التشخيص

يتكوَّن التقييم الطبي لعسر الجماع عادةً من:

  • معرفة تاريخِكِ الطبي كاملًا. قد يسألكِ طبيبكِ عن بداية شعورِكِ بالألم، والمكان الذي يؤلِمكِ، وكيف يكون الشعور، وإذا كان يحدث مع كل شريك في الممارسة الجنسية وكل أوضاع ممارسة الجنس. قد يستفسر طبيبِكِ عن تاريخ ممارستِكِ للجنس، والتاريخ الجراحي والولادة.

    لا تدعِ الإحراج يمنعِكِ عن الإجابة بصدق. تُساعد هذه الأسئلة على معرفة سبب شعوركِ بالألم.

  • فحص الحوض. أثناء فحص الحوض، يُمكن أن يفحص طبيبكِ مُؤشِّرات تهيُّج الجلد، أو العدوى أو مشكلات تشريحية. قد يُحاول/تُحاول أيضًا تحديد موضع الألم عن طريق الضغط بلطف على أعضائكِ التناسلية أو عضلات الحوض.

    يُمكن أيضًا إجراء فحص إبصاري لمهبلكِ باستخدام أداة تُعرَف بالمنظار لفصل الجدران المهبلية. بعض النساء ممن لديهنَّ ألم أثناء الجماع يشعرنَ بالانزعاج أثناء فحص الحوض. يُمكنكِ أن تطلبي توقُّف الفحص إذا كان مؤلمًا للغاية.

  • اختبارات أخرى. إذا اشتبه طبيبكِ في أسباب محدَّدة للألم أثناء الجماع، فقد يُوصي/تُوصي أيضًا بإجراء التصوير فائق الصوت للحوض.

العلاج

تختلف اختيارات العلاج بحسب سبب الشعور بالألم.

الأدوية

إذا ساهمت عدوى أو حالة طبيَّة في ألمك؛ فقد يؤدي علاج السبب لانتهاء مشكلتك. قد يؤدي أيضًا تغيير الأدوية المعروفة بأنها تسبب مشاكل في التزليق إلى التخلُّص من الأعراض.

بالنسبة للعديد من النساء بعد انقطاع الطمث، يحدث عسر الجماع بسبب التزليق غير الكافي الناتج عن انخفاض مستويات هرمون الإستروجين. في كثير من الأحيان، يمكن علاج ذلك باستخدام الإستروجين الموضعي الذي يتم تطبيقه مباشرة على المهبل.

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عقار أوسبيميفين (أوسفينا) لعلاج عسر الجماع المعتدل إلى الشديد لدى النساء اللاتي يعانين من مشاكل في التزليق المهبلي. يعمل الأوسميفين مثل هرمون الإستروجين على بطانة المهبل.

العيوب هي أن الدواء قد يسبب هبّات الحرارة، ويحمل خطر السكتة الدماغية والجلطات الدموية وسرطان بطانة الرحم (بطانة الرحم).

دواء آخر لتخفيف الجماع المؤلم هو البراستيرون (إنتراروزا). إنها كبسولة تضعينها داخل المهبل يوميًّا.

علاجات أخرى

قد تساعد بعض العلاجات غير الدوائية أيضًا في ألم الجماع:

  • العلاج بإزالة الحساسية. تتعلمين تمارين الاسترخاء المهبلي التي يمكن أن تقلل الألم.
  • الاستشارة أو العلاج الجنسي. إذا كانت ممارسة الجنس مؤلمة لبعض الوقت، فقد يكون لديكِ استجابة عاطفية سلبية للإثارة الجنسية حتى بعد العلاج. إذا تجنبتِ أنتِ وشريكُكِ العلاقة الحميمة بسبب الجماع المؤلم، فقد تحتاجين أيضًا إلى المساعدة في تحسين التواصل مع شريككِ واستعادة العلاقة الحميمة الجنسية. يمكن أن يساعد التحدث إلى استشاري أو معالج جنسي في حل هذه المشكلات.

    يمكن أن يكون العلاج السلوكي المعرفي مفيدًا أيضًا في تغيير أنماط التفكير والسلوكيات السلبية.

