نظرة عامة

متلازمة الفم الحارق هو مصطلح طبي لألم الحرق المستمر (المزمن) أو المتكرر في الفم دون سبب واضح. قد يؤثر عدم الشعور بالراحة هذا على اللسان أو اللثة أو الشفتين أو بطانة الخد لديك أو سقف فمك (الحنك) أو مناطق منتشرة في فمك بالكامل. قد يكون الإحساس بالحرق شديدًا كما لو أنك قد أحرقت فمك.

عادة ما تظهر متلازمة الفم الحارق بشكل مفاجئ ولكنها قد تتطور بشكل تدريجي بمرور الوقت. للأسف، لا يمكن معرفة السبب المحدد في أكثر الأحيان. وعلى الرغم من أن ذلك يجعل العلاج أكثر صعوبة، فالعمل مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك يمكنه أن يساعدك على تخفيف الأعراض.

رعاية المصابين بمتلازمة حرقة الفم في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

تتضمَّن أعراض متلازمة الفم الحارق ما يلي:

  • يُؤثِّر إحساس الحرقان أو الحرق بالماء الساخن على اللسان، لكن قد يُؤثِّر أيضًا على الشفاه أو اللثة أو الحنك أو الحلق أو الفم بأكمله.
  • الإحساس بجفاف الفم بزيادة العطش.
  • يتغيَّر الطعم في الفم، مثل الإحساس بطعم المرارة أو المذاق المعدني.
  • فقدان حاسة التذوُّق
  • الشعور بالوَخْز أو اللسعة أو التخدير في فمك.

للإحساس بعدم الراحة بسبب متلازمة الفم الحارق أشكال مختلفة ومتعدِّدة. ربما:

  • تَحدُث يوميًّا مع عدم راحة بسيط بعد الاستيقاظ، لكن تزداد سوءًا بتقدُّم اليوم.
  • تبدأ بمجرَّد الاستيقاظ وتستمرُّ طوال اليوم
  • يأتي هذا الإحساس ويختفي

أيًّا كان شكل عدم الراحة الذي تشعر به في فمكَ، فإن متلازمة الفم الحارق تستمرُّ لشهور أو سنين. في بعض الحالات النادرة، تختفي الأعراض فجأةً ذاتيًّا أو تُصبِح أقل تَكرارًا. يختفي بعض الإحساس بشكل مؤقَّت عند الأكل أو الشرب.

عادةً لا تُسبِّب متلازمة الفم الحارق تغييرات بدنية ملحوظة للسان أو الفم.

متى تزور الطبيب

إذا كنت تشعر بعدم راحة أو احتقان في لسانك أو شفتيك أو لثتك أو مناطق أخرى في فمك، فاذهب إلى طبيبك أو طبيب أسنانك. قد يحتاجان إلى العمل معًا للمساعدة في تحديد سبب ووضع خطة علاج فعالة.

الأسباب

سبب متلازمة الفم الحارق يمكن تصنيفه إما كأولي وإما ثانوي.

متلازمة الفم الحارق الأولية

عندما يتعذَّر التعرف على أي تشوهات سريرية أو مخبرية، فإن الحالة تُسمَّى متلازمة الفم الحارق الأولي أو مجهول السبب. تشير بعض الأبحاث إلى أن متلازمة الفم الحارق الأولي مرتبطة بمشاكل التذوُّق والأعصاب الحسية للجهاز العصبي المحيطي أو المركزي.

متلازمة حرق الفم الثانوية

في بعض الأحيان يكون سبب متلازمة الفمِ الحارق حالة مرضية كامنة. في هذه الحالات، يُطلق عليها متلازمة الفمِ الحارق الثانوية.

تشمل المشكلات الكامنة التي قد تكون مرتبطة بمتلازمة الفمِ الحارق الثانوية ما يلي:

  • الفم الجاف (جفاف الفم)، الذي يمكن أن يحدث بسبب تناول الأدوية المختلفة والمشكلات الصحية ووجود مشكلات في وظيفة الغدة اللعابية أو الآثار الجانبية لعلاج السرطان
  • الحالات الفموية الأخرى، مثل العدوى الفطرية للفم (مرض القلاع الفموي)، وهي حالة التهاب تسمى الحزاز المسطح الفموي أو حالة تسمى اللسان الجغرافي تعطي اللسان مَظهرًا يشبه الخريطة
  • نقص التغذية، مثل نقص الحديد والزنك والفولات (فيتامين B-9) والثيامين (فيتامين B-1) والريبوفلافين (فيتامين B-2) والبيريدوكسين (فيتامين B-6) والكوبالامين (فيتامين B-12)
  • الحساسية أو ردود الفعل تجاه الأطعمة، أو النكهات الغذائية أو الإضافات الغذائية الأخرى أو العطور أو الأصباغ أو مواد علاج الأسنان
  • ارتجاع حمض المعِدة (مرض ارتجاع حامض المعدة أو داء الجَزْر المَعدي المريئي) الذي يدخل فمك من معدتك
  • بعض الأدوية، وخاصة أدوية ارتفاع ضغط الدم
  • العادات الفموية، مثل دسر اللسان، عض طرف اللسان وصرير الأسنان (اصطكاك الأسنان أثناء النوم)
  • اضطرابات الغدد الصَّمَّاء، مثل السكري أو قصور الغدة الدرقية (قصور الدرقية)
  • تهيج مفرط في الفم، قد ينجم عن الغسيل الزائد للِسانك بالفرشاة، باستخدام معاجين الأسنان الكاشطة أو الإفراط في غسول الفم أو تناول الكثير من المشروبات الحمضية
  • العوامل النفسية، مثل القلق أو الاكتئاب أو الإجهاد

