التشخيص

تشخيص سرطان بطانة الرحم

تتضمَّن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص سرطان بطانة الرحم ما يلي:

  • فحص الحوض. أثناء فحص الحوض، يفحص طبيبكِ بعناية الجزء الخارجي من أعضائكِ التناسلية (الفرج الأنثوي)، ويُدخل بعد ذلك إصبعين من يد واحدة إلى المهبل ويضغط في نفس التوقيت باليد الأخرى على بطنكِ لتحسُّس الرحم والمبايض. ويضع طبيبكِ/ طبيبتكِ أيضًا جهازًا داخل المهبل يُسمَّى منظارًا. يجعل المنظار المِهبل مفتوحًا ليتمكن طبيبك من رؤية التشوُّهات في المِهبل وعنق الرحم.
  • بواسطة الموجات الصوتية لتشكيل صورة للرحم. قد يُوصي الطبيب بعمل موجات فوق صوتية (ألتراساوند) عبر المهبل للكشف عن سُمك وملمس جدار بطانة الرحم، والمساعدة في استبعاد الحالات الأخرى. أثناء هذه الإجراء، يُوضَع جهاز يشبه العصا (تِرْجام) بداخل رحمك. يُستخدَم تِرْجام الموجات الصوتية لتكوين فيديو مفصَّل لرحمك. يُساعد هذه الاختبار طبيبكِ في الكشف عن التشوُّهات في جدار الرحم.
  • بواسطة منظار لفحص بطانة الرحم. أثناء تنظير الرحم، يضع الطبيب أنبوبًا مضيئًا رفيعًا ومرنًا (منظار الرحم) من خلال مهبلكِ وعنق الرحم إلى الرحم. تسمح العدسة في منظار الرحم لطبيبكِ بفحص ما بداخل الرحم وبطانة الرحم.
  • استئصال عيِّنة من الأنسجة للاختبار. للحصول على عيِّنة من الخلايا من داخل الرحم، فغالبًا ستخضعين إلى اختزاع لبطانة الرحم. ويشمل ذلك استئصال الأنسجة من جدار الرحم للتحليل المختبري. يُمكن إجراء خِزعة بطانة الرحم بداخل عيادة الطبيب، وعادةً لا تتطلَّب التخدير.
  • إجراء الجراحة لاستئصال الأنسجة للاختبار. في حالة عدم الحصول على الأنسجة الكافية أثناء الخِزعة، أو إذا كانت نتائج الخِزعة غير واضحة، ستحتاجين في الأغلب إلى إجراء عملية تُسمَّى توسيع وكشط الرحم (D&C). أثناء توسيع وكشط الرحم (D&C)، تُكشط أنسجة بطانة الرحم وتُفحص تحت الميكروسكوب للكشف عن الخلايا السرطانية.

في حالة الكشف عن وجود سرطان بطانة الرحم، فمن المحتمَل أن تُعرضي على طبيب متخصِّص في علاج السرطانات بما في ذلك الجهاز التناسلي للإناث (اختصاصي أورام النساء).

تحديد مرحلة سرطان بطانة الرحم

بمجرد تشخيص إصابتك بالسرطان، يعمل الطبيب على تحديد المدى (المرحلة) الذي وصل إليه سرطانك. وقد تتضمن الاختبارات التي تُجرَى لتحديد المرحلة التي وصل إليها سرطانك تصوير الصدر بالأشعة السينية وفحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) وفحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) واختبارات الدم. قد لا تُحدَّد المرحلة التي وصل إليها سرطانك بشكل نهائي إلا بعد خضوعك لعملية جراحية لعلاجك من السرطان.

يستخدم الطبيب معطيات تلك الاختبارات والإجراءات لتحديد مرحلة سرطانك. تُرقَّم مراحل سرطان بطانة الرحم باستخدام الأرقام الرومانية التي تَتراوح من I إلى IV، وتُشير أقل مرحلة إلى أن انتشار السرطان محدود ولم يتخطَّ الرحم. وفي المرحلة الرابعة، تفشى السرطان ليصيب أعضاء مجاورة للرحم، كالمثانة، أو انتشر ليصيب مناطق بعيدة في الجسم.

العلاج

عادةً يُعالج سرطان بطانة الرحم بإجراء جراحة استئصال الرحم، وأُنبوبَا فالوب والمبيضين. يتمثل خيار آخر في العلاج الإشعاعي باستخدام أشعة ذات طاقة قوية. تشمل طرق العلاج الدوائي لسرطان بطانة الرحم العلاج الكيميائي بأدوية قوية، والعلاج الهرموني لحصر الهرمونات التي تعتمد عليها خلايا السرطان. قد تشمل خيارات العلاج الأخرى العلاج الموجه بأدوية تهاجم مواضع ضعف محددة في الخلايا السرطانية، أو العلاج المناعي الذي يساعد جهازك المناعي على مقاومة السرطان.

