نظرة عامة

متلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) هي مجموعة من الحالات المرضية – زيادة ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم والدهون الزائدة في الجسم حول منطقة الخصر وتغيُّر مستويات الكولسترول أو الدهون الثلاثية بشكل غير طبيعي – التي تحدث معًا لتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

إن الإصابة بحالة واحدة فقط من هذه الحالات المرضية لا تشير إلى الإصابة بمتلازمة الأيض. إلا أن أيًا من هذه الحالات المرضية يزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة. وقد يؤدي وجود أكثر من حالة واحدة من هذه الحالات المرضية إلى زيادة تعرضك للخطر بشكل أكبر.

إذا كنت مُصابًا بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) أو أي من الحالات المرضية المتعلقة بها، فقد تؤدي أي تغييرات جذرية تُحدثها في أسلوب حياتك إلى تأخير الإصابة بمشاكل صحية خطيرة أو حتى الوقاية منها.

الأعراض

لا توجد أعراض لأغلب الاضطرابات المرتبطة بمتلازمة الأيض، على الرغم من أن محيط الخصر الكبير يعد علامة واضحة. إذا كان مستوى سكر الدم مرتفعًا جدًا، فقد تعاني أعراضًا وعلامات لداء السكري — بما في ذلك زيادة العطش والتبول والإرهاق وعدم وضوح الرؤية.

متى تزور الطبيب

إذا علمت أنك تعاني مكونًا واحدًا على الأقل من متلازمة الأيض، اسأل الطبيب عما إذا كنت بحاجة إلى الخضوع لفحوص للبحث عن مكونات أخري للمتلازمة.

الأسباب

ترتبط متلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) ارتباطًا وثيقًا بزيادة الوزن أو السمنة وانعدام النشاط.

كما ترتبط بحالة تُسمى مقاومة الأسولين. عادة ما يقوم الجهاز الهضمي بتكسير الأطعمة التي تتناولها إلى سكر (الجلوكوز). الأنسولين هو هرمون مصنوع من البنكرياس يساعد السكر في الدخول إلى الخلايا ليتم استخدامه كمصدر لإمداد الطاقة.

بالنسبة للأفراد الذين يعانون مقاومة الأنسولين، لا تستجيب الخلايا عادة إلى الأنسولين ولا يتمكن الجلوكوز من الدخول إلى الخلايا بسهولة. ونتيجة لذلك، ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم على الرغم من محاولة الجسم في السيطرة على الجلوكوز من خلال إنتاج المزيد والمزيد من الأنسولين.

عوامل الخطر

تزيد العوامل التالية من فرص الإصابة بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي):

  • السن. يزيد خطر الإصابة بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) مع التقدم في العمر.
  • العرق. ويبدو أن الأمريكيين المكسيكيين، في الولايات المتحدة، هم أكثر عُرضة لخطر الإصابة بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي).
  • السمنة. كما أن زيادة الوزن، وخاصة في منطقة البطن، تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي).
  • داء السكري. إذا سبقت لكِ الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل (السكري الحملي)، أو إذا كان لديك تاريخ عائلي من النوع 2 من داء السكري، فأنتِ أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي).
  • أمراض أخرى. إذا كنت قد أُصبت من قبل بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية، أو مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، فإن خطر الإصابة بمتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي) يزيد لديك.

المضاعفات

يمكن أن تزيد الإصابة بمتلازمة الأيض من خطر الإصابة بما يلي:

  • داء السكري. إذا لم تُجرِ تغييرات على نمط الحياة للسيطرة على زيادة الوزن، الذي قد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين، فستستمر مستويات الجلوكوز في الزيادة. وقد تُصاب فيما بعد بداء السكري.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. يمكن أن يسهم ارتفاع نسبة الكوليسترول وضغط الدم في تراكم اللويحات في الشرايين. ويمكن لهذه اللويحات أن تؤدي إلى تضيق الشرايين وتصلبها، مما قد يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

09/08/2017
References
  1. متلازمة الأيض. National Heart, Lung, and Blood Institute (المعهد القومي لأمراض القلب والرئة والدم). http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/ms. تم الوصول في 18 من يناير 2016.
  2. Meigs JB. The metabolic syndrome (insulin resistance syndrome or syndrome X) (متلازمة الأيض (متلازمة مقاومة الأنسولين أو متلازمة X‏)). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 18 من يناير 2016.
  3. O'Neill S, et al. متلازمة الأيض: A closer look at the epidemic and its associated pathologies (نظرة فاحصة على الوباء والأمراض المرتبطة به). Obesity Reviews (مراجعات السمنة). 2015;16:1.