نظرة عامة

متلازمة الألم الناحي المركَّب أو CRPS هي اضطراب يسبِّب ألمًا طويل الأمد يصيب عادةً الذراع أو الساق. غالبًا ما تحدُث متلازمة الألم الناحي المركَّب بعد الإصابة أو الجراحة أو السكتة الدماغية أو النوبة القلبية. تكون شدة الألم غير متكافئة مع شدة الإصابة الفعلية.

متلازمة الألم الناحي المركَّب غير شائعة، والسبب غير مفهوم بوضوح. يكون العلاج أكثر فعالية عند بدئه في وقت مبكر. في مثل هذه الحالات، التحسن وحتى الشفاء التام ممكن.

الأعراض

تتضمَّن علامات متلازمة الألم الناحي المركَّب وأعراضها ما يلي:

  • حرقانًا مستمرًّا أو ألمًا نابضًا، عادةً ما يَحدُث في الذراع أو الساق أو اليد أو القدم
  • الحساسية تجاه اللمس أو البرد
  • تورُّمًا في مِنطقة الألم
  • تغيُّرات في درجة حرارة الجلد — بالتناوب بين التعرُّق والبرودة
  • تغيُّرات في لون الجلد، تتراوح ما بين اللون الأبيض المبرقش إلى اللون الأحمر أو الأزرق
  • تغيُّرات في ملمس الجلد، فقد يصبح رقيقًا أو رفيعًا أو لامعًا في المِنطقة المصابة
  • تغيُّرات في نُمُوِّ الشعر أو الأظافر
  • تيبُّس المفاصل وتورُّمها وتَلَفها
  • تشنُّجات عضلية ورعاشًا وضعفًا بالعضلات وفقدانها (الضمور)
  • انخفاض القدرة على تحريك الجزء المصاب من الجسم

قد تتغيَّر الأعراض بمرور الوقت، كما تختلف من شخصٍ لآخر. غالبًا ما يحدث كل من الألم والتورُّم والاحمرار والتغيُّرات الملحوظة في درجة الحرارة وردّ الفعل التحسسي (خاصة تجاه البرودة واللمس) أولًً.

بمرور الوقت، قد يُصبِح الطرف المصاب باردًا وشاحبًا. قد يحدث به تغيُّرات في الجلد والأظافر، بالإضافة إلى التشنُّجات العضلية، وشَدِّ في العضلات. وبمجرَّد حدوث هذه التغيُّرات غالبًا ما تُصبِح الحالة لا رجعة فيها.

وفي بعض الأحيان قد تنتشر متلازمة الألم الناحي المركَّب من مصدرها لمكانٍ آخر بالجسم كالطَّرَف المقابل.

قد تنتهي علامات متلازمة الألم الناحي المركَّب وأعراضها من تِلقاء نفسها في بعض الحالات. وفي حالاتٍ أخرى، قد تستمرُّ العلامات والأعراض لشهور بل وأعوام. من المرجَّح أن يكون العلاج أكثر فعالية عند بدئه في مرحلةٍ مبكرةٍ من المرض.

متى تزور الطبيب؟

إذا كنت تعاني ألمًا شديدًا ومستمرًّا يُؤثِّر في أحد الأطراف، ويجعل من لمس هذا الطرف أو تحريكه أمرًا غير محتمل، فزُرْ طبيبك لتحديد السبب. من الضروري علاج متلازمة الألم الناحي المركب مبكرًا.

الأسباب

سبب متلازمة الألم الناحي المركب غير مفهومة بشكل تام. يُعتقد أنها ناجمة عن إصابة أو خلل في الجهاز العصبي المحيطي والمركزي. تحدث متلازمة الألم الناحي المركب عادة نتيجة لصدمة أو إصابة.

