التشخيص

سيسألك مزود الرعاية الصحية عن وصف حالة صعوبات البلع التي تشعر بها وتاريخك المرضي معها، وسيجري لك فحصًا بدنيًا ويستعين بالعديد من الاختبارات لاكتشاف سبب مشكلات البلع لديك.

وقد تتضمن تلك الاختبارات ما يلي:

  • فحص الأشعة السينية باستخدام مادة التبايُن "أشعة سينية مع صبغة الباريوم". سيكون عليك شرب محلول الباريوم حتى يغطي بطانة المريء، مما يسهل رؤيته في الأشعة السينية. وسيتمكن مزود الرعاية الصحية حينها من رؤية التغيرات في شكل المريء ويتمكن من تقييم النشاط العضلي.

    وقد يطلب منك مزود الرعاية الصحية أيضًا ابتلاع طعام صلب أو قرص مغلَّف بالباريوم حتى يستطيع مشاهدة العضلات في حلقك أثناء عملية البلع، أو للبحث عن وجود أي انسداد في المريء لا يمكن لمحلول الباريوم تحديده.

  • دراسة ديناميكية البلع. ستبتلع أطعمة لها قوامات مختلفة ومغلفة بمادة الباريوم. حيث يُظهِر هذا الاختبار صورة لتلك الأطعمة أثناء انتقالها عبر فمك لأسفل حلقك. وقد توضح الصور وجود مشاكل في تناسق عضلات الفم والحلق عند الابتلاع، وتكتشف ما إذا كان الطعام يتحرك نحو أنبوب التنفس.
  • فحص بصري للمريء (التنظير الداخلي). يُجرى تمرير أداة رفيعة مرنة ومزودة بضوء (منظار داخلي) داخل الحلق حتى يتمكن مزود الرعاية الصحية من رؤية المريء. وقد يأخذ مزود الرعاية الصحية خزعات من المريء للبحث عن وجود التهاب في المريء أو التهاب المريء اليوزيني أو تضيق أو ورم في المريء.
  • تقييم البلع بالتنظير بالألياف الضوئية. من الممكن أن يفحص مزود الرعاية الصحية حلقك باستخدام كاميرا خاصة وأنبوب مزود بضوء (منظار داخلي) أثناء محاولتك للبلع.
  • اختبار عضلات المريء (قياس ضغط المريء). في اختبار قياس ضغط المريء، يتم إدخال أنبوب صغير إلى داخل مريئك وتوصيلها بمقياس للضغط لقياس الانقباضات العضلية لمريئك بينما تقوم بالابتلاع.
  • اختبارات التصوير. قد تشمل هذه الاختبارات التصوير المقطعي المحوسب، الذي يجمع بين سلسلة من مناظر الأشعة السينية ومعالجة الكمبيوتر لإنشاء صور مقطعية لعظام الجسم والأنسجة الرخوة، أو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، والذي يستخدم المجال المغناطيسي والموجات الراديوية لإنشاء صور مفصلة للأعضاء والأنسجة.

دراسة البلع (تقييم البلع بالتنظير بالألياف الضوئية)

مرحباً آدي. أنا كاري. أعمل اختصاصية في أمراض النطق. سأساعد في إجراء التقييم اليوم. سنجري أحد تقييمات وظيفة البلع من خلال وضع كاميرا داخل أنفكِ. وعليكِ أن تتناولي مجموعة من الأطعمة مختلفة القوام بينما نشاهد عملية ابتلاع كل منها. هذه هي الكاميرا التي سنستعين بها. سنضعها داخل أنفكِ عند هذا الحد، أبعد قليلًا من الخط الأبيض. ونظرًا لعدم وجود مسافة كبيرة بين الأنف والحلق، فلا توجد حاجة لإدخالها أبعد من ذلك. لن يستغرق الأمر وقتًا طويلًا. فقط فترة كافية لإلقاء نظرة على التركيب التشريحي، وإعطائكِ بعض الأطعمة والمشروبات لتتناوليها ومشاهدة عملية ابتلاع كل منها، وبعدها سنخرج الكاميرا. هذه هي المجموعة المتنوعة التي سيكون عليكِ ابتلاعها. نود تجربة مجموعة متنوعة بقوامات مختلفة؛ فلدينا مشروب خفيف القوام، وطعام مهروس، ثم طعام صلب القوام. سأضع قليلًا من لون غذائي أخضر على المشروب والطعام المهروس حتى يمكننا رؤيته بشكل أوضح عند استخدام الكاميرا. حسنًا.

