نظرة عامة

يُعرف الارتفاع الطفيف في ضغط الدم بما قبل ارتفاع ضغط الدم. قد يتحول ما قبل ارتفاع ضغط الدم إلى ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) ما لم تُجرٍ تغييرات في نمط الحياة، مثل ممارسة المزيد من التمارين الرياضية وتناول الأطعمة الصحية. يزيد كل من ما قبل ارتفاع ضغط الدم وضغط الدم المرتفع خطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية وفشل القلب.

هناك رقمي قراءة لضغط الدم. يقيس الرقم الأول، أو الأعلى، الضغط في شرايينك عندما يدق قلبك (الضغط الانقباضي). يقيس الرقم الثاني، أو الأدنى، الضغط في شرايينك بين النبضات (الضغط الانبساطي). ما قبل فرط ضغط الدم هو ضغط دم انقباضي يتراوح من 120 إلى 139 ملليمترًا زئبقيًا (مم زئبق) أو ضغط دم انبساطي يتراوح من 80 إلى 89 ملليمترًا زئبقيًا.

يمكن أن يسيطر فقدان الوزن والتمارين والتغييرات الصحية الأخرى في نمط الحياة غالبًا على حالة ما قبل فرط ضغط الدم، ويمهد الطريق للتمتع بصحة أفضل على مدى الحياة.

الأعراض

لا تسبب اضطرابات ما قبل فرط ضغط الدم أي أعراض. على الحقيقة، يمكن ألّا يسبب ارتفاع ضغط الدم الشديد أي أعراض.

الطريقة الوحيدة للكشف عن ارتفاع ضغط الدم هو تتبع قراءات ضغط دمك. تحقق من ضغط دمك عند كل زيارة لطبيبك، أو تحقق منه بالمنزل بواسطة جهاز قياس ضغط.

متى تزور الطبيب

اطلب من طبيبك قراءة ضغط دمك على الأقل كل سنتين بداية من 18 عامًا. يمكن أن تحتاج لقراءات متكررة إذا كنت تعاني أعراضًا ما قبل فرط ضغط الدم أو أي عوامل خطيرة أخرى لأمراض القلب والأوعية الدموية.

متى يجب الذهاب إلى طبيب

اطلب من طبيبك قياس ضغط دمك مرة على الأقل كل عامين بدءً من عمر 18 عامًا. إذا كنت تبلغ 40 عامًا أو أكثر، أو كان عمرك يبلغ من 18 إلى 39 عامًا مع إمكانية التعرض للإصابة بارتفاع ضغط الدم، فاطلب من طبيبك قياس ضغط الدم مرة كل عام. قد تحتاج إلى قياس ضغط الدم لعدد مرات أكثر، إذا ارتفع ضغط الدم لديك أو عوامل المخاطر الأخرى للإصابة بالمرض الوعائي القلبي.

الأسباب

يمكن أن يتسبب أي عامل يزيد من الضغط على جدران الشريان في حالة ما قبل فرط ضغط الدم. يمكن أن يؤدي تصلب الشرايين الناتج عن تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين إلى ارتفاع ضغط الدم. في بعض الأحيان، تتسبب إحدى الحالات الكامنة في ارتفاع ضغط الدم. تتضمن الحالات المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى حالة ما قبل فرط ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • تصلب الشرايين
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • مرض الكلى
  • مرض الغدة الكظريّة
  • مرض الغدة الدرقية

قد تتسبب أيضًا أدوية معينة — مثل حبوب منع الحمل، وعلاجات البرد، ومضادات الاحتقان، ومسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية وبعض الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية — في ارتفاع ضغط الدم لفترة مؤقتة. ويمكن أن يكون للعقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات، نفس الأثر.

وبالرغم من ذلك، يتطور ضغط الدم أحيانًا وبشكلٍ تدريجي على مدى سنوات عديدة دون وجود سبب محدد بعينه.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل الخطورة المرتبطة بأعراض ارتفاع ضغط الدم الطفيف ما يلي:

  • كونك تعاني من زيادة الوزن أو السمنة. تعد زيادة الوزن من عوامل الخطورة الأساسية؛ فكلما زادت كتلة الجسم، ازدادت حاجته إلى الدم لتزويد الأنسجة بالأكسجين والمواد المغذية. وكلما زاد حجم الدم الذي يدور عبر الأوعية الدموية، زادت القوة الواقعة على جدران الشرايين.
  • العمر. يكون الشباب اليافعون أكثر عرضة للإصابة بأعراض ارتفاع ضغط الدم الطفيف من كبار السن. فقد تطورت حالة الكثير من كبار السن وأصيبوا بضغط الدم المرتفع، وتزيد مخاطر الإصابة بضغط الدم المرتفع بينما تكبر في السن.
  • الجنس. يحدث ارتفاع ضغط الدم الطفيف بشكل أكثر شيوعًا لدى الرجال عنه في النساء. يعتبر ارتفاع ضغط الدم هو الأكثر شيوعًا لدى الرجال خلال فترة منتصف العمر المبكر، أو في حوالي عمر 45. تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم بعد سن 65.
  • العِرق. ينتشر ارتفاع ضغط الدم بين ذوي البشرة السوداء بشكل خاص، وغالبًا ما يتعرضون للإصابة به في سن مبكر أكثر من ذوي البشرة البيضاء.
  • تاريخ عائلي بالإصابة بضغط الدم المرتفع. يميل ارتفاع ضغط الدم للانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة. فإذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين أو الأشقاء، مصابًا بارتفاع ضغط الدم، فسوف تكون أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.
  • عدم الحفاظ على نشاطك البدني. عدم ممارسة التمرينات الرياضية يمكن أن تزيد مخاطر إصابتك بضغط الدم المرتفع وتزيد مخاطر زيادة وزنك.
  • النظام الغذائي كثير الملح (الصوديوم) أو قليل البوتاسيوم. يعتبر الصوديوم والبوتاسيوم من المواد المغذية الرئيسية في تحديد الطريقة التي ينظم بها الجسم ضغط الدم. فإذا كان نظامك الغذائي يحتوي على نسبة مرتفعة للغاية من الصوديوم أو نسبة منخفضة للغاية من البوتاسيوم، فإنك تكون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • استخدام التبغ. قد يؤدي تدخين السجائر أو مضغ التبغ أو حتى وجودك بالقرب من أشخاص مدخنين (التدخين السلبي) إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • شرب الكثير من الكحول. تناول أكثر من مشروبين في اليوم إذا كنت رجل في الخامسة والستين من عمرك أو أصغر أو أكثر من مشروب واحد في اليوم إذا كنت امرأة في أي عمر أو رجل أكبر من 65 عامًا يمكن أن يرفع ضغط دمك. المشروب الواحد يساوي 12 أوقية من الخمر، أو 5 أوقيات من النبيذ، أو 1.5 أوقية من الكحول الذي تبلغ درجته 80.
  • بعض الأمراض المزمنة. قد تزيد بعض الأمراض المزمنة—بما في ذلك أمراض الكلى والسكري وانقطاع النفس أثناء النوم— خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الطفيف.