تحدث متلازمة الألم الناحي المركب في نوعين، مع وجود علامات وأعراض متشابهة ولكن لأسباب مختلفة:

  • النوع الأول. المعروف أيضًا باسم متلازمة الحثل الانعكاسي الودي (RSD)، يحدث هذا النوع بعد مرض أو إصابة لم تلحق الضرر المباشر بالأعصاب في الطرف المصاب. حوالي 90 في المئة من المصابين بمتلازمة الألم الناحي المركب لديهم النوع الأول.
  • النوع الثاني. أُشير لهذا النوع من قبل باسم الحُراق، وتكون أعراضه مشابهة لأعراض النوع الأول. لكن النوع الثاني من متلازمة الألم الناحي المركب تحدث بعد إصابة واضحة بالأعصاب.

تحدث العديد من حالات متلازمة الألم الناحي المركب بعد صدمة قوية في الذراع أو الساق. يمكن أن يشمل ذلك إصابة ناتجة عن السحق أو كسر أو بتر.

يمكن أن تؤدي الصدمات الكبرى والصغرى الأخرى - مثل الجراحة والنوبات القلبية والعدوى وحتى التواء الكاحلين - إلى متلازمة الألم الناحي المركب.

ليس من المفهوم تمامًا لما يمكن لهذه الإصابات أن تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الألم الناحي المركب. ولن يُصاب كل شخص تعرض لواحدة من تلك الإصابات بمتلازمة الألم الناحي المركب. ولكن قد يكون ذلك بسبب اختلال التفاعل بين الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي لديك والاستجابات الالتهابية غير الملائمة.

المضاعفات

في حالة عدم تشخيص متلازمة الألم الناحي المعقَّد وعلاجها مبكرًا، فقد يتطور المرض لعلامات وأعراض معيقة بشكل أكبر. وقد تتضمَّن ما يلي:

  • هزال (ضمور) الأنسجة. قد يبدأ جلدك وعظامك وعضلاتك بالتدهوُر والضعف إذا كنت تتجنب أو يصعُب عليك تحريك إحدى ذراعيك أو ساقيك بسبب وجود ألم أو تيبُّس.
  • الشد العضلي (التقفع). قد تشعر أيضًا بشَدٍّ في عضلاتك. وهو ما قد يؤدي إلى انقباض يديك وأصابعك أو قدمك وأصابع قدمك في وضع ثابت.

الوقاية

قد تساعدك هذه الخطوات على الحد من مخاطر الإصابة بمتلازمة الألم الناحي المعقَّد:

  • أخذ فيتامين C بعد كسر في المِعصم. أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا جرعةً دنيا يومية قدرُها خمسمائة ميلليغرام (ملغم) من فيتامين C بعد كسر في المعصم، لديهم خطر إصابة أقل بمتلازمة الألم الناحي المعقد مقارنة مع أولئك الذين لا يتناولون فيتامين C.
  • التحريك المبكر بعد السكتة الدماغية. تشير بعض البحوث إلى أن الأشخاص الذين ينهضون من السرير ويتجوَّلون بعد فترة وجيزة من السكتة الدماغية (التحريك المبكر) يقلِّلون من خطر الإصابة بمتلازمة الألم الناحي المعقد.

20/06/2019
References
  1. McMahon SB, et al., eds. Complex regional pain syndromes. In: Wall and Melzack's Textbook of Pain. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier. 2013. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 5, 2018.
  2. Ferri FF. Complex regional pain syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 5, 2018.
  3. AskMayoExpert. Complex regional pain syndrome. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  4. Abdi S. Complex regional pain syndrome in adults: Pathogenesis, clinical manifestations, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 5, 2018.
  5. Complex regional pain syndrome fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/reflex_sympathetic_dystrophy/detail_reflex_sympathetic_dystrophy.htm. Accessed Jan. 5, 2018.
  6. Abdi S. Complex regional pain syndrome in adults: Prevention and management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 5, 2018.
  7. Sandroni P (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 11, 2018.
  8. O'Connell NE, et al. Interventions for treating pain and disability in adults with complex regional pain syndrome-an overview of systematic reviews. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD009416.pub2/abstract. Accessed Jan. 16, 2018.
  9. McCabe C. Mirror visual feedback therapy. A practical approach. Journal of Hand Therapy. 2011;24:170.