التشخيص

عادةً يمكن لطبيبك تشخيص الهبّات الساخنة بناءً على وصفك للأعراض التي تعاني منها. قد يقترح الطبيب إجراء اختبارات الدم للتحقق مما إذا كنتِ في مرحلة انتقالية لانقطاع الطمث.

العلاج

تُعد الطريقة الأكثر فاعلية لتخفيف الانزعاج من هبات الحرارة هي أن أخذ الإستروجين، ولكن أخذ هذا الهرمون ينطوي على مخاطر. إذا كان الإستروجين مناسبًا لك وقمت ببدء أخذه في غضون 10 سنوات من آخر فترة حيض لك أو قبل سن الستين، فقد تكون الفوائد أكبر من المخاطر.

وقد تساعد الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للتشنجات على تقليل هبات الحرارة كذلك، على الرغم من أنها تكون أقل فاعلية من الهرمونات.

لذلك، من الأفضل مناقشة ميزات وعيوب العلاجات المختلفة مع طبيبك. إذا لم تؤثر هبات الحرارة على حياتك، فمن المحتمل أنك لا تحتاجين إلى علاج. تهدأ هبات الحرارة تدريجيًا لدى معظم النساء، حتى دون علاج، ولكن قد يستغرق الأمر عدة سنوات حتى تتوقف.

العلاج بالهرمونات

الاستروجين هو الهرمون الرئيسي المستخدم للحد من الهبات الساخنة. النساء اللواتي خضعن لاستئصال الرحم يمكن أن يتناولن الاستروجين لوحده. ولكن إذا كان لا يزال الرحم موجودًا، فيجب أن تأخذي البروجسترون مع هرمون الاستروجين للوقاية من سرطان بطانة الرحم.

مع أي نظام، يحتاج العلاج إلى أن يلائم احتياجاتك. تشير الإرشادات إلى استخدام أصغر جرعة فعالة للتحكم في الأعراض. يعتمد طول مدة استخدامك للعلاج على التوازن بين مخاطر وفوائد العلاج بالهرمونات. الهدف هو تحسين جودة نوعية حياتك.

تمت الموافقة على مزيج دوائي من بازيدوكسيفين مع هرمون الاستروجين المترافق (دوافي Duaveeٍ) لعلاج أعراض سن اليأس. قد لا يزيد هذا الدواء من خطر الإصابة بسرطان الرحم وقد يحمي عظامك.

العلاج بالإستروجين ليس خيارًا جيدًا إذا كنتِ تعانين من جلطة دموية أو سرطان ثدي.

مضادات الاكتئاب

إن أحد الأشكال منخفضة الجرعة من باروكستين (بريسديل) هو العلاج الوحيد غير الهرموني للهبات الساخنة المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء. مضادات الاكتئاب الأخرى التي استخدمت لعلاج الهبات الساخنة تشمل:

  • الفينلافاكسين (إيفكسور إكس آر، بريستيك)
  • باروكستين (باكسيل، وبيكسيفا)
  • فلوكستين (بروزاك، سارافيم، وغيرهما)

ومع ذلك، فهذه الأدوية ليست فعّالة مثل العلاج الهرموني للهبَّات الساخنة الشديدة، إلا أنها قد تكون مفيدة للنساء اللاتي لا يمكنهنّ استخدام الهرمونات. وتشمل الآثار الجانبية المحتمَلة الغثيان أو الدوخة أو زيادة الوزن أو جفاف الفم أو الخلل الوظيفي الجنسي.

أدوية أخرى مقررة بوصفة طبية

أدوية أخرى يمكنها أن تقدم الراحة لبعض النساء تتضمن:

  • دواء الغابابنتين (نيورونتين، وجارليس، وآخرون). غابابنتين هو دواء مضاد للنوبات يقلل بصورة معتدلة من الهبّات الساخنة. الآثار الجانبية يمكن أن تشتمل على الدوار والدوخة والصداع.
  • دواء كلونيدين (كاتابريس، كاباي، وغيرها). كلونيدين، قرص أو لاصقة تستخدم عادة لعلاج ضغط الدم المرتفع، يمكنها توفير بعض الراحة من الهبّات الساخنة. لآثار الجانبية تشتمل على الدوار والدوخة والامساك وجفاف الفم..

