التشخيص

لا يوجد اختبار لتحديد ما إذا كنتَ تُعاني من متلازمة الفم الحارق. بدلًا من ذلك، سيحاول الطبيب استبعاد المشكلات الأخرى قبل تشخيص متلازمة الفم الحارق.

سيقوم طبيبكَ أو طبيب الأسنان بما يلي:

  • مراجعة تاريخكَ الطبي والأدوية
  • فحص فمكَ
  • طَلَبِ وصفكَ لأعراضكِ، وعاداتكَ الفموية، ونظام الرعاية الفموية

بالإضافة إلى ذلك، سيقوم طبيبكَ بإجراء فحص طبي، للبحث عن علامات حالات أخرى. قد تَخضَع لأيٍّ من الاختبارات التالية:

  • اختبارات الدم. قد تَفحَص اختبارات الدم تَعدادَ الدم الكامل، ومستوى الغلوكوز، ووظيفة الغدة الدرقية، والعوامل الغذائية والوظيفة المناعية، التي قد تُوفِّر دلائل لمصدر عدم الارتياح في الفم.
  • مزرعة وخِزعات الفم. أخذ وتحليل عيِّنات من الفم قد يحدِّد ما إذا كنتَ مصابًا بعدوى فطرية، أو بكتيرية، أو فيروسية.
  • اختبارات الحساسية. قد يقترح طبيبكَ إجراء اختبارات حساسية؛ لتحديد ما إذا كان لديك حساسية تجاه أطعمة محدَّدة، أو إضافات أو مواد تُستخدَم في علاج الأسنان.
  • قياسات لعابية. أثناء متلازمة الفم الحارق، قد تشعر بجفاف في الفم. قد تُؤكِّد اختبارات الحساسية ما إذا كنتَ تُعاني من تدفُّق منخفض في اللعاب.
  • اختبارات الارتجاع المعدي. قد تحدِّد هذه الاختبارات ما إذا كنتَ تُعاني من الارتجاع المعدي المَرِيئي (GERD).
  • التصوير. قد ينصحكَ طبيبكَ بإجراء فحص التصوير بالرنين المِغناطيسي، أو التصوير بالأشعة المقطعية، أو الفحوص التصويرية الأخرى لإيجاد مشكلات صحية أخرى.
  • تعديل الأدوية. إذا تناولتَ دواءً قد يُساهِم في عدم الارتياح في الفم، قد يُغيِّر طبيبكَ الجرعة أو الدواء، أو يُوقِف الدواء مؤقتًا، إذا أمكن؛ ليرى ما إذا كان عدم الارتياح سيزول. لا تُحاوِلْ فعل ذلك بنفسكَ؛ لأنه قد يكون من الخطر إيقاف بعض الأدوية.
  • استبيانات نفسية. قد يُطلَب منكَ ملء استبيانات تُساعِد في تحديد ما إذا كنت تُعاني من أعراض الاكتئاب، أو القلق، أو حالات عقلية أخرى.

العلاج

يَعتمد العلاج على ما إن كانت متلازمة الفم الحارق لديك أولية أو ثانية.

متلازمة الفم الحارق الثانوية

بالنسبة لمتلازمة الفَمِ الحارق الثانوية، تعتمد المعالجة على الأسباب الضمنية التي تؤدِّي إلى شعورك بألم الفم.

فعلى سبيل المثال، قد تساعد معالجة العدوى في الفم أو تنال المكملات الغذائية لتعويض أي نقص في الفيتامينات على التخلص مما تشعُر به من ألم. لذا يلزم تحديد السبب بدقة. فور تمام معالجة أي أسباب ضمنية، فستشهد تحسُّنًا في أعراض متلازمة الفم الحارق.

متلازمة الفم الحارق الأولية

لا يوجد علاج معروف لمتلازمة الفم الحارق الأولية، ولا توجد طريقة مؤكَّدة لعلاجه. لا تتوفر أبحاث مؤكَّدة عن طرق العلاج الأكثر فعالية. يعتمد العلاج على الأعراض المحدَّدة لديكَ، ويستهدف السيطرة عليها. ربما تحتاج إلى تجربة طرق علاج متعدِّدة قبل التوصُّل إلى طريقة أو مجموعة طرق تُساعدكَ على تقليل الإحساس بعدم الراحة في فمكَ. وقد يستغرِق العلاج بعض الوقت حتى يتمكَّن من السيطرة على الأعراض.

قد تتضمَّن خيارات العلاج:

  • منتجات مستبدِلة للُّعاب
  • أنواع محدَّدة لغسول الفم أو الليدوكايين
  • الكابساسين، وهو مسكِّن للألم يُستخرَج من الفلفل الحار
  • دواء مضاد للاختلاج يُسمَّى كلونازيبام (كلونوبين)
  • بعض مضادات الاكتئاب
  • الأدوية التي تمنع ألم الأعصاب
  • العلاج السلوكي المعرفي لوضع استراتيجيات لمعالجة القلق والاكتئاب، والتعامُل مع الألم المزمن

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالإضافة إلى العلاج والأدوية الطبية الموصوفة قد تُقلِّل هذه التدابير للمساعدة الذاتية من الأعراض وعدم راحة فمكَ:

  • شرب الكثير من السوائل للمساعدة في تخفيف الشعور بجفاف الفم، أو مصُّ رقائق الثلج.
  • تجنَّب الأطعمة والسوائل الحمضية، مثل الطماطم، وعصير البرتقال، والمشروبات الغازية، والقهوة.
  • تجنَّب الكحول ومنتجاته؛ لأنها قد تُهَيِّج بطانة فمكَ.
  • تجنَّب استخدام منتجات التبغ.
  • تجنَّب الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • تجنَّب منتجات القرفة أو النعناع.
  • جرِّب معاجين أسنان مختلفة خفيفة أو خالية من النكهة، مثل معجون للأسنان الحسَّاسة، أو آخر من دون نكهة النعناع أو القرفة.
  • اتَّخِذْ خطوات لتقليل التوتُّر.

التأقلم والدعم

متلازمة الفم الحارق تتسبب في الشعور بعدم الراحة والإحباط. ويمكن أن تعيق نوعية الحياة إذا لم تَتخذ خطوات للبقاء إيجابيًّا ومتعاوِنًا.

إليك بعض التقنيات المساعِدة التي تؤخذ بعين الاعتبار لمواجهة القلق المزمن الناتج عن متلازمة الفم الحارق:

  • مارِسْ تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا.
  • شارِكْ في أنشطة ممتعة؛ مثل الأنشطة البدنية أو الهوايات، وخاصة عند الشعور بالقلق.
  • حاوِل الانخراط في المشاركات المجتمعية عن طريق التواصل مع أفراد الأسرة والأصدقاء الودودين.
  • التحِقْ بالمجموعات الداعمة للألم المزمن.
  • تحدَّث إلى مقدِّم الرعاية الصحية النفسية حول الخطط المساعِدة في زيادة القدرة على التحمل.

الاستعداد لموعدك

من الأفضل أن تبدأ أولًا بمراجعة طبيب العائلة أو طبيب الأسنان في حال شعرت بعدم راحة في الفم. نظرًا لأن متلازمة الفم الحارق مرتبطة بمجموعة متنوعة من الحالات الطبية الأخرى، فقد يحيلك طبيبك أو طبيب الأسنان إلى اختصاصي آخر، مثل: طبيب جلدية (طبيب أمراض جلدية)، أو طبيب أذن وأنف وحنجرة، أو طبيب بتخصُّص آخر.

