نظرة عامة

ألم الفخذ المَذَلي (ويُعرف أيضًا بانحباس العصب الجلدي الفخذي الجانبي) هو حالة تسبب الشعور بوخز وخدر وحرقة مؤلمة في جانب الفخذ الخارجي. ويرجع سبب هذا الألم إلى الضغط على العصب المسؤول عن الإحساس بالجلد الذي يغطي الفخذ.

ومن الأسباب الشائعة لألم الفخذ المذلي ارتداء الملابس الضيقة والسمنة وزيادة الوزن والحمل. ومع ذلك، من الممكن أيضًا أن يحدث ألم الفخذ المذلي نتيجة لإصابة جسدية موضعية أو مرض، مثل داء السكري.

في معظم الحالات، يمكنك تخفيف ألم الفخذ المذلي باتباع التدابير التحفظية، مثل ارتداء ملابس فضفاضة. أما في الحالات الشديدة، فقد يشمل العلاج استخدام الأدوية لتخفيف الشعور بالانزعاج أو، في حالات نادرة، إجراء عملية جراحية.

الأعراض

قد يتسبب ألم الفخذ المذلي في حدوث الأعراض التالية التي تؤثر على الجزء الخارجي (الجانبي) من الفخذ:

  • الشعور بالوخز والخَدَر
  • الألم الحارق
  • ضعف الإحساس
  • زيادة الحساسية والشعور الألم حتى بمجرد لمسة خفيفة

يَشيع حدوث هذه الأعراض في جانب واحد من الجسم، وقد تشتد بعد الوقوف أو المشي.

متى تزور طبيبك؟

زر طبيبك إذا كانت لديك أعراض ألم الفخذ المذلي.

الأسباب

تحدث الإصابة بألم الفخذ المذلي عند انضغاط العصب الجلدي الفخذي الجانبي، وهو الذي ينقل الإحساس إلى سطح الجهة الخارجية من الفخذ. ولا يؤثر العصب الجلدي الفخذي الجانبي إلا في الإحساس، ولا يؤثر في قدرتك على استخدام عضلات ساقك.

يمر هذا العصب في أغلب الأشخاص عبر الأربية وصولاً إلى أعلى الفخذ دون مشكلات. ولكن في حالة ألم الفخذ المذلي، يُحتجز العصب الجلدي الفخذي الجانبي؛ على الأغلب تحت الرباط الأربي الذي يمر بطول الأربية من البطن إلى أعلى الفخذ.

وتشمل الأسباب الشائعة لهذا الانضغاط أي حالة تؤدي إلى زيادة الضغط على الأربية، بما في ذلك:

  • الملابس الضيقة، مثل الأحزمة ومشدات الخصر والسراويل الضيقة
  • السمنة أو زيادة الوزن
  • ارتداء حزام المعدات الثقيلة
  • الحمل
  • تراكم السوائل في البطن بما يسبب زيادة الضغط على البطن
  • وجود نسيج ندبي بالقرب من الرباط الأربي نتيجة لإصابة أو جراحة سابقة

يمكن أيضًا أن ينتج ألم الفخذ المذلي عن إصابة في العصب بسبب داء السكري أو الصدمة بعد الجراحة أو الإصابة بفعل حزام الأمان في حادث سيارة على سبيل المثال.

عوامل الخطر

قد تزيد العوامل التالية من مخاطر إصابتك بألم الفخذ المذلي:

  • الوزن الزائد. قد تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى زيادة الضغط على العصب الجلدي الجانبي للفخذ.
  • الحَمل. تشكل زيادة حجم البطن مزيدًا من الضغط على الأربية، التي يمر من خلالها العصب الجلدي الجانبي للفخذ.
  • داء السكري. يمكن لإصابة العصب المرتبطة بداء السكري أن تؤدي إلى الإصابة بألم الفخذ المذلي.
  • العمر. يكون الأفراد الذين تتراوح أعمارهم ما بين 30 و60 عامًا أكثر عرضة لمخاطر الإصابة.

01/03/2022
  1. David WS. Meralgia paresthetica (lateral femoral cutaneous nerve entrapment). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 17, 2021.
  2. Burning thigh pain (meralgia paresthetica). American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00340. Accessed Dec. 17, 2021.
  3. NINDS meralgia paresthetica information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/All-Disorders/Meralgia-Paresthetica-Information-Page. Accessed Dec. 17, 2021.
  4. Patjin J, et al. Meralgia paresthetica. Pain Practice. 2011; doi.org/10.1111/j.1533-2500.2011.00458.x.