التشخيص

قد يشمل تشخيص التدلي الأمامي ما يلي:

  • فحص الحوض. قد يتم فحصكِ أثناء الاستلقاء وربما أثناء الوقوف. وأثناء الفحص، يبحث الطبيب المعالج لكِ عن انتفاخ في الأنسجة في المهبل مما يشير إلى تدلي أعضاء الحوض. من المحتمل أن يُطلب منكِ الضغط لأسفل كما يحدث أثناء التبرز لمعرفة مدى تأثير ذلك على درجة التدلي. للتحقق من قوة عضلات قاع الحوض، سيُطلب منكِ سحبها، كما لو كنتِ تحاولين إيقاف تدفق البول.
  • ملء الاستبيان. يمكنك ملء نموذج يساعد الطبيب المعالج لك على تقييم تاريخك الطبي، ودرجة التدلي لديك، ومدى تأثيره على جودة حياتك. تساعد هذه المعلومات أيضًا في توجيه قرارات العلاج.
  • اختبارات المثانة والبول. إذا كنت مصابًا بتدلي كبير، فقد يتم فحصك لمعرفة مدى قدرتك على تفريغ مثانتك بالكامل. قد يُجري الطبيب المعالج لك أيضًا اختبارًا على عينة بول للبحث عن علامات الإصابة بعدوى المثانة، إذا بدا أنك تحتفظ بكمية من البول في مثانتك أكثر مما هو طبيعي بعد التبول.

العلاج

يعتمد العلاج على ما إذا كانت لديك أعراض أم لا، ومدى خطورة التدلي الأمامي، وما إذا كانت لديك أي حالات طبيو مصاحبة له مثل سلس البول أو أكثر من نوع واحد من تدلي أعضاء الحوض.

لا تحتاج الحالات الطفيفة - ذات الأعراض الخفيفة أو غير الظاهرة - عادة إلى علاج. وإنما قد يوصي طبيبك بالانتظار وترقّب النتائج مع زيارات بين الحين والآخر لمتابعة حالة التدلي.

تشمل خيارات العلاج الأوّلي المتاحة لك إن ظهرت عليك أعراض التدلي الأمامي:

  • تمارين عضلة القاع الحوضي. تساعد هذه التمارين الرياضية - التي يُطلق عليها غالبًا تمارين كيجل - في تقوية عضلات القاع الحوضي، حتى تتمكن من دعم المثانة وأعضاء الحوض الأخرى بشكل أفضل. يمكن أن يقدم لك طبيبك أو اختصاصي العلاج الطبيعي تعليمات حول كيفية ممارسة هذه التمارين الرياضية ومساعدتك في تحديد ما إذا كنت تؤدينها بطريقة صحيحة أم لا.

  • ربما تكون تمارين كيجل الطريقة الأكثر نجاحًا في تخفيف الأعراض عندما يعلمك اختصاصي العلاج الطبيعي هذه التمارين ويدعمها بطريقة الارتجاع البيولوجي. ينطوي الارتجاع البيولوجي استخدام أجهزة مراقبة تساعد في التأكد من شد العضلات السليمة بالقوة المطلوبة وللمدة المثالية. قد تساعدك هذه التمارين في تخفيف حدة الأعراض، لكنها لا تقلّص حجم التدلي.

  • جهاز داعم (الفرزجة). الفرزجة المهبلية هي حلقة بلاستيكية أو مطاطية تُدخل في مِهبلك لدعم المثانة. لا تُصلح هذه الفرزجة التدلي الفعلي أو تعالجه، لكن من شأن ما توفره هذه الأداة من دعم إضافي أن يساعد في تخفيف حدة الأعراض. سوف يركّب طبيبك أو غيره من مزودي الرعاية الجهاز لك، ويعرّفك بكيفية تنظيفه وإعادة إدخاله بنفسك. يستخدم العديد من النساء الفرازج كبديل مؤقت للجراحة، وبعضهن يستخدمها عندما تكون الجراحة خطيرة للغاية.

متى تكون الجراحة ضرورية

إذا استمرت الأعراض الملحوظة وغير المريحة على الرغم من خيارات العلاج المذكورة أعلاه، فقد يوصي الطبيب المعالج لك بالعلاج الجراحي.

