التشخيص

التنظير الداخلي

غالبًا سوف يُقيّم طبيبك العلامات والأعراض التي لديك ويُجري لك فحصًا بدنيًا. هناك عدة اختبارات تشخيصية قد تساعد طبيبَك في تحديد سبب الانزعاج واستبعاد الاضطرابات الأخرى التي تسبب أعراضًا مشابهة. وقد تتضمن ما يلي:

  • اختبارات الدم. قد تساعد اختبارات الدم في استبعاد الأمراض الأخرى التي يمكن أن تسبب علامات وأعراضًا مشابهة لأعراض عسر الهضم الوظيفي.
  • اختبارات للكشف عن نوع معين من البكتيريا. قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار للكشف عن بكتيريا تسمى بكتيريا المَلوية البَوابية (H. pylori) والتي يمكن أن تسبب مشاكل في المعدة. قد يتم اختبار بكتيريا المَلوية البَوابية باستخدام عينة من دمك أو برازك أو من خلال نَفَسِك.
  • استخدام منظار لفحص الجهاز الهضمي. يُمرر الطبيب أداة رفيعة ومرنة ومضاءة (منظار داخلي) إلى الحلق حتى يتمكن من رؤية المريء والمعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثناعشري). سوف يُمَكِّنُ ذلك الطبيب من جمع قطع صغيرة من أنسجة الاثناعشري بحثًا عن الالتهاب.

العلاج

قد تحتاج للعلاج إذا استمر عسر الهضم الوظيفي لمدة طويلة ولم يتحسن بتغييرات نمط الحياة. يعتمد العلاج الذي تتلقاه على المؤشرات والأعراض التي لديك. وقد يجمع نهج العلاج بين الأدوية والعلاج السلوكي.

الأدوية

تشمل الأدوية التي قد تساعد في السيطرة على مؤشرات وأعراض عسر الهضم الوظيفي ما يأتي:

  • علاجات الغازات المعوية المتاحة دون وصفة طبية. قد توفر الأدوية التي تحتوي على عنصر السيميثكون بعض الراحة من خلال تقليل الغازات المعوية. تشمل أمثلة الأدوية المقللة للغازات ميلانتا وجاز-إكس.
  • أدوية لتقليل إنتاج الحمض. هذه الأدوية المسماة "حاصرات مُستقبِلات H2" متاحة بدون وصفة طبية، وتشمل سايميتيدين (تاجامينت إتش بي)، فاموتيدين (بيبسيد إيه سي)، نيزاتيدين (آكسيد إيه آر). تتوفر هذه الأدوية بفئات أقوى عن طريق وصفة طبية.
  • الأدوية التي تثبط 'مضخات' الحمض. تقوم مثبطات مضخات البروتون بإغلاق مضخات الحمض داخل الخلايا المفرزة للحمض في المعدة. تعمل مثبطات مضخات البروتون على تقليل الحمض عن طريق منع عمل هذه المضخات الصغيرة.

    تشتمل مثبطات مضخات البروتون التي تصرف بدون وصفة طبية على لانزوبرازول (بريفاسيد 24 ساعه)، أوميبرازول (بريلوسيك من الفئة المتاحة دون وصفة طبية) وإيزوميبرازول (نيكسيام). تتوفر أيضًا مثبطات مضخات بروتون أخرى بوصفة طبية.

  • دواء لتقوية المَصَرَّة المريئية. تساعد العوامل المحفزة لحركة المعدة على إفراغها بسرعة أكبر، وقد تساعد في شد الصمام بين معدتك والمريء، مما يقلل من احتمالية حدوث الانزعاج البطني.
  • دواء لزيادة معدل إفراغ المعدة. إذا اكتشف الأطباء وجود بطء في إفراغ مَعِدتك، ربما يصفون لك عقار مِيتوكلوبراميد (ريجلان)، لكن هذا العقار ليس فعالًا مع الجميع، وقد يؤدي إلى أعراض جانبية لا يستهان بها.
  • مضادات الاكتئاب منخفضة الجرعة. حين تُؤخذ مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات والعقاقير المعروفة باسم مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) بجرعات منخفضة، فإنها قد تساعد في تثبيط نشاط الخلايا العصبية المُتحكِّمة في الألم المعوي.
  • المضادات الحيوية. إذا أظهرت الفحوصات وجود بكتيريا المَلوية البَوابية في معدتك، وهي بكتيريا شائعة مسببة للقرحة، فقد يوصي طبيبك باستخدام المضادات الحيوية.

