التشخيص

لا يطلب غالبًا الأشخاص علاجًا لاضطراب الاكتناز، ولكن يسعون بدلاً من ذلك لعلاج مشكلات أخرى، مثل الاكتئاب أو القلق. يُجري أخصائي الصحة النفسية تقييمًا نفسيًا للمساعدة في تشخيص الإصابة باضطراب الاكتناز. وبالإضافة إلى الأسئلة حول سلامتك العاطفية، قد تُسأل عن ما تعودته من الحصول على الأشياء والاحتفاظ بها، مما يؤدي إلى مناقشة حول الاكتناز.

قد يطلب أخصائي الصحة النفسية أن تأذن له بالتحدث مع أقاربك وأصدقائك. غالبًا ما تُعد الصور ومقاطع الفيديو لأماكن معيشتك وأماكن التخزين الخاصة بك التي لحقت بها الفوضى مفيدة في ذلك الصدد. قد يتم أيضًا توجيه أسئلة إليك لاكتشاف ما إذا كان لديك أعراض لاضطرابات صحة نفسية أخرى.

قد يستخدم أخصائي الصحة النفسية لتشخيص حالتك معايير تشخيص الإصابة باضطراب الاكتناز المدرجة في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، والذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية.

العلاج

يمكن لعلاج اضطراب التخزين أن يكون صعبًا لأن العديد من المصابين لا يدركون التأثير السلبي للتخزين على حياتهم أو لا يعتقدون أنهم بحاجة إلى العلاج. يعد هذا صحيحًا بشكل خاص إذا كانت الممتلكات أو الحيوانات توفر الراحة. إذا تم إبعاد هذه الممتلكات أو الحيوانات، فسوف يتفاعل الأشخاص في كثير من الأحيان بالإحباط والغضب وجمع المزيد بسرعة للمساعدة في تلبية الاحتياجات العاطفية.

العلاج الرئيسي لاضطراب التخزين هو العلاج السلوكي المعرفي. يمكن إضافة الأدوية، خاصةً إذا كنت تعاني أيضًا القلق أو الاكتئاب.

العلاج النفسي

المعالجة النفسية، وتسمى أيضًا العلاج بالحديث، وهو علاج أساسي. يعتبر العلاج السلوكي المعرفي الشكل الأكثر شيوعًا للعلاج النفسي المستخدم لعلاج اضطراب الاكتناز القهري. حاول ايجاد معالج أو أخصائيي صحة عقلية آخر يحظى بخبرة في علاج اضطراب الاكتناز القهري.

كجزء من العلاج السلوكي المعرفي، يمكنك ما يلي:

  • تعلَّم كيفية التعرف على الأفكار والمعتقدات المتعلقة بالحصول على العناصر وحفظها
  • تعلَّم مقاومة الرغبة في الحصول على المزيد من العناصر
  • تعلَّم كيفية تنظيم الممتلكات وتصنيفها لمساعدتك على تحديد ما تتجاهله
  • حسَّن مهاراتك في اتخاذ القرارات والتكيف معها
  • نظَّم منزلك أثناء الزيارات المنزلية للمعالج أو المنظم المهني
  • تعلم الحد من العزلة وزيادة المشاركة الاجتماعية بأنشطة أكثر إفادة
  • تعلَّم طرقًا لتعزيز الدافع للتغيير
  • احضر العلاج العائلي أو الجماعي
  • قم بزيارات دورية أو معالجة مستمرة لمساعدتك على الحفاظ على عادات صحية

غالبًا ما ينطوي العلاج على مساعدة روتينية من العائلة والأصدقاء والوكالات للمساعدة على إزالة الفوضى. وينطبق ذلك بوجه خاص على المسنين أو الذين يعانون من حالات طبية قد تجعل من الصعب الحفاظ على الجهد والدافع.

الأطفال المصابون باضطراب الاكتناز

بالنسبة للأطفال الذين يعانون اضطراب الاكتناز، من المهم أن يشترك الآباء في العلاج. فيما يُعرف باسم "التكيف الأسري"، قد يتكون لدى الآباء بمرور السنوات اعتقاد بأن السماح لأطفالهم بالحصول على عدد لا حصر له من الأغراض والاحتفاظ بها قد يساعد في خفض توتر هؤلاء الأطفال. لكن هذا في الواقع قد يكون له تأثير مضاد، إذ يعزز التوتر.

لذا، بالإضافة إلى علاج الطفل، يحتاج الآباء إلى إرشاد أخصائي لتعلّم كيفية الاستجابة لسلوكيات اضطراب الاكتناز لدى طفلهم ومساعدتهم في التعامل معها.