  • كيفية إجراء الأمر. في كثير من الأحيان، يتم إجراء الجراحة عن طريق المهبل وتتضمن رفع المثانة المتدلية إلى مكانها باستخدام الغرز الجراحية وإزالة أي أنسجة مهبلية زائدة. وقد يستخدم الطبيب المعالج لك نوعًا خاصًا من تطعيم الأنسجة لتقوية أنسجة المهبل وزيادة الدعم إذا بدت أنسجة المهبل رفيعة جدًا.
  • إذا كنتِ مصابةً بتدلي الرحم. بالنسبة للتدلي الأمامي المرتبط بتدلي الرحم، قد يوصي الطبيب المعالج لك بإزالة الرحم (استئصال الرحم) بالإضافة إلى ترميم عضلات القاع الحوضي والأربطة والأنسجة الأخرى التالفة.
  • إذا كنت تعاني من سلس البول. إذا كان التدلي الأمامي مصحوبًا بسلس البول الإجهادي - تسرب البول أثناء ممارسة الأنشطة الشاقة - فقد يوصي الطبيب المعالج لك أيضًا بأحد إجراءات دعم الإحليل (تعليق مجرى البول) وتخفيف أعراض سلس البول.

إذا كنت حاملاً أو تفكرين في الحمل، فقد يوصي الطبيب المعالج لكِ بتأجيل الجراحة حتى بعد الانتهاء من إنجاب الأطفال. قد تساعد تمارين القاع الحوضي أو الفرزجة في تخفيف الأعراض في هذه الأثناء. يمكن أن تستمر فوائد الجراحة لسنوات عديدة، ولكن هناك بعض مخاطر تكرار الإصابة بالمرض - ما قد يعني إجراء عملية جراحية أخرى في مرحلة ما.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تمارين كيجل هي تمارين يمكنك القيام بها في المنزل لتقوية عضلات القاع الحوضي. توفر تقوية القاع الحوضي دعمًا أفضل لأعضاء الحوض وتخفف من الأعراض المرتبطة بالتدلي الأمامي.

لأداء تمارين كيجل، اتبع الخطوات التالية:

  • شد (اقبض) عضلات القاع الحوضي لديك - العضلات التي تستخدمها لوقف التبول.
  • استمر في قبض العضلات لمدة خمس ثوانٍ، ثم استرخ لمدة خمس ثوانٍ. (إذا كان هذا صعبًا للغاية، فابدأ الشد لمدة ثانيتين والاسترخاء لمدة ثلاث ثوانٍ.)
  • تمرن على الحفاظ على الانقباض لمدة 10 ثوانٍ في كل مرة.
  • احرص على أداء ثلاث مجموعات من هذا التمرين يوميًا مع مراعاة تكراره 10 مرات بكل مجموعة.

اطلب من الطبيب المعالج لك التعليمات الخاصة بكيفية أداء تمارين كيجل بشكل صحيح، واسأله عن ملاحظاته بشأن ما إذا كنت تستخدم العضلات المناسبة أم لا. بمجرد أن تتعلم الطريقة الصحيحة، يمكنك القيام بتمارين كيجل بمفردك في أي وقت، سواء كنت جالسًا على مكتبك أو مسترخيًا على الأريكة.

للمساعدة في منع تقدم التدلي الأمامي، يمكنك أيضًا تجربة تعديلات نمط الحياة هذه:

  • علاج الإمساك والوقاية منه. يمكن أن تساعد الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تجنب رفع الأحمال الثقيلة، وارفع الأحمال بشكل صحيح. عند الرفع، استخدم ساقيك بدلاً من الخصر أو الظهر.
  • السيطرة على السعال. احصل على علاج للسعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية، ولا تدخن.
  • التحكم في وزنك. تحدث مع الطبيب المعالج لك لتحديد وزنك المثالي والحصول على المشورة بشأن إستراتيجيات إنقاص الوزن، إذا كنت بحاجة إليها.

