نظرة عامة

اعتلال الشبكية السكري هو أحد المضاعفات الناجمة عن الإصابة بداء السكري التي تصيب العينين. ويحدث بسبب تلف الأوعية الدموية في النسيج الحساس للضوء الواقع في الجزء الخلفي من العين (الشبكية).

في البداية، قد لا يسبب اعتلال الشبكية السكري أي أعراض، أو ربما تنجم عنه فقط مشكلات طفيفة في الإبصار. ولكن قد يصل الأمر في النهاية إلى الإصابة بالعمى.

من الممكن أن تنشأ هذه الحالة المرضية لدى أي شخص مصاب بداء السكري من النوع الأول أو النوع الثاني. وكلما طالت فترة الإصابة بداء السكري وقلَّ التحكم في مستوى السكر في الدم، يصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من المضاعفات التي تؤثر على العينين.

الأعراض

قد لا تظهر عليك أعراض في المراحل المبكرة من اعتلال الشبكية السكري. ومع تقدم الحالة، قد تُصاب بما يلي:

  • بقع أو خيوط داكنة طافية في مجال رؤيتك (العوائم)
  • تشوش الرؤية
  • تقلُّب الرؤية
  • مناطق داكنة أو خالية في مجال رؤيتك
  • فقدان البصر

متى تجب زيارة طبيب عيون

الطريقة الأفضل للوقاية من فقدان البصر هي الإدارة الواعية لحالة السكري لديك. إذا كنت مصابًا بداء السكري، فزُر طبيب العيون لفحص العين سنويًا بتوسيع الحدقة، حتى ولو كانت رؤيتك تبدو جيدة.

قد تؤدي الإصابة بالسكري أثناء الحمل (السكري الحملي) أو الإصابة به قبل الحمل إلى زيادة احتمالية الإصابة باعتلال الشبكية السكري. [للنساء] إذا كنتِ حاملاً، فقد يوصي طبيب العيون بإجراء فحوص عين إضافية على مدار فترة الحمل.

ويُوصى بالاتصال بطبيب العيون فور ملاحظة تغيرات مفاجئة في الرؤية أو تشوش الرؤية أو ظهور بقع فيها أو ضبابيتها.

الأسباب

بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى انسداد الأوعية الدموية الدقيقة التي تغذي الشبكية، ما يؤدي إلى قطع إمدادها بالدم. ونتيجة لذلك، تحاول العين تكوين أوعية دموية جديدة. لكن هذه الأوعية الدموية الجديدة لا تتطور بشكل صحيح ويمكن أن تُسرِّب السوائل بسهولة.

يوجد نوعان من اعتلال الشبكية السكري، هما:

  • اعتلال الشبكية السكري المبكِّر. في هذا الشكل الأكثر شيوعًا — والذي يُسمى اعتلال الشبكية السكري غير التكاثري — لا تنمو (لا تتكاثر) الأوعية الدموية الجديدة.

    عند الإصابة بداء اعتلال الشبكية السكري غير التكاثري، يحدث ضعف في جدران الأوعية الدموية في شبكية المصاب. فتبرُز انتفاخات دقيقة من جدران الأوعية الأصغر، وفي بعض الأحيان تُسرِّب السوائل والدم إلى الشبكية. ويمكن أن تبدأ أوعية الشبكية الأكبر في التوسُّع وتصبح غير منتظمة القُطر أيضًا. يمكن أن يتفاقم اعتلال الشبكية السكري غير التكاثري من طفيف إلى شديد مع انسداد المزيد من الأوعية الدموية.

    يؤدي تلف الأوعية الدموية في الشبكية أحيانًا إلى تراكم السوائل (الوذمة) في الجزء الأوسط من الشبكية (البقعة الشبكية). وإذا كانت وذمة البقعة الشبكية تتسبب في انخفاض الرؤية، فحينها يجب طلب العلاج للوقاية من فقدان البصر الدائم.