اختصاصي الإجراء: هل أنتِ مستعدة؟

المساعد: خذي نفسًا عميقًا ببطء.

كاري: هذا هو أصعب جزء في الاختبار على الإطلاق.

المساعد: أحسنتِ.

اختصاصي الإجراء: هل تستطيعين المشاهدة؟

المساعد: هل بإمكانكِ مشاهدة ذلك على شاشة التلفاز؟

كاري: فقط إن كنتِ ترغبين.

اختصاصي الإجراء: يمكننا أيضًا أن نريكِ الفيديو لاحقًا.

كاري: هل أنتِ مستعدة للبدء؟

المساعد: تناولي رشفتين من العصير.

كاري: استمري وتناولي رشفتين أُخريَيْن من أجلي. رائع.

المساعد: بعض من صلصة التفاح.

كاري: استخدمي يدكِ الأخرى. ابدأي بتناول قضمة من واحدة من هذه. وواحدة أخرى. يمكنكِ تحريك رأسك قليلًا. حسنًا. هذه هي الطريقة الصحيحة.

اختصاصي الإجراء: هل انتهيتِ؟

كاري: لقد انتهيت.

اختصاصي الإجراء: أنا في طريقي للخروج. ممتاز.

المساعد: لقد فعلتِها! أحسنتِ.

ملاحظة: كُتِب هذا المحتوى قبل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولا يوضح البروتوكولات المناسبة للتعامل مع الجائحة. يرجى اتباع جميع الإرشادات التي توصي بها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بشأن ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

العلاج

يعتمد علاج عسر الهضم على نوع اضطراب البلع وسببه لديك.

عسر البلع الفموي البلعومي

في حال الإصابة بعسر البلع الناتج عن سرطان الفم والبلعوم، قد يُحيلك مزود الرعاية الصحية إلى أحد المتخصصين في علاج أمراض الكلام أو البلع. أما العلاج فقد يشمل ما يلي:

  • تعلُّم بعض التمارين. قد تساعد تمارين معينة في تحقيق التناغم بين عضلات البلع أو إعادة تحفيز الأعصاب التي تسبب الإصابة بارتجاع الطعام عند البلع.
  • تعلُّم بعض أساليب البلع. يمكن أيضًا تعلُّم بعض الطرق لوضع الطعام في الفم أو ضبط وضعية الجسم والرأس بصورة تساعد على البلع. وقد تساعد التمارين وأساليب البلع الجديدة إذا كان عسر البلع ناتجًا عن مشكلات عصبية مثل داء الزهايمر أو داء باركنسون.

عسر البلع المريئي

قد تشمل طرق علاج عسر البلع المريئي ما يلي:

  • توسيع المريء. في حالة المصرّة المريئية الضيقة (تعذر الارتخاء) أو تضيق المريء، قد يستخدم مزود الرعاية الصحية منظارًا داخليًا متصلاً ببالون خاص لتمديد المريء وتوسيعه برفق أو تمرير أنبوب أو أنابيب مرنة لتمديد (توسيع) المريء.
  • الجراحة. في حالة ورم المريء أو تعذر الارتخاء أو الرتج البلعومي المريئي، قد تحتاج إلى جراحة لإخلاء مسار المريء.
  • الأدوية. يمكن علاج صعوبة البلع المصاحبة لداء الارتجاع المَعدي المريئي بالأدوية الفموية التي تُصرَف بوصفة طبية لتقليل حمض المعدة. وقد تحتاج إلى تناول هذه الأدوية لفترة طويلة.

    قد يُنصح بمعالجة التهاب المريء اليوزيني باستخدام الكورتيكوستيرويدات في الحالات الآتية: قد تساعد مرخِّيات العضلات الملساء في علاج التشنج المريئي.

  • النظام الغذائي. قد يصف لك مزود الرعاية الصحية نظامًا غذائيًّا خاصًا يخفف الأعراض التي تظهر عليك بحسب سبب عسر البلع. وإذا كنت مصابًا بمرض التهاب المريء اليوزيني، فقد يصف لك الطبيب نظامًا غذائيًا لعلاجك.