العلاج السلوكي

وقد يساعد التعاوُن مع الاستشاري أو المعالِج في تخفيف المؤشرات والأعراض التي لا تفيد معها الأدوية. يُمكن للاستشاري أو المُعالِج أن يعلمك أساليب الاسترخاء، والتي قد تُساعدك في مواجهة المؤشرات والأعراض. قد تتعلم أيضًا طرقًا لتقليل التوتر في حياتك لمنع تكرار الإصابة بعسر الهضم الوظيفي.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد يوصيك طبيبك بإجراء تغييرات في أسلوب حياتك من شأنها مساعدتك في السيطرة على عسر الهضم الوظيفي.

غيّر نظامك الغذائي

قد يساعد تغيير النظام الغذائي وتعديل كيفية تناول الطعام في التحكم في العلامات والأعراض. خذ في الاعتبار تجريب ما يلي:

  • تناول وجبات أصغر على فترات أكثر تقاربًا. يمكن أن يؤدي خلو المعدة في بعض الأحيان إلى عسر الهضم الوظيفي. إن وجود الحِمض وحده في المعِدة قد يُشعرك بالغثيان. جرّب تناول وجبة خفيفة صغيرة، مثل البسكويت أو قطعة من الفاكهة.

    تجنب تفويت الوجبات. تجنب الوجبات الكبيرة والإفراط في الأكل. تناول وجبات أصغر على فترات أقل.

  • تجنب الأطعمة المحفزة لحالتك. قد تحفز بعض الأطعمة عسر الهضم الوظيفي، مثل الأطعمة الدهنية والتوابل والمشروبات الغازية والكافيين والكحول.
  • امضغ طعامك ببطء وبالكامل. خصص وقتًا للاستمتاع بتناول الطعام بأناة.

قلل التوتر في حياتك اليومية

قد تساعدك أساليب تقليل التوتر في التحكم في العلامات والأعراض التي تشعر بها. لتقليل التوتر، اقض بعض الوقت في عمل أشياء تستمتع، بها مثل الهوايات وممارسة الرياضة. قد تستفيد أيضًا من أساليب العلاج بالاسترخاء أو اليوغا.

الطب البديل

كثيرًا ما يلجأ المصابون بعسر الهضم الوظيفي إلى الطب التكميلي والبديل لمساعدتهم على التأقلم. لكن لم يثبت وجود علاجات تكميلية أو بديلة قادرة على علاج عسر الهضم الوظيفي. قد تساهم العلاجات المكمِّلة والبديلة في تخفيف المؤشرات والأعراض شريطة استخدامها تحت رعاية الطبيب.

إذا كنت مهتمًا بالعلاجات المكمِّلة والبديلة، فتحدث إلى طبيبك عن الخيارات التالية:

  • المكملات العشبية. تشمل العلاجات العشبية التي قد تكون ذات فائدة محدودة لعسر الهضم الوظيفي مزيجًا من حشيشة الملاك (آنجيليكا)، وأوراق النعناع، ونبتة زهرة الأندلس، والبابونج الألماني، والكراوية، والعرقسوس، والخرفيش، وبقلة الخطاطيف، والمليسة. قد تخفف هذه المكملات بعض أعراض عسر الهضم الوظيفي، مثل التشنجات المعوية والشعور بالامتلاء.