  • اعتلال الشبكية السكري المتقدِّم. يمكن أن يتفاقم اعتلال الشبكية السكري إلى هذا النوع الأكثر شدة، والمعروف باسم اعتلال الشبكية السكري التكاثري. ففي هذا النوع، تنغلق الأوعية الدموية التالفة، ما يتسبب في نمو أوعية دموية جديدة غير طبيعية في الشبكية. لكن هذه الأوعية الدموية الجديدة تكون هشة، ويمكن أن تُسرِّب السوائل إلى المادة الشفافة التي تشبه الهُلام والتي تملأ وسط العين (الجسم الزجاجي).

    في النهاية، يمكن أن يتسبب النسيج الندبي الناتج عن نمو أوعية دموية جديدة في انفصال الشبكية عن الجزء الخلفي من العين. وإذا كانت الأوعية الدموية الجديدة تعوق التدفق الطبيعي للسوائل خارج العين، فقد يتراكم الضغط في مقلة العين. ويمكن أن يتسبب هذا التراكم في تلف العصب الذي ينقل الصور من العين إلى الدماغ (العصب البصري)، ما يؤدي إلى الإصابة بالزَرَق.

عوامل الخطر

يمكن أن يُصاب أي شخص لديه مرض السكري باعتلال الشبكية السكري. ويمكن أن يزداد خطر الإصابة بمرض العين نتيجة لما يلي:

  • الإصابة بالسكري لفترة طويلة
  • ضعف السيطرة على مستوى السكر في الدم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع الكوليسترول
  • الحمل
  • تعاطي التبغ
  • الانتماء إلى العِرق الأسود أو الإسباني أو الأمريكيين الأصليين

المضاعفات

تؤدي الإصابة باعتلال الشبكية السكري إلى ظهور أوعية دموية غير طبيعية في شبكية العين. وتنطوي على مضاعفات قد تؤدي إلى مشكلات خطيرة في الإبصار:

  • النزيف الزجاجي. قد تنزف الأوعية الدموية الجديدة داخل السائل الشفاف ذي القوام الهلامي الذي يملأ تجويف العين. وإذا كان مقدار النزيف ضئيلًا، فقد تظهر بضع بقع داكنة (ذبابات طائرة في العين) في مجال الإبصار. أما في الحالات الأكثر خطورة، فيمكن أن يملأ الدم التجويف الزجاجي حتى يعيق الرؤية تمامًا.

    وعادةً لا تؤدي الإصابة بالنزيف الزجاجي وحده إلى فقدان البصر الدائم. وغالبًا ما يزول الدم من العين خلال بضعة أسابيع أو شهور. ومن المرجح أن تعود قدرتك على الإبصار إلى حالتها السابقة، ما لم تتضرر شبكية العين.

  • انفصال الشبكية. يحفز ظهور الأوعية الدموية غير الطبيعية الناجم عن اعتلال الشبكية السكري نمو النسيج الندبي الذي قد يدفع الشبكية للخروج من موضعها في الجزء الخلفي من تجويف العين. وهذا يمكن أن يسبب بدوره ظهور بقع في مجال الإبصار أو رؤية ومضات ضوئية أو الفقدان الكامل للرؤية.
  • الزَرَق (المياه الزرقاء). يمكن أن تظهر الأوعية الدموية الجديدة في الجزء الأمامي من تجويف العين (قزحية العين) لتعيق التدفق الطبيعي للسوائل إلى خارج العين، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على العين. وهذا الضغط يؤدي بدوره إلى تلف العصب المسؤول عن نقل الصور من العين إلى الدماغ (العصب البصري).
  • العمى. يمكن أن يؤدي اعتلال الشبكية السكري أو الوذمة البقعية أو الزَرَق أو جميعها معًا إلى الإصابة بالفقدان التام للرؤية، خاصةً إذا لم تخضع هذه الحالات المرضية للسيطرة عليها بشكل جيد.

