نظرة عامة

الصداع العنقودي هو نوع مؤلم للغاية من الصداع. وعادة ما يحدث في فترات من النوبات المتكررة يُطلق عليها اسم الفترات العنقودية. قد يوقظ نوبات الصداع العنقودي الشخص من نومه. ويمكن أن تسبب هذه النوبات ألمًا شديدًا في إحدى العينين أو المنطقة المحيطة بها في جانب واحد من الرأس.

وتستمر الفترات العنقودية من بضعة أسابيع إلى أشهر. وعادة ما يتوقف الصداع بعدها لفترة من الوقت قد تستمر إلى أشهر أو سنوات.

الصداع العنقودي مرض نادر. ويمكن أن تُسهم العلاجات في تقصير مدة نوبات الصداع العنقودي وتخفيف حدتها. وأيضًا يُمكن أن تقلل الأدوية من عدد نوبات الصداع العنقودي.

الأعراض

الأعراض الشائعة

تحدث الإصابة بالصداع العنقودي بسرعة. وعادةً تحدث بلا سابق إنذار. لكن قد يصاب بعض الأشخاص في البداية بغثيان وأورة كالمصاحبين للصداع النصفي. وتشمل الأعراض الشائعة المصاحبة للصداع العنقودي:

  • ألم شديد حاد أو طاعن، عادةً داخل عين واحدة أو خلفها أو حولها. ويمكن أن ينتشر الألم إلى مناطق أخرى من الوجه والرأس والرقبة.
  • ألم في جانب واحد من الرأس في عنقود واحد. يمكن أن ينتقل الألم إلى الجانب الآخر في عنقود آخر.
  • التململ.
  • الكثير من الدموع.
  • احمرار العين في الجانب المؤلم.
  • احتقان الأنف أو سيلانه في الجانب المؤلم.
  • تعرق الجبهة أو الوجه.
  • تغيرات في لون الجلد في الجانب المؤلم من الوجه.
  • تورم في المنطقة المحيطة بالعين في الجانب المؤلم.
  • تدلي الجفن في الجانب المؤلم.

نظرًا إلى أن ألم الصداع العنقودي يمكن أن يكون بالغ الشدة، فكثيرًا ما يتحرك الأشخاص المصابون به جيئة وذهابًا أو يجلسوا ويتحركوا إلى الأمام والخلف.

النوبات العنقودية

تستمر النوبة العنقودية عادةً من عدة أسابيع إلى شهور. قد تبدأ كل نوبة عنقودية في ذات الوقت من العام تقريبًا كل مرة وتستمر مدة مماثلة تقريبًا. على سبيل المثال، يمكن أن تحدث النوبات العنقودية خلال فصول معينة، مثل كل ربيع أو كل خريف.

تستمر النوبة العنقودية لدى معظم الأشخاص المصابين بالصداع العنقودي من أسبوع واحد إلى عام كامل. ثم تتبعها فترة خالية من الألم، تُعرف باسم الهدأة، تستمر لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر قبل حدوث نوبة الصداع العنقودي التالي. ويُعرف ذلك بالصداع العنقودي العرضي.

قد تستمر النوبات العنقودية لأكثر من عام، وقد تقل الفترات الخالية من الألم عن شهر واحد. إذا استمرت النوبة العنقودية لمدة عام دون توقف، فإنها تسمى الصداع العنقودي المزمن.

أثناء النوبة العنقودية:

  • يحدث الصداع عادةً كل يوم، وغالبًا عدة مرات في اليوم.
  • يمكن أن تستمر النوبة الواحدة من 15 دقيقة إلى ثلاث ساعات، ولكنها تستمر في أغلب الأحيان من 30 إلى 45 دقيقة.
  • تحدث النوبات غالبًا في الوقت نفسه كل يوم.
  • تحدث معظم النوبات ليلاً، وعادةً بعد أن تخلد إلى النوم بساعة إلى ساعتين.

ينتهي الألم في العادة فجأة مثلما بدأ فجأة. وبعد حدوث النوبات، لا يشعر معظم الأشخاص بأي ألم، لكنهم يشعرون بالإنهاك.

متى تزور الطبيب؟

يُوصى بزيارة الطبيب إذا كنت قد بدأت للتو في التعرض لنوبات الصداع العنقودي، إذ يمكن للطبيب استبعاد الأمراض الأخرى واقتراح علاج.

في العادة لا يكون ألم الصداع حتى الدرجات الحادة منه ناتجًا عن مرض آخر. ومع هذا فقد تشير نوبات الصداع في بعض الأحيان إلى الإصابة بحالة طبية خطيرة. يمكن أن يشمل ذلك ورمًا في الدماغ أو تمزقًا في وعاء دموي ضعيف، وهو ما يُعرف بالتسلخ.

فضلاً عن ذلك، إذا كانت لديك سيرة مَرَضية من نوبات الصداع، فتوجه إلى الطبيب إذا لاحظت تغيرًا في ما تشعر به أو عدد مرات حدوث تلك النوبات.

اطلب الرعاية الطارئة إذا كان لديك أي من هذه الأعراض:

  • صداع مفاجئ شديد، يشبه غالبًا قصف الرعد.
  • صداع مصحوب بحُمّى أو غثيان أو قيء أو تيبس في الرقبة أو تشوش أو نوبات صرع أو خَدَر أو صعوبة في التحدث. فكلها علامات قد تشير إلى الإصابة بسكتة دماغية أو التهاب السحايا أو التهاب الدماغ أو ورم في الدماغ أو مشكلات أخرى.
  • صداع بعد التعرض لإصابة في الرأس، وخاصة إذا تفاقم، حتى ولو كانت الإصابة صدمة أو ارتطامًا بسيطًا.
  • صداع مفاجئ شديد مختلف عن أي صداع آخر.
  • صداع يتفاقم بمرور الأيام ويتغير نمطه.

الأسباب

لا يعرف الخبراء أسباب الصداع العنقودي. تشير أنماط الصداع العنقودي إلى وجود صلة بينه وبين منطقة الدماغ التي تساعد على تشغيل الساعة البيولوجية للجسم، المعروفة باسم الوطاء.

مسببات الصداع العنقودي

توجد أسباب عديدة تؤدي إلى الإصابة بالصداع العنقودي. وأكثرها شيوعًا شرب الكحوليات. قد تتضمن المسببات الأخرى تغيرات الطقس وتناول بعض الأدوية.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطورة للإصابة بالصداع العنقودي ما يلي:

  • الجنس. الرجال أكثر عُرضةً للإصابة بالصداع العنقودي من النساء.
  • العمر. تتراوح أعمار معظم الأشخاص الذين يُصابون بالصداع العنقودي ما بين 20 و 50 عامًا. ولكن الإصابة قد تحدث في أي عمر.
  • التدخين. كثير من المصابين بالصداع العنقودي مدخنون. ولكن الإقلاع عن التدخين عادةً لا يوقف الصداع.
  • تعاطي المشروبات الكحولية. إذا كنت مصابًا بالصداع العنقودي، فإن تناول المشروبات الكحولية أثناء الفترة العنقودية قد يزيد من احتمال التعرض لنوبة.
  • السيرة المَرَضية العائلية. قد يؤدي وجود أحد الوالدين أو أخ أو أخت مصاب بالصداع العنقودي إلى زيادة احتمال الإصابة.

صداع عنقودي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/10/2023
  1. Cluster headache. National Headache Foundation. https://headaches.org/cluster-headaches/. Accessed Jan. 31, 2023.
  2. May A. Cluster headache: Epidemiology, clinical features, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2023.
  3. Ljubisavljevic S, et al. Cluster headache: Pathophysiology, diagnosis and treatment. Journal of Neurology. 2019; doi:10.1007/s00415-018-9007-4.
  4. May A. Cluster headache: Treatment and prognosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2023.
  5. Headache. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/health-information/disorders/headache?search-term=headache:%20hope%20through%20research. Accessed June 31. 2023.
  6. Suri H, et al. Cluster headache: A review and update in treatment. Current Neurology and Neuroscience Reports. 2021; doi:10.1007/s11910-021-01114-1.
  7. Ami T. EPSi. Mayo Clinic. March 13, 2023.
  8. Volleson AL, et al. Migraine and cluster headache — The common link. The Journal of Headache and Pain. 2018; doi:10.1186/s10194-018-0909-4.

ذات صلة

أخبار من مايو كلينك