ارتداء أطقم الأسنان، حتى إذا لم تكُن مناسبة بشكل جيد وتسبب تهيُّجًا، لا يسبب عمومًا متلازمة الفم الحارق، ولكن يمكن أن تزيد أطقم الأسنان الأعراض سوءًا.

عوامل الخطر

متلازمة الفم الحارق غير شائعة. ومع ذلك، قد يزداد الخطر لديكَ في الحالات التالية:

  • كونكَ امرأة
  • فترة ما قبل انقطاع الطَّمْث أو بعد سن اليأس
  • تجاوزتَ 50 عامًا

تبدأ متلازمة الفم الحارق عادةً من تلقاء نفسها، مع عدم وجود عوامل إثارة. ومع ذلك، قد تَزيد عوامل مُعيَّنة من خطر الإصابة بها، وتشمل:

  • مرضًا حديثًا
  • بعض الاضطرابات الصحية المزمنة، مثل آلام العضلات الليفية، وداء باركنسون، واضطرابات المناعة الذاتية، والاعتلال العصبيِّ
  • الخضوع سابقًا لإجراءات طب الأسنان
  • حساسية الطعام
  • الأدوية
  • أحداث الحياة الصادمة
  • الإجهاد
  • القلق
  • الاكتئاب

المضاعفات

ترتبط المضاعفات التي تسببها متلازمة حرق الفم أو المرتبطة بها بشكل رئيسي بالشعور بعدم الارتياح. وتشمل على سبيل المثال ما يلي:

  • صعوبة الاستغراق في النوم
  • صعوبة في تناول الطعام
  • الاكتئاب
  • القلق

الوقاية

ليس ثمّة طريقة معروفة للوقاية من متلازمة الفم الحارق. ولكن من خلال تجنب التبغ، والأطعمة الحمضية، والأطعمة كثيرة التوابل والمشروبات الغازية، وفرط الضغط النفسي، قد تكون قادرًا على تقليل الانزعاج من متلازمة الفم الحارق أو منع الانزعاج من الشعور بالضيق.

متلازمة الفم الحارق - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Brown AB. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 9, 2018.
  2. Burning mouth syndrome. National Institute of Dental and Craniofacial Research. https://www.nidcr.nih.gov/health-info/burning-mouth. Accessed Jan. 19, 2019.
  3. Burning mouth syndrome. American Academy of Oral Medicine. https://maaom.memberclicks.net/index.php?option=com_content&view=article&id=81:burning-mouth-syndrome&catid=22:patient-condition-information&Itemid=120. Accessed Jan. 19, 2019.
  4. Feller L, et al. Burning mouth syndrome: Aetiopathogenesis and principles of management. Pain Research and Management. 2017. https://www.hindawi.com/journals/prm/2017/1926269/. Accessed Jan. 17, 2019.
  5. Yoo HS, et al. The role of psychological factors in the development of burning mouth syndrome. Internal Journal of Oral and Maxillofacial Surgery. 2018;47:374.
  6. AskMayoExpert. Burning mouth syndrome (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  7. deSouza IF, et al. Treatment modalities for burning mouth syndrome: A systematic review. Clinical Oral Investigations. 2018;22:1893.
  8. Vellappally S. Burning mouth syndrome: A review of the etiopathologic factors and management. Journal of Contemporary Dental Practice. 2016;17:171.
  9. Moor Verenzuela CS, et al. Burning mouth syndrome: Results of screening tests for vitamin and mineral deficiencies, thyroid hormone, and glucose levels ― Experience at Mayo Clinic over a decade. International Journal of Dermatology. 2017;56:952.
  10. Liu YF, et al. Burning mouth syndrome: A systematic review of treatments. Oral Diseases. 2018;24:325.
  11. Lewis AK, et al. An overview of burning mouth syndrome for the dermatologist. Clinical and Experimental Dermatology. 2016;41:119.
  12. Salerno C, et al. An overview of burning mouth syndrome. Frontiers in Bioscience (Elite edition). 2016;8:213.
  13. Klasser GD, et al. Burning mouth syndrome. Oral and Maxillofacial Surgery Clinics of North America. 2016;28:381.
  14. Moghadam-Kia S, et al. A diagnostic and therapeutic approach to primary burning mouth syndrome. Clinics in Dermatology. 2017;35:453.
  15. Coping with chronic pain. American Psychological Association. http://www.apa.org/helpcenter/chronic-pain.aspx. Accessed Jan. 21, 2019.
  16. Torgerson RR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 22, 2019.