نظرة عامة

يُعد التهاب دواعم السن التهاب لثة خطيرًا يتلف النسيج الرخو ويدمر العظام التي تدعم أسنانك. يمكن أن يؤدي التهاب دواعم السن إلى تقلقل الأسنان أو إلى فقدانها.

يُعد التهاب دواعم السن شائعًا ولكن يمكن الوقاية منه إلى حد كبير. وعادةً ما يحدث نتيجة لقلة نظافة الفم. يمكن أن يساعد غسل الأسنان بالفرشاة على الأقل مرتين يوميًا، وتنظيفها بالخيط بشكل يومي والخضوع لفحوص الأسنان المنتظمة بشكل كبير في تحسين فرص العلاج الناجح لعلاج التهاب دواعم السن ويمكن أيضًا أن يقلل من فرصة تطوره.

الأعراض

اللثة الصحية راسخة وتتمتع بلون وردي شاحب ومثبتة بإحكام حول الأسنان. يمكن أن تتضمن علامات وأعراض التهاب دواعم السن ما يلي:

  • لثة متورمة أو منتفخة
  • لثة حمراء فاتحة أو حمراء داكنة أو أرجوانية
  • اللثة التي تشعر بأنها طرية عند لمسها
  • اللثة التي تنزف بسهولة
  • اللثة المبتعدة عن الأسنان (متراجعة)، مما يجعل أسنانك تبدو أطول من الطبيعي
  • المسافات الجديدة التي تزيد بين أسنانك
  • الصديد بين الأسنان واللثة
  • نفس برائحة كريهة
  • تخلخل الأسنان
  • المضغ المؤلم
  • التغيير في الطريقة التي تتطابق فيها أسنانك مع بعضها عندما تقوم بالعض

هناك العديد من الأنواع المختلفة من التهاب دواعم السن. تتضمن الأنواع الأكثر شيوعًا ما يرد أدناه.

  • التهاب دواعم السن المزمن هو النوع الأكثر شيوعًا حيث يصيب البالغين في الأغلب بالرغم من احتمالية إصابة الأطفال أيضًا. يتسبب هذا النوع بواسطة تراكم اللويحات ويتضمن حدوث التدهور البطيء الذي قد يتحسن أو يزداد سوءًا بمرور الوقت ولكنه يسبب تدمير اللثة وفقدان العظام والأسنان إذا لم يتم علاجه.
  • التهاب دواعم السن العدواني يبدأ عادةً في مرحلة الطفولة أو البلوغ المبكر ويصيب عددًا قليلًا فقط من الأشخاص. إنه يميل إلى إصابة العائلات ويسبب التقدم السريع في فقدان العظام والأسنان إذا لم يتم علاجه.
  • مرض دواعم السن الناخر يتسم بموت نسيج اللثة وأربطة الأسنان والعظم الداعم ويتسبب بواسطة ضعف إمداد الدم (نخر) مما ينتج عنه حدوث عدوى شديدة. يحدث هذا النوع عادةً لدى الأشخاص الذين يعانون كبت الجهاز المناعي — مثل بسبب عدوى فيروس العوز المناعي البشري (HIV) أو علاج السرطان أو الأسباب الأخرى — وسوء التغذية.

متى تزور طبيب الأسنان

اتبع الجدول الزمني الذي أوصى به طبيب الأسنان لإجراء فحوص منتظمة. إذا لاحظت أي أعراض لالتهاب دواعم السن، فحدد موعدًا مع طبيب الأسنان الخاص بك في أقرب وقت ممكن. كلما أسرعت في طلب الرعاية، كانت فرصك أفضل في تصحيح الضرر الواقع بسبب التهاب دواعم السن.

الأسباب

في معظم الحالات، يبدأ التهاب دواعم السن باللويحة — عبارة عن غشاء دبق يتكون أساسًا من البكتيريا. وإذا تُركت دون علاج، إليك كيفية تطور اللويحة في نهاية المطاف إلى التهاب دواعم السن:

  • تتكون اللويحة على الأسنان عند تفاعل السكريات والنشويات الموجودة في الطعام مع البكتيريا الموجودة في العادة داخل فم المريض. إن غسل أسنانك بالفرشاة مرتين في اليوم واستخدام الخيط مرة واحدة في اليوم يساعد في إزالة اللويحة، ولكن تعود اللويحة للتشكل مرة أخرى سريعًا.
  • يمكن أن تتصلب اللوبحة تحت خط اللثة وتتحول إلى جير (جير سني) إذا بقيت على أسنانك. يصعب إزالة الجير ويكون مليئًا بالبكتيريا. كلما طال بقاء اللويحات والجير على أسنانك، كلما زاد الضرر. لا يمكنك التخلص من الجير عن طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة واستخدام الخيط — تحتاج إلى متخصص محترف في الأسنان لإزالة الجير.
  • يمكن أن تسبب اللويحة في التهاب اللثة، وهو النوع الأخف درجة من أمراض اللثة. التهاب اللثة هو تهيج والتهاب في جزء من اللثة في المنطقة المحيطة بقاعدة الأسنان (اللثة). يمكن عكس التهاب اللثة باستخدام العلاج المتخصص والعناية المنزلية الجيدة بالفم.
  • يمكن أن يتسبب التهاب اللثة المستمر في التهاب دواعم السن، الأمر الذي يتسبب في نهاية المطاف في تكوين جيوب بين اللثة والأسنان الممتلئة باللويحة والجير والبكتيريا. في الوقت المناسب، تصبح هذه الجيوب عميقة، وتكون ممتلئة بمزيد من البكتيريا. وإذا لم تتلق العلاج، تتسبب هذه الالتهابات العميقة في فقدان النسيج والعظام، وفي النهاية قد تفقد واحدة أو أكثر من الأسنان. كذلك، استمرار الالتهاب المزمن يمكن أن يضع عبئًا على جهازك المناعي.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالتِهاب دواعم السن ما يلي:

