التشخيص

يتم تشخيص اضطرابات الشخصية، بما في ذلك اضطراب الشخصية الحدِّيَّة، بِناءً على ما يلي:

  • مقابلات مفصَّلة مع طبيبكَ أو مقدِّم رعاية الصحة العقلية
  • التقييم النفسي الذي قد يتضمَّن ملء الاستبيانات
  • التاريخ والفحص الطبيان
  • مراجعة العلامات والأعراض لديك

عادةً ما يتمُّ تشخيص اضطراب الشخصية الحدِّيَّة لدى البالغين، وليس الأطفال والمراهقين. وذلك لأن علامات وأعراض اضطراب الشخصية الحدِّيَّة التي تظهر على الشخص قد تختفي بينما يكبر الأطفال ويصبحون أكثر نضجًا.

العلاج

يُعالج اضطراب الشخصية الحدية في الأساس بالعلاج النفسي، ولكن قد تستخدم الأدوية بالإضافة إلى ذلك. وقد يوصي طبيبك بالحجز في المستشفى إذا تعرضت سلامتك للخطر.

يمكن أن يساعدك العلاج على تعلم مهارات للتحكم في حالتك والتغلب عليها. ومن الضروري أيضًا علاج أيٍّ من اضطرابات الصحة العقلية الأخرى التي تصاحب غالبًا اضطراب الشخصية الحدية مثل الاكتئاب وإدمان المواد المخدرة. وباستخدام العلاج، قد تشعر بتحسن حالتك وتعيش حياة أكثر استقرارًا وسعادة.

العلاج النفسي

المعالجة النفسية وتُسمَّى أيضًا العلاج بالتحدث طريقة علاج أساسية لاضطراب الشخصية الحدية. قد يتبنى المعالج نوع العلاج الأفضل لتلبية احتياجاتك. أهداف المعالجة النفسية هي مساعدتك فيما يلي:

  • التركيز على قدرتك الحالية على أداء الوظائف
  • تعلم السيطرة على المشاعر المزعجة
  • تقليل الاندفاع من خلال الحفاظ على المشاعر أكثر من إحداث ردة فعل بشأنها
  • العمل على تحسين العلاقات من خلال إدراك مشاعرك ومشاعر الآخرين
  • المعرفة بشأن اضطراب الشخصية الحدية

أنواع المعالجات النفسية التي اكتُشِفت فعاليتها تشتمل على ما يلي:

  • علاج السلوك الديالكتيكي (DBT). يتضمن علاج السلوك الديالكتيكي العلاج الفردي وضمن مجموعة المصمم خصيصًا لمعالجة اضطراب الشخصية الحدية. يستخدم علاج السلوك الديالكتيكي نهجًا لتعليمك كيفية السيطرة على مشاعرك وتحمل الشدة وتحسين العلاقات.
  • العلاج المرتكز إلى المخطط. يمكن إجراء العلاج المرتكز إلى المخطط فرديًّا أو ضمن مجموعة. ويمكنه أن يساعدك في تحديد الاحتياجات التي لم تتم تلبيتها والتي أدت إلى أنماط معيشة سلبية، التي قد تكون مفيدة أحيانًا للبقاء، لكنها فيما يخص البالغين تُعَدُّ أمرًا مؤذيًا في العديد من نواحي الحياة. يركز العلاج على مساعدتك في تلبية احتياجاتك بطريقة صحية لتعزيز أنماط الحياة الإيجابية.
  • العلاج المستند إلى التعقل (MBT). العلاج المستند إلى التعقل هو نوع من أنواع العلاج بالتحدث يساعدك على تحديد أفكارك ومشاعرك الخاصة في أي لحظة من اللحظات ويخلق منظورًا بديلًا بشأن الموقف. يؤكد العلاج المستند إلى التعقل على التفكير قبل إحداث ردة فعل.
  • التدريب التنظيمي لتوقع المشاعر وحل المشكلات (STEPPS). التدريب التنظيمي لتوقع المشاعر وحل المشكلات علاج مدته 20 أسبوعًا يتطلب العمل في مجموعات تدمج أفراد عائلتك أو مقدمي الرعاية أو أصدقائك أو أشخاص بارزين في علاجك. يُستخدَم التدريب التنظيمي لتوقع المشاعر وحل المشكلات بالإضافة إلى أنواع أخرى من المعالجة النفسية.
  • العلاج النفسي التحويلي (TFP). يهدف العلاج النفسي التحويلي، الذي يُعرَف أيضًا بالعلاج الديناميكي النفسي إلى مساعدتك على فهم مشاعرك والصعوبات التي تواجهها في التعامل مع الأشخاص من خلال إنشاء علاقة بينك وبين المعالج. ومن ثم تطبِّق هذه الأفكار على المواقف المستمرة.
  • الإدارة النفسية الجيدة. يعتمد منهج العلاج هذا على إدارة الحالة، ويثبت العلاج في المشاركة في العمل أو المدرسة. فهو يركز على إنشاء حس من اللحظات الصعبة عاطفيًّا من خلال اعتبار السياق الشخصي لهذه المشاعر. قد يُدمج فيه العلاج بالأدوية، والمجموعات، وتثقيف الأسرة، والعلاج الفردي.