    قد يخفف مستخلص أوراق الخرشوف من الأعراض الأخرى لعسر الهضم الوظيفي، بما في ذلك القيء والغثيان وآلام البطن.

  • أساليب الاسترخاء. قد تساعدك الأنشطة المسببة للاسترخاء في التحكم في علاماتك وأعراضك والتكيف معها. فكر في تجربة التأمل أو اليوغا أو الأنشطة الأخرى التي قد تساعد على تقليل مستويات التوتر لديك.

الاستعداد لموعدك

حدد موعدًا مع طبيب الأسرة أو الطبيب العام إذا كانت لديك علامات أو أعراض تثير قلقك. إذا اشتبه طبيبك بإصابتك بعسر الهضم الوظيفي، فقد يُحيلك إلى اختصاصي في أمراض الهضم.

ما يمكنك فعله

اتخذ هذه الخطوات للتحضير لموعدك:

  • اطلع على أي قيود ينبغي الالتزام بها قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء ينبغي عليك الالتزام به مقدمًا، مثل قيود النظام الغذائي.
  • اكتب أي أعراض تشعر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت الموعد من أجله.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • جهّز قائمة بجميع الأدوية التي تتناولها، بالإضافة إلى أي فيتامينات أو مكملات غذائية.
  • خذ في اعتبارك اصطحاب أحد أفراد أسرتك أو أحد أصدقائك. في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة لك خلال موعدك الطبي. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

الأسئلة التي ينبغي أن تطرحها على طبيبك

وقتك مع طبيبك محدود، لذا فإن تجهيز الأسئلة مسبقًا يمكن أن يساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من زيارتك. رتِّبْ أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية تحسّبًا لنفاد الوقت.

بالنسبة لعسر الهضم الوظيفي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما السبب المحتمل للانزعاج الذي أشعر به في معدتي؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للانزعاج الذي أشعر به في معدتي؟
  • ما هي الاختبارات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون أعراض معدتي المزعجة مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما هي الخيارات العلاجية المناسبة لي؟
  • ما هي بدائل الطريقة العلاجية الأولية التي اقترحتها؟
  • لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا على أفضل وجه؟
  • هل يجب عليَّ الالتزام بأي قيود؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختص؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيُغطيه تأميني الصحي؟
  • هل هناك صنف جَنيس (غير مرتبط بعلامة تجارية) للدواء الذي وصفته لي؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني أخذُها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟
  • ما العوامل التي ستحدد ما إذا كنت سأحتاج إلى حجز زيارة أخرى لمتابعة حالتي؟

إضافةً إلى الأسئلة التي أعددتَها مسبقًا، لا تتردَّد في طرح أي أسئلة قد تخطر ببالك خلال الموعد الطبي.

ما الذي يمكن أن تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة على الأسئلة قد يُتيح لكَ المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى التي ترغب بالتطرق إليها. قد يطرح عليك طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى شعرْتَ بالأعراض أول مرة؟
  • هل أعراضك مستمرة أم متقطعة؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تشعر بها؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد حِدّة أعراضك، إن وُجد؟
  • هل فقدت شيئًا من وزنك؟

عسر الهضم الوظيفي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/04/2020
  1. Ferri FF. Nonulcerative dyspepsia. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.:Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 6, 2017.
  2. Longstreth GF, et al. Functional dyspepsia in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed July 27, 2017.
  3. Goldman L, et al. Functional gastrointestinal disorders. In: Goldman's Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 6, 2017.
  4. Indigestion. National Institute for Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/indigestion/index.aspx. Accessed Nov. 6, 2017.
  5. Dyspepsia. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed Nov. 6, 2017.
  6. Moayyed PM, et al. ACG and CAG Clinical Guideline: Management of dyspepsia. American Journal of Gastroenterology. 2017;112:988.
  7. Brown A. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 11, 2017.
  8. Kashyap PC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 20, 2017.
  9. Stanghellini V, et al. Gastroduodenal disorders. Gastroenterology. 2016;50:1380.