التشخيص

لتشخيص الحالة، فعلى طبيبك التحدث معك فيما يخص الأعراض التي تعانيها ويفحص عينيك ويجري أيضًا بعض الاختبارات. سيفحص هو أو هي أيضًا داخل أنفك لتحديد ما إذا كانت أي اضطرابات بنيوية للممرات الأنفية تتسبب في حدوث انسداد. إذا اشتبه طبيبك في انسداد القناة الدمعية، فقد يجعلك تخضع لاختبارات أخرى للبحث عن مكان الانسداد.

تتضمن الاختبارات المستخدمة لتشخيص انسداد القناة الدمعية ما يلي:

  • اختبار تصريف الدموع. يقيس هذا الاختبار مدى سرعة تصريف الدموع. تُوضع قطرة واحدة من الصبغة الخاصة على سطح كل عين. قد تعاني من انسداد القناة الدمعية بعد خمس دقائق حيث تكون أكثر الصبغة لا تزال على سطح العين.
  • الإرواء والفحص. قد يدفع طبيبك محلول ملحي خلال نظام تصريف الدموع للتحقق من كيف يعمل التصريف بشكل جيد. أو يُدخل أداة رفيعة (مسبار) خلال فتحات التصريف جانب الجفن (النقاط الدمعية) للتحقق من وجود أي انسدادات. وفي بعض الحالات قد يُصلح هذا الفحص المشكلة.
  • اختبارات تصوير العين. بالنسبة إلى هذه الإجراءات، يتم تمرير صبغة التباين من النقاط الدمعية في جانب الجفن إلى نظام تصريف الدموع. يتم اتخاذ الأشعة السينية، أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للبحث عن مكان الانسداد وسببه.

العلاج

يعتمد علاجك على سبب انسداد قناتك الدمعية. وقد تحتاج إلى أكثر من طريقة لعلاج المشكلة. أما إذا كان انسداد القناة الدمعية بسبب وجود ورم ما، فسيركز العلاج على سبب هذا الورم. وقد تُجرى جراحة لإزالة الورم، أو قد يوصي الطبيب باستخدام علاجات أخرى لتقليصه.

  • أدوية مكافحة العدوى. إذا كان طبيبك يشتبه في وجود عدوى، فقد يصف مضادًا حيويًا على شكل قطرات عين أو حبوب.
  • المراقبة والانتظار أو التدليك. غالبًا ما يتحسن الأطفال الذين يولدون بانسداد في القناة الدمعية دون أي علاج. ويمكن أن يحدث هذا مع نمو نظام تصريف الدموع خلال أول شهرين من الحياة. في كثير من الأحيان يظل غشاء رقيق من الأنسجة موجودًا فوق الفتحة التي تفرغ في الأنف (القناة الأنفية الدمعية). إذا لم تتحسن القناة الدمعية المسدودة لطفلك، فقد يعلمك الطبيب طريقة تدليك خاصة للمساعدة في فتح الغشاء.

    إذا كنت قد تعرضت لإصابة في الوجه تسببت في انسداد القنوات الدمعية، فقد يقترح طبيبك الانتظار لبضعة أشهر لملاحظة ما إذا كانت حالتك تتحسن مع تماثل إصابتك للشفاء أم لا. وعندما يزول التورم، قد يزول انسداد قنواتك الدمعية من تلقاء نفسه.

  • التوسيع والسبر والتنظيف. بالنسبة للرضع، يتم إجراء هذه الطريقة تحت تأثير التخدير العام. يقوم الطبيب بتوسعة فتحات النقاط الدمعية بواسطة أداة توسيع خاصة، وبعدها يتم إدخال مسبار رفيع من خلال النقاط الدمعية إلى نظام تصريف الدموع.

    وبالنسبة للبالغين الذين يعانون ضيق النقاط الدمعية بشكل جزئي، يمكن أن يقوم الطبيب بتوسيع النقاط الدمعية باستخدام مسبار صغير ثم تنظيف (غسل) القناة الدمعية. ويعد ذلك إجراءً بسيطًا يتم في العيادات الخارجية وغالبًا ما يوفر راحة مؤقتة على الأقل.

  • التوسيع بالقسطرة البالونية. إذا لم تنجح العلاجات الأخرى أو عاد الانسداد، فيمكن استخدام هذا الإجراء. وعادةً ما يكون هذا الإجراء فعالاً مع الرضع والأطفال الصغار، ويمكن أيضًا استخدامه مع البالغين الذين يعانون انسدادًا جزئيًا. أولاً يتم إعطاء المريض مخدرًا عامًا. بعد ذلك يدخل الطبيب أنبوبًا (قسطرة) مزودًا ببالون مفرغ من الهواء عند طرفه عبر القناة الدمعية المسدودة في الأنف. ينفخ الطبيب البالون ويفرغه عدة مرات لفتح الانسداد.
  • تركيب الدعامات أو التنبيب. يتم هذا الإجراء عادةً باستخدام التخدير العام. ويتم إدخال أنبوب رفيع، مصنوع من السيليكون أو البولي يوريثان، عبر نقطة أو كلا النقطتين الدمعيتين الموجودتين في زاوية الجفن. تمر هذه الأنابيب بعد ذلك من خلال نظام تصريف الدموع في أنفك. وتبقى حلقة صغيرة من الأنبوب ظاهرة في زاوية العين، وتُترك الأنابيب في مكانها عادةً لنحو ثلاثة أشهر قبل إزالتها. وتتضمن المضاعفات المحتملة حدوث الالتهاب بسبب وجود الأنبوب.

