نظرة عامة

يُعد مرض الأسبستوسية مرضًا مزمنًا رئويًا يحدث بسبب استنشاق ألياف الحرير الصخري. ويؤدي التعرض الطويل لهذه الألياف إلى إصابة أنسجة الرئة بالندبات وضيق التنفس. يمكن أن تتراوح أعراض مرض الأسبستوسية بين الخفيفة والحادة ولا تظهر عادةً إلا بعد عدة سنوات من التعرض.

ويُعد الصخر الحريري منتجًا معدنيًا طبيعيًا يقاوم الحرارة والتآكل. وكان يُستخدم كثيرًا في المنتجات مثل المواد العازلة والخرسانة وبعض أنواع بلاط الأرضيات.

ومعظم المصابين به قد أصيبوا به في أثناء العمل قبل بدء الحكومة الفيدرالية تنظيم استخدام الحرير الصخري ومنتجاته في سبعينات القرن الماضي. واليوم، يخضع التعامل معه للتنظيم الصارم. ولا تترجح للغاية الإصابة بمرض الأسبستوسية إذا اتبع العامل إجراءات السلامة لدى صاحب العمل. ويُركز العلاج على تخفيف الأعراض.

الأعراض

عادة لا تظهر آثار التعرض الطويل الأمد للأسبستوس حتى 10 إلى 40 سنة بعد التعرض الأولي. يمكن أن تتفاوت الأعراض. قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى للأسبستوس ما يلي:

  • ضيق النفس
  • السعال الجاف والمزمن
  • مع فقد الشهية وفقدان الوزن
  • ظهور مُقدِّمات الأصابع والقدَمَين بشكلٍ أكبر وأكثر استِدارة عن المُعتاد (تعجّر الأظافر)
  • ضيق الصدر أو ألم به

متى تزور الطبيب

إذا كنت تتعرض فيما مضى للأسبستوس، وكنت مصابًا بضيق متزايد في التنفس، فاستشر الطبيب حول مدى إمكانية الإصابة بداء الأسبست.

الأسباب

إن تعرَّضت لمستويات مرتفعة من الغبار الأسبستي لفترة زمنية طويلة، يمكن أن تستقر بعض الألياف المحمولة جوًّا داخل الأكياس الهوائية —الأكياس الصغيرة داخل رئتيك حيث يتم تبادُل الأكسجين بثاني أكسيد الكربون في الدم. تهيِّج الألياف الأسبستية أنسجة الرئة وتسبِّب تندبها، مما يتسبَّب في تصلُّب الرئتين. مما يجعل التنفُّس صعبًا.

مع تقدُّم داء الأسبست، يحدث المزيد والمزيد من ندبات أنسجة الرئة. في نهاية المطاف، تصبح أنسجة الرئة قاسية جدًّا بحيث لا يمكنها الانقباض والتمدد بشكل طبيعي.

يبدو أن التدخين يزيد من احتجاز ألياف الأسبست في الرئتين، وغالبًا ما يؤدي ذلك إلى تقدُّم المرض بشكل أسرع.

عوامل الخطر

الأشخاص الذين قد عملوا في مجالات التعدين أو الطحن أو الصناعة أو تركيب منتجات الأسبستس أو إزالتها قبل أواخر سبعينيات القرن الماضي، هم أشخاص مُعرضون للإصابة بداء الأسبستس. وتتضمن الأمثلة ما يلي:

  • مُعدِّنو الأسبستس
  • العاملون بميكانيكا الطيارات والسيارات
  • مُشغِّلو السخانات
  • العاملون بالتشييد والبناء
  • رجال الكهرباء
  • عاملو الطرق
  • عاملو مصانع التكرير والمطاحن
  • العاملون بالسفن
  • العاملون الذين يزيلون عزل الأسبستس من حول أنابيب البخار في المباني الأقدم

بوجه عام، ترتبط خطورة الإصابة بداء الأسبستس بحجم التعرُّض لمادة الأسبستس ومدتها. فكلما زاد التعرُّض، ارتفعت نسبة خطورة تلف الرئة.

ومن المحتمل أن يحدث التعرُّض السلبي للقاطنين بمنازل العاملين الذين قد تعرّضوا لمادة الأسبستس؛ حيث يمكن أن تنتقل ألياف الأسبستس إلى المنزل وهي على الملابس. قد يتعرَّض الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من المناجم لمادة ألياف الأسبستس المُطلقَة في الهواء.

وبوجه العام، يكون التعرّض للمواد المصنوعة من الأسبستس آمنًا ما دامت ألياف الأسبستس منحصرة. فهذا يمنع إطلاقها في الهواء واستنشاقها.

المضاعفات

إذا كنت مُصابًا بداء الأسبستس، فأنت أكثر عرضةً لخطورة الإصابة بالسرطان الرئوي، ولاسيما إذا كنت تدخن أو لديك تاريخ مع التدخين. نادرًا ما يمكن الإصابة بورم خبيث في المتوسطة، وهو سرطان يصيب النسيج المحيط بالرئة، بعد التعرض للأسبستس بأعوام كثيرة.

الوقاية

إن تقليل التعرض لمادة الأسبستس هو أفضل وسيلة للوقاية من داء الأسبستس. في الولايات المتحدة الأمريكية، تقضي القوانين الفيدرالية أن يقوم الموظفون الذين يعملون بالصناعات التي تتعامل مع منتجات الأسبستس، كمجال التشييد، باتخاذ تدابير السلامة الخاصة.

تحتوي الكثير من المنازل والمدارس والمباني الأخرى التي شُيدت قبل سبعينيات القرن الماضي على مواد بها أسبستس، كالمواسير والبلاط الأرضي. بوجه عام، لا توجد خطورة من التعرُّض للأسبستس ما دام محاطًا ولا يُحتكك به. ولكن حين تتلَف المