نظرة عامة

التهاب العظم والنِّقْي عبارة عن التهاب يُصيب العظام. قد تنتقل العدوى إلى العظام من خلال الانتقال عبر مجرى الدم أو الانتشار من النسيج القريب. يمكن أن تبدأ العدوى أيضًا في العظم نفسه إذا كانت الإصابة تُعَرِّض العظام للجراثيم.

المدخنون والأشخاص الذين يعانون من حالات صحية مزمنة، مثل السكري أو الفشل الكلوي، أكثر عرضة للإصابة بالْتِهابِ العَظْمِ والنِّقْي. قد يُصاب الأشخاص المصابون بمرض السكري بالتهاب أوعية العظام في أقدامهم إذا كانوا مصابين بتقرُّحات القدم.

كان يتمُّ تشخيص التهاب العظام كحالات غير قابلة للشفاء في السابق، بينما يُمكِن علاج التهاب العظم والنِّقْي بنجاح اليوم. يحتاج أغلب الأشخاص إلى إجراء جراحة لإزالة الأجزاء الميتة من العظم. بعد الجراحة، يكون هناك حاجة إلى مضادات حيوية قوية عبر الوريد.

الأعراض

تتضمن علامات وأعراض التهاب العظام والنقي ما يلي:

  • الحُمّى
  • التورم والسخونة والاحمرار في منطقة الالتهاب
  • ألمًا في منطقة الالتهاب
  • الإرهاق

أحيانًا لا يتسبب التهاب العظام والنقي في ظهور أي علامات أو أعراض، أو يكون من الصعب تمييز العلامات والأعراض عن المشكلات الأخرى. وقد يكون ذلك صحيحًا تحديدًا مع الرُّضَّع والبالغين الأكبر سنًا والأشخاص الذين لديهم نقص في الجهاز المناعي.

متى تزور الطبيب؟

لا بد من زيارة الطبيب عند الإصابة بألمٍ في العظام يزداد سوءًا، ويصاحبه حُمّى. إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين تزداد عندهم نسبة الخطورة للإصابة بعدوى بسبب حالةٍ مرضيةٍ ما أو جراحةٍ قد أُجريت لهم أو أُصيبوا بإصابةٍ ما، وظهر لديك أي علاماتٍ وأعراضٍ تُوحي بوجود عدوى، فلا بد من زيارة الطبيب على الفور.

الأسباب

يَنجم معظم حالات التهاب العظم والنقي عن بكتيريا المكورات العنقودية، وهي أنواع من الجراثيم تُوجد عادة على الجلد أو حتى في أنف الأشخاص الأصحاء.

يُمكن أن تَدخل الجراثيم في العظم بعدة طرق، بما في ذلك:

  • مجرى الدم. يُمكن أن تَنتقل الجراثيم في أجزاء أخرى من الجسم — على سبيل المثال، في الرئتين من الالتهاب الرئوي أو في المثانة من عدوى المسالك البولية — عبر مجرى الدم إلى مكان ضعيف في العظم.
  • الإصابات. جروح قطعية شديدة يُمكن أن تَنقل الجراثيم إلى داخل جسمك. في حالة عدوى مثل هذه الإصابة، يُمكن أن تَنتشر الجراثيم في العظام القريبة. يُمكن أن تَدخل الجراثيم أيضًا إلى الجسم في حالة تعرضك لكسر شديد في العظام لدرجة أن يَخترق العظم الجلد.
  • الجراحة. يُمكن أن يَحدث تلوث مباشر بالجراثيم أثناء العمليات الجراحية لاستبدال المفاصل أو إصلاح الكسور.

عوامل الخطر

عادة ما تَكون عظامك مقاومة للعدوى، لكن هذه المقاومة تَقل كلما تقدمت في العمر. قد تَشمل العوامل الأخرى التي يُمكن أن تَجعل عظامك أكثر عرضة لالتهاب العظم والنقي ما يلي:

الإصابة الحديثة أو جراحة تقويم العظام

يَفسح كسر العظام الحاد أو الجرح القطعي العميق الطريق لدخول البكتيريا إلى عظامك أو الأنسجة القريبة. كما يُمكن أن يَفسح الجرح القطعي العميق، كأن يكون عضة حيوان أو دخول مسمار في الحذاء، الطريق لحدوث العدوى.

كذلك، من الممكن للجراحات المتبعة لإصلاح العظام المكسورة أو استبدال المفاصل المتآكلة أيضًا أن تَفسح الطريق لدخول الجراثيم إلى العظام. وتُعد أجهزة تقويم العظام المزروعة أيضًا من عوامل خطورة التعرض للإصابة بالعدوى.

اضطرابات الدورة الدموية

عندما تتلف أو تنسد الأوعية الدموية، فلا يستطيع الجسم توزيع الخلايا التي تكافح العدوى وتمنع تحولها من بسيطة إلى شديدة. وقد يتحول الجرح الصغير إلى قُرحة عميقة مما قد يُعرض الأنسجة العميقة والعظام للعدوى.

