نظرة عامة

يُعرَف السَّلَس البُرازي بعدَم القُدرة على التحكُّم في التغوُّط، مما يُسبِّب تسرُّب البُراز بشكٍل غير مُتوقَّع من المستقيم. يُسمَّى السَّلَس البُرازي أيضًا سَلَس الأمعاء ويبدأ من التسرُّب العرَضي للبُراز في أثناء إخراج الغازات وينتهي بعدَم القُدرة تمامًا على التحكُّم في الأمعاء.

تشمل الأسباب الشائعة للسَّلَس البُرازي، الإسهال، والإمساك، وتلَف العضلات أو الأعصاب. قد يرتبط تلَف العضلات أو الأعصاب بالشيخوخة أو بالولادة.

مهما كان السبب، يكون السَّلَس البُرازي مُحرجًا. لكن لا تخجل من التحدُّث مع طبيبك. يُمكن أن تُحسِّن الأدوية السَّلس البُرازي ونَوعيَّة حياتك.

الأعراض

قد تحدث الإصابة بسلس البراز مؤقتًا أثناء نوبة إسهال عرضية، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص، يكون سلس البراز مزمنًا أو متكررًا. قد لا يستطيع الأشخاص المصابون بهذه الحالة إيقاف الرغبة في التبرز؛ التي تأتي فجأة بحيث لا تستطيع أن تَصل إلى دورة المياه في الوقت المناسب. وهذا ما يُطلق عليه اسم سلس البول.

تَحدث الإصابة بنوع آخر من سلس البراز عند الأشخاص الذين لا يشعرون بالحاجة إلى إخراج البراز. وهذا ما يُطلق عليه اسم سلس السلبي.

قد يُصاحب سلس البراز مشاكل أخرى في الأمعاء مثل:

  • الإسهال
  • الإمساك
  • غازات وانتفاخات

متى تزور الطبيب

يجِب زيارة الطبيب في حالة إذا كنتَ مُصابًا أنت أو طفلك بسَلَس البُراز، خاصَّة إذا كان مُتكرِّرًا أو شديدًا، أو إذا تسبَّب في اضطراب نفسي. وغالبًا ما يخجَل البالِغون من إخبار الأطبَّاء بالإصابة بسَلس البُراز. ولكن تتوفَّر العلاجات، وكلَّما كان التقييم مُبكِّرًا، يُمكن العثور سريعًا على بعض التَّعافي من الأعراض.

الأسباب

وهناكَ أكثر من سبب لحدوث سلس البراز عند أغلبية الأشخاص.

وتشمل الأسباب:

  • تلف العضلات. حدوث إصابة بحلقات العضلة في نهاية المستقيم (المصرة الشرجية) قد يُصعِّب من الاحتفاظ بالبراز بالشكل الملائم. هذا النوع من التلف يمكن أن يحدُث أثناء عملية الولادة، خصوصًا إذا كنتِ تعانين من شق العجان أو الولادة بالملقط الجراحي أثناء الولادة.
  • تَلَف الأعصاب. حدوث إصابة بالأعصاب التي تَشعر بالبراز في المستقيم أو تلكَ المتحكِّمة في المصرة الشرجية يمكن أن يؤدي إلى سلس البراز. يحدُث تلف الأعصاب نتيجة عملية الولادة، والإجهاد المستمر أثناء حركات الأمعاء، وإصابة الحبل النخاعي أو توقُّفه. بعض الأمراض مثل السكري والتصلب الحدبي المتعدد، يمكنها التأثير على تلكَ الأعصاب وتُحدث تلفًا بها؛ مما يؤدي إلى سلس البراز.
  • الإمساك. قد يتسبَّب الإمساك المزمن في تكوُّن براز جاف وصلب (براز منحشر) بالمستقيم ويصبح كبير الحجم بحيث يصعب مروره من فتحة الشرج. تتمدد عضلات المستقيم والأمعاء وتصبح واهية في النهاية؛ مما يسمح للبراز السائل بالمرور من المسار الهضمي والدوران حول البراز المنحشر ويتسرب إلى الخارج. قد يتسبَّب الإمساك المزمن أيضًا في حدوث تلف بالأعصاب؛ مما يؤدي إلى سلس البراز.
  • الإسهال. البراز الصلب يَسهل الاحتفاظ به في المستقيم أكثر من البراز الليِّن؛ لذا فإن البراز الليِّن في عملية الإسهال يمكن أن يتسبَّب في حدوث سلس البراز أو ازدياد سوء الحالة.
  • البواسير. عند حدوث تورُّم في المستقيم، مسبِّبًا البواسير، فقد يؤدي إلى عدم غلق الشرج بالشكل الأمثل؛ مما يسمح بتسرب البراز للخارج.
  • فقدان سعة التخزين بالمستقيم. يتمدد المستقيم بشكل طبيعي حتى يستوعب كمية البراز. في حالة حدوث ندبات بالمستقيم أو تصلب جدران الشرج نتيجة الجراحة، أو العلاج الإشعاعي أو مرض القولون المتهيج، فيتعذر على المستقيم التمدد بالشكل الأمثل الذي يحتاجه، وبالتالي يتسرب البراز للخارج.
  • الجراحة. يمكن أن تتسبَّب الجراحة التي تتم لمعالجة تضخم الأوردة بالمستقيم أو الشرج (البواسير)، بالإضافة إلى العمليات الأكثر تعقيدًا التي تشمل المستقيم والشرج، في حدوث تلف بالأعصاب والعضلات؛ مما يؤدي في النهاية إلى حدوث سلس البراز.
  • تدلِّي المستقيم. قد يَنتج سلس البراز عن هذه الحالة المرضية، حيث يتدلى المستقيم داخل الشرج.
  • المستقيمية. يحدُث سلس البراز عند النساء في حالة بروز المستقيم من خلال المهبل.

