نظرة عامة

التهاب المهبل الجرثومي هو نوع من الالتهاب المهبلي الذي يحدث بسبب فرط نمو البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، مما يؤدي إلى اختلال التوازن الطبيعي.

تزيد احتمالية إصابة النساء في سن الإنجاب بالتهاب المهبل الجرثومي، ولكنه يمكن أن يصيب النساء في أي مرحلة عمرية. تُعد أسباب المرض غير مفهومة بالكامل، لكن ممارسة أنشطة معينة، مثل العلاقات الجنسية دون وقاية أو استخدام الدش المهبلي بشكل متكرر، تزيد من خطر الإصابة.

الأعراض

يمكن أن تتضمن علامات التهاب المهبل البكتيري وأعراضه ما يلي:

  • إفرازات مهبلية رقيقة رمادية أو بيضاء أو خضراء
  • وجود رائحة "سمكية" كريهة بالمهبل
  • حكة بالمهبل
  • شعورًا بالحرقة في أثناء التبول

كثير من النساء المصابات بالتهاب المهبل البكتيري لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض.

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا لرؤية طبيبك في الحالات التالية:

  • الشعور بوجود إفرازات مهبلية جديدة ذات راحة كريهة أو وجود حمى. يمكن أن يساعدكِ طبيبكِ في تحديد السبب والتعرف على العلامات والأعراض.
  • إذا كنتِ قد أصبتِ بالتهابات مهبلية قبل ذلك ولكن يبدو لون الإفرازات وقوامها مختلفين هذه المرة.
  • إذا كنتِ تمارسين الجنس مع عدة شركاء أو شريك جديد. أحيانًا ما تشبه علامات العدوى المنقولة جنسيًا وأعراضها التهاب المهبل البكتيري.
  • إذا كنتِ قد جربتِ العلاج الذاتي للعدوى الفطرية بعلاج دون وصفة طبية ولكن الأعراض استمرت.

الأسباب

ينتج التهاب المهبل البكتيري عن النمو المفرط لنوع واحد أو أكثر من البكتيريا التي توجد في المهبل بشكل طبيعي. في العادة، يزيد عدد البكتيريا "الجيدة" (عصية لبنية) عن عدد البكتيريا "السيئة" (اللاهوائية). ولكن إذا ازداد عدد البكتيريا اللاهوائية للغاية، فإنها تخلّ بالتوازن الطبيعي للكائنات الحية المجهرية في المهبل، وتؤدي إلى التهاب المهبل البكتيري.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بالبكتيريا المهبلية:

  • ممارسة الجنس مع عدة شركاء أو شريك جديد. لا يدرك الأطباء بشكل كامل الرابط بين النشاط الجنسي والبكتيريا المهبلية، لكن الحالة تحدث بشكل أكبر للنساء اللاتي لديهن عدة شركاء في الجنس أو شريك جديد. كام تحدث البكتيريا المهبلية بتكرار أكبر للنساء اللاتي يمارسن الجنس مع نساء.
  • الدش. تؤدي عملية شطف مهبلك بالماء أو مادة منظفة (الدش) إلى الإضرار بالتوازن الطبيعي في مهبلك. يمكن أن يؤدي هذا إلى زيادة في نمو البكتيريا اللاهوائية وتتسبب في بكتيريا مهبلية. بما أن المهبل ذاتي التنظيف، فالدش ليس ضروريًا.
  • النقص الطبيعي في البكتيريا العصية اللبنية. إذا كانت بيئة مهبلك الطبيعية لا تنتج قدرًا كافيًا من البكتيريا العصية اللبنية الجيدة، فاحتمال إصابتك بالبكتيريا المهبلية أكبر.

المضاعفات

لا يتسبب داء المهبل الجرثومي عادةً في حدوث مضاعفات. أحيانًا، قد يؤدي داء المهبل الجرثومي إلى:

  • الولادة المبكرة (قبل الموعد). بالنسبة للسيدات الحوامل، يرتبط داء المهبل الجرثومي بحالات الولادة المبكرة وانخفاض وزن الأطفال عند ولادتهم.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا. إن الإصابة بداء المهبل الجرثومي تجعل السيدات أكثر عرضة للأمراض المنقولة جنسيًا، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس الهربس البسيط أو الكلاميديا أو السيلان. إذا كنت تعاني فيروس نقص المناعة البشرية، فإن داء المهبل الجرثومي يزيد من احتمالات انتقال الفيروس إلى شريكك.
  • خطر العدوى بعد جراحة أمراض النساء. إن الإصابة بداء المهبل الجرثومي قد يزيد من خطر الإصابة بالتهابات ما بعد الجراحة بعد إجراء عمليات مثل استئصال الرحم أو توسيع وكحت الرحم (D&C).
  • مرض التهاب الحوض (PID). قد يتسبب داء المهبل الجرثومي أحيانًا في الإصابة بالتهابات الحوض، وهو عبارة عن التهابات في الرحم وقنوات فالوب التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالعقم.

الوقاية

للمساعدة في الوقاية من التهاب المهبل الجرثومي:

  • قللي تهيج المهبل. واستخدمي صابونًا خفيفًا غير مزيل للرائحة وفوط التامبون أو الفوط القطنية عديمة الرائحة.
  • تجنبي استخدام الدُش المهبلي. لا يتطلب تنظيف المهبل أكثر من الاستحمام العادي. فتكرار الدش المهبلي يخل بتوازن المهبل وقد يزيد مخاطر إصابتك بعدوى مهبلية. لن ينظف الدش المهبلي عدوى المهبل.
  • تجنبي الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا. استخدمي الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس أو تجنبي العلاقات الجنسية المتعددة أو امتنعي عن الجماع للحد من مخاطر الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا.

16/05/2018
References
  1. CDC fact sheet: Bacterial vaginosis fact sheet. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/std/bv/STDFact-Bacterial-Vaginosis.htm. Accessed Jan. 12, 2016.
  2. Bacterial vaginosis. National Institute of Allergy and Infectious Diseases. http://www.niaid.nih.gov/topics/bacterialvaginosis/pages/default.aspx. Accessed Jan. 12, 2016.
  3. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Jan. 13, 2016.
  4. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Gynecology. ACOG Practice Bulletin No. 72. Vaginitis. Obstetrics and Gynecology. 2006;107:1195. Reaffirmed 2011.
  5. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ028. Vaginitis. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq028.pdf?dmc=1&ts=20130319T1944039856. Accessed Jan. 12, 2016.
  6. STD treatment guidelines 2010. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/std/treatment/2010/default.htm. Accessed Jan. 12, 2016.
  7. Sobel JD. Bacterial vaginosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 12, 2016.
  8. Bacterial vaginosis fact sheet. Womenshealth.gov. http://womenshealth.gov/publications/our-publications/fact-sheet/bacterial-vaginosis.cfm. Accessed Jan. 12, 2016.
  9. Flagyl (prescribing information). New York, N.Y.: Pfizer; 2010. http://labeling.pfizer.com/ShowLabeling.aspx?id=570. Accessed Jan. 12, 2016.
  10. Cleocin (prescribing information). New York, N.Y.: Pfizer; 2005. http://labeling.pfizer.com/showlabeling.aspx?id=627. Accessed Jan. 12, 2016.
  11. Tindamax (prescribing information). San Antonio, Texas: Mission Pharma; 2004. http://www.missionpharmacal.com/Global_Content/Package_Inserts/Tindamax.pdf. Accessed Jan. 12, 2016.