زيادة الوزن أو البدانة. كلما زادت كتلة جسمك، زادت كمية الدم التي تحتاجها لنقل الأكسجين والمغذيات لأنسجتك. وكلما زات كمية الدم المندفعة عبر أوعيتك الدموية، زادت قوة ضغطها على جدران شرايينك.
  • العمر. احتمالية ارتفاع ضغط الدم في الشباب أكبر منها في كبار السن؛ لأن احتمالية الإصابة بضغط الدم المرتفع المزمن تزيد مع التقدم في العمر. وتحول ارتفاع ضغط الدم لدى العديد من كبار السن لصورته المزمنة. وحتى الأطفال قد يُصابون بارتفاع ضغط الدم، خاصةً أصحاب الوزن الزائد، أو المصابين بالسمنة.
  • الجنس. ينتشر ضغط الدم المرتفع في الرجال أكثر من النساء قبل عمر 55. وتزيد احتمالية إصابة النساء بعد ذلك بضغط الدم المرتفع بعد سن 55.
  • العِرق. ينتشر ضغط الدم المرتفع بين الأشخاص المندرجين من أصول إفريقية على وجه الخصوص، فيظهر عليهم في سن مبكرة مقارنة بأقرانهم ذوي البشرة البيضاء.
  • وجود تاريخ عائلي لضغط الدم المرتفع. إذا كان أحد أقارب الدرجة الأولى، كأب أو أخ، مصابًا بارتفاع ضغط الدم، فغالبًا ما ستصاب به أنت أيضًا.
  • عدم الحفاظ على نشاطك البدني. تزيد قلة النشاط البدني من احتمالية ارتفاع ضغط الدم وتراكم الوزن الزائد.
  • النظام الغذائي الغني بالملح (الصوديوم) والشحيح بالبوتاسيوم. الصوديوم والبوتاسيوم هما المغذيان الرئيسيان في عملية ضبط جسدك لضغط دمك. فإذا كنت تتناول طعامًا غنيًّا بالصوديوم أو شحيحًا بالبوتاسيوم، فإنك ستُصاب بارتفاع ضغط الدم.
  • تعاطي التبغ. يرفع التدخين، ومضغ التبغ، والتواجد بالقرب من المدخنين (التدخين السلبي) من ضغط دمك.
  • شرب الكثير من الكحول. كانت دائمًا هناك علاقة بين تعاطي الكحوليات وارتفاع ضغط الدم، خاصةً في الرجال.
  • أمراض مزمنة مُعينة. يمكن لأمراض الكلى، وداء السكري، وانقطاع النفس الانسدادي النومي، مع غيرهم من الحالات الطبية، زيادة احتمالية ارتفاع ضغط دمك.

بالرغم من شيوع ارتفاع ضغط الدم في البالغين، فإنه قد يصيب الأطفال أيضًا. ولبعض الأطفال، قد تسبب أمراض القلب أو الكلى ارتفاعًا في ضغط الدم. إلا أنه في عدد متزايد من حالات الأطفال، تكون عادات الحياة السيئة، كالنظام الغذائي غير الصحي، والسمنة، وقلة النشاط البدني، عاملًا قويًّا لارتفاع ضغط الدم والإصابة بصورته المزمنة.

المضاعفات

يُرجَّح أن يتفاقم ضغط الدم المرتفع من حالة بسيطة ويتطور إلى مرض فرط ضغط الدم. يمكن لفرط ضغط الدم أن يُتلِف الأعضاء ويزيد من عوامل الخطورة للإصابة بحالات عديدة مثل: النوبة القلبية، والفشل القلبي، والسكتة الدماغية، وتمدُّد الأوعية الدموية، والفشل الكلوي.

الوقاية

كما تساعد نفس التغييرات في نمط الحياة الصحي الموصى به لعلاج ارتفاع ضغط الدم في منع فَرط ضغط الدم. لقد سمعتَ هذه العبارات من قبلُ، تناول أطعمة صحية، واستخدم ملحًا أقل، ومارِس الرياضة بانتظام، وحافظ على وزن صحي، واشرب كميات أقل من الكحول، وتحكم في الضغط العصبي وأقلع عن التدخين. خُذْ هذه النصيحة على محمَل الجِد. ابدأ اليوم في تبنِّي عادات أكثرَ صحيَّةً.

20/06/2019
References
  1. High blood pressure. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/high-blood-pressure. Accessed Sept. 17, 2018.
  2. Whelton PK, et al. 2017 ACC/AHA/AAPA/ABC/ACPM/AGS/APhA/ASH/ASPC/NMA/PCNA Guideline for the prevention, detection, evaluation and management of high blood pressure in adults. Hypertension: A Report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Clinical Practice Guidelines. 2018;71:E13.
  3. Flynn JT, et al. Clinical practice guideline for screening and management of high blood pressure in children and adults. Pediatrics. 2017;140:e20171904.