التشخيص

سيبدأ طبيبك بإجراء فحص بدني وطرح أسئلة حول الأعراض التي يعانيها رضيعك. إذا كان رضيعك يتمتع بصحة جيدة، وينمو بالصورة المتوقعة ويبدو عليه الارتياح، فعادةً لن تكون هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الفحوص.

وإذا كانت هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الفحوص، فقد يوصيك طبيبك بالآتي:

  • الموجات فوق الصوتية. يمكن أن يكشف فحص التصوير التشخيصي هذا عن تضيق البواب.
  • اختبارات معملية. يمكن أن تساعد فحوص الدم والبول في تحديد الأسباب المحتملة للقيء المتكرر وضعف زيادة الوزن أو استبعاد هذه الأسباب.
  • رصد درجة الحموضة في المريء. لقياس درجة الحموضة في مريء رضيعك، سيُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا عبر أنف الرضيع أو فمه إلى المريء. الأنبوب متصل بجهاز لرصد درجة الحموضة. قد يحتاج رضيعك للبقاء في المستشفى في أثناء متابعته.
  • الأشعة السينية. يمكن أن يكشف هذه الصور التشخيصية عن وجود اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل وجود انسداد. يمكن إعطاء طفلك سائل يحتوي على مادة تباين (الباريوم) من زجاجة قبل إجراء هذا الفحص.
  • التنظير العلوي. يُمرّر أنبوب خاص مزود بعدسة كاميرا ومصباح (منظار) عبر فم رضيعك إلى المريء، والمعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. يمكن أخذ عينات نسيجية لتحليلها. بالنسبة للرضع والأطفال، يُجرى التنظير الباطني عادةً تحت تأثير التخدير العام.

العلاج

عادة ما يزول ارتجاع الأطفال الرضع تلقائيًا. في هذا الوقت، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • إرضاع طفلك على مرات أكثر بكميات صغيرة.
  • وقف الرضاعة لمساعدة طفلك على التجشؤ.
  • حمل طفلك معتدلًا لمدة 20 إلى 30 دقيقة بعد الوجبات.
  • إزالة منتجات الألبان أو اللحم البقري أو البيض من نظامك الغذائي إذا كنت ترضعين رضاعة طبيعية، لتختبرني إن كان طفلك يعاني من حساسية.
  • استبدال نوع اللبن الذي ترضعيه لطفلك.
  • استخدام حجم مختلف لحلمة زجاجة الطفال. يمكن ان تتسبب الحلمة إن كانت صغيرة الحجم أو كبيرة بشكل كبير، ببلع الطفل للهواء.
  • زيادة سماكة الحليب الصناعي أو حليب الثدي المستخرج باستخدام حبوب الأرز بشكل طفيف وتدريجي. وعلى الرغم من أنها طريقة معقولة، إلا أن إضافات السماكة تضيف سعرات حرارية غير ضرورية إلى غذاء طفلك.

العلاج

لا يوصى بأدوية الارتجاع للأطفال المصابين بالارتجاع غير المعقد. يمكن أن تمنع هذه الأدوية امتصاص الكالسيوم والحديد، وتزيد من خطر الإصابة بعدوى تنفسية ومعوية معينة.

ومع ذلك، قد يوصى بتجربة قصيرة الأمد لدواء منع الحموضة — مثل رانيتيدين للرضع الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد إلى سنة واحدة أو أوميبرازول (بريلوسك) للأطفال في عمر سنة أو أكبر — إذا كان الرضيع:

  • لديه بطء في زيادة الوزن ولم تنجح العلاجات الأكثر تحفظًا
  • يرفض الرضاعة
  • تظهر عليه علامة التهاب المريء
  • يعاني من الربو المزمن والارتجاع

الجراحة

في حالات نادرة، يتم تضييق العضلة العاصرة السفلية بالمريء جراحيًا لمنع ارتجاع تدفق الأحماض إلى المريء. هذه العملية (تثنية القاع) تجري عادةً عندما يكون الارتجاع شديدًا للغاية ويمنع نمو الطفل أو يتداخل في عملية تنفسه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لتقليل الارتجاع:

