التشخيص

قد تُساعد الاختبارات التي تقيس كمِّيات بعض الهرمونات في دمكَ، والتي منها هرمون التستوستيرون أو هرمونات شبيهة بالتستوستيرون، في تحديد نسب ارتفاع مستويات الأندروجين، والتي بدورها تُصيبكَ بالزَّبَب.

قد يَفحَص الطبيب أيضًا بطنكَ، وكذلك الحوض بحثًا عن الكتل التي قد تُشير إلى وجود ورم.

العلاج

لا تحتاج كثرة الشعر بدون مؤشر لاضطراب الغدد الصماء إلى العلاج. أما عند احتياج أو طلب النساء للعلاج، يمكن أن يشمل علاج أي اضطراب كامن، اتباع طرق الرعاية الذاتية للتخلص من الشعر غير المرغوب فيه، وتجربة أدوية وعلاجات متعددة.

الأدوية

في حالة عدم نجاح الطرق التجميلية لإزالة الشعر أو العناية الشخصية لإزالته، تحدَّثْ مع طبيبكَ عن الأدوية التي تُعالج الزَّبَب (كَثْرَة الشَّعْر). وعادةً ما يَستغرِق تناوُل هذه الأدوية فترةً تصل إلى ستة أشهر، وهي مُتوسِّط دورة حياة جُرَيب الشَّعْرَة‎، قبل أن ينمو شعركَ بشكلٍ ملحوظ للغاية عن ذي قبل. تشمل الخيارات ما يلي:

  • وسائل منع الحمل الفموية. إن حبوب تنظيم النسل أو غيرها من موانع الحمل الهرمونية، والتي تحتوي على هرمونَيْ الإستروجين والبروجستين، تعالِج الزَّبَب الناجم عن إنتاج الأندروجين. إن موانع الحمل الفموية هي علاج شائع للزَّبَب لدى النساء اللاتي لا يُرِدْن أن يحْمَلن. وتتضمَّن الآثار الجانبية المُحتمَلة: الغَثَيان والصُّداع.
  • مضادات الأندروجينات. تُعيق هذه الأنواع من الأدوية الأندروجينات من الالتحاق والارتباط بمستقبِلاتِها في جسمك. وأحيانًا تُؤخَذ بوصفةٍ طبيةٍ بعد ستة أشهر من تناوُل موانع الحمل الفموية في حال كانت موانع الحمل الفموية ليست فعَّالة بما يكفي.

    إن أكثر مضادات الأندروجين شيوعًا في علاج الزَّبَب هو السبيرونولاكتون (ألداكتون، كاروسبير). وفي أولِ العلاج تكون النتائج بسيطةً وتَستغرِق ستة أشهر على الأقل لتكون لافتةً للنظر. إن الآثار الجانبية المحتمَلة تشمل عدم انتظام الحيض. ولأن هذه الأدوية يُمكن أن تتسبَّب في إحداث تشوُّهاتٍ خِلْقية، فيتحتمُ استخدام موانع الحمل أثناء تناوُلها.

  • الكريم الموضعي. إن إيفلورنيثين (فانيكا) هو كريم يُصرَف بوصفةٍ طبيةٍ صُنِع خصوصًا لإزالة شعر الوجه الزائد لدى النساء. يُدهن مباشرةً على المنطقة التي بها شعر زائد من وجهكَ مرتين يوميًّا. فهو يعمل على تبطيء نُمُوِّ الشعر الجديد، لكنه في الوقت ذاته لا يتخلَّص من الشعر الموجود. ولتعزيز الاستجابة يُمكن دهانه مع العلاج بالليزر.

الإجراءات

تشمل طرق إزالة الشعر التي قد تدوم نتائجها لفترة أطول من طرق العناية الذاتية - والتي يمكن دمجها مع العلاج الطبي - ما يلي:

  • العلاج بالليزر. يتم تمرير شعاع من الضوء شديد التركيز (ليزر) على جلدك لتدمير جُريبات الشعر ومنع الشعر من النمو (إزالة الشعر بالضوء). قد تحتاج إلى جلسات علاجية مُتعدِّدة. بالنسبة للأشخاص الذين يكون الشعر غير المرغوب فيه لديهم أسود أو بني أو كستنائي، فإن إزالة الشعر بالضوء تكون عادة خيارًا أفضل من التحليل الكهربائي.

    تحدَّث مع طبيبك حول مخاطر الليزر وفوائده المختلفة المستخدمة في هذه الطريقة لإزالة الشعر. يكون الأشخاص ذوو البشرة المسفوعة أو المصبوغة الداكنة عُرضةً لخطورة متزايدة لحدوث آثار جانبية من بعض عمليات الليزر، منها تغميق أو تفتيح لون البشرة المعتاد وبثور والتهابات.

  • التحليل الكهربائي. يتضمن هذا العلاج غرْز إبرة صغيرة في كل جُريبات الشعر. تبعث الإبرة نبض تيار كهربائي لإتلاف المسام في نهاية البصيلة وتدميرها. قد تحتاج إلى جلسات علاجية مُتعدِّدة. بالنسبة للأشخاص ذوي الشعر الأشقر أو الأبيض الطبيعي، فإن التحليل الكهربائي خيار أفضل من العلاج بالليزر.

    يُعَد التحليل الكهربائي فعَّالًا ولكنه قد يكون مؤلمًا. يمكن لدهن كْريم التخدير على جلدك قبل المعالجة أن يقلل من الانزعاج.

للمزيد من المعلومات

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تُستخدَم طرق الرعاية الذاتية، كتلك الواردة أدناه، لإزالة شعر الوجه والجسم غير المرغوب به أو تخفيف مظهره بشكل مؤقت. ليس هناك أي دليل على أن الإزالة الذاتية للشعر تجعله ينمو كثيفًا.

  • نتف الشعر. إن نتف الشعر طريقة جيدة لإزالة الشعيرات القليلة المتناثرة، ولكنها ليست مفيدة لإزالة مساحات الشعر الكبيرة. وعادةً ما ينمو الشعر المنتوف من جديد. قد تتم طريقة إزالة الشعر هذه باستخدام الملقط أو الخيوط الرفيعة (الفتلة) أو غيرها من الأجهزة المصمَّمة لهذا الغرض.
  • الحلاقة. تُعَد الحلاقة سريعة وغير مكلِّفة، ولكنها يجب أن تتكرر بانتظام.
  • إزالة الشعر بالشمع. تنطوي إزالة الشعر بالشمع على وضع الشمع الساخن على جلدك في المكان الذي ينمو فيه الشعر غير المرغوب. وبمجرد أن يتصلَّب الشمع، اجذبيه عن جلدك لإزالة الشعر. تزيل عملية إزالة الشعر بالشمع الشعرَ من منطقة كبيرة بسرعة، ولكنه قد يؤلم مؤقتًا ويسبب أحيانًا تهيج الجلد واحمراره.
  • إزالة الشعر ‎كيميائيًا. تُوضع مزيلات الشعر الكيميائية على الجلد المتأثر، حيث تذيب الشعر. وتتوفر هذه المنتجات في مجموعة متنوعة من الأشكال، مثل جل أو كريم أو دَهون. قد تسبب تهيج الجلد والتهابه. سوف تحتاجين إلى تكرار عملية إزالة الشعر بانتظام للحفاظ على التأثير.
  • التبييض. يعمل التبييض على تخفيف لون الشعر؛ مما يجعله أقل ملاحظةً على الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة. قد تؤدي منتجات تبييض الشعر - التي تحتوي عادة على بيروكسيد الهيدروجين - إلى تهيج الجلد. اختبر أي منتج تستخدمه على مساحة جلدية صغيرة أولًا.

الاستعداد لموعدك

عند تحديد موعدكِ الطبي، ينبغي سؤال الطبيب إذا كان عليكِ تجنُّب إزالة الشعر غير المرغوب فيه حتى يتمكَّن الطبيب من تقييم حالتكِ بشكل أفضل. جهِّزي قائمة بما يلي:

  • المعلومات الشخصية الرئيسية، وتشمل الحالات الطبية الأخرى والتغيُّرات في دَورة الحيض أو الرغبة الجنسية
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكمِّلات الغذائية الأخرى التي تتناولينها، مع تحديد الجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبكِ

بالنسبة إلى كثرة الشعر، تتضمَّن بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي عليكِ طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب المحتمَل لأعراضي؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتمَلة لهذه الأعراض؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقَّتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ بعض المشاكل الصحية الأخرى. كيف يُمكنني التعامل مع هذه المشاكل معًا على النحو الأفضل؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يُمكِنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تُوصِي بالاطلاع عليها؟

لا تتردَّدي في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل تغيرت عادات الدورة الشهرية مؤخرًا أو توقفت؟
  • هل اكتسبت وزنًا؟
  • هل تعانين ظهور البثور؟
  • هل تغير حجم الثديين؟
  • هل أشار البعض بحدوث تغييرات في صوتكِ؟
  • هل تخططين للحمل قريبًا؟
03/03/2020
  1. Barbieri RL, et al. Evaluation of premenopausal women with hirsutism. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 19, 2019.
  2. Hirsutism. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/dermatologic-disorders/hair-disorders/hirsutism-and-hypertrichosis. Accessed Sept. 19, 2019.
  3. Barbieri RL, et al. Treatment of hirsutism. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 19, 2019.
  4. Matheson E, et al. Hirsutism in women. American Family Physician. 2019; https://www.aafp.org/afp/2019/0801/p168.html. Accessed Sept. 18, 2019.
  5. Barrionuevo P, et al. Treatment options for hirsutism: A systematic review and network meta-analysis. The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 2018; doi:10.1210/jc.2017-02052.
  6. AskMayoExpert. Hirsutism. Mayo Clinic; 2018.
  7. Martin KA, et al. Evaluation and treatment of hirsutism in premenopausal women: An Endocrine Society clinical practice guideline. The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 2018; doi:10.1210/jc.2018-00241.
  8. Barbieri RL, et al. Removal of unwanted hair. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 20, 2019.
  9. Gibson LE (expert opinion). Mayo Clinic. Nov. 13, 2019.