بالرغم من أن ارتفاع ضغط الدم الطفيف وضغط الدم المرتفع أكثر شيوعًا في البالغين، قد يعرض الأطفال لخطر الإصابة به كذلك. تتسبب المشكلات في الكليتين أو القلب في ارتفاع ضغط الدم، بالنسبة لبعض الأطفال. لكن تساهم عادات أسلوب الحياة الرديئة، مثل النظام الغذائي غير الصحي والسمنة وعدم ممارسة التمرينات الرياضية، في إصابة عدد متزايد من الأطفال بارتفاع ضغط الدم الطفيف وضغط الدم المرتفع.

المضاعفات

لا يتسبب ما قبل فرط ضغط الدم عادةً في حدوث مضاعفات. إذا كنت تعاني من ما قبل فرط ضغط الدم، فمن المرجح أن تسوء حالتك وتتطور إلى ضغط الدم المرتفع (ارتفاع ضغط الدم). عادةً ما يستخدم الأطباء مصطلح "ما قبل فرط ضغط الدم" للإشارة إلى أنه حان الوقت لبدء إجراء تغييرات في نمط الحياة، أو في حال أنك تعاني بعض الأعراض مثل مرض السكري، حتى تضع في الاعتبار تناول أدوية لإيقاف ارتفاع ضغط الدم إلى ضغط الدم المعتدل.

قد يلحق ارتفاع ضغط الدم الضرر بالأعضاء ويزيد من خطر الإصابة بعدة حالات تشمل النوبة القلبية، وفشل القلب والسكتة الدماغية والفشل الكلوي.

الوقاية

تساعد نفس التغييرات في نمط الحياة الصحي التي يوصى بها لمعالجة ما قبل فرط ضغط الدم أيضًا في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم. وكما سمعت من قبل ـــ تناول طعامًا صحيًا، وتناول القليل من الملح، ومارس التمارين الرياضية بانتظام، وحافظ على وزن صحي، واشرب كمية أقل من الكحول وأقلع عن التدخين. لكن خذ النصيحة على محمل الجد. ابدأ في اتباع عادات أكثر صحة اليوم.

16/05/2018
References
  1. What is high blood pressure? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hbp. Accessed May 6, 2015.
  2. AskMayoExpert. How is hypertension classified? Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  3. James PA, et al. 2014 evidence-based guideline for the management of high blood pressure in adults: Report from the panel members appointed to the Eighth Joint National Committee (JNC 8). JAMA. 2014;311:507.
  4. Kaplan NM. Prehypertension. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 6, 2015.
  5. U.S. Preventive Services Task Force. Screening for high blood pressure: U.S. Preventive Services Task Force reaffirmation recommendation statement. Annals of Internal Medicine. 2007;147:783.
  6. Kaplan NM, et al. Overview of hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 8, 2015.
  7. Understand your risk for high blood pressure. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/UnderstandYourRiskforHighBloodPressure/Understand-Your-Risk-for-High-Blood-Pressure_UCM_002052_Article.jsp. Accessed May 8, 2015.
  8. Kaplan NM, et al. Diet in the treatment and prevention of hypertension. http://www.uptodate.com/home. Accessed April 8, 2015.
  9. Dietary Guidelines for Americans, 2010. U.S. Department of Health and Human Services. http://www.cnpp.usda.gov/DGAs2010-PolicyDocument.htm. Accessed May 8, 2015.
  10. 2008 Physical Activity Guidelines for Americans. U.S. Department of Health and Human Services. http://www.health.gov/PAGUIDELINES/guidelines/default.aspx. Accessed May 8, 2015.
  11. Bushman B. Promoting exercise as medicine for prediabetes and prehypertension. Current Sports Medicine Reports. 2014;13:233.
  12. Collier SR, et al. Treatment of prehypertension: Lifestyle and/or medication. Vascular Health and Risk Management. 2012;8:613.
  13. Sheps SG. 5 Steps to Controlling High Blood Pressure. 2nd ed. Rochester, Minn.: Mayo Clinic; 2015.
  14. Ambulatory blood pressure monitoring and white coat hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 19, 2015.
  15. Sheps SG (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 19, 2015.