الوقاية

لا يمكنك دائمًا الوقاية من اعتلال الشبكية السكري. ومع ذلك، يمكن أن تساعد فحوصات العين الدورية والتحكم الجيد في نسبة السكر في الدم وضغط الدم والتدخل المبكر لعلاج مشاكل الإبصار في الوقاية من فقدان البصر الشديد.

إذا كنت مصابًا بداء السكري، فقلل من احتمالية إصابتك باعتلال الشبكية السكري بالقيام بما يلي:

  • تحكم في مرض السكري. اجعل النمط الغذائي الصحي والأنشطة البدنية جزءًا من عاداتك اليومية. وحاول تخصيص ما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعيًّا لممارسة الأنشطة الهوائية المتوسطة، كالمشي. وتناوَل أدوية داء السكري الفموية أو الأنسولين حسب توجيهات الطبيب.
  • راقِب مستوى السكر في دمك. قد تحتاج إلى فحص مستوى السكر في الدم وتسجيله عدة مرات في اليوم، أو على فترات أقل إذا كنت مريضًا أو تعاني إجهادًا. اسأل طبيبك عن عدد المرات التي يجب أن تختبر فيها نسبة السكر في الدم.
  • اسأل طبيبك عن اختبار الهيموغلوبين السكري. تعكس نتائج اختبار الهيموغلوبين السكري متوسط مستوى السكر في دمك على مدار فترة الشهرين إلى الثلاثة أشهر السابقة للاختبار. ويجب أن يستهدف معظم المصابين بالسكري إبقاء الهيموغلوبين السكري دون 7%.
  • حافِظ على بقاء ضغط الدم والكوليسترول تحت السيطرة. يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وفقدان الوزن الزائد على تحقيق ذلك. وقد يلزم تناول الأدوية أيضًا في بعض الأحيان.
  • إذا كنت تدخن أو تستخدم أنواعًا أخرى من التبغ، فاطلب من طبيبك أن يساعدك على التوقف عن ذلك. حيث يزيد التدخين من مخاطر إصابتك بالعديد من مضاعفات السكري، بما فيها اعتلال الشبكية السكري.
  • انتبه للتغيرات في الإبصار. اتصل بطبيب العيون على الفور إذا تغير إبصارك فجأة أو أضحت الرؤية لديك مشوشة أو متقطعة أو ضبابية.

وتذكر أن مرض السكري لا يؤدي بالضرورة إلى فقدان البصر. يمكن أن يساعد التحكم بفعالية في مرض السكري على قطع شوط طويل نحو الوقاية من المضاعفات.

20/06/2019
  1. Diabetic retinopathy. National Eye Institute. http://www.nei.nih.gov/health/diabetic/retinopathy.asp. Accessed Jan. 5, 2015.
  2. Solomon SD, et al. Diabetic retinopathy: A position statement by the American Diabetes Association. Diabetes Care. 2017;40:412.
  3. Fraser CE, et al. Diabetic retinopathy: Classification and clinical features. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 5, 2015.
  4. Diabetic retinopathy. American Optometrics Association. http://www.aoa.org/patients-and-public/eye-and-vision-problems/glossary-of-eye-and-vision-conditions/diabetic-retinopathy?sso=y. Accessed Jan. 5, 2015.
  5. Eye complications. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/eye-complications/. Accessed Jan. 5, 2015.
  6. Fraser CE, et al. Diabetic retinopathy: Prevention and treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 17, 2018.
  7. Leitgeb RA, et al. Doppler optical coherence tomography. Progress in Retinal and Eye Research. 2014;41:26.
  8. Diabetic retinopathy. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed March 17, 2018.
  9. 4 steps to manage diabetes for life. National Diabetes Education Program. http://ndep.nih.gov/publications/publicationdetail.aspx?pubid=4. Accessed Jan. 6, 2015.