الأدوية

على الرغم من عدم اعتماد إدارة الغذاء والدواء لأي عقاقير خاصة لعلاج اضطراب الشخصية الحدية، فإن هناك بعض الأدوية التي قد تُساعد في علاج الأعراض أو المشاكل المتزامنة مثل الاكتئاب أو الاندفاع، أو العدوانية، أو الاضطراب. قد تَشتمل الأدوية على مضادات للاكتئاب، أو مضادات للذهان، أو عقاقير تَعمل على استقرار الحالة المزاجية.

تَحدث مع طبيبك بشأن فوائد الأدوية والآثار الجانبية لها.

الرعاية في المستشفى

قد تحتاج أحيانًا إلى علاج أكثر كثافة في مستشفى أو عيادة نفسيين. قد تحميك الرعاية في المستشفى أيضًا من أن تصيب نفسك أو تعالج الأفكار أو السلوكيات الانتحارية.

يستغرق التعافي وقتًا

إن تعلم كيفية التحكم بمشاعرك، وأفكارك، وسلوكياتك يستغرق وقتًا. يتحسن أغلب الأشخاص تحسنًا ملحوظًا، إلا أنك ستبذل دائمًا جهدًا مع بعض أعراض اضطراب الشخصية الحدي. قد تتعرض لأوقات تتحسن الأعراض فيها أو تسوء. إلا أن العلاج يمكنه تحسين قدرتك على أداء الوظائف ويساعدك على الوصول إلى شعور أفضل حيال نفسك.

لديك الفرصة الأفضل للنجاح عند استشارة مقدم الرعاية الصحية العقلية المتمرس في اضطراب الشخصية الحدي.

التأقلم والدعم

قد تشكل الأعراض المرتبطة باضطراب الشخصية الحدي تحديًا، كما قد تسبب ضغطًا نفسيًا لك ولمن حولك. قد تكون مدركًا أن عواطفك وأفكارك وسلوكياتك مدمرة للذات أو مُضرة، ومع ذلك تشعر بعدم قدرتك على التحكم فيها.

بالإضافة إلى الحصول على علاج تخصصي، يمكنك المساعدة في التعامل والتكيف مع حالتك إذا فعلت بما يلي:

  • تعلمت عن هذا الاضطراب بحيث تفهم أسبابه وطرق علاجه
  • تعلمت ما الذي قد يتسبب في نوبات الغضب أو السلوك الاندفاعي
  • طلبت المساعدة المتخصصة والتزمت بخطة العلاج الخاصة بك — حضرت جميع جلسات العلاج و تناولت الدواء حسب توجيهات الطبيب
  • تعاونت مع مقدم خدمات الصحة العقلية لوضع خطة لما ينبغي عليك فعله عند معاودة الأزمة مجددًا
  • خضعت للعلاج من المشاكل المرتبطة، مثل إدمان المواد المخدرة
  • فكرت في مشاركة الأشخاص المقربين إليك في علاجك لمساعدتهم على فهمك ودعمك
  • تحكمت في العواطف الجياشة من خلال ممارسة مهارات التكيف، مثل استخدام تقنيات التنفس والتأمل الذهني
  • وضعت حدودًا وقيودًا لنفسك وللآخرين من خلال تعلم كيفية التعبير عن المشاعر بطريقة مناسبة لا تدفع الآخرين إلى الابتعاد أو تؤدي إلى الهجر أو عدم استقرار
  • توقفت عن وضع افتراضات حول ما يشعر به الناس تجاهك أو يفكرون فيه
  • تواصلت مع الآخرين ممن يعانون من هذا الاضطراب لتبادل الآراء والخبرات
  • قمت ببناء نظام دعم للأشخاص الذين يمكنهم فهمك واحترامك
  • حافظت على نمط حياة صحي، مثل اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الأنشطة البدنية والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية
  • توقفت عن لوم نفسك لمعاناتك من هذا الاضطراب ولكن مع الاعتراف بمسئوليتك عن وجوب الخضوع للعلاج

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ في استشارة طبيب الرعاية الأولية. بعد الزيارة الأولية، قد يحيلكَ الطبيب إلى اختصاصي الصحة العقلية، مثل الطبيب النفسي أو الاختصاصي النفسي. يَرِد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لَك.

ما يمكنك فعله؟

قبل موعدكَ الطبي، ضع قائمة بالتالي:

  • أي أعراض لاحظتها لديك أو لدى أشخاص مقربين منك، ومدة هذه الأعراض
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما فيها الأحداث الرضحية التي حدثت لك في الماضي وأي مسببات حالية رئيسية للشد العصبي
  • معلوماتك الطبية، بما فيها الحالات الصحية الجسدية أو العقلية الأخرى
  • جميع الأدوية التي تتناولها، بما فيها الأدوية والفيتامينات والمكملات الأخرى الموصوفة طبيًّا وغير الموصوفة طبيًّا، وجرعاتها
  • الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك بحيث تحقق الاستفادة القصوى من موعدك

اصطحِب أحدَ أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى مَوعدك، إنْ أمكَن. فقد يتمكن شخص ما يعرفك منذ فترة طويلة أن يشارك معلومات مهمة مع الطبيب أو مقدم الصحة الطبية، مع الحصول على إذنٍ منك.