  • التهاب اللثة
  • عادات سيئة للعناية بصحة الفم
  • التدخين أو مضغ التبغ
  • مراحل العمر المتقدمة
  • التغيرات الهرمونية؛ مثل التغيرات المتعلقة بالحمل أو انقطاع الطمث
  • تعاطي المواد المخدرة
  • السمنة
  • نقص التغذية؛ بما في ذلك نقص فيتامين سي
  • العوامل الوراثية
  • بعض الأدوية التي تسبب جفاف الفم أو التغيرات باللثة
  • الحالات التي تسبب انخفاض مناعة الجسم، مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا) ونقص المناعة البشرية (HIV)/الإيدز (AIDS) وعلاج السرطان
  • بعض الأمراض، مثل داء السكري والتهاب المفاصل الروماتويدي وداء كرون

المضاعفات

يمكن أن يسبب التهاب دواعم السن فقدان الأسنان. وتشير بعض الأبحاث إلى أن البكتيريا المسؤولة عن التهاب دواعم السن يمكن أن تدخل مجرى الدم من خلال أنسجة اللثة، مما يؤثر على قلبك ورئتيك وأجزاء أخرى من الجسم. على سبيل المثال، قد يرتبط التهاب دواعم السن بأمراض الجهاز التنفسي أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو أمراض الشريان التاجي أو السكتة الدماغية. لكن هناك داسات أكثر لازمة لتأكيد وجود صلة.

الوقاية

تكمن الطريقة المثلى للوقاية من التهاب دواعم السن في اتباع برنامج جيد لنظافة الفم والأسنان، يبدأ في بداية العمر ويستمر مدى الحياة.

  • نظافة الفم. قد يعني ذلك غسل أسنانك لدقيقتين على الأقل، مرتين في اليوم ـــ في الصباح وقبل الخلود إلى النوم ـــ وتنظيفهم بالخيط مرة يوميًا. يسمح لك التنظيف بالخيط إزالة جزيئات الطعام العالقة والبكتريا.
  • زيارات منتظمة لطبيب الأسنان. اذهب لطبيب الأسنان أو أخصائي تنظيف الفم بانتظام لتنظيف أسنانك عادة كل ستة أشهر إلى 12 شهرًا. قد تكون في حاجة إلى المزيد من التنظيف الاحترافي إذا كنت تعاني من عوامل خطورة تزيد من فرصتك في تطوير التهاب دواعم السن ـــ مثل المعاناة من جفاف الفم، أو تناول أدوية محددة، أو التدخين.

16/05/2018
References
  1. Periodontitis (pyorrhea). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/dental-disorders/periodontal-disorders/periodontitis. Accessed Nov. 10, 2016.
  2. Periodontal (gum) disease: Causes, symptoms, and treatments. National Institute of Dental and Craniofacial Research. http://www.nidcr.nih.gov/oralhealth/Topics/GumDiseases/PeriodontalGumDisease.htm#. Accessed Nov. 10, 2016.
  3. Gum disease information. American Academy of Periodontology. https://www.perio.org/consumer/gum-disease.htm. Accessed Nov. 10, 2016.
  4. Wilder RS, et al. Gingivitis and periodontitis in adults: Classification and dental treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2016.
  5. Smiley CJ, et al. Evidence-based clinical practice guideline on the nonsurgical treatment of chronic periodontitis by means of scaling and root planning with or without adjuncts. Journal of the American Dental Association. 2015;146:525.
  6. Gum disease. American Dental Association. http://www.mouthhealthy.org/en/az-topics/g/gum-disease. Accessed Nov. 11, 2016.
  7. Oral health. American Dental Association. http://www.mouthhealthy.org/en/az-topics/o/oral-health. Accessed Nov. 11, 2016.
  8. Periodontal treatments and procedures. American Academy of Periodontology. https://www.perio.org/consumer/treatments-procedures. Accessed Nov. 11, 2016.
  9. Brushing your teeth. American Dental Association. http://www.mouthhealthy.org/en/az-topics/b/brushing-your-teeth. Accessed Nov. 15, 2016.
  10. Salinas TJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 4, 2016.