للمزيد من المعلومات

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تستطيعين أنت وشريكك الحد من الألم عن طريق بضع تغييرات لروتينكما الجنسي:

  • غير الوضعيات. إن كنتِ تصابين بألم حاد خلال الإيلاج، فجربي وضعيات مختلفة، كأن تكوني الأعلى. ففي هذه الوضعية، قد يمكنك تنظيم الاختراق إلى العمق الذي يناسبك.
  • تواصل. تكلمي عما يبدو لك مناسبًا وما لا يبدو كذلك. إن كنتِ في حاجة لأن يبطئ شريكك من وتيرته، فصرحي له بذلك.
  • لا تتعجلي. يمكن للتأني في المداعبة أن يساعد في تحفيز تزليقكِ الطبيعي. قد تخففين من الألم عن طريق تأخير الاختراق حتى تشعرين بالاستثارة الكاملة.
  • استخدم مزلقات. يمكن للمزلق الشخصي أن يجعل العلاقة الجنسية أكثر راحة. جربي علامات تجارية مختلفة حتى تجدين ما يناسبك.

التأقلم والدعم

قد تجدين أنت وشريكك طرقًا أخرى لممارسة العلاقة الحميمية، حتى يصبح الإيلاج في المهبل أقل إيلامًا. يوفر المساج الشهواني والتقبيل والاستمناء المتبادل بدائل للجماع قد تكون أكثر راحة وإشباعًا ومتعة عن الجماع الروتيني العادي.

الاستعداد لموعدك

إن أولى خطوات علاج ألم الجماع هي التحدث إلى الطبيب. قد يشخص طبيبك المعتاد المشكلة ويعالجها، أو يحيلك إلى أخصائي.

ما يمكنك فعله

ضع قائمة بما يلي؛ للتحضير لتلك المناقشة مع طبيبك:

  • المشكلات الجنسية لديكَ، بما في ذلك متى بدأت وكيف تحدُث عادةً وتحت أيِّ ظروف؟
  • معلوماتكَ الطبية الرئيسية، ذاكرًا الحالات المرضية التي تُعالج منها
  • كل الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناوَلها، مع تحديد الجرعات
  • الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك

تشمل بعض الأسئلة التي تود طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • ما الذي قد يكون السبب في مشكلتي؟
  • ما التغيرات الحياتية التي يمكنني القيام بها لتحسين وضعي؟
  • ما العلاجات المتوفرة؟
  • ما الكتب أو المواد الأخرى التي تنصحني بالاطلاع عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح عليك طبيبك بعض الأسئلة، مثل:

  • منذ متى وأنتِ تعانين الجِماع المؤلم؟
  • أين تشعرين بالألم؟
  • هل يحدث الألم في كل مرة تمارسين فيها الجنس أم في مواقف بعينها فقط؟
  • كيف هي علاقتك مع شريكك؟
  • هل تستطيعين مناقشة مخاوفك الجنسية مع شريكك؟
  • هل هناك أنشطة غير جنسية تسبب الألم؟
  • ما مدى شعورك بالضيق من مشاكلك في الاتصال الجنسي؟
  • هل تعانين تهيج المهبل، أو الهرش أو الحُرقة؟
  • هل سبق تشخيص إصابتك بإحدى حالات طب النساء أو هل خضعت لأي جراحات نسائية؟
07/02/2020
  1. Kingsberg S, et al. Approach to the woman with sexual pain. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 29, 2019.
  2. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ020. When sex is painful. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/When-Sex-Is-Painful. Accessed Oct. 29, 2019.
  3. Dyspareunia. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/sexual-dysfunction-in-women/dyspareunia?qt=dyspareunia&alt=sh. Accessed Oct. 29, 2019.
  4. Barbieri R. Differential diagnosis of sexual pain in women. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 29, 2019.
  5. Kellerman RD, et al. Female sexual dysfunction. In: Conn's Current Therapy 2019. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 29, 2019.
  6. Faubion SS, et al. Genitourinary syndrome of menopause: Management strategies for the clinician. Mayo Clinic Proceedings. 2017; doi:10.1016/j.mayocp.2017.08.019.
  7. Ospemifene oral. Facts & Comparisons eAnswers. http://fco.factsandcomparisons.com/lco/action/search?q=Ospemifene%20oral&t=name&va=Ospemifene%20oral. Accessed Oct. 29, 2019.
  8. Sauer U, et al. Efficacy of intravaginal dehydroepiandrosterone (DHEA) for symptomatic women in the peri- or postmenopausal phase. Maturitas. 2018; doi:10.1016/j.maturitas.2018.07.016.