التشخيص

تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد ما إذا كنت مصابًا بعَدوى الملوية البوابية (جرثومة المعدة) ما يلي:

  • اختبار الدم. قد يكشف تحليل عينة الدم عن دليل على وجود عَدوى نشطة أو سابقة ببكتيريا الملوية البوابية في جسمك. ومع ذلك، فإن اختبارات التنفس والبراز أفضل في اكتشاف عَدوى الملوية البوابية النشطة مقارنةً باختبار الدم.
  • اختبار التنفس. أثناء اختبار التنفس، يجب أن تبتلع قرصًا أو سائلًا أو بودينغ يحتوي على جزيئات كربون بداخله. إذا كنت مصابًا بعَدوى الملوية البوابية، فإنه يتم إطلاق الكربون عندما يُمتَص المحلول في معدتك.

    يقوم جسمك بامتصاص الكربون ثم يطرده مع الزفير. وينبغي أن تستخدم كيسًا للزفير فيه، ويستخدم طبيبك جهازًا خاصًا للكشف عن جزيئات الكربون.

    كما يمكن للأدوية المثبطة للأحماض المعروفة باسم مثبطات مضخة البروتون (PPI) وبسموث سبساليسيلات (ببتو بزمول) والمضادات الحيوية أن تؤثر على دقة هذا الاختبار. وسيطلب منك طبيبك التوقف عن تناول هذه الأدوية لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل إجراء الاختبار. يتوفر هذا الفحص للبالغين وللأطفال.

  • اختبار البراز. يتحقق فحص معملي يسمى فحص مستضد البراز من البروتينات الغريبة (المستضدات) المرتبطة بعدوى بكتيريا الملوية البوابية في البراز. وكما هو الحال في اختبار التنفس، يمكن أن تؤثر أدوية مثبطات مضخة البروتون وبسموث سبساليسيلات على نتائج هذا الاختبا؛ لذلك سيَطلب منكَ طبيبك التوقف عن تناولها لمدة أسبوعين قبل إجراء الاختبار.
  • اختبار النطاق. سيتم تخديرك لإجراء هذا الاختبار، المعروف باسم فحص التنظير العلوي. وأثناء هذا الاختبار، يمرر طبيبك أنبوبًا طويلًا ومرنًا مزودًا بكاميرا صغيرة (منظار داخلي) عبر حلقك نزولًا إلى المريء والمعدة والاثنا عشر. إذ تسمح هذه الأداة لطبيبك بمشاهدة أي اضطرابات في السبيل الهضمي العلوي وجمع عينات الأنسجة (الخزعة).

    ويتم تحليل هذه العينات لتشخيص الإصابة بعَدوى الملوية البوابية. لا يُنصح عامةً بإجراء هذا الاختبار فقط لتشخيص الإصابة بعَدوى الملوية البوابية لأنها أكثر توغلًا من اختبار التنفس أو البراز، ولكن يمكن استخدامها لتشخيص قُرحات الملوية البوابية، أو لاستبعاد الحالات المرضية الأخرى المتعلقة بالجهاز الهضمي، إذا لزم الأمر.

للمزيد من المعلومات

العلاج

عادةً ما تُعالج عدوى البكتيريا المَلوية البَوابية بنوعين مختلفين على الأقل من المضادات الحيوية في آن واحد وذلك للمساعدة في منع البكتيريا من تطوير مقاومة لأحد النوعين. سيصف لك طبيبك أيضًا أو ينصحك بتناول دواء مثبط للحمض للمساعدة في شفاء بطانة المعدة.

من الأدوية التي يمكنها تثبيط الحمض ما يلي:

  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs). تمنع هذه العقاقير إنتاج الحمض في المعدة. ومن مثبطات مضخة البروتون الأوميبرازول (بريلوزيك) وأيزومبرازول (نيكسيوم) ولانزوبرازول (بريفاسيد) وبانتوبرازول (برتونكس).
  • حاصرات الهيستامين (H-2). تكبح هذه الأدوية مادة تسمى الهيستامين تعمل على تحفيز إنتاج الحمض. ومن الأمثلة على ذلك السيميتيدين (تاغاميت إتش بي).
  • بزموت سبساليسيلات. يُعرف هذا الدواء أكثر بالاسم التجاري (بيبتو بيسمول)، ويعمل عن طريق تغطية القُرحة وحمايتها من حمض المعدة.