عُسر البلع الشديد

إذا كانت صعوبات البلع تمنعك من تناول الطعام والشراب على نحو كافٍ ولم تتمكن العلاجات من إتاحة البلع بطريقة آمنة، فقد ينصحك مزود الرعاية الصحية باستخدام أنبوب تغذية. حيث يتيح أنبوب التغذية إمدادك بالعناصر المغذية دون الحاجة إلى البلع.

الجراحة

قد يلزم إجراء جراحة لتخفيف مشاكل البلع الناتجة عن تضيُّق الحلق أو انسداده، بما في ذلك النتوءات العظمية، وشلل الحبل الصوتي، والرتج البلعومي المريئي وداء الارتجاع المعدي المريئي وتعذُّر الارتخاء المرِّيئي، أو لعلاج سرطان المريء. ويكون علاج النطق والبلع مفيدًا في العادة بعد الجراحة.

يعتمد نوع العلاج الجراحي على سبب عسر البلع. وفيما يلي بعض الأمثلة:

  • عملية هيلر للقطع العضلي بالمنظار. يشمل هذا الإجراء قطع العضلات بالطرف السفلي للمريء (المَصَرَّة) عندما لا ينفتح بصورة طبيعية ويدفع الطعام إلى المعدة لدى الأشخاص الذين لديهم تعذُّر الارتخاء المرِّيئي.
  • القطع العضلي بالتنظير عبر الفم. يستخدم الجرَّاح أو طبيب الجهاز الهضمي منظارًا داخليًا ويدخله من خلال الفم وأسفل الحلق لعمل شق في البطانة الداخلية للمريء لعلاج تعذُّر الارتخاء المَرِيئي. وبعد ذلك، يقطع الجرَّاح أو طبيب الجهاز الهضمي العضلة الموجودة عند الطرف السفلي من المَصَرّة المريئية كما يحدث في عملية هيلر للقطع العضلي.
  • توسيع المريء. يُدخل مزود الرعاية الصحية أنبوبًا مضيئًا (منظارًا داخليًا) في المريء، وينفخ بالونًا متصلاً لتمديده (توسيعه). وتُستخدم هذه الطريقة لعلاج تضيُّق عضلة المصرة في نهاية المريء (تعذُّر الارتخاء المريئي)، أو التضيُّق المريئي، أو شذوذ حلقة الأنسجة الموجودة عند التقاء المريء والمعدة (حلقة شاتزكي)، والاضطرابات الحركية. يمكن أيضًا إدخال أنابيب مرنة طويلة بقطر مختلف من خلال الفم إلى المريء لعلاج التضيُّقات والحلقات.
  • تركيب الدعامة. يمكن لمزود الرعاية الصحية أيضًا إدخال أنبوب (دعامة) معدني أو بلاستيكي لفتح تضيُّق أو انسداد في المريء. تكون بعض الدعامات دائمة، مثل تلك الخاصة بمرضى سرطان المريء، بينما يُزال بعضها في وقت لاحق.
  • الأونابوتولينوماتوكسين إيه. يمكن حقن هذه المادة في العضلة الموجودة في نهاية المريء (المَصَرّة) لجعلها تسترخي، ما يحسِّن البلع لدى مرضى تعذر الارتخاء المريئي. وهذه التقنية ليست متوغلة مثل الجراحة، لكنها قد تتطلب تكرار الحقن. لكن ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

في حال وجود مشكلات في البلع، يجب زيارة مزود الرعاية الصحية واستشارته. علاوةً على ذلك، ثمة أشياء من شأنها تخفيف الأعراض، نذكر منها ما يلي:

  • تغيير العادات الغذائية. جرِّب تناول وجبات أصغر حجمًا وأكثر عددًا. وقطِّع الطعام إلى أجزاء أصغر وامضغه جيدًا وتناوله ببطء. وإن وجدت صعوبة في بلع السوائل، فثمة منتجات معينة يمكن شراؤها لتثخين قوام السوائل.
  • تجربة أطعمة ذات قوام مختلف لمعرفة ما يزيد مشكلتك منها. تسبب بعض السوائل ثخينة القوام مثل القهوة والعصير التعب لبعض الأشخاص، كما أن بعض الأطعمة اللزجة مثل زبدة الفستق أو الكراميل يمكن أن تكون صعبة في البلع. فتجنب الأطعمة التي تتعبك.
  • الحد من شُرب الكحوليات والكافيين. قد تسبب هذه المشروبات جفاف الفم والحلق، ومن ثم صعوبة البلع.