إجراء إحصار العصب

قد أظهر إجراء يعرف باسم كتلة العقدة النجمية بعض الجدوى لعلاج الهبات الساخنة المتوسطة إلى الشديدة، ولكن هناك حاجة إلى عمل مزيد من البحوث. وهو يتضمن حقن مخدر في مجموعة عصبية في الرقبة. كان العلاج يستخدم للسيطرة على الألم. تتضمن الآثار الجانبية ألمًا وكدمات في موضع الحقن.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كانت الهبَّات الساخنة خفيفة، يمكن محاولة السيطرة عليها باتباع تغيرات أسلوب الحياة التالية هذه:

  • الحفاظ على درجة الحرارة المنخفضة. إذ إن الزيادة البسيطة في درجة حرارة الجسم الأصلية يمكن أن تسبب الهبات الساخنة. ارتداء الملابس متعددة الطبقات ليمكن خلع بعض الملابس عند الشعور بالدفء.

    فتح النوافذ أو استخدام المروحة أو جهاز تكييف الهواء. تقليل درجة حرارة الغرفة إذا أمكن. في حالة الشعور بأن الهبَّة الساخنة وشيكة، يمكن تناول مشروب بارد.

  • ينبغي الانتباه للطعام والشراب. كما يمكن للأطعمة الساخنة والمتبَّلة الحارة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، الكحوليات أن تثير حدوث الهبَّات الساخنة. تعلُّم معرفة مثيرات حدوث الحالة وتجنُّبها.
  • الاسترخاء. تستريح بعض النساء من أثر الهبَّات الساخنة الخفيفة من خلال الأدوية، أو التنفس البطيء العميق، أو الأساليب الأخرى لتقليل الضغط العصبي. وإذا لم تفلح هذه الأساليب في النهاية في تهدئة الهبَّات الساخنة، فقد تحقق فوائد أخرى، مثل تخفيف أثر اضطرابات النوم التي تجنح للحدوث مع انقطاع الطمث.
  • امتنع عن التدخين. يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بالهبَّات الساخنة. ولكن الامتناع عن التدخين، يمكن أن يقللها، علاوة على تقليل خطر الإصابة بالحالات الصحية الخطيرة، مثل مرض القلب، والسكتة الدماغية، والسرطان.
  • إنقاص الوزن. في حالة زيادة الوزن أو البدانة، يمكن لفقدان الوزن أن يساعد على تخفيف الهبَّات الساخنة.

الطب البديل

تحوَّل العديد من النساء إلى الطب البديل، ويشمل ذلك وسائل التواصل العقلي والجسدي والمكملات الغذائية، لمساعدتهن في كبح هبَّات الحرارة. بالرغم من النقص الواضح في الدراسات المُعدَّة بشكل جيد حول الممارسات الصحية التكميلية للهبَّات الحرارة، تتقدم الأبحاث في هذا المجال.

الطرق المُتَّبعة للعقل والجسم

تشير مجموعة متزايدة من الأدلة إلى أن بعض التقنيات يمكن أن تساعد في تخفيف الهبَّات الساخنة، بما في ذلك:

  • التأمل الواعي. يجعلك هذا النوع من التأمل تركز على ما يحدث من لحظة لأخرى. على الرغم من عدم ظهور أدلة تشير إلى أنه يخفف من الهبَّات الساخنة، فإنه قد يقلل من مدى انزعاجك منها.
  • الوخز بالإبر. تشير بعض الدراسات إلى أن الوخز بالإبر قد يقلل من مدى تكرر الهبَّات الساخنة وخطورتها، ولكن النتائج متضاربة، حيث تظهر العديد من الدراسات حدوث تحسُّن في كل من المجموعات النشطة والمجموعات الضابطة، ولكن لم يُلحظ أي فرق بين المجموعتين.
  • التنويم المغناطيسي. تشير بعض الدراسات إلى أن التنويم المغناطيسي قد يساعد في التخفيف من الهبَّات الساخنة.
  • العلاج السلوكي المعرفي. تشير بعض الأدلة إلى أن هذا النوع من العلاج بالتحدث (العلاج النفسي) قد يساعدك في التأقلم على نحو أفضل مع الهبَّات الساخنة.

المكملات الغذائية

وكثيرًا ما يَفترض الناس أن المنتجات "الطبيعية" لا تُسبب أي ضرر. ومع ذلك، من المحتمل أن يَكون لجميع المكملات الغذائية آثار جانبية، وقد تتفاعل المكملات الغذائية أيضًا مع الأدوية التي تتناوَلها لظروف طبية أخرى. راجع الأدوية التي تتناوَلها مع طبيبك دائمًا.