  • أطعمي طفلك في وضعية مستقيمة. وامسكي طفلك في وضعية الجلوس لمدة 30 دقيقة بعد الرضاعة قدر الإمكان. قد تساعد الجاذبية الأرضية على إبقاء محتويات المعدة في مكانها. كوني حذرة من دفع الطفل أو هزه في أثناء مرور الطعام.
  • جربي رضعات أصغر بمعدل أكبر. أطعمي طفلك بمعدل أقل قليلاً عن المعتاد إذا كان يرضع صناعيًا، أو قللي من وقت الرضاعة.
  • خذي وقتًا كافيًا لتجشؤ الطفل. يسمح التجشؤ المتكرر في أثناء الرضاعة وبعدها من عدم تراكم الهواء داخل معدة الطفل.
  • ضعي طفلك على ظهره في أثناء النوم. ويجب وضع معظم الأطفال على ظهورهم في أثناء النوم حتى إذا كانوا يعانون الارتجاع.

وتذكري دائمًا أنه لا داعي من القلق بشأن ارتجاع حديثي الولادة. احتفظي بالعديد من قطع التجشؤ قريبة منك لمساعدتك في أثناء إرضاعه.

الاستعداد لموعدك

إذا استمر الارتجاع بعد أول عيد ميلاد لطفلك، أو إذا كان طفلك يعاني أعراضًا، مثل نقص في اكتساب الوزن وصعوبات في التنفس، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في علاج أمراض الجهاز الهضمي عند الأطفال (أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لدى الأطفال).

ما يمكنك فعله

  • اكتب أعراض طفلك، بما في ذلك معدل بصاق طفلك ومقدار السائل الذي يتم بصقه.
  • اكتب المعلومات الطبية الرئيسية، بما في ذلك معدل تغذيتك لطفلك ومدة استمرار مرات التغذية والعلامة التجارية لأي لبن صناعي تستخدمه.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لدى طفلي؟
  • هل يحتاج الطفل إلى إجراء أي اختبارات؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟
  • هل يجب علي إجراء أي تغييرات في طريقة إطعام طفلي أو نوعية الطعام؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يُفسح لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. يمكن أن يتم سؤالك:

  • متى كانت أول مرة بدأ يعاني طفلك فيها الأعراض؟
  • هل يتقيأ طفلك مع كل رضعة أم من آن لآخر فقط؟
  • هل يشبع طفلك بين الرضعات؟
  • هل انتقلت مؤخرًا من الرضاعة الطبيعية إلى الرضاعة الصناعية؟ أو هل غيرت مؤخرًا الحليب الصناعي للرُّضّع؟
  • كم مرة ترضعين طفلك، وما مقدار ما يأكله طفلك في كل رضعة؟
  • إن كان لديكِ مقدمو رعاية مختلفين، فهل يرضع كل منهم الطفل بنفس الطريقة في كل مرة؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراض طفلك أو يزيدها سوءًا؟
16/05/2018
References
  1. Winter HS. Gastroesophageal reflux in infants. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 16, 2015.
  2. Martin RJ, et al., eds. Gastroesophageal reflux and gastroesophageal reflux disease in the neonate. In: Fanaroff and Martin's Neonatal-Perinatal Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 17, 2015.
  3. Randel A. AAP releases guideline for the management of gastroesophageal reflux in children. American Family Physician. 2014;89:395.
  4. Gastroesophageal reflux (GER) and gastroesophageal reflux disease (GERD) in infants. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/gerdinfant/gerdinfant/. Accessed Sept. 19, 2015.
  5. AskMayoExpert. Gastroesophageal reflux disease. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  6. Batra A, et al. Gastro-oesophageal reflux in infancy. Pediatrics and Child Health. 2015;25:406.
  7. Onyeador N, et al. Paedeatric gastroesophageal reflux clinical practice guidelines. Archives of Disease in Childhood — Education and Practice. 2014;99:190.