الاستعداد لموعدك

بادر بزيارة مزود الرعاية الصحية إذا كانت لديك مشاكل في البلع. وبناءً على السبب المشتبه به، قد يُحيلك مزود الرعاية الصحية إلى اختصاصي أذن وأنف وحنجرة أو طبيب متخصص في علاج الاضطرابات الهضمية (طبيب الجهاز الهضمي) أو طبيب متخصص في علاج أمراض الجهاز العصبي (طبيب الأعصاب).

فيما يلي بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

ما يمكنك فعله

عند ترتيب الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك ما عليك فعله قبل الموعد، كوضع قيود على نظامك الغذائي.

أعدّ قائمة بما يلي:

  • أعراضك، بما فيها أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حجزت الموعد الطبي لأجله، ومتى بدأت
  • المعلومات الشخصية المهمة، بما في ذلك حالات التوتر الكبرى أو التغييرات الحياتية الحديثة التي تعرضت لها
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها مع تحديد الجرعات
  • الأسئلة التي ستطرحها على مزود الرعاية الصحية

تشمل الأسئلة التي يمكن أن تطرحها على مزود الرعاية الصحية بشأن عسر البلع ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لأعراضي؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتملة؟
  • ما الاختبارات التي يجب أن أخضع لها؟
  • هل هذه الحالة مؤقتة أم طويلة الأجل؟
  • لديَّ مشكلات صحية أخرى. فكيف يمكنني التعامل معها مجتمعة على النحو الأفضل؟
  • هل أحتاج إلى تقييد نظامي الغذائي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك مزود الرعاية الصحية عددًا من الأسئلة، نذكر منها ما يلي:

  • هل الأعراض التي تشعر بها مستمرة أم عرضية؟
  • هل هناك أيُّ شيء قد يُحسِّن من الأعراض التي تشعرين بها؟
  • ما الذي يزيد أعراضك سوءًا، إن وُجد؟ على سبيل المثال، هي تجد صعوبة في بلع أطعمة معينة أكثر من غيرها؟
  • هل تشكو من صعوبة في بلع الأطعمة الصلبة أو السوائل أو كليهما؟
  • هل تسعل أو تتقيأ عند محاولة البلع؟
  • هل وجدت صعوبة في البداية في بلع الأطعمة الصلبة ثم أصبح بلع السوائل صعبًا كذلك؟
  • هل تتقيأ الطعام بعد بلعه؟
  • هل تقيأت دمًا أو مادة سوداء من قبل؟
  • هل نقص وزنك؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

قبل الحضور إلى موعدك الطبي، قد يساعدك مضغ الطعام جيدًا وببطء شديد أكثر من المعتاد. إذا كانت لديك حرقة المعدة أو داء الارتجاع المَعدي المريئي، فجرب تناول وجبات صغيرة وامتنع عن تناول الطعام قبل النوم مباشرةً. وقد تكون مضادات الحموضة المتوفرة بدون وصفة طبية مفيدة مؤقتًا لحالتك.

عسر البلع - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/12/2021
  1. Fass R. Approach to the evaluation of dysphagia in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 21, 2021.
  2. Ferri FF. Dysphagia. In: Ferri's Clinical Advisor 2022. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 21, 2021.
  3. Dysphagia. National Institute on Deafness and Other Communication Disorders. https://www.nidcd.nih.gov/health/dysphagia. Accessed Sept. 21, 2021.
  4. Dysphagia. Merck Manual Professional Version https://www.merckmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/esophageal-and-swallowing-disorders/dysphagia#. Accessed Sept. 21, 2021.
  5. Lembo AJ. Oropharyngeal dysphagia: Clinical features, diagnosis, and management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 24, 2021.
  6. Dysphagia. American College of Gastroenterology. https://gi.org/topics/dysphagia/. Accessed Sept. 21, 2001.
  7. Panebianco M., et al. Dysphagia in neurological diseases: A literature review. Neurological Sciences. 2020; doi:10.1007/s10072-020-04495-2.
  8. Aging and swallowing. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. http://www.entnet.org/content/swallowing-trouble. Accessed Sept. 25, 2021.
  9. Triggs J, et al. Recent advances in dysphagia management [version 1; peer review: 3 approved]. F1000Research. 2019; doi:10.12688/f1000research.18900.1.
  10. Wentworth MA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Sept. 29, 2021.