الجراحة

تُسمى الجراحة التي تستخدم عادةً لعلاج انسداد القنوات الدمعية مفاغرة كيس الدمع بالأنف. يفتح هذا الإجراء ممرًا لتصريف الدموع مجددًا عبر أنفك. في البداية يتم إعطاؤك أدوية تخدير عامة أو أدوية تخدير موضعي إذا تم القيام به كإجراء لا يتطلب البقاء في المستشفى.

تختلف الخطوات في هذا الإجراء، وفقًا للموقع الدقيق ومدى الانسداد، بالإضافة إلى خبرة الجراح وتفضيلاته.

  • الخارجية. في مفاغرة كيس الدمع بالأنف الخارجية، يقوم الجراح بعمل شق على جانب أنفك، بالقرب من مكان الكيس الدمعي. بعد توصيل الكيس الدمعي بالتجويف الأنفي ووضع دعامة في الممر الجديد، يغلق الجراح شق الجلد بغرز قليلة.
  • المنظار أو داخل الأنف. باستخدام هذه الطريقة، يستخدم الجراح كاميرا مجهرية وأدوات صغيرة أخرى يتم إدخالها عبر الفتحة الأنفية إلى الجهاز القنوي. لا تتطلب هذه الطريقة شقًا ولذلك لا تترك ندبة. لكن معدلات النجاح ليست عالية كما هو الحال مع الإجراء الخارجي.

بعد الجراحة، ستستخدم مضادات الاحتقان في شكل رذاذ أنفي وقطرات العين للوقاية من العدوى وتقليل الالتهاب. بعد ثلاثة إلى ستة أشهر، ستعود إلى مكتب طبيبك لإزالة أي دعامات تُستخدم للحفاظ على القناة الجديدة مفتوحة خلال عملية العلاج.

الاستعداد لموعدك

يمكن أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الأولية لديك. قد يحيلك إلى طبيب مختص في علاج اضطرابات العين (أخصائي طب العيون). في بعض الحالات، قد يقوم طبيب العيون الخاص بك بإحالتك إلى شخص متخصص في الجراحة التجميلية للعين لإصابات العين.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

قبل الذهاب إلى موعدك، أعِد قائمة بالآتي:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد
  • كافة الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك جرعاتها
  • كافة قطرات العين التي تستخدمها
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

فيما يتعلق بانسداد القناة الدمعية، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • هل يلزمني الخضوع لأي اختبارات؟
  • لكم من الوقت ستستمر حالتي؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن أن أتوقعها؟
  • هل ترتبط تلك الحالة باضطراب طبي آخر؟
  • إذا لم أقم بأي شيء لتصحيح تلك المشكلة، فما المخاطر التي سيتعرض لها بصري؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل تعاني أعراضًا طوال الوقت، أم تشعر بها من حين لآخر؟
  • هل يخفف أي شيء مما تعانيه من أعراض؟
  • هل استخدمت أي قطرات للعين لمعالجة هذه المشكلة؟
  • هل خضعت من قبل لأي جراحة في العينين أو الجفن؟
  • هل أُصبت بصدمات، أو إصابات، أو علاج إشعاعي، أو جراحة في الوجه؟
  • هل عانيت من قبل أي حالات عصب الوجه، مثل شلل بل (الشلل الوجهي المحيطي)؟
  • هل تعاني أي مشاكل صحية، مثل داء السكري أو اضطرابات الجلد المستمرة، كالتهاب الجلد التأتبي؟
  • هل سبق أن تم تشخيص إصابتك باضطراب الغدة الدرقية؟
  • هل تستخدم عدسات لاصقة؟ هل استعملت العدسات اللاصقة من قبل؟
07/09/2019
  1. Riordan-Eva P, et al. Lids and lacrimal apparatus. In: Vaughan & Asbury's General Ophthalmology. 18th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://accessmedicine.com. Accessed Dec. 16, 2015.
  2. Dantas RRA. Lacrimal drainage system obstruction. Seminars in Ophthalmology. 2010; 25:98.
  3. Cohen NA, et al. Prevention and management of lacrimal duct injury. Otolaryngology Clinics of North America. 2010;43:781.
  4. Dacryostenosis. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/SearchResults?query=dacryostenosis. Accessed Dec. 16, 2015.
  5. Nasolacrimal duct obstruction. American Association for Pediatric Ophthalmology and Strabismus. https://aapos.org/browse/glossary/entry?GlossaryKey=755ae23c-7146-42ff-8b55-4f17c7a03cc8. Accessed Dec. 16, 2015.
  6. Yanoff M, et al., eds. The lacrimal drainage system. In: Ophthalmology. 4th ed. Edinburgh, U.K.: Mosby Elsevier; 2014. Accessed Dec. 16, 2015.
  7. Karim R, et al. A comparison of external and endoscopic endonasal dacryocystorhinostomy for acquired nasolacrimal duct obstruction. Clinical Ophthalmology. 2011;5:979.
  8. Pink eye (conjunctivitis). American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/eye-health/diseases/pink-eye-conjunctivitis. Accessed May 19, 2015.
  9. AskMayoExpert. Conjunctivitis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  10. Tearing (epiphora). Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/eye-disorders/symptoms-of-ophthalmologic-disorders/tearing. Accessed June 4, 2015.
  11. Tearing. American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/eye-health/symptoms/tearing. Accessed June 4, 2015.
  12. Blocked tear duct. American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/eye-health/diseases/what-is-blocked-tear-duct. Accessed Dec. 17, 2015.
  13. Paysse EA, et al. Congenital nasolacrimal duct obstruction (dacryostenosis) and dacryosystocele. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 17, 2015.
  14. Patient information: Blocked tear duct. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 17, 2015.
  15. Pediatric Eye Disease Investigator Group. Balloon catheter dilation and nasolacrimal duct intubation for treatment of nasolacrimal duct obstruction after failed probing. Archives of Ophthalmology. 2009;127:633.
  16. Robertson DM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 10, 2016.