نظرة عامة

تُعد متلازمة الحيز الجهدية المزمنة حالة عضلية وعصبية يستحثها التمرن والتي تتسبب في ألم، وتورم، وفي بعض الأحيان إعاقة في العضلات المُصابة في ساقيك أو ذراعيك. يمكن لأي فرد أن يطور تلك الحالة، ولكنها أكثر شيوعًا بين الرياضيين الذين يشاركون في أنشطة تشتمل على تصادم متكرر، مثل الجري.

قد تستجيب متلازمة الحيز الجهدية المزمنة للعلاج غير الجراحي وتعديل الأنشطة. إذا لم يكن العلاج غير الجراحي ذي فائدة، فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحة. تنجح الجراحة لدى العديد من الأشخاص، كما أنها قد تسمح لك بالعودة إلى ممارسة الرياضة.

الأعراض

قد تشمل العلامات والأعراض المرتبطة بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة ما يلي:

  • الشعور بألم، أو حرقان أو ألم تشنجي في الطرف المصاب — وعادةً ما يكون أسفل الساق
  • ضيقًا في الطرف المصاب
  • الشعور بالخدر أو الوخز في الطرف المصاب
  • ضعف الطرف المصاب
  • تدلي القدم، في الحالات الشديدة، إذا كانت الساقين مصابة
  • وغالبًا ما يحدث في نفس الحيز من كلتا الساقين
  • وأحيانًا، الإصابة بتورم أو انتفاخ نتيجة لفتق العضلات

عادةً ما يتبع هذا النمط الشعور بالألم نتيجة الإصابة بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة:

  • والذي يبدأ بعد وقت معين، بعد أو شدة بذل مجهود بعد البدء في استخدام الطرف المصاب
  • يتفاقم بشكل تدريجي كلما مارست التمارين الرياضية
  • ويختفي في غضون 10 إلى 20 دقيقة من إيقاف النشاط
  • وبمرور الوقت، غالبًا ما يزداد وقت التعافي بعد التمرين

قد يؤدي أخذ استراحة كاملة من ممارسة التمارين أو أداء نشاط قليل التأثير إلى تخفيف الأعراض، وعادةً لا يكون هذا إلا مؤقتًا. فبمجرد بدء الممارسة مرة أخرى، على سبيل المثال، عادةً ما تعاود تلك الأعراض المألوفة.

متى تزور الطبيب

تحدث إلى طبيبك على الفور إذا كنت تعاني من ألم غير معتاد أو تورم أو ضعف أو فقدان الإحساس أو الألم المتعلق بممارسة التمارين أو النشاطات الرياضية. لا تحاول ممارسة التمارين عند الشعور بالألم، لأنها قد تؤدي إلى تلف العضلات أو الأعصاب الدائم.

في بعض الأحيان يتم الخلط بين تكون متلازمة الحيز الجهدية المزمنة وبين جبائر حرف الظنبوب، وهو سبب أكثر شيوعًا لألم الساق لدى الشباب الذين يمارسون نشاطات رياضية لا تنطوي على حمل الأوزان، مثل الركض. تحدث مع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك مصاب بجبائر حرف الظنبوب ولكنها لا تتحسن مع الرعاية الذاتية.

الأسباب

إن سبب متلازمة الحيز الجهدية المزمنة غير مفهوم بشكل كامل. ومع ذلك، فإنها ترتبط بوجود ضغط متزايد في المقصورة العضلية مع الإجهاد.

عندما تمارس التمارين الرياضية، يؤدي تدفق الدم المتزايد نحو العضلات العاملة إلى تمددها. إذا لم يتمدد النسيج الضام (اللفافة) الذي يربط الألياف العضلية في حيز لا يتمدد أيضًا، يتراكم الضغط داخل الحيز العضلي. بمرور الوقت، يقطع الضغط بعضًا من وصول الدم للعضلة.

يقترح بعض الخبراء أن الطريقة التي تتحرك بها (الميكانيكا الحيوية) تساهم بدور في التسبب في الإصابة بمتلازمة الحيز الجهدية المزمنة. قد تشمل الأسباب الأخرى الإصابة بتضخم العضلات، وهى طية نسيجية (لفافة) سميكة وغير مرنة على نحو استثنائي تحيط بجزء من العضلات، أو الإصابة بارتفاع الضغط داخل الأوردة (ارتفاع ضغط الدم الوريدي).

عوامل الخطر

هناك عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الحيز الجهدي المزمنة، تتضمن:

  • العمر. على الرغم من أن الأشخاص في أي عمر يمكن أن يصابوا بمتلازمة الحيز الجهدي المزمنة، إلا أن هذه الحالة تكون أكثر شيوعًا في الرياضيين الذكور والإناث تحت سن الثلاثين.
  • أنواع التمارين الرياضية. إن نشاط التأثير المتكرر — مثل الجري أو المشي السريع — يزيد من خطر تطور الحالة.
  • التدريب الزائد. إن الإفراط في ممارسة الرياضة قد يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بمتلازمة الحيز الجهدي المزمنة.

المضاعفات

لا تُعد متلازمة الحيز الجهدية المزمنة مرضًا مهددًا للحياة وعادةً لا تسبب ضررًا دائمًا إذا تلقيت العلاج المناسب. ومع ذلك، قد يكون من الصعب الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية إذا كان هناك شعور بالضعف الشديد أو الخدر.

16/05/2018
References
  1. Meehan WP. Chronic exertional compartment syndrome. www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 3, 2015.
  2. George CA, et al. Chronic exertional compartment syndrome. Clinics in Sports Medicine. 2012;31:307.
  3. Compartment syndrome. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=a00204. Accessed Dec. 3, 2015.
  4. Rajasekaran S, et al. Exertional leg pain. Physical Medicine and Rehabilitation Clinics of North America. 2016;27:91.
  5. Ringler MD, et al. MRI accurately detects chronic exertional compartment syndrome: A validation study. Skeletal Radiology. 2013;42:385.

متلازمة الحيز الجهدية المزمنة