الاستعداد لموعدك

حدد موعدًا طبيًّا مع طبيب العائلة أو طبيب أمراض النساء إذا كانت لديك علامات التدلي الأمامي للمثانة أو أعراضها التي تزعجك أو تتداخل مع أنشطتك الطبيعية.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك الطبي ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أيّ أعراض ظهرت عليك ومدتها.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية، متضمنة أي حالات أخرى تُعالج منها وأسماء الأدوية أو الفيتامينات أو المكمّلات الغذائية التي تتناولها بشكل منتظم.
  • اصطحب معك أحد الأصدقاء أو الأقارب، إن أمكن. قد يساعدك وجود شخص آخر هناك على تذكر المعلومات الهامة أو تقديم تفاصيل عن شيء فاتك أثناء الموعد الطبي.
  • دوِّن الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك، واطرح أهم الأسئلة أولاً تحسبًا لقصر وقت الزيارة.

تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبكِ فيما يتعلق هبوط جدار المهبل الأمامي ما يلي:

  • ما السبب الأرجح للأعراض التي أشعر بها؟
  • هل هناك أي أسباب محتمَلة أخرى؟
  • هل أنا بحاجة إلى إجراء بعض الاختبارات لتأكيد التشخيص؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • إذا لم ينجح العلاج الأول، فماذا تنصح بعد ذلك؟
  • هل أنا مُعرضة لخطر الإصابة بمضاعفات بسبب هذا المرض؟
  • ما هي احتمالية عودة هبوط جدار المهبل الأمامي بعد العلاج؟
  • هل ثمة قيود يتعين عليّ الالتزام بها فيما يتعلق بممارسة الأنشطة المعتادة؟
  • ما الذي يمكن أن أفعله في المنزل لتخفيف أعراضي؟
  • هل يجب أن أراجع اختصاصيًا؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي تقومين بتجهيزها مسبقًا، لا تترددي في طرح أي أسئلة أخرى أثناء موعدكِ الطبي إذا كنتِ بحاجة إلى مزيد من التوضيح.

ما تتوقعه من الطبيب

قد يطرح عليك طبيبك في أثناء موعدك الطبي عددًا من الأسئلة، منها:

  • متى لاحظت أعراضك لأول مرة؟
  • هل أنت مصابة بتسرب البول؟
  • هل تتكرر إصابتك بعدوى في المثانة؟
  • هل تشعرين بألم أو تسرب في البول أثناء الجماع؟
  • هل لديك سعال مزمن أو حاد؟
  • هل تشعرين بإمساك أو إجهاد أثناء التبرز؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل تواجه والدتك أو أختك أي مشكلات في القاع الحوضي؟
  • هل أنجبت طفلًا بولادة طبيعية؟ وكم مرة؟
  • هل ترغبين في الإنجاب في المستقبل؟
  • ما الذي يشغل بالك أيضًا؟

التدلي الأمامي (القيلة المثانية) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

29/07/2021
  1. AskMayoExpert. Pelvic organ prolapse. Mayo Clinic; 2019.
  2. AskMayoExpert. Pelvic floor dysfunction. Mayo Clinic; 2018.
  3. Rogers RG, et al. Pelvic organ prolapse in women: Epidemiology, risk factors, clinical manifestations, and management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2020.
  4. American College of Obstetricians and Gynecologists. Practice Bulletin No. 176: Pelvic organ prolapse. Obstetrics & Gynecology. 2017; doi:10.1097/AOG.0000000000002016.
  5. Cystocele (prolapsed bladder). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/urologic-diseases/cystocele-prolapsed-bladder. Accessed Jan. 31, 2020.
  6. Urinary incontinence. Office on Women's Health. https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/urinary-incontinence. Accessed Jan. 31, 2020.
  7. DeCherney AH, et al., eds. Urinary incontinence & pelvic floor disorders. In: Current Diagnosis & Treatment: Obstetrics & Gynecology. 12th ed. McGraw-Hill Education; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Jan. 31, 2020.
  8. Magowan BA, et al., eds. Pelvic organ prolapse. In: Clinical Obstetrics & Gynaecology. 4th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 31, 2020.
  9. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Feb. 11, 2020.
  10. Occhnio JA (expert opinion). Mayo Clinic. March 17, 2020.