تشتمل الأسئلة الأساسية التي تود طرحها على طبيبك أو مقدم الصحة العقلية لديك ما يلي:

  • ما السبب المرجح لظهور الأعراض أو الحالة التي لدي؟
  • هل هناك أي أسباب محتمَلة أخرى؟
  • ما العلاجات المرجح فعاليتها لحالتي؟
  • ما مدى التحسن الذي يمكنني توقعه لتحسين علاجي؟
  • ما عدد المرات التي سأحتاج فيها إلى جلسات علاجية وما مدتها؟
  • هل هناك أدوية يمكنها المساعدة؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة للدواء الذي قد تصفه لي؟
  • هل سأحتاج لاتخاذ أي تدابير وقائية أو اتباع أي قيود؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • كيف يمكن لعائلتي أو أصدقائي المقربين مساعدتي في العلاج؟
  • هل لديك أي مواد مطبوعة يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّد في طرح الأسئلة أثناء الموعد مع الطبيب.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

سيَسألك الطبيب أو مقدم خدمات الصحة النفسية على الأغلب عدة أسئلة. كن مستعدًّا للإجابة عنها لتوفير الوقت للموضوعات التي تود التركيز عليها. الأسئلة المحتملة تشمل:

  • ما هي الأعراض التي تشعر بها؟ متى لاحظتَها لأول مرَّة؟
  • كيف أثرت هذه الأعراض على حياتك، بما في ذلك علاقاتك الخاصة وعملك؟
  • كم مرة يَحدث لك تقلبات مزاجية خلال يوم عادي؟
  • كم مرة شعرت بالخيانة أو الاضطهاد أو النبذ؟ لماذا حدث ذلك في رأيك؟
  • هل تَستطيع السيطرة على غضبك؟
  • هل تَستطيع البقاء وحيدًا لفترة؟
  • ما هو تقييمك لشعورك بقيمتك الذاتية؟
  • هل سبق لك الشعور بأنك سيئ أو حتى شرير؟
  • هل سبق أن تعرضت من قبل لأي مشكلات مع السلوك المدمر للذات أو السلوكيات المحفوفة بالمخاطر؟
  • هل سبق أن فكرت أو حاولت إيذاء نفسك أو أقدمت على الانتحار؟
  • هل تَستخدم الكحول أو المخدرات الترفيهية أو تُسيء استخدام العقاقير الموصوفة؟ إذا كان ذلك صحيحًا فكم مرة؟
  • كيف تَصف طفولتك، بما في ذلك علاقتك بوالديك أو مقدمي الرعاية؟
  • هل سبق أن تعرضت للاستغلال جنسيًّا أو بدنيًّا أو أُهملت في طفولتك؟
  • هل سبق أن تم تشخيص أي من أقربائك أو مقدمي الرعاية لك بمشكلات في الصحة النفسية، مثل اضطراب الشخصية؟
  • هل سبق أن عُولجت من أي مشكلات أخرى تَتعلق بالصحة النفسية؟ إذا كان ذلك قد حدث، فماذا كان تشخيصك، وما العلاج الذي كان فعالًا معك؟
  • هل تُعالج حاليًّا من أي حالات صحية أخرى؟
17/07/2019
  1. Borderline personality disorder. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. https://dsm.psychiatryonline.org. Accessed May 8, 2018.
  2. Borderline personality disorder. National Institute of Mental Health. https://www.nimh.nih.gov/health/topics/borderline-personality-disorder/index.shtml. Accessed May 8, 2018.
  3. Skodol A. Borderline personality disorder: Epidemiology, clinical features, course, assessment, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  4. Skodol A. Treatment of borderline personality disorder. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  5. Newlin E, et al. Personality disorders. Continuum: Lifelong Learning in Neurology. 2015;21:806.
  6. Borderline personality disorder. National Alliance on Mental Illness. https://www.nami.org/Learn-More/Mental-Health-Conditions/Borderline-Personality-Disorder/Overview. Accessed May 8, 2018.
  7. Starcevic V, et al. Pharmacotherapy of borderline personality disorder: Replacing confusion with prudent pragmatism. Current Opinion in Psychiatry. 2018;31:69.
  8. Veterans Crisis Line. U.S. Department of Veteran Affairs. https://www.veteranscrisisline.net/. Accessed May 10, 2018.
  9. Palmer BA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 1, 2018.
  10. National Registry of Evidence-based Programs and Practices. Systems training for emotional predictability and problem solving (STEPPS). Substance Abuse and Mental Health Services Administration. https://nrepp.samhsa.gov/Legacy/ViewIntervention.aspx?id=243. Accessed May 10, 2018.

Products & Services

اضطراب الشخصية الحدية