التشخيص

يتطلب تعظم الدروز الباكر التقييم من متخصصون مثل جراح أعصاب الأطفال أو جراح التجميل. قد يشمل تشخيص تعظم الدروز الباكر ما يلي:

  • الفحص البدني. سيلمس الطبيب رأس طفلك للبحث عن تشوهات مثل نتوء الغرز والتشوهات الوجهية المظهرية.
  • دراسات التصوير. يمكن أن يعرض فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) لجمجمة طفلك إذا ما كانت قد التحمت أي غرز. يتم التعرف على الغرز الملتحمة بغيابها لأنها تكون غير مرئية بمجرد التحامها أو بنتوء خط الغرز. قد يتم استخدام المسح بالليزر والصور لأخذ قياسات دقيقة لشكل الجمجمة.
  • الفحوص الجينية. إذا شك الطبيب في إصابتك بمتلازمة وراثية كامنة، فقد تساعد اختبارات الجينات الوراثية في تحديد نوع المتلازمة.

العلاج

قد لا تحتاج الحالات البسيطة من تعظم الدروز الباكر إلى العلاج. قد يوصي طبيبك بخوذة مصبوبة خصيصًا للمساعدة في إعادة تشكيل رأس طفلك إذا كانت الدُّروزُ القِحْفِيِّة مفتوحة وشكل الرأس غير طبيعي. في هذه الحالة، يمكن أن تساعد الخوذة المصبوبة في نمو دماغ طفلك وتصحيح شكل الجمجمة.

وبالرغم مما سبق، ففي معظم حالات الأطفال تكون الجراحة هي العلاج الرئيسي. يعتمد نوع الجراحة وتوقيتها على نوع تَعَظم الدُّروزِ الباكِر وعما إذا كانت هناك متلازمة وراثية كامنة.

يعتبر الغرض من الجراحة هو تصحيح شكل الرأس غير الطبيعي، والحد من الضغط على الدماغ أو منعه، وخلق مساحة للدماغ لينمو بشكل طبيعي وتحسين مظهر الطفل. وهذا يتضمن عملية التخطيط والجراحة.

التخطيط الجراحي

قد تساعد دراسات التصوير الجراحين على تطوير خطة إجراءات الجراحة. يستخدم التخطيط الجراحي الافتراضي لعلاج تعظم الدروز الباكر الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب ثلاثي الأبعاد عالي الجودة لجمجمة طفلك لوضع خطة جراحية شخصية بمساعدة الكمبيوتر. يتم استخدام النماذج المخصصة لتوجيه الإجراءات بناء على التخطيط الجراحي الافتراضي.

الجراحة

يقوم بهذا الإجراء عامةً فريق يضم أخصائيًا في جراحة الرأس والوجه (جراح القحف والوجه) وأخصائيًا في جراحة المخ (جراح أعصاب). يمكن إجراء الجراحة بالمنظار أو الجراحة المفتوحة. يؤدي نوعا الإجراءات عامةً إلى نتائج تجميلية جيدة جدًا مع انخفاض خطر المضاعفات.

  • الجراحة بالمنظار. يمكن النظر في الجراحة طفيفة التوغل للأطفال الرُّضع حتى عمر 6 أشهر ممن يعانون تعظم الدروز الباكر أحادي الدروز. يستخدم الجراح أنبوبًا مزودًا بمصدر للضوء وكاميرا (منظارًا) يدخل عبر شقوق صغيرة في فروة الرأس، ليفتح الدرز المصاب ليمكن لمخ مولودك النمو بشكل طبيعي. بالمقارنة بالإجراء المفتوح، فللجراحة بالمنظار شق أصغر، وعادةً ما تتضمن مجرد الإقامة في المستشفى لليلة واحدة ولا تتطلب عادةً نقل الدم.
  • الجراحة المفتوحة. بصفة عامة، تجرى الجراحة المفتوحة للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 6 أشهر. يجري الجراح شقًا في فروة الرأس والعظام القحفية، ثم يعيد تشكيل الجزء المصاب من الجمجمة. تثبت الجمجمة في وضعها باستخدام صفائح ومسامير قابلة للامتصاص. عادةً ما تتضمن الجراحة المفتوحة الإقامة في المستشفى لمدة ثلاثة أيام أو أربعة، وعادةً ما يستلزم الأمر نقل دم. يجرى هذا الإجراء عادةً مرةً واحدة، ولكن في الحالات المعقدة، فقد يتطلب ذلك عدة جراحات مفتوحة غالبًا لتصحيح شكل رأس الطفل.

العلاج بالخوذة

بعد الجراحة بالمنظار، تلزم الزيارات على فترات معينة لقياس مجموعة من الخوذات للمساعدة في تشكيل جمجمة طفلك. في حالة إجراء جراحة مفتوحة، لا يكون هناك حاجة إلى الخوذة بعد ذلك.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

عندما تعرف أن طفلك مصاب بانغلاق اليافوخ المبكر، يمكن أن تتعرض لمجموعة من الانفعالات منها الغضب والخوف والقلق والحزن والشعور بالذنب. وقد يغيب عنه ما يجب توقعه، وقد تقلق بشأن قدرتك على توفير الرعاية لطفلك. أفضل علاج مضاد للخوف والقلق هو المعلومات والدعم.