الأدوية

لا توجد أدوية معتمدة في الوقت الحالي من قبل Food and Drug Administration (FDA) (إدارة الغذاء والدواء) لعلاج اضطراب الاكتناز. عادةً، يتم استخدام الأدوية لعلاج اضطرابات أخرى مثل القلق والاكتئاب والتي تحدث غالبًا بالاقتران مع اضطراب الاكتناز. تكون الأدوية التي يشيع استخدامها عبارة عن أحد أنواع مضادات الاكتئاب التي تُعرف باسم مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs). تتواصل الأبحاث التي تتناول أكثر الطرق فاعلية لاستخدام الأدوية في علاج اضطراب الاكتناز.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالإضافة إلى العلاج التخصصي، إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتباعها للعناية بنفسك:

  • التزم بخطة علاجك. هذا الأمر عمل شاق ومن الطبيعي أن تحدث انتكاسات على فترات. ولكن بالعلاج يمكنك الشعور بالرضا تجاه نفسك وتحسين الدافع والحد من التخزين.
  • اقبل المساعدة. يمكن للموارد المحلية والمنظمين المتخصصين وأحبائك التعاون معك لاتخاذ قرارات بشأن أفضل طرق تنظيم المنزل والتخلص من الفوضى حتى تعيش حياة آمنة وصحية. قد يستغرق الأمر بعض الوقت للعودة إلى بيئة منزلية آمنة، وغالبًا ما تكون هناك حاجة للمساعدة في الحفاظ على التنظيم في نطاق المنزل.
  • تواصل مع الآخرين. يمكن أن يؤدي اضطراب التخزين إلى العزلة والوحدة، اللتين قد تؤديان بدورهما أيضًا إلى مزيد من التخزين. إذا لم ترغب في استقبال زوار في منزلك، فحاول الخروج لزيارة الأصدقاء والعائلة. ويمكنك من خلال مجموعات الدعم الخاصة بالمصابين باضطراب التخزين أن تعلم بأنك لست وحدك وأن تساعدك على التعرف على سلوكك وموارد المساعدة.
  • حاول الالتزام بالنظافة الشخصية والاستحمام. إذا كانت مقتنياتك مكومة في حوض الاستحمام، فيكون الحل بنقلها حتى تستطيع الاستحمام.
  • تأكد من حصولك على التغذية المناسبة. إذا كنت لا تستطيع استخدام الموقد أو الوصول إلى الثلاجة، فقد لا تكون تأكل طعامًا مناسبًا. حاول إخلاء تلك المناطق حتى تتمكن من إعداد وجبات مغذية.
  • اعتنِ بنفسك. ذكِّر نفسك بأنك غير مضطر للعيش في فوضى وضيق وأنك تستحق الأفضل. ركز على أهدافك وما يمكنك تحقيقه من خلال تقليل الفوضى في منزلك.
  • اتخذ خطوات بسيطة. من خلال المساعدة المتخصصة، يمكنك ترتيب منطقة واحدة من المنزل في المرة الواحدة. ويمكن لهذا الإنجاز الصغير أن يؤدي لإنجاز كبير.
  • اعتنِ بحيواناتك الأليفة بأفضل ما لديك. إذا زاد عدد الحيوانات الأليفة عن قدرتك في الاعتناء بها بالشكل الصحيح، فذكر نفسك أنها تستحق حياة صحية وسعيدة، وأن هذا غير ممكن إذا لم تستطع أن توفر لها التغذية والنظافة والرعاية البيطرية المناسبة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني أعراض اضطراب الاكتناز أو يعانيها واحد من أحبائك، فقد يحيلك الطبيب إلى أحد أخصائيي الصحة العقلية، مثل الطبيب النفسي أو أخصائي علم النفس، ممن لديهم الخبرة في تشخيص اضطراب الاكتناز وعلاجه.

لا يدرك الكثير من المصابين باضطراب الاكتناز بأن لديهم مشكلات سلوكية، ولذلك يكون الأصدقاء أو أفراد العائلة هم المتضررون من هذا السلوك الاكتنازي بصورة أكبر من المصابين به فعليًا.

قد تحتاج مقابلة أخصائي الصحة العقلية أول مرة منفردًا لمحاولة العثور على طريقة تعبر بها عن قلقك تجاه من تحب. ومن المحتمل أن يساعدك أخصائي الصحة العقلية في إعداد حوار بهدف تشجيع من تحب على طلب المساعدة.

