التشخيص

يحدد الطبيب نطاق سكر الدم المستهدف بالنسبة لك. تُوصي مايو كلينك بصفة عامة العديد من الأشخاص المصابين بداء السكري باتباع مستويات السكر في الدم المستهدفة قبل الوجبات على النحو التالي:

  • بين 80 و120 ملغم/دل (4.4 و6.7 ملليمول/لتر) للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 59 عامًا أو أقل ممن ليس لديهم حالات طبية كامنة أخرى
  • بين 100 و140 ملغم/دل (5.6 و7.8 ملليمول/لتر) للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 فأكثر، ممن لديهم حالات طبية أخرى، مثل أمراض القلب أو الرئة أو الكُلى، أو الذين لديهم تاريخ من الإصابة بانخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم) أو الذين يجدون صعوبة في التعرف على أعراض نقص سكر الدم

توصي الجمعية الأمريكية للسكري بصفة عامة العديد من الأشخاص المصابين بداء السكري بالوصول إلى مستويات السكر في الدم المستهدَفة على النحو التالي:

  • بين 80 و130 ملغم/دل (4.4 و7.2 ملليمول/لتر) قبل الوجبات
  • أقل من 180 ملغم/دل (10 ملليمول/لتر) بعد ساعتين من تناوُل الوجبات

قد يختلف نطاق السكر في الدم المستهدَف، خاصة في حالة إذا كنتِ حاملًا أو في حالة تطور مضاعفات السكري. قد يتغير نطاق السكر في الدم المستهدف الخاص بك كلما تقدمت في السن أيضًا. في بعض الأحيان، يكون الوصول إلى نطاق السكر في الدم المستهدَف من التحديات.

مراقبة سكر الدم في المنزل

تعد المراقبة المنتظمة للسكر في الدم باستخدام أحد أجهزة قياس الغلوكوز في الدم أفضل طريقة للتأكد من إبقاء خطتك العلاجية على مستوى السكر في الدم في حدود النطاق المستهدف. افحص مستوى السكر في دمك بالمعدل الذي يوصي به طبيبُك.

وإذا ظهرت عليك أي مؤشرات أو أعراض لفرط سكر الدم الحاد - حتى وإن كانت غير ملحوظة - فتحقق من مستوي السكر في دمك. فإذا كان مستوى السكر في الدم 240 ملغم/دل (13.3 ملليمول/لتر) أو أعلى، استخدم مجموعة اختبار الكيتونات في البول التي يمكنك الحصول عليها دون وصفة طبية. وإذا كان اختبار البول إيجابيًّا، فربما يكون جسمك قد بدأ في إجراء التغييرات التي يمكن أن تسبب الحماض الكيتوني السُّكَّري. ستحتاج إلى مساعدة الطبيب لخفض مستوى السكر في الدم بأمان.

اختبار الهيموغلوبين A1C

أثناء الموعد الطبي، قد يُجري طبيبك اختبار A1C. يشير فحص الدم هذا إلى متوسط مستوى السكر في الدم خلال الشهرين الماضيين أو الأشهر الثلاثة الماضية. ويعمل عن طريق قياس نسبة السكر في الدم المرتبطة بالبروتين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء (الهيموغلوبين).

يعني مستوى A1C الذي تبلغ نسبته 7% أو أقل أنَّ خطة العلاج التي تتبعها تؤتي ثمارها وأن نسبة السكر في الدم منتظمَة ضمن النطاق المستهدَف. إذا كان مستوي A1C أعلى من 7%، فهذا يشير إلى أن نسبة السكر في دمك فوق النطاق الطبيعي في المتوسط. في هذه الحالة، قد يوصي طبيبك بإجراء تغيير في خطة علاج مرض السُّكَّري.

إلا أنه في بعض الحالات – وخاصة المرضى المتقدمين في العمر، أو المتعايشين مع حالات طبية معينة، أو المصابين بحالات لا تشجع الأطباء على التفاؤل بشأن بقاء المرضى طويلاً على قيد الحياة – فإن نسبة 8% في اختبار A1C تُعد نسبة مقبولة.

ضع في الاعتبار أن النطاق الطبيعي لنتائج A1C قد تختلف من مختبر لآخر إلى حدٍّ ما. إذا استشرت طبيبًا جديدًا أو استخدمت مختبرًا مختلفًا، فمن المهم وضع هذا الاختلاف المحتمَل في الاعتبار عند تفسير نتائج اختبار A1C.

يعتمد عدد المرات التي تحتاج فيها إلى اختبار A1C على نوع مرض السُّكَّري لديك ومدى نجاحك في التحكم في مستوى السكر في الدم. ومع ذلك، يُجري معظم المصابين بمرض السُّكَّري هذا الاختبار من مرتين إلى أربع مرات في السنة.

