نظرة عامة

سلس البراز، ويُقصد به عدم القدرة على التحكم في حركة الأمعاء، مما يسبب تسرب البراز (الغائط) بشكل غير متوقع من المستقيم. ويُطلق عليه أيضًا سلس الأمعاء، ويتراوح سلس البراز من التسرب العرضي للبراز أثناء مرور الغاز إلى فقدان السيطرة الكاملة على الأمعاء.

تشمل الأسباب الشائعة لسلس البراز: الإسهال والإمساك وتلف العضلات أو الأعصاب. وقد يرتبط تلف العضلات أو الأعصاب بتقدم العمر أو مع الولادة.

وأيًا كان السبب، يمكن أن يكون سلس البراز أمرًا محرجًا. لكن لا نخجل من التحدث مع طبيبك. حيث تتوفر العلاجات التي يمكن أن تحسن سلس البراز وجودة نوعية حياتك.

الأعراض

لا يشعر معظم الأشخاص البالغين الذين يعانون من سلس البراز بهذا إلا خلال نوبة الإسهال العرضية. ولكن يعاني بعض الأشخاص من سلس البراز المزمن أو المتكرر. وقد يفقدون القدرة على مقاومة الرغبة في التبرز، والتي تحدث بشكل مفاجئ قبل أن تصل إلى المرحاض في الوقت المناسب. ويُسمى هذا بسلس البول الإلحاحي. وهناك نوع آخر من سلس البراز وهو الذي يُصيب الأشخاص الذين لا يدركون الحاجة لإخراج البراز. ويُسمى هذا بسلس البول السلبي.

قد يصاحب الإصابة بسلس البراز مشاكل أخرى في الأمعاء، مثل:

  • إسهال
  • الإمساك
  • الغازات وانتفاخ البطن

متى تزور الطبيب

ينبغي زيارة الطبيب إذا كنت تعاني أنت أو طفلك سلس البراز. وغالبًا ما تخجل الأمهات الجديدات والبالغون الآخرون من إخبار الأطباء بالإصابة بسلس البراز. ولكن تتوفر العلاجات، وكلما حدث التقييم مبكرًا، يمكن العثور على بعض التعافي من الأعراض سريعًا.

الأسباب

بالنسبة للكثير من الأشخاص، هناك أكثر من سبب لسلس البراز. تشمل الأسباب ما يلي:

  • تلف العضلات. إن إصابة الحلقات العضلية في نهاية المستقيم (العضلة العاصرة لفتحة الشرج) قد تُصعب من احتجاز البراز بشكل صحيح. يمكن لهذا النوع من التلف أن يحدث في أثناء الولادة، خاصةً إذا كان لديك شق العجان أو تم استخدام الملقط في أثناء الولادة.
  • تلف الأعصاب. قد تؤدي إصابة الأعصاب التي تستشعر وجود البراز في المستقيم أو الأعصاب التي تتحكم في العضلة العاصرة لفتحة الشرج إلى سلس البراز. يمكن أن يكون تلف الأعصاب بسبب الولادة أو إجهاد مستمر في أثناء حركات الأمعاء أو إصابة في الحبل الشوكي أو سكتة دماغية. كذلك يمكن أن تؤثر بعض الأمراض، مثل مرض السكري والتصلب المتعدد، على هذه الأعصاب وتسبب تلفًا يؤدي إلى سلس البراز.
  • الإمساك. قد يؤدي الإمساك المزمن إلى تكون كتلة من البراز الجاف الصلب في المستقيم (انحشار البراز) فتكون أكبر حجمًا من أن تخرج من المستقيم. ثم تتمدد عضلات المستقيم والأمعاء وتضعف في النهاية، بحيث تسمح للبراز المائي الموجود في مكان أبعد في الجهاز الهضمي بالتحرك حول البراز المنحشر ويتسرب للخارج. وقد يتسبب الإمساك المزمن أيضًا في تلف الأعصاب التي يؤدي إلى سلس البراز.
  • الإسهال. إن البراز الصلب أسهل في إبقائه في المستقيم عن البراز السائل، لذا فالبراز السائل الناتج عن الإسهال يمكن أن يتسبب في سلس البراز أو يزيد الحالة سوءًا.
  • فقدان قدرة التخزين في المستقيم. في المعتاد يتمدد المستقيم لاستيعاب البراز. فإذا كان المستقيم متندبًا أو تصلبت جدران المستقيم نتيجة جراحة أو علاج إشعاعي أو مرض التهاب الأمعاء، فلن يتمكن المستقيم من التمدد بالقدر الكافي المطلوب، ويمكن للبراز الزائد أن يتسرب.
  • الجراحة. يمكن لجراحة علاج الأوردة المتضخمة في المستقيم أو فتحة الشرج (البواسير) وكذلك العمليات الأكثر تعقيدًا التي تشمل المستقيم وفتحة الشرج أن تتسبب في تلف العضلات والأعصاب الذي يؤدي إلى سلس البراز.
  • تدلي المستقيم. يمكن أن يحدث سلس البراز إذا سقط المستقيم إلى داخل فتحة الشرج.
  • قيلة المستقيم. في النساء، يمكن أن يحدث سلس البراز إذا برز المستقيم عبر المهبل.

عوامل الخطر

يوجد عدد من العوامل التي قد تزيد خطر الإصابة بسلس البراز، وتشمل:

  • العمر. مع أن سلس البراز ممكن حدوثه في أي عمر، فإنه أكثر شيوعًا في البالغين متوسطي العمر والأكبر سنًا.
  • النساء. يعتبر سلس البراز أكثر شيوعًا في النساء إلى حد ما. وقد يكون من أسابا ذلك أ ن سلس البراز يمكن أن يحدث كأحد مضاعفات الولادة. على أن أغلب المصابات بسلس البراز يصبن به بعد سن 40 عامًا، لذلك فإن ارتباطه بإصابة قاع الحوض في أثناء الولادة غير واضحة. ومع ذلك، فمن المحتمل ألا تتسبب الإصابة في حدوث أعراض لعدة سنوات.
  • تلف الأعصاب. قد يكون الأشخاص المصابون بداء السكري طويل الأمد أو داء التصلب المتعدد ـــ حالات يمكنها إلحاق الضرر بالأعصاب التي تتحكم في التبرز ـــ عرضة لخطر الإصابة بسلس البراز.
  • الخرف. يظهر سلس البول عادةً في مرحلة متأخرة من مرض ألزهايمر والخرف.
  • الإعاقة الجسدية. قد تجعل الإعاقة الجسدية الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب أمرًا صعبًا. وقد تسبب الإصابة المؤدية إلى إعاقة جسدية تلفًا في أعصاب المستقيم، مما يؤدي إلى سلس البراز. وبالإضافة لذلك، قد يؤدي عدم النشاط إلى الإمساك، مما يتسبب في حدوث سلس البراز.

المضاعفات

قد تتضمن مضاعفات سلس البراز ما يلي:

  • الضغط العاطفي. قد يؤدي فقدان الكرامة المرتبط بفقدان السيطرة على وظائف جسم الفرد إلى الحرج والخجل والإحباط والغضب والاكتئاب. من الشائع أن يحاول الأفراد المصابون بسلس البراز أن يخفوا المشكلة أو يتجنبوا التواجد في المناسبات الاجتماعية.
  • تهيج الجلد. الجلد المحيط بفتحة الشرج رقيق وحساس. يمكن للاتصال المتكرر مع البراز أن يسبب الشعور بألم وحكة ويحتمل أن يسبب قرحًا (قرح) تتطلب العلاج الطبي.

الوقاية

قد يكون من الممكن الوقاية من سلس البراز وذلك اعتمادًا على الحالة. قد تساعد هذه الإجراءات:

  • الحد من الإمساك. زيادة التمرينات وتناول المزيد من الأغذية الغنية بالألياف وشرب الكثير من السوائل.
  • السيطرة على الإسهال. معالجة سبب الإسهال أو إزالته، مثل العدوى المعوية، قد يساعد على تجنب سلس البراز.
  • تجنب الحزق. يمكن أن يؤدي الحزق أثناء التبرز مع الوقت إلى إضعاف العضلات الشرجية العاصرة أو يتلف الأعصاب، مما قد يؤدي إلى سلس البراز.

سلس البراز - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Fecal incontinence. National Digestive Diseases Information Clearinghouse. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/fecal-incontinence/Pages/facts.aspx. Accessed Aug. 8, 2015.
  2. Feldman M, et al. Fecal incontinence. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 14, 2015.
  3. Cook AJ. Decision Support System. Rochester, Minn. July 15, 2015.
  4. Robson KM, et al. Fecal incontinence in adults: Etiology and evaluation. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 8, 2015.
  5. Robson KM, et al. Fecal incontinence in adults: Management. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 8, 2015.
  6. Bharucha AE, et al. Epidemiology, pathophysiology, and classification of fecal incontinence: State of the science summary for the National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (NIDDK) Workshop. American Journal of Gastroenterology. 2015;110:127.
  7. Whitehead WE, et al. Treatment of fecal incontinence: State of the science summary for the National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases Workshop. American Journal of Gastroenterology. 2015;110:138.
  8. Richter HE, et al. A vaginal bowel-control system for the treatment of fecal incontinence. Obstetrics & Gynecology. 2015;125:540.
  9. Schwartz DA, et al. Endorectal endoscopic ultrasound in the evaluation of fecal incontinence. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 8, 2015.
  10. Kaiser AM, et al. Current status: New technologies for the treatment of patients with fecal incontinence. Surgical Endoscopy. 2014;28:2277.
  11. Wald A, et al. ACG Clinical Guideline: Management of benign anorectal disorders. American Journal of Gastroenterology. 2014;109:1141.
  12. Paquette IM, et al. The American Society of Colon and Rectal Surgeons’ clinical practice guideline for the treatment of fecal incontinence. Diseases of the Colon & Rectum. 2015;58:623.
  13. Pico MF (expert opinion). Mayo Clinic, Jacksonville, Fla. Aug. 25, 2015.