الجراحة

عادةً ما يتضمَّن علاج سرطان بطانة الرحم التدخُّل الجراحي لإزالة الرحم (استئصال الرحم)، بالإضافة إلى استئصال أُنبوبَا فالوب والمبايض (استئصال البوق والمبيض). يجعل استئصال الرحم الحمل مستحيلًا في المستقبل. وكذلك، بمجرد استئصال المبايض، فسوف تواجهين انقطاع الطَّمْث، إذا لم يَسْبِقْ لكِ المرور به.

أثناء الجراحة، سيفحص الجرَّاح المناطق حول الرحم؛ للبحث عن علامات انتشار السرطان. قد يستأصل الجراح أيضًا العُقَد اللمفية للفحص. سيُساعد ذلك في تحديد مرحلة السرطان الخاصة بك.

العلاج الإشعاعي

يَستخدِم العلاج الإشعاعي حُزَمًا مُرتفعة الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات، للقضاء على الخلايا السرطانية. قد ينصحكَ طبيبكَ في بعض الحالات بالخضوع للإشعاع لتقليل خطر إعادة الإصابة بالسرطان بعد الجراحة. وقد يُوصَى في حالات محدَّدة بالخضوع للعلاج الإشعاعي قبل الجراحة، لتقليص الورم وتسهيل إزالته.

إذا لم تكن في صحة جيِّدة تَسمح لكَ بالخضوع لجراحة، فقد لا يُتاح لكَ سوى اختيار العلاج الإشعاعي.

قد يتضمَّن العلاج الإشعاعي ما يلي:

  • الإشعاع المنبعث من آلة خارج الجسم. أثناء العلاج بالحُزم الإشعاعية الخارجية، ستستلقي على طاولة بينما تُوَجَّه آلة الإشعاع على نقاط محدَّدة في جسمك.
  • يُوجَّه الإشعاع إلى داخل جسمك. يتضمَّن الإشعاع الداخلي معالجة كَثَبِيّة (المعالجة الإشعاعية الداخلية) إدخال أداة مملوءة بالإشعاع، مثل البذور الصغيرة أو الأسلاك أو الأسطوانات الصغيرة، داخل المهبل لفترة زمنية قصيرة.

العلاج الكيميائي

يَستخدم العلاج الكيميائي الموادَّ الكيماوية لقتل الخلايا السرطانية. قد تتلقى علاجًا كيميائيًّا واحدًا أو اثنين أو خليطًا من العديد من الأدوية. قد تتلقى أدوية العلاج الكيميائي في صورة حبوب (عن طريق الفم) أو عن طريق الأوردة الخاصة بك (عن طريق الوريد). تدخل هذه الأدوية مجرى الدم ثم تنتقل عبر جسمك فتقتل الخلايا السرطانية.

يُوصى أحيانًا بالعلاج الكيميائي بعد الجراحة إذا زاد خطر رجوع السرطان. يمكن استخدامه أيضًا قبل الجراحة لتقليص السرطان؛ بحيث يُزال تمامًا أثناء الجراحة.

قد يُنصَح بالعلاج الكيميائي لعلاج سرطان بطانة الرحم المتقدِّم أو المتكرِّر الذي انتشر خارج الرحم.

العلاج بالهرمونات

تتضمن الجلسات العلاجية الهرومونية تناول علاجات لتخفيض مستويات الهرمونات في الجسم. استجابة لذلك، قد تموت الخلايا السرطانية التي تعتمد على الهرمونات لمساعدتها في النمو. قد تكون جلسات العلاج الهرمونية خيارًا إذا كنت مصابًا بالسرطان الرحمي في مرحلة متقدمة ومنتشر خارج الرحم.

العلاج الدوائي الموجه

تُركز المعالجات الدوائية الموجهة على نقاط ضعف محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد هذا الشذوذ، يمكن أن تتسبَّب المعالجات الدوائية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية. عادةً ما يُجمع بين العلاج الدوائي الموجه والعلاج الكيميائي لعلاج سرطان بطانة الرحم المتقدم.

العلاج المناعي

العلاج المناعي هو علاج دوائي يساعد جهازكَ المناعي على محاربة السرطان. قد لا يهاجِم الجهاز المناعي لجسمكَ والمسؤول عن مكافحة الأمراض مرض السرطانَ؛ وذلكَ لأن الخلايا السرطانية تُنتج بروتينات تُعمِي خلايا الجهاز المناعي. تعمل المعالَجة المناعية من خلال التداخُل مع تلك العملية. بالنسبة لعلاج سرطان بطانة الرحم، قد يتم اللجوء إلى العلاج المناعي إذا كان في مرحلة متقدمة ولم تفلح أنواع العلاج الأخرى في التصدي له.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الأخرين لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة. يمكن استخدام الرعاية التلطيفية عند الخضوع لعلاجات عنيفة أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