عوامل الخطر

هناك عوامل متعدِّدة قد تَزيد خطر الإصابة بسلس البراز، وتشمل:

  • العمر. رغم أن سلس البراز يُمكِن أن يَحْدُث في أي عمر، فإنه أكثر شيوعًا عند البالغين فوق سن 65 عامًا.
  • كونكِ أنثى. يُمكِن أن يكون سلس البراز من مضاعفات الولادة. وقد وَجَدَت الأبحاث الحديثة أيضًا أن النساء اللائي يتناولنَ العلاج الهرموني البديل لانقطاع الطَّمْث أكثر عرضة للإصابة بسلس برازي.
  • تَلَف الأعصاب. الأشخاص الذين لديهم مرض طويل المدى مثل السكري أو التصلُّب العصبي المتعدِّد - أي الأمراض التي يُمكِن أن تُلْحِق الضرر بالأعصاب التي تساعد في السيطرة على التبرز - قد يكونون عرضةً لخطر سَلَس البراز.
  • الخَرَف. سَلَس البراز غالبًا ما يكون موجودًا في المراحل المتأخِّرة من مرضي ألزهايمر والخَرَف.
  • الإعاقات الجسدية قد يَصْعُب عليكَ الوصول إلى المِرحاض في الوقت المناسب إن كنتَ معاقًا جسديًّا. قد تُؤدِّي الإصابة التي تَسبَّبت في إعاقة جسدية أيضًا إلى تَلَف أعصاب المستقيم؛ مما يُؤَدِّي إلى سَلَس برازي.

المضاعفات

تتضمَّن مضاعفات سَلَس البراز ما يلي:

  • اضطرابًا نفسيًّا. يُؤدِّي فقدان الكرامة المتعلِّق بفقدان التحكُّم في وظائف الجسم اللاإرادية إلى الإحراج، والخجل، والإحباط، والضغط. من الشائع أن المصابين بسَلَس البراز يُحاوِلون إخفاء المشكلة أو تَجنُّب المناسبات الاجتماعية.
  • تهيُّج الجلد. يكون الجلد حول مِنطقة الشرج رقيقًا وحساسًا. يُمكِن أن يُؤدِّي التبرُّز المتكرِّر إلى الألم والحُكَّة وإلى تقرُّحات (قُرح) تتطلَّب علاجًا طبيًّا.

الوقاية

قد يكون من الممكن الوقاية من سلس البراز وذلك اعتمادًا على الحالة. قد تساعد هذه الإجراءات:

  • الحد من الإمساك. زيادة التمرينات وتناول المزيد من الأغذية الغنية بالألياف وشرب الكثير من السوائل.
  • السيطرة على الإسهال. معالجة سبب الإسهال أو إزالته، مثل العدوى المعوية، قد يساعد على تجنب سلس البراز.
  • تجنب الحزق. يمكن أن يؤدي الحزق أثناء التبرز مع الوقت إلى إضعاف العضلات الشرجية العاصرة أو يتلف الأعصاب، مما قد يؤدي إلى سلس البراز.

سلس البراز - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Fecal incontinence. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/bowel-control-problems-fecal-incontinence. Accessed Sept. 16, 2018.
  2. Feldman M, et al. Fecal incontinence. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 15, 2018.
  3. Bharucha AE, et al. Surgical interventions and the use of device-aided therapy for the treatment of fecal incontinence and defecatory disorders. Clinical Gastroenterology and Hepatology. 2017;15:1844.
  4. Staller K, et al. Menopausal hormone therapy is associated with increased risk of fecal incontinence in women after menopause. Gastroenterology. 2017;152:1915.
  5. Rao SSC, et al. Anorectal disorders. Gastroenterology. 2016;150:1430.
  6. Carrington EV, et al. Consensus document — Advances in the evaluation of anorectal function. Nature Reviews. Gastroenterology and Hepatology. 2018;15:309.
  7. Rosenblatt P. New developments in therapies for fecal incontinence. Current Opinion in Obstetrics and Gynecology. 2015; 27:353.
  8. Kegel exercises. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/kegel-exercises. Accessed Sept. 15, 2018.
  9. Staller K, et al. Increased long-term dietary fiber intake is associated with a decreased risk of fecal incontinence in older women. Gastroenterology. 2018;155:661.
  10. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 6, 2018.
  11. Rajan E (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 26, 2018.