نظرة عامة

إعتام عدسة العين هو تغيم عدسة عينك الصافية في المعتاد. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين، فإن الرؤية من خلال العدسات الغائمة تشبه إلى حد بعيد النظر في نافذة متجمع عليها الثلج أو مشوشة. الرؤية الغائمة الناجمة عن إعتام عدسة العين يمكن أن تصعب القراءة، أو قيادة السيارة (وخاصة في الليل) أو رؤية تعبيرات وجوه الأصدقاء.

معظم حالات إعتام عدسة العين تتطور ببطء ولا تعوق البصر في وقت مبكر. ولكن مع مرور الوقت، سوف يؤثر إعتام عدسة العين في نهاية المطاف على رؤيتك.

في البداية، يمكن أن تساعد الإضاءة والنظارات الأقوى على التعامل مع إعتام عدسة العين. ولكن إذا كان ضعف الرؤية يتعارض مع أنشطتك المعتادة ، فقد تحتاج إلى جراحة إعتام عدسة العين. لحسن الحظ، تُعد جراحة إعتام عدسة العين عمومًا إجراءً آمنًا وفعالاً.

الأعراض

وتشمل علامات وأعراض إعتام عدسة العين ما يلي:

  • رؤية مغيمة، أو مغبشة أو خافتة
  • صعوبة متزايدة بشأن الرؤية في الليل
  • حساسية للضوء والوهج
  • الحاجة إلى ضوء أكثر سطوعًا للقراءة وغيرها من الأنشطة
  • رؤية "الهالات" حول الأضواء
  • تغييرات متكررة في وصفات النظارات أو العدسات اللاصقة الطبية
  • بهتان الألوان أو اصفرارها
  • رؤية مزدوجة في عين واحدة

في البداية، قد تؤثر الرؤية المغيمة الناتجة عن إعتام عدسة العين على جزء صغير فقط من العدسة، وقد لا تكون على دراية بأي فقدان في الرؤية. ومع ازدياد الإعتام، تطغى الرؤية المغيمة على عدسة عينك مما يشوه الضوء المار من خلال العدسة. قد يؤدي هذا إلى أعراض أكثر وضوحًا.

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا لفحص قاع العين إذا لاحظت أي تغيرات في رؤيتك. إذا تعرضت إلى تغيرات مفاجئة في الرؤية، مثل الرؤية المزدوجة أو ومضات الضوء، أو ألم مفاجئ في العين، أو صداع مفاجئ، فتوجه إلى الطبيب على الفور.

الأسباب

تتطور معظم حالات إعتام عدسة العين عند الشيخوخة أو عندما تؤدي إصابة ما إلى تغيير الأنسجة المكونة لعدسات العين.

يمكن أن تزيد بعض الاضطرابات الوراثية الموروثة التي تسبب مشاكل صحية من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين. كما يمكن أن تنجم إصابة إعتام عدسة العين عن حالات مرضية أخرى في العين أو عن جراحة قديمة في العين أو عن حالات طبية كمرض السكري. يمكن أيضًا أن يتسبب الاستخدام طويل المدى لأدوية الستيرويد في الإصابة بإعتام عدسة العين.

كيفية تكون إعتام عدسة العين

تتموضع العدسة، حيث يتكون إعتام عدسة العين، خلف الجزء الملون في العين (القزحية). تركز العدسة الضوء الذي يمر إلى العين لتقديم صور واضحة وحادة لشبكية العين — وهو غشاء العين الحساس للضوء الذي يعادل في وظيفته ما يقوم به الفيلم في الكاميرا.

وكلما تقدم العمر تصبح عدسات العين أقل مرونة وأقل شفافية وأكثر سمكًا. تؤدي الحالات المتعلقة بالعمر والحالات الطبية الأخرى إلى خلل الأنسجة داخل العدسة وتكتلها معًا وتغيم المناطق الصغيرة في العدسة.

نظرًا لاستمرار تطور إعتام عدسة العين، يصبح التغيم أكثر كثافة ويكون في جزء أكبر من العدسة. يشتت إعتام عدسة العين الضوء عند مروره عبر العين ويحجبه ويمنع الصورة المحددة بدقة من الوصول إلى الشبكية. ونتيجة لذلك، تصبح الرؤية غائمة.

يتطور إعتام عدسة العين بشكل عام في كلتا العينين، ولكن بصورة غير متساوية. يمكن أن يتطور إعتام عدسة العين في إحدى العينين عن الأخرى، مما يسبب فرقًا في النظر بين العينين.

أنواع إعتام عدسة العين

تتضمن أنواع إعتام عدسة العين:

  • إعتام عدسة العين الذي يؤثر على مركز العدسة (الساد النووي). قد يتسبب الساد النووي في البداية في الإصابة بقصر البصر أو حتى تحسن مؤقت في الرؤية عند القراءة. ولكن مع مرور الوقت، تتحول العدسة تدريجيًا إلى اللون الأصفر الكثيف ثم تغيم الرؤية.

    نظرًا لتطور إعتام عدسة العين ببطء، فقد تتحول العدسة إلى اللون البني. يمكن أن يؤدي لون العدسة الأصفر المتقدم أو البني إلى صعوبة في التمييز بين أطياف الألوان.

  • إعتام عدسة العين الذي يؤثر على حواف العدسة (الساد القِشري). يبدأ الساد القشري كبقع غير واضحة على شكل خطوط وتدية الشكل تميل إلى اللون الأبيض على الحافة الخارجية لقشرة العدسة. نظرًا لتطورها البطيء، تمتد الخطوط إلى المركز وتتداخل مع الضوء الذي يمر عبر مركز العدسة.
  • إعتام عدسة العين الذي يؤثر على خلفية العدسة (ساد خلفي تحت المحفظة). يبدأ الساد الخلفي تحت المحفظة كمنطقة معتمة صغيرة عادة ما تتكون بالقرب من ظهر العدسة القائمة مباشرة في مسار الضوء. غالبًا ما يتداخل الساد الخلفي تحت المحفظة مع رؤية القراءة لديك؛ مما يقلل من الرؤية في الضوء الساطع ويسبب إبهارًا أو هالات حول الضوء في الليل. تميل هذه الأنواع من إعتام عدسة العين إلى التطور أسرع من الأنواع الأخرى.
  • إعتام عدسة العين منذ الولادة (الساد الخلقي). يولد البعض بإعتام عدسة العين أو يتطور المرض لديهم خلال مرحلة الطفولة. قد تكون حالات إعتام عدسة العين هذه وراثية أو مرتبطة بعدوى داخل الرحم أو إصابة.

    قد ترجع حالات إعتام عدسة العين هذه أيضًا إلى حالات محددة كحثل التأتر العضلي أو الغالاكتوزيميا أو النوع 2 من الورم العصبي الليفي أو الحصبة الألمانية. لا تؤثر حالات الساد الخلقي دائمًا على الرؤية، ولكن في حالة حدوث ذلك عادة ما تتم إزالته في أقرب وقت ممكن بعد اكتشافه.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين:

  • التقدم في العمر
  • داء السكري
  • التعرض المفرط لأشعة الشمس
  • التدخين
  • السمنة
  • ارتفاع ضغط الدم
  • إصابة أو التهاب في العين من قبل
  • جراحة سابقة في العين
  • استخدام أدوية الكورتيكوستيرويد على مدار فترة طويلة
  • شرب كميات مفرطة من الكحول

الوقاية

لم تثبت أي دراسات كيفية الوقاية من إعتام عدسة العين أو إبطاء تطور حالة إعتام عدسة العين. إلا أن الأطباء يعتقدون أن هناك العديد من الإستراتيجيات التي قد تكون مفيدة، بما في ذلك:

  • إجراء فحوص منتظمة للعيون. يمكن لفحوص العين أن تساعد في الكشف عن إعتام عدسة العين ومشاكل العين الأخرى في مراحلها المبكرة. اسأل طبيبك عن عدد مرات فحص العين الذي خضعت له.
  • الإقلاع عن التدخين. اسأل طبيبك عن اقتراحات حول كيفية التوقف عن التدخين. تتوفر الأدوية والمشورة وغيرهما من الإستراتيجيات لمساعدتك.
  • التحكم في المشاكل الصحية الأخرى. اتبع خطة العلاج الخاصة بك إذا كنت تعاني مرض السكري أو أي حالات طبية أخرى يمكن أن تزيد من خطر إعتام عدسة العين.
  • اختر النظام الغذائي الصحي الذي يتضمن الكثير من الفواكه والخضراوات. من خلال إضافة مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات الملونة إلى نظامك الغذائي، يمكنك ضمان حصولك على العديد من الفيتامينات والمواد الغذائية. تحتوي الفواكه والخضراوات على العديد من مضادات الأكسدة؛ مما يساعد في الحفاظ على الحالة الصحية لعينيك.

    لم تثبت الدراسات أن مضادات الأكسدة التي تُعطى في شكل حبوب لها القدرة على الوقاية من إعتام عدسة العين. ولكن، أظهرت دراسة سكانية كبيرة مؤخرًا أن اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن يرتبط بتقليل خطر الإصابة بإعتام عدسة العين. تحتوي الفواكه والخضراوات على العديد من المزايا الصحية الفعالة، كما أنها وسيلتان آمنتان لزيادة كمية المعادن والفيتامينات في نظامك الغذائي.

  • ارتدِ نظارات شمسية. قد تسهم الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس في تطوير إعتام عدسة العين. ارتدِ نظارات شمسية تمنع الأشعة فوق البنفسجية (ب) عندما تكون خارج البيت.
  • قلل من تناولك الكحول. يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكحوليات إلى زيادة خطر إعتام عدسة العين.

31/08/2016
References
  1. Jacobs DS. Cataract in adults (إعتام عدسة العين في البالغين). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 19 من مايو 2016.
  2. Cataract (إعتام عدسة العين). American Optometric Association (الجمعية الأمريكية للبصريات). http://www.aoa.org/patients-and-public/eye-and-vision-problems/glossary-of-eye-and-vision-conditions/cataract?sso=y. تم الوصول في 19 من مايو 2016.
  3. Facts about cataract (حقائق عن إعتام عدسة العين). National Eye Institute (المعهد القومي للعيون). https://nei.nih.gov/health/cataract/cataract_facts. تم الوصول في 19 من مايو 2016.
  4. Longo DL, et al., eds. اضطرابات العين. في: Harrison's Principles of Internal Medicine (كتاب مبادئ هاريسون في الطب الباطني). 19th ed. New York, N.Y. (الإصدار التاسع عشر، نيويورك): McGraw-Hill Education (ماكجرو هيل للتعليم); 2015. http://accessmedicine.com. تم الوصول في 19 من مايو 2016.
  5. Riordan-Eva P, et al. Lens (العدسة). في: Vaughan & Asbury's General Ophthalmology (مجلة طب العيون العام لفوغان وأسبوري). 18th ed. New York, N.Y. (الإصدار الثامن عشر، نيويورك): The McGraw-Hill Companies (شركات ماكجرو هيل); 2011. http://www.accessmedicine.com. تم الوصول في 19 من مايو 2016.
  6. Who is at risk for cataracts (من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بإعتام عدسة العين)؟ American Academy of Ophthalmology (الأكاديمية الأمريكية لطب العيون). http://www.aao.org/eye-health/diseases/cataracts-risk. تم الوصول في 19 من مايو 2016.
  7. Cui YH, et al. Association of blood antioxidants and vitamins with risk of age-related cataract: a meta-analysis of observational studies (علاقة مضادات الأكسدة والفيتامينات في الدم بخطر الإصابة بإعتام عدسة العين المتعلق بالتقدم في السن: تحليل بُعدي للدراسات الرقابية). The American Journal of Clinical Nutrition (المجلة الأمريكية للتغذية السريرية). 2013;98:778.