بعد تشخيص حالتكِ بالإصابة بسرطان بطانة الرحم، قد تجدين لديكِ العديد من التساؤلات والمخاوف. وفي النهاية، يمكن لكل امرأة أن تتوصل للوسيلة المناسبة للتعامل مع تشخيص سرطان بطانة الرحم. وفي الوقت المناسب، ستجدين الطريقة المناسبة لكِ. حتى يحين هذا الوقت، يمكن أن تحاولي القيام بما يلي:

  • معرفة المعلومات الكافية عن سرطان بطانة الرحم لاتخاذ القرارات المناسبة من أجل حصولكِ على الرعاية. التعرف على المعلومات الكافية عن نوع السرطان الذي أصابكِ بحيث تشعُرين بالراحة إزاء خيارات العلاج التي ستتخذينها. اسألي طبيبكِ عن المرحلة التي وصلتِ لها بالإضافة إلى خيارات العلاج المتاحة أمامكِ وآثارها الجانبية. بالإضافة إلى استشارة طبيبكِ، ابحثي عن معلومات أخرى في مكتبتكِ المحلية وعبر الإنترنت. وتشمل مصادر المعلومات الجيدة، المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute) والجمعية الأمريكية للسرطان (American Cancer Society).
  • العمل على وجود نظام دعم قوي. إن العلاقات القوية قد تساعدكِ على التكيف مع العلاج. تَحدَّثي عن شعوركِ مع أصدقائكِ المقربين وأفراد عائلتكِ. تواصلي مع السيدات الأخريات اللاتي شفين من مرض السرطان، سواء من خلال مجموعات الدعم في مجتمعكِ أو عبر الإنترنت. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك.
  • استمري في القيام بأنشطتكِ المعتادة قدر إمكانكِ. حاولي الاستمرار في القيام بأنشطتكِ المعتادة عندما تشعُرين بأنكِ قادرة على ذلكِ.

الاستعداد لموعدك

حَدِّدي موعدًا مع طبيب الرعاية الأولية أو اختصاصي أمراض النساء، إذا كنتِ تشعرين بأيِّ علامات وأعراض تُثير قلقك. إذا شُخِّصْتِ بسرطان بطانة الرحم، فمن المرجَّح إحالتكِ إلى طبيب اختصاصي في سرطانات الجهاز التناسلي للإناث (اختصاصي أورام النساء).

ونظرًا لاحتمالية قصر مدة الزيارات الطبية ووجود عدة أمور في الغالب ترغبين في مناقشتها، فيُستحسَن أن تكوني مستعِدَّة للموعد. إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها. دوّني أيضًا إذا استخدمت أي نوع من العلاجات الهرمونية في الماضي، ويشمل هذا حبوب منع الحمل والتاموكسفين والعلاجات الهرمونية الأخرى.
  • اطلب من أحد أفراد أسرتك أو أصدقائك مرافقتك. في بعض الأحيان يكون من الصعب فهم كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لسرطان بطانة الرحم، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إليها لتشخيص سرطان بطانة الرحم؟
  • هل هناك فحوصات أخرى لتحديد مرحلة السرطان؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟ ما الآثار الجانبية التي يمكن توقعها من كل علاج من العلاجات؟ كيف ستؤثر هذه العلاجات على حياتي الجنسية؟
  • في رأيك ما أفضل مسار عمل بالنسبة لي؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل انتشر مرض السرطان لدي؟ في أي مرحلة هو؟
  • ما توقعات سير مرضي؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المحتمل أن يكون لدى طبيبك أسئلة يطرحها عليك. إذا كنت على استعداد للرد عليها، فقد يساعدك ذلك في تخصيص وقتًا للتعرض للنقاط التي تريد قضاء المزيد من الوقت عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • هل واجهت أي نزيف مهبلي أو إفرازات غير عادية؟ كم مرة يحدث ذلك؟
  • هل تعانين من أي ألم في الحوض؟
  • هل عانيت من أي أعراض أخرى؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل خضعت للعلاج بهرمون الاستروجين فقط لأعراض انقطاع الطمث؟
  • هل لديك أي تاريخ شخصي من الإصابة بالسرطان؟
  • هل تم تشخيص أعضاء آخرين من عائلتك بالسرطان؟ كم كان عمر كل قريب عند تشخيصه؟ ما أنواع السرطان؟

سرطان بطانة الرحم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

25/07/2019
References
  1. AskMayoExpert. Endometrial cancer. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. Niederhuber JE, et al., eds. Uterine cancer. In: Abeloff's Clinical Oncology. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 24, 2019.
  3. Lobo RA, et al. Neoplastic diseases of the uterus. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 24, 2019.
  4. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 149: Endometrial Cancer. Obstetrics & Gynecology. 2015;125:1006.
  5. Uterine neoplasms. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed May 24, 2019.
  6. Palliative care. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed May 24, 2019.
  7. Fader AN, et al. Utilization of minimally invasive surgery in endometrial cancer care. Obstetrics & Gynecology. 2016;127:91.