يؤخذ في الاعتبار احتمال اللجوء للعلاج، ولذلك من الممكن أن يحتاج الشخص الذي تحبه إلى المزيد من الاطمئنان أنه لن يحاول أحد الدخول إلى منزله أو منزلها والبدء في التخلص من أغراضه الخاصة. إليك بعض المعلومات التي تساعد المصاب باضطراب الاكتناز على التأهب لموعده الأول والتعرف على الأمور التي ينبغي له توقعها من أخصائي الصحة العقلية.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أيّ أعراض تمر بها, وإلى متى. وسوف تساعد اختصاصي الصحة العقلية في معرفة أنواع العناصر التي تشعر بأنك مضطر لحفظها والمعتقدات الشخصية حول الحصول على العناصر والاحتفاظ بها.
  • التحديات التي تعرضت لها في السابق حين كنت تسعى إلى إدارة الفوضى.
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الأحداث المؤلمة أو حالات الفقد التي مررت بها في الماضي، مثل الطلاق أو وفاة شخص عزيز.
  • المعلومات الطبية عنك، بما في ذلك أي مشكلات صحية بدنية أو ذهنية تم تشخيص إصابتك بها.
  • أيّ أدوية أو فيتامينات أو مكملات أو منتجات أعشاب أخرى تتناولها والجرعات المخصصة لها.
  • الأسئلة التي تطرحها على اختصاصي الصحة العقلية.

اصطحب معك أحد أفراد الأسرة أو أحد الأصدقاء ممن تثق بهم، إن أمكن ذلك، للدعم وللمساعدة في تذكر التفاصيل التي يتم مناقشتها في الموعد. إن إحضار الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بالمساحات المعيشية ومناطق التخزين التي تأثرت بحالة الفوضى يُعد أمرًا مفيدًا.

الأسئلة التي تطرحها على اختصاصي الصحة العقلية قد تتضمن:

  • هل تعتقد أن الأعراض التي أعاني منها تستدعي القلق؟ لماذا؟
  • هل تعتقد أنني أحتاج إلى العلاج؟
  • ما العلاجات التي من المرجّح أن تكون فعّالة؟
  • إلى أي مدى يمكنني توقع أن تتحسن الأعراض لدي مع العلاج؟
  • ما الوقت الذي سوف أستغرقه حتى تتحسن الأعراض؟
  • كم مرة سأحتاج إلى جلسات العلاج وما مدتها؟
  • هل هناك أدوية يمكن أن تساعد؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما يمكن توقعه من مهني الصحة العقلية

للتوصل لفهم كيفية تأثير اضطراب الاكتناز في حياتك، قد يطرح أخصائي الصحة النفسية الأسئلة التالية:

  • ما نوع الأشياء التي تميل لحيازتها؟
  • هل تتجنب التخلص من الأشياء؟
  • هل تتجنب اتخاذ قرارات بشأن الفوضى لديك؟
  • كم عدد المرات التي قررت فيها الحصول على أشياء أو الاحتفاظ بها وأنت لا تتوفر لديك مساحة أو استخدام لها؟
  • كيف تشعر حيال اضطرارك إلى التخلص من بعض الأشياء؟
  • هل تمنعك الفوضى في المنزل من استخدام غرف للغرض المخصص لها؟
  • هل تمنعك الفوضى من دعوة الناس لزيارة منزلك؟
  • ما عدد الحيوانات الأليفة التي لديك؟ هل تتمكن من توفير الرعاية المناسبة لها؟
  • هل حاولت تقليل الفوضى بنفسك أو بمساعدة الأصدقاء والعائلة؟ ما مدى نجاح هذه المحاولات؟
  • هل أعرب أحد أفراد العائلة عن قلقه بشأن الفوضى؟
  • هل تخضع حاليًا لعلاج أي حالة من حالات الصحة العقلية؟
03/02/2018
References
  1. Hoarding disorder. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Feb. 16, 2017.
  2. Help with hoarding disorder. American Psychiatric Association. https://www.psychiatry.org/patients-families/hoarding-disorder. Accessed Feb. 16, 2017.
  3. Mataix-Cols D. Hoarding disorder. New England Journal of Medicine. 2014;370:2023.
  4. Mataix-Cols D, et al. Hoarding disorder in adults: Epidemiology, pathogenesis, clinical manifestations, course, assessment, and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 16, 2017.
  5. Mataix-Cols D, et al. Treatment of hoarding disorder in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 16, 2017.
  6. Phillips KA, et al. Hoarding disorder. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/psychiatric-disorders/obsessive-compulsive-and-related-disorders/hoarding-disorder. Accessed Feb. 16, 2017.
  7. Brakoulias V, et al. A meta-analysis of the response of pathological hoarding to pharmacotherapy. Psychiatry Research. 2015;229:272.
  8. Tolin DF, et al. Cognitive behavioral therapy for hoarding disorder: A meta-analysis. Depression and Anxiety. 2015;32:158.
  9. Ale CM, et al. Family-based behavioral treatment of pediatric compulsive hoarding: A case example. Clinical Case Studies. 2014;13:9.
  10. Morris SH, et al. Hoarding in children and adolescents: A review. Child Psychiatry and Human Development. 2016;47:740.
  11. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 1, 2017.