تُستخدم عادة المكملات الغذائية لأعراض سن اليأس، بما في ذلك:

  • الإستروجينات النباتية. النساء الآسيويات، اللاتي يتناولن الصويا بانتظام، أقل عرضة للهبّات الساخنة وأعراض انقطاع الدورة الشهرية عن النساء الأخريات من جميع أنحاء العالم. قد يَكون أحد أسباب ذلك وجود عنصر الإستروجين في الصويا.

    ومع ذلك، توصلت الدراسات بشكل عام إلى وجود فائدة ضئيلة أو فائدة معدومة من تناول منتجات الصويا، على الرغم من استمرار الأبحاث لتحديد ما إذا كانت هناك مكونات محددة في منتجات الصويا، مثل؛ الجينيسيتن، تُساعد في تقليل التعرض للهبّات الساخنة.

  • نبتة الكوهوش السوداء. تَشتهر نبتة الكوهوش السوداء بين العديد من السيدات الآتي لديهن أعراض انقطاع الدورة الشهرية. أسفرت دراسات عن مدى فعالية نبتة الكوهوش السوداء نتائج مختلطة، وقد تكون للمكملات آثار ضارة على الكبد في بعض الحالات النادرة.
  • الجينسنج. على الرغم من أن الجينسنج قد يُساعد في أعراض الحالة المزاجية والأرق، فإنه لا يبدو أنه يُقلل من الهبّات الساخنة.
  • الدونج كواي. تُشير نتائج الدراسة إلى أن دونج كواي ليس فعالًا مع الهبّات الساخنة. قد يَرفع المكمل الغذائي من فعالية أدوية تَسييل الدم مما يَتسبب في حدوث مشاكل النزيف.
  • فيتامين هـ قد يُقدم تناوُل فيتامين هـ الغذائي بعض الراحة من الهبّات الساخنة الخفيفة. عند تناوُل جرعات عالية، قد يُؤدي ذلك إلى زيادة التعرض لخطر النزيف.

الاستعداد لموعدك

بالنسبة للهبّات الساخنة، يُرجح أن تبدئي بزيارة طبيب العائلة أو طبيب أمراض النساء.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، ضع قائمة بكل من:

  • قد تبدو أعراضك، التي تتضمن عدد الهبات الساخنة التي تعانيها في اليوم ومدى شدة هذة الهبات
  • الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك جرعاتها
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إذا أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات التي تتلقاها. أحضر مفكرة معك أو جهازًا لتدوين المعلومات التي تُقدم إليك.

بعض الأسئلة الأساسية لتطرحها على طبيبك:

  • هل يلزمني الخضوع لأي اختبارات؟
  • ما العلاجات المتاحة التي تساعد في تحسين الأعراض لدي؟
  • ما الذي يمكنني أيضًا القيام به لتخفيف أعراضي؟
  • هل توجد علاجات بديلة يمكنني تجريبها؟
  • هل لديك معلومات مطبوعة يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

إذا طرأت عليك أسئلة أخرى أثناء زيارتك، فلا تتردد في طرحها.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

تشتمل بعض الأسئلة التي يمكن أن يطرحها طبيبكِ ما يلي:

  • أما زال يأتيكِ الطمث؟
  • متى كانت آخر دورة شهرية لديك؟
  • كم مرة تسبب الأعراض الإزعاج؟
  • ما مدى شعورك بعدم الراحة الناجم عن الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يساعد؟
  • هل هناك شيء يزيد الأعراض سوءًا؟
10/02/2018
References
  1. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Gynecology. ACOG Practice Bulletin No. 141: Management of menopausal symptoms. Obstetrics & Gynecology. 2014;123:202.
  2. Santen RJ, et al. Menopausal hot flashes. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 23, 2017.
  3. Nonhormonal management of menopause-associated vasomotor symptoms: 2015 position statement of the North American Menopause Society. Menopause. 2015;22:1155.
  4. Menopause: Time for a change. National Institute on Aging. https://www.nia.nih.gov/health/publication/menopause-time-change/introduction. Accessed Feb. 26, 2017.
  5. Menopausal symptoms: In depth. National Center for Complementary and Integrative Health. http://nccam.nih.gov/health/menopause/menopausesymptoms. Accessed Feb. 27, 2017.
  6. Sood R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Accessed March 8, 2017.