تتضمن الأمراض التي تعطل الدورة الدموية ما يلي:

  • داء السكري غير المسيطر عليه
  • مرض الشريان الطرفي، وغالبًا ينتج عن التدخين
  • مرض الخلايا المنجلية

المشاكل التي تتطلب الخطوط الوريدية أو القسطرة

هناك عددٌ من الحالات التي تتطلب استخدام الأنابيب الطبية لتوصيل العالم الخارجي بالأعضاء الداخلية لديك. ورغم ذلك، يمكن أن تكون هذه الأنابيب بمثابة المعبر للجراثيم للدخول إلى الجسم، الأمر الذي يزيد من خطر إصابتك بالعدوى بشكل عام، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب العظم والنقي.

من بين الأمثلة التي قد يُستخدم فيها هذا النوع من الأنابيب:

  • أنبوب جهاز غسيل الكلى
  • القسطرة البولية
  • الأنابيب الوريدية التي تُستخدم على المدى الطويل، وتُسمى أحيانا الخطوط المركزية

الحالات التي تضعف الجهاز المناعي

إذا كان جهازك المناعي يتأثر بحالة طبية أو دواء، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالتهاب العظم والنقي. العوامل التي قد تثبط الجهاز المناعي تشمل ما يلي:

  • علاج السرطان
  • داء السكري غير المسيطر عليه
  • الحاجة إلى تناول الكورتيكوستيرويدات أو الأدوية التي تسمى مثبطات عامل نخر الورم

المخدرات غير المشروعة

الأشخاص الذين يتناولون حقن المخدرات غير المشروعة أكثر عرضه للإصابة بالتهاب العظم والنقي؛ لأنهم قد يستخدمون إبرًا غير معقمة وأقل احتمالًا لتعقيم بشرتهم قبل الحقن.

المضاعفات

قد تتضمن مضاعفات التهاب العظام والنقي ما يلي:

  • هشاشة العظام (النخر اللاوعائي). التهاب في عظامك من الممكن أن يعوق نظام الدورة الدموية داخل عظامك، ويؤدي إلى هشاشة العظام. ينبغي إجراء عملية استئصال جراحية للمناطق التي حدثت بها هشاشة العظام من أجل تحقيق فعالية المضادات الحيوية.
  • التهاب المفاصل الإنتاني. أحيانًا، يمكن أن ينتشر الالتهاب في العظام إلى مفصل قريب.
  • ضعف النمو. يمكن أن يتأثر النمو الطبيعي للعظام أو المفاصل بين الأطفال إذا حدث التهاب العظام والنقي في المناطق الأكثر ليونةً، والتي يُطلَق عليها صفائح النمو، في أطراف العظام الطويلة للذراعين والساقين.
  • سرطان الجلد. إذا تسبَّب التهاب العظام والنقي في ظهور قُرح مفتوحة يَنصرف منها الصديد، فقد يزداد خطر إصابة الجلد المحيط بسرطان الخلايا الحرشفية.

الوقاية

إذا أخبرت أن لديك خطرًا متزايدًا للعدوى بشتى أنواعها، فتحدث إلى طبيبك حول طُرق منع حدوث العدوى. كما أن تقليل خطر الإصابة بالعدوى سيساعدك أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالتهاب العظم والنِقي.

بشكل عام، اتخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الجروح والخدوش، و خدوش الحيوانات أو عضاتها التي تعرضك للإصابة بالجراثيم بسهولة. إذا تعرضت أنت أو طفلك لإصابة بسيطة، فنظِّف المنطقة على الفور وضع ضمادة نظيفة عليها. تفحص الجروح كثيرًا لتفقد أي علامات للعدوى.

20/06/2019
  1. Ferri FF. Osteomyelitis. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 11, 2018.
  2. Azar FM, et al. Osteomyelitis. In: Campbell's Operative Orthopaedics. 13th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 9, 2018.
  3. Osteomyelitis. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/musculoskeletal-and-connective-tissue-disorders/infections-of-joints-and-bones/osteomyelitis. Accessed Oct. 8, 2018.
  4. Kremers HM, et al. Trends in the epidemiology of osteomyelitis: A population-based study, 1969 to 2009. The Journal of Bone and Joint Surgery. 2015;97:837.
  5. Lalani T. Osteomyelitis in adults: Clinical manifestations and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 11, 2018.
  6. Kliegman RM, et al. Osteomyelitis. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 12, 2018.
  7. Beaman FD, et al. ACR Appropriateness Criteria suspected osteomyelitis, septic arthritis, or soft tissue infection (excluding spine and diabetic foot). Journal of the American College of Radiology. 2017;14(suppl):S326.
  8. Bope ET, et al. Osteomyelitis. In: Conn's Current Therapy 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 9, 2018.