ما يمكنك فعله

إليكَ بعض المعلومات لمساعدتكَ في الاستعداد لموعدكَ الطبي:

  • اسأل ما إذا كان هناك أي شيءٍ ينبغي لك فعله مقدمًا مثل تعديل نظامك الغذائي.
  • أنشئ قائمة بالأعراض التي أصابتك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالألم الذي تشعر به في فمك.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أيُّ ضغوطاتٍ شديدة تعرَّضتَ لها أو تغييرات حياتية حدثتْ لك مُؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الأخرى التي تتناولها، والجرعات.
  • أحضر نسخًا من كل الاستشارات والاختبارات السابقة التي تتعلق بهذه المشكلة.
  • خذ معك أحد أفراد عائلتك أو صديقًا لك، إذا أمكن، لدعمك ومساعدتك في تذكر المعلومات.
  • جهز الأسئلة مبكرًا التي ستسألها للطبيب.

قد تتضمَّن الأسئلة الأساسية التي تريد طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما السبب المرجح لظهور الأعراض أو الحالة التي لدي؟
  • ما هي المسبِّبات المحتملة الأخرى بالإضافة إلى المسبِّبات الشائعة؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل الألم الذي أشعر به في فمي مؤقت أم مزمن؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل يجب عليَّ اتباع أي تعليمات؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل يوجد دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه؟
  • هل تتوفَّر أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال موعدك الطبي.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت في الشعور بالأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • إلى أي مدى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجدت؟
  • هل تستخدم التبغ أو تشرب الكحوليات؟
  • هل تأكل الأغذية كثيرة التوابل أو الحمضية بشكل متكرر؟
  • هل تستخدم طقمًا للأسنان؟

سيسألك الطبيب أسئلة إضافية بناءً على ردودك والأعراض التي تشعر بها واحتياجاتك. سيساعدك استعدادك وتوقعك للأسئلة على الاستفادة القصوى من وقت موعدك.

متلازمة الفم الحارق - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Brown AB. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 9, 2018.
  2. Burning mouth syndrome. National Institute of Dental and Craniofacial Research. https://www.nidcr.nih.gov/health-info/burning-mouth. Accessed Jan. 19, 2019.
  3. Burning mouth syndrome. American Academy of Oral Medicine. https://maaom.memberclicks.net/index.php?option=com_content&view=article&id=81:burning-mouth-syndrome&catid=22:patient-condition-information&Itemid=120. Accessed Jan. 19, 2019.
  4. Feller L, et al. Burning mouth syndrome: Aetiopathogenesis and principles of management. Pain Research and Management. 2017. https://www.hindawi.com/journals/prm/2017/1926269/. Accessed Jan. 17, 2019.
  5. Yoo HS, et al. The role of psychological factors in the development of burning mouth syndrome. Internal Journal of Oral and Maxillofacial Surgery. 2018;47:374.
  6. AskMayoExpert. Burning mouth syndrome (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  7. deSouza IF, et al. Treatment modalities for burning mouth syndrome: A systematic review. Clinical Oral Investigations. 2018;22:1893.
  8. Vellappally S. Burning mouth syndrome: A review of the etiopathologic factors and management. Journal of Contemporary Dental Practice. 2016;17:171.
  9. Moor Verenzuela CS, et al. Burning mouth syndrome: Results of screening tests for vitamin and mineral deficiencies, thyroid hormone, and glucose levels ― Experience at Mayo Clinic over a decade. International Journal of Dermatology. 2017;56:952.
  10. Liu YF, et al. Burning mouth syndrome: A systematic review of treatments. Oral Diseases. 2018;24:325.
  11. Lewis AK, et al. An overview of burning mouth syndrome for the dermatologist. Clinical and Experimental Dermatology. 2016;41:119.
  12. Salerno C, et al. An overview of burning mouth syndrome. Frontiers in Bioscience (Elite edition). 2016;8:213.
  13. Klasser GD, et al. Burning mouth syndrome. Oral and Maxillofacial Surgery Clinics of North America. 2016;28:381.
  14. Moghadam-Kia S, et al. A diagnostic and therapeutic approach to primary burning mouth syndrome. Clinics in Dermatology. 2017;35:453.
  15. Coping with chronic pain. American Psychological Association. http://www.apa.org/helpcenter/chronic-pain.aspx. Accessed Jan. 21, 2019.
  16. Torgerson RR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 22, 2019.