قد يوصي طبيبك بالخضوع لفحص بكتيريا المَلوية البَوابية بعد مرور أربعة أسابيع على الأقل من علاجك. وفي حال أظهرت الفحوص عدم نجاح العلاج، فقد تخضع لدورة أخرى من العلاج باستخدام مجموعة مختلفة من المضادات الحيوية.

الاستعداد لموعدك

راجع طبيب الرعاية الأولية الخاص بك إذا ظهرت عليك مؤشرات مرض أو أعراض تشير إلى حدوث مضاعفات بسبب العدوى بالبكتيريا المَلوية البَوابية. قد يُخضِعك طبيبك للفحص والعلاج من العدوى بالبكتيريا المَلوية البَوابية أو يُحيلك إلى اختصاصي علاج أمراض الجهاز الهضمي (طبيب الجهاز الهضمي).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور المفترض مناقشتها، فمن الجيِّد أن تكون مستعدًّا بشكل جيِّد للموعد الطبي. وإليك بعض المعلومات التي ستساعدك على الاستعداد لموعدك الطبي، ومعرفة ما تنتظره من طبيبك فيه.

ما يمكنك فعله

عند تحديد الموعد الطبي، اسألْ عن أي تعليمات تحتاج إلى اتِّباعها قبل الزيارة، مثل اتباع نظام غذائي معين. وقبل الذهاب إلى موعدك الطبي، احرص على تدوين قائمة بإجابات الأسئلة التالية:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل يوجد أيُّ شيء يخفف الأعراض أو يفاقمها؟
  • هل تعرض والداك أو إخوتك إلى مشكلات مشابهة من قبل؟
  • ما الأدوية أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟

إن الوقت الذي تقضيه مع طبيبك محدود؛ وسيساعدك تحضير قائمة بالأسئلة التي ستطرحها عليه في تحقيق الاستفادة القصوى من زيارتك. فيما يتعلق بعدوى بكتيريا المَلوية البَوابية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • كيف تسببت عَدوى بكتيريا المَلوية البَوابية في المضاعفات التي أتعرض لها؟
  • هل يمكن أن تتسبَّب بكتيريا المَلوية البَوابية أي مضاعفات أخرى؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل تحتاج هذه الاختبارات إلى أي تحضيرات خاصة؟
  • ما العلاجات المُتوفِّرة؟
  • كيف سأعرف إذا نجح العلاج؟

في أثناء حديثك، اطرح أي أسئلة أخرى تخطر على بالك خلال موعدك مع الطبيب.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. ولا شك أن الاستعداد للإجابة عن الأسئلة قد يُتيح لك المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يطرح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل تتناول أي مسكنات للألم متاحة دون وصفة طبيب، مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، غيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (أليف)؟
08/04/2020
  1. Peptic ulcers (stomach ulcers). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/peptic-ulcers-stomach-ulcers/all-content. Accessed Jan. 9, 2017.
  2. Papadakis MA, et al., eds. Gastrointestinal disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2017. 56th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2017. http://www.accessmedicine.com. Accessed Jan. 9, 2017.
  3. Helicobacter pylori infection. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/gastritis-and-peptic-ulcer-disease/helicobacter-pylori-infection. Accessed Jan. 9, 2017.
  4. Helicobacter pylori and cancer. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/about-cancer/causes-prevention/risk/infectious-agents/h-pylori-fact-sheet. Accessed Jan. 9, 2017.
  5. American College of Gastroenterology guideline on the management of Helicobacter pylori infection. American College of Gastroenterology. http://gi.org/guideline/management-of-helicobacter-pylori-infection/. Accessed Jan. 9, 2017.
  6. Crowe SE. Bacteriology and epidemiology of Helicobacter pylori infection. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 9, 2017.
  7. Crowe SE. Indications and diagnostic tests for Helicobacter pylori infection. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 9, 2017.

عدوى بكتيريا الهليكوباكتر بيلوري (H.pylori)