التشخيص

وفي معظم الحالات، قد يجري الطبيب تشخيصًا لألم الفخذ المذلي، استنادًا إلى تاريخك الطبي والفحص البدني. قد يقوم الطبيب باختبار الإحساس في الفخذ المصابة ويطلب منك وصف الألم وتتبع مكان الخدر أو منطقة الألم بالفخذ. وقد يجرى فحصًا إضافيًا، بما في ذلك فحص القوة وردود الأفعال للمساعدة في استبعاد الأسباب الأخرى للأعراض.

لاستبعاد الحالات الطبية الأخرى، قد يوصي الطبيب بما يلي:

  • دراسات التصوير. علي الرغم من أنه لا يوجد تغييرات محددة واضحة في الأشعة السينية إذا كنت تعاني ألم الفخذ المذلي، إلا أن تصوير الورك والحوض قد يساعد في استبعاد الحالات الصحية الأخرى على أنها سببًا لأعراضك.

    إذا اشتبه الطبيب أن سبب الألم هو إصابتك بورم، فقد يطلب منك إجراء تصوير مقطعي محوسب أو تصوير بالرنين المغناطيسي.

  • تخطيط كهربية العضل. يقيس هذا الاختبار الشحنات الكهربائية المنتجة في العضلات للمساعدة في تقييم وتشخيص اضطرابات العضلات والأعصاب. يتم وضع قطب كهربائي ذو إبرة رفيعة داخل العضلة لتسجيل النشاط الكهربائي. تعتبر نتائج هذا الاختبار طبيعية في ألم الفخذ المذلي، لكن قد تكون هناك حاجة إلى الاختبار لاستثناء الاضطرابات الأخرى عندما يكون التشخيص غير واضح.
  • فحص دراسة توصيل الأعصاب. يتم وضع أقطاب كهربائية على الجلد لتحفيز العصب باستخدام نبض كهربائي خفيف. يساعد النبض الكهربائي في تشخيص الأعصاب التالفة. وقد يتم إجراء هذا الاختبار بشكل أساسي لاستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض.
  • إحصار العصب. يمكن لتخفيف الألم الذي يحدث نتيجة حقن مخدر في الفخذ حيث يتم إدخال العصب الجلدي الفخذي الوحشي فيه، أن يؤكد ما إذا كنت تعاني من ألم الفخذ المذلي. قد يتم استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية لتوجيه الإبرة.

العلاج

بالنسبة إلى معظم الأشخاص، يمكن أن تخف أعراض ألم الفخذ المذلي في بضع أشهر. يركز العلاج على تخفيف الانضغاط العصبي.

الإجراءات التحفظية

تتضمن الإجراءات التحفظية ما يلي:

  • ارتداء ملابس خفيفة
  • فقدان الوزن الزائد
  • مضادات الألم بدون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين (تيلينول وغير ذلك)، أو إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك) أو الأسبرين

الأدوية

إذا استمرت الأعراض لأكثر من شهرين أو في حالة الألم الحاد، فقد يشمل العلاج:

  • حقن الكورتيكوستيرويدات. وهي حقن تحد من الالتهابات وتخفف الألم مؤقتًا. تشمل الآثار الجانبية المحتملة إصابة المفاصل وتلف العصب وألمًا وتبييض الجلد حول موضع الحقن.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. قد تخفف هذه الأدوية ألم المريض. تشمل الآثار الجانبية النعاس، وجفاف الفم، والإمساك، وضعف الأداء الجنسي.
  • غابابنتين (غراليس ونيرونتين) وفينيوتوين (ديلانتين) أو بريغابالين (ليريكا). قد تساعد هذه الأدوية المضادة للنوبات في تخفيف أعراض المريض الحادة. تشمل الأعراض الجانبية الإمساك والغثيان والدوران والنعاس والدوار.

الجراحة

نادرًا ما يتم وضع الجراحة لفك الضغط على العصب في عين الاعتبار. يُعد هذا الخيار متاحًا فقط للأشخاص الذين يعانون أعراضًا شديدة ومستمرة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تساعد تدابير الرعاية الذاتية التالية في علاج ألم الفخذ المذلي والوقاية منه:

  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.
  • حافظ على وزن صحي، أو افقد بعض الوزن إذا كنت تعاني زيادة الوزن.

الاستعداد لموعدك

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • قد تبدو أعراضك، التي تتضمن أية من تلك الحالات ليست ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد، ومتي بدأت
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الحالات الطبية والضغوط الكبيرة أو أي تغيرات حديثة في الحياة
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

فيما يتعلق بألم الفخذ المذلي، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل مسار عمل؟
  • ما بدائل النهج الأولي التي تقترحها؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك قيود يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

ويترجح أن يطرح الطبيب الأسئلة أيضًا والتي تتضمن ما يلي:

  • ما الأجزاء المُصابة في الساق؟
  • هل خضع المريض لجراحات مؤخرًا؟
  • هل تعرض المريض للإصابات مؤخرًا في منطقة الورك مثل الإصابة بسبب حزام الأمان في حادث مركبة ذات محرك؟
  • هل يمارس المريض الأنشطة المتكررة التي تؤثر على منطقة الورك مثل ركوب الدراجات؟
  • هل اكتسبت وزنًا؟
  • هل حملتِ المريضة مؤخرًا؟
  • هل أنت مصاب بداء السكري؟
  • هل الالتهاب أو الوخز عرضي أم مستمر؟
  • ما مدى شدة عدم ارتياحك؟
  • هل توجد أنشطة تؤدي إلى زيادة سوء الأعراض؟
  • هل تلاحظ ضعفًا في ساقيك؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

إن كان ألمك يزعجك، فقد تكون  المسكنات دون وصفة طبية، مثل أسيتامينوفين (تيلينول، وغيره) أو إيبوبروفين (آدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو الأسبرين مفيدة. كذلك، تفادى الملابس الضيقة.

16/01/2020
  1. Anderson BC. Meralgia paresthetica (lateral femoral cutaneous nerve entrapment). http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 24, 2016.
  2. Burning thigh pain (meralgia paresthetica). American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00340. Accessed Oct. 24, 2016.
  3. NINDS meralgia paresthetica information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/meralgia_paresthetica/meralgia_paresthetica.htm. Accessed Oct. 24, 2016.
  4. Patjin J, et al. Meralgia paresthetica. Pain Practice. 2011;11:1533.