للمزيد من المعلومات

العلاج

العلاج المنزلي

تحدَّث مع طبيبك حول الطريقة المناسبة لضبط مستوى السكر في الدم، وفهم كيفية التفرقة بين الطرق العلاجية المختلفة التي تساعد في المحافظة على مستويات الغلوكوز ضمن النطاق المستهدَف. قد يقترح طبيبك العلاجات التالية:

  • مارسِ التدريبات البدنية. تنبغي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ حيث تُعَدُّ أسلوبًا فعَّالاً في ضبط سكر الدم. ومع ذلك، تجنَّب ممارسة التمارين عند ظهور الأجسام الكيتونية في البول. لأن ذلك يؤدي إلى ارتفاع شديد في سكر الدم.
  • تناوَل الأدوية الموصوفة لك حسب الإرشادات. إذا كنت تتعرَّض لنوبات متكرِّرة من فرط سكر الدم، فربما يضبط الطبيب الجرعة أو وقت الدواء.
  • اتبِعِ النظام الغذائي لداء السكري. فهو يساعد في تناوُل وجبات أصغر حجمًا، وتجنُّب العصائر المحلاة، وتكرار تناوُل الوجبات الخفيفة. إذا كنت تجد صعوبة في الالتزام بنظامك الغذائي، فتحدَّث مع طبيبك أو اختصاصي النُّظم الغذائية لتقديم المساعدة.
  • افحص مستوى سكر الدم. راقِب مستوى الغلوكوز في الدم حسب توجيهات طبيبك. كرِّر الفحص عدة مرات في حالة المرض أو الشعور بالقلق حول ارتفاع أو انخفاض سكر الدم الشديد.
  • اضبط جرعات الأنسولين لمنع ارتفاع سكر الدم. يمكن أن يساعد ضبط برنامج الأنسولين أو المكمّل الغذائي من الأنسولين قصير المفعول في منع ارتفاع سكر الدم. الأنسولين التكميلي هو جرعة إضافية من الأنسولين تُستخدَم للمساعدة في التصحيح المؤقَّت لارتفاع مستوى سكر الدم. استَشِرِ الطبيب عن مدى احتياجك للأنسولين التكميلي إذا كان مستوى السكر لديك مرتفعًا.

العلاج الطارئ للارتفاع الحاد في سكر الدم

إذا ظهرت عليك مؤشرات وأعراض الإصابة بالحماض الكيتوني السكري وحالة فرط الأسمولية السكري، فربما تُعالج في غرفة الطوارئ أو تُحجَز في المستشفى. وقد يساعد العلاج الطارئ في خفض سكر الدم إلى مستوى طبيعي. وغالبًا ما يشمل العلاج ما يلي:

  • تعويض السوائل. ستتلقّى السوائل - وريديًا (من خلال الوريد) عادة - حتى يعوِّض جسمك نقص السوائل. وتعوّض هذه السوائل ما فقدته بسبب التبول المفرط، فضلاً عن مساعدتها في تخفيف السكر الزائد في دمك.
  • تعويض الكهارل. الكهارل هي أملاح معدنية يحتوي عليها دمك، وهي ضرورية لتؤدي أنسجتك وظائفها على النحو الأمثل. وقد يؤدي غياب الأنسولين إلى خفض مستوى العديد من الكهارل في دمك. سوف تُعطى هذه الكهارل وريديًا للمساعدة في الحفاظ عمل القلب والعضلات والخلايا العصبية بشكل طبيعي.
  • العلاج بالأنسولين. يعكس الأنسولين العمليات التي تؤدي إلى تراكم الكيتونات في جسمك. ستتلقَّى مع السوائل والكهارل جرعة من الأنسولين عادة ما تكون عبر الوريد.

وبعد عودة كيمياء جسمك إلى طبيعتها، سيبحث طبيبك عن السبب المحتمل للارتفاع الحاد في سكر الدم. وقد تحتاج - بناءً على الظروف المحيطة - إلى المزيد من تقييم حالتك وعلاجها.

وقد يصف لك طبيبك مضادات حيوية حال اشتباهه في وجود عَدوى بكتيرية. أما إن كانت هناك احتمالية للإصابة بنوبة قلبية، فقد يوصي طبيبك بإجراء المزيد من التقييمات لحالة قلبك.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تواجه مشكلة في إبقاء نسبة السكر في الدم ضمن النطاق المرغوب، فحدد موعدًا لمقابلة طبيبك. فبإمكانه مساعدتك على إجراء تغييرات للتعامل مع داء السكري بشكل أفضل.

إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • انتبه لأي محاذير يجب تجنبها قبل الموعد الطبي. إذا كان طبيبك سيختبر مستوى السكر في دمك، فقد يطلب منك الامتناع عن تناوُل الطعام أو الشراب باستثناء الماء لمدة تصل إلى ثمان ساعات قبل موعدك الطبي. عندما تحدِّد موعدًا طبيًا، اسأل عما إذا كان يجب عليك الصيام أم لا.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسيَّة، ويشمل ذلك الإجهادات الكبرى أو تغييرات الحياة المُستجدة.
  • اكتب قائمة بكل الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • جهّز سجلاً بقيم الغلوكوز المقننة. قدِّم لطبيبك سجلًا مكتوبًا أو مطبوعًا بقيم الغلوكوز في دمك والأوقات قياسه والأدوية التي تتناولها. ويُمكن لطبيبك من خلال هذا السجل التعرف على توجهات هذه القيم، وتقديم توصياته بشأن كيفية الوقاية من فرط سكر الدم أو تعديل الدواء الذي تتناوله لعلاجه.
  • دوّن الأسئلة التي تريد طرحها على طبيبك. وكن واضحًا فيما يتعلق بجوانب التعامل مع داء السكري لديك التي تحتاج إلى الحصول على مزيد من المعلومات عنها.
  • كن على دراية بما إذا كنت تحتاج إلى عبوات إضافية للدواء أم لا. يُمكن أن يجدد لك طبيبك وصفات الأدوية في أثناء موعدك.

قد تشمل الأسئلة التي ترغب في طرحها بشأن فرط سكر الدم ما يلي:

  • كم مرة أحتاج إلى مراقبة نسبة السكر في الدم؟
  • ما نطاق قيم القياس التي أستهدفها؟
  • كيف يُؤثر النظام الغذائي وممارسة الرياضة في نسبة السكر في دمي؟
  • متى يمكنني إجراء اختبار الكيتونات؟
  • كيف يُمكنني منع ارتفاع نسبة السكر في الدم؟
  • هل هناك داعٍ للقلق بشأن انخفاض نسبة السكر في الدم؟ ما مؤشرات المرض أو الأعراض التي يتعين علي التنبه لها؟
  • ما نوع المتابعة التي سأحتاجها إن وُجدت؟

التخطيط للإجازة المرضية

قد يُؤدي المرض أو العَدوى إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم، لذلك من المهم التخطيط لهذه الحالات. تحدث إلى طبيبك حول وضع خطة للإجازة المرضية. وتَشمل الأسئلة التي تَود طرحها ما يلي:

  • كم مرة يَتعين عليَّ مراقبة نسبة السكر في الدم أثناء المرض؟
  • هل تَتغير جرعة حقن الأنسولين أو حبوب السكري التي يتم تناولها عن طريق الفم عندما أكون مريضًا؟
  • متى يَتعين عليَّ إجراء اختبار الكيتونات؟
  • ماذا لو كنت غير قادر على تناول الطعام أو الشراب؟
  • متى يَتعين عليَّ طلب المساعدة الطبية؟
27/06/2020
  1. Hyperglycemia (high blood glucose). American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/treatment-and-care/blood-glucose-control/hyperglycemia.html. Accessed June 5, 2020.
  2. What is diabetes? National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/what-is-diabetes. Accessed June 5, 2020.
  3. McCulloch DK. Management of persistent hyperglycemia in type 2 diabetes mellitus. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 5, 2020.
  4. Kitabchi AE, et al. Diabetic ketoacidosis and hyperosmolar hyperglycemic state in adults: Treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 5, 2020.
  5. Know your blood sugar numbers: Use them to manage your diabetes. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/managing-diabetes/know-blood-sugar-numbers. Accessed May 30, 2018.
  6. McCulloch DK. Glycemic control and vascular complications in type 2 diabetes mellitus. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 6, 2018.
  7. American Diabetes Association. Standards of Medical Care in Diabetes — 2020. Diabetes Care. 2020; doi:10.2337/dc20-Sint.
  8. The big picture: Checking your blood glucose. American Diabetes Association. https://www.diabetes.org/diabetes/medication-management/blood-glucose-testing-and-control/checking-your-blood-glucose. Accessed June 8, 2020.
  9. Castro MR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 7, 2018.
  10. DKA (ketoacidosis) & ketones. American Diabetes Association. https://www.diabetes.org/diabetes/complications/dka-ketoacidosis-ketones. Accessed June 8, 2020.

ذات صلة

Products & Services

Products & Services