نظرة عامة

مُتلازِمة الحيِّز الجهدية المزمِنة هي حالة العضلات والأعصاب المُستحثَّة بالتمارين الرياضية التي تُسبِّب ألمًا وتورُّمًا وأحيانًا الإعاقة في العضلات المُصابة للساقَين أو الذِّراعين. يمكن أن تُصيب هذه الحالة أيَّ شخص، ولكنَّها تَشيع بشكلٍ أكثرَ بين العدَّائين الشباب والكبار من الرياضيين الذين يُشاركون في الأنشطة ذات التأثير المتكرِّر.

قد تَستجيب مُتلازِمة الجهدية المزمِنة للعلاج غير الجِراحي وتعديل النشاط. إذا لم يُساعد العلاج غير الجراحي، فقد يُوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية. تنجَح الجراحة مع أشخاصٍ كثيرين وقد تسمَح لك بالعَودة إلى الرياضة التي تمارِسها.

الأعراض

قد تشمل العلامات والأعراض المرتبطة بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة ما يلي:

  • ألم أو حرقان أو تشنج في منطقة معينة (حيز) من الطرف المصاب — عادة ما تكون أسفل الساق
  • شد في الطرف المصاب
  • تنميل أو وخز في الطرف المصاب
  • ضعف الطرف المصاب
  • تدلي القدم، في الحالات الشديدة، إذا أصيب الساقان
  • غالبًا ما يحدث في نفس الحيز من كلا الساقين
  • وفي بعض الأحيان، تورم أو انتفاخ نتيجة لفتق في العضلات

يتبع الألم الناجم عن متلازمة الحيز الجهدية المزمنة عادة هذا النمط:

  • تبدأ بشكل ثابت بعد وقت معين أو مسافة أو شدة معينة من الجهد المبذول بعد البدء في ممارسة التمارين بالطرف المصاب
  • تتفاقم أثناء التمرين
  • تصبح أقل كثافة أو تتوقف تمامًا خلال 15 دقيقة من إيقاف النشاط
  • وبمرور الوقت، قد يزيد وقت التعافي بعد التمرين

قد يخفف أخذ استراحة كاملة من التمرينات الرياضية أو ممارسة نشاط منخفض التأثير فقط من أعراضك، ولكن بشكل مؤقت فقط. بمجرد أن تبدأ في الركض مرة أخرى، على سبيل المثال، عادة ما تعود تلك الأعراض المألوفة.

متى تزور الطبيب

إذا كنت تشعر بألم طارئ أو تورم أو ضعف أو فقدان إحساس أو أوجاع أثناء التدريبات أو ممارسة الأنشطة الرياضية، فتحدث إلى طبيبك. يتم الخلط أحيانًا بين متلازمة الحيز الجهدية المزمنة وجَبائِر حَرْفِ الظُّنْبوب، وهو سبب شائع لآلام الساق لدى الشباب الذين يقومون بالكثير من الأنشطة القوية لتخفيف الوزن، مثل الجري. إذا كنت تعتقد أنك مصاب بجَبائِر حَرْفِ الظُّنْبوب ولم يتحسن الألم مع العناية الشخصية، فتحدث إلى طبيبك.

الأسباب

سبب متلازمة الحيز الجهدية المزمنة غير معروف تمامًا. عندما تتمرن تتمدد عضلاتك في الحجم. إذا كنت مصابًا بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة، فإن النسيج المغلف للعضلة المصابة (لفافة) لا يتمدد مع العضلة مما يتسبب في ضغط وألم في منطقة معينة (مقصورة) من الجزء المصاب.

يقترح بعض الخبراء أن كيفية تحركك أثناء التمرين (مشيتك) قد تلعب دورًا في التسبب في متلازمة الحيز الجهدية المزمنة. الأسباب الأخرى تشمل العضلات المتضخمة بشدة أثناء التمرين ووجود لفافات متمددة بصورة خاصة تحيط بحيز العضلات المصابة أو ارتفاع الضغط في أوردتك.

عوامل الخطر

هناك عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة، تتضمن:

  • العمر. على الرغم من أن الأشخاص في أي عمر يمكن أن يصابوا بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة، فإن هذه الحالة تكون أكثر شيوعًا في الرياضيين الذكور والإناث تحت سن الثلاثين.
  • أنواع التمارين الرياضية. الرياضات ذات التأثير المتكرر ـــ مثل الجري ــــ تزيد من خطورة الإصابة بهذه الحالة.
  • فرط التدريب. ممارسة التمارين الرياضية المكثفة أو المتكررة قد تزيد من خطورة الإصابة بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة.

المضاعفات

لا تُعد متلازمة الحيز الجهدية المزمنة مرضًا مهددًا للحياة وعادةً لا تُسبب ضررًا دائمًا إذا تَلقيتَ العلاج المناسب. مع ذلك، قد يَمنعك الشعور بالألم أو الضعف أو الخدر المصحوب بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة من الاستمرار بالتمرين أو ممارسة رياضتك بنفس مستوى الشدة.

20/06/2019
  1. Azar FM, et al. Traumatic disorders. In: Campbell's Operative Orthopaedics. 13th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 3, 2018.
  2. Vajapey S, et al. Evaluation, diagnosis, and treatment of chronic exertional compartment syndrome: A review of current literature. The Physician and Sportsmedicine. 2017;45:391.
  3. Braver RT. Chronic exertional compartment syndrome. Clinics in Podiatric Medicine and Surgery. 2016;33:219.
  4. Rajasekaran S, et al. Nonoperative management of exertional compartment syndrome: A systematic review. Current Sports Medicine Reports. 2016;15:191.
  5. Liu B, et al. Chronic exertional compartment syndrome in athletes. Journal of Hand Surgery. 2017;42:917.

متلازمة الحيز الجهدية المزمنة