يرجى مراعاة هذه الخطوات من أجل تهيئة نفسك وتوفير الرعاية لطفلك:

  • ابحث عن فريق يضم مهنيين ذوي ثقة. سوف تحتاج إلى اتخاذ قرارات مهمة حول رعاية طفلك. يمكن للمراكز الطبية التي تضم فرقًا متخصصة في الأمراض القحفية الوجهية أن توفر لك معلومات عن الاضطراب، علاوة على تنسيق الرعاية التي ستقدم لطفلك بين الأخصائيين ومساعدتك في تقييم الخيارات وتقديم العلاج.
  • البحث عن أسر أخرى. يمكن للتحدث مع أشخاص يواجهون تحديات مماثلة أن يوفر لك المعلومات والدعم العاطفي. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في مجتمعك. إذا لم تكن المجموعة مناسبة لك، فربما يمكن لطبيبك أن يوفر لك التواصل مع أسرة واجهت مرض انغلاق اليافوخ المبكر. أو قد تستطيع إيجاد الدعم عن طريق الانضمام لمجموعة أو أفراد عبر الإنترنت.
  • توقع مستقبلاً مشرقًا. يتمتع معظم الأطفال بتطور إدراكي طبيعي ويحققون نتائج تجميلية جيدة بعد الجراحة. يؤدي التشخيص المبكر والعلاج دورًا أساسيًا.

الاستعداد لموعدك

في بعض الأحيان، سيشك طبيب الأطفال في إصابة طفلك بتعظّم الدروز الباكر في أثناء الزيارات المعتادة للاطمئنان على صحته. في أحيانٍ أخرى، تبادر أنت بحجز موعدٍ مع الطبيب بسبب قلقك من طريقة نمو رأس طفلك. قد يحولك الطبيب إلى أحد المختصين للتشخيص والعلاج.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك. اصطحب معك أحد أفراد أسرتك أو أصدقاءك، إن أمكن. يمكن لمرافق تثق به أن يساعدك على تذكر المعلومات وأن يمدك بالدعم المعنوي.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أيّ علامات لاحظتها، مثل نتوء الأظافر المتزايد أو عدم وجود البقع الرخوة على رأس الطفل
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

تتضمن الأسئلة التي قد تطرحها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لدى طفلي؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي يحتاج إليها طفلي؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • هل هناك بدائل للعلاج الذي توصي به؟
  • ماذا عن المخاطر المرتبطة بالعملية الجراحية؟
  • من الشخص الذي سوف يقوم بإجراء العملية الجراحية إذا تطلب الأمر؟
  • ماذا يحدث إذا اخترنا عدم إجراء العملية الجراحية في الوقت الحالي؟
  • هل سيؤثر الشكل غير الطبيعي للجمجمة على الأداء الوظيفي لدماغ الطفل؟
  • ما احتمالية إصابة الأطفال المستقبليين بنفس الحالة؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أيضًا أن يطرح عليك طبيبك أسئلة. استعد للإجابة عن الأسئلة لحفظ المزيد من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى لاحظت التغيرات التي طرأت على رأس رضيعك لأول مرة؟
  • كم من الوقت يقضيه رضيعك على ظهره؟
  • في أي وضعية ينام رضيعك؟
  • هل يعانى رضيعك أي نوبات؟
  • هل يتطور رضيعك كما هو مقرر؟
  • هل كانت هناك أي مضاعفات في أثناء حملك؟
  • هل لديكِ تاريخ عائلي من الإصابة بتعظّم الدروز الباكر أو حالات جينية، مثل متلازمة أبيرت، أو متلازمة فايفر، أو متلازمة كروزون؟

تعظم الدروز الباكر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

28/02/2019
  1. Cook AJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 14, 2016.
  2. Primary craniosynostosis. National Organization for Rare Diseases. http://rarediseases.org/rare-diseases/primary-craniosynostosis/. Accessed Aug. 12, 2016.
  3. NINDS craniosynostosis information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/craniosynostosis/craniosynostosis.htm. Accessed Aug. 12, 2016.
  4. Facts about craniosynostosis. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/ncbddd/birthdefects/craniosynostosis.html. Accessed Aug. 12, 2016.
  5. Buchanan EP, et al. Overview of craniosynostosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 12, 2016.
  6. Chim H, et al. Virtual surgical planning in craniofacial surgery. Seminars in Plastic Surgery. 2014;28:150.
  7. Morris L. Management of craniosynostosis. Facial Plastic Surgery. 2016;32:123.
  8. Erb TO, et al. Surgical treatment of craniosynostosis in infants: Open vs closed repair. Current Opinion in Anaesthesiology. 2016;29:345.
  9. AskMayoExpert. Craniosynostosis and positional plagiocephaly. Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  10. Mardini S, et al. Three-dimensional preoperative virtual planning and template use for surgical correction of craniosynostosis. Journal of Plastic, Reconstructive and Aesthetic Surgery. 2014;67:336.
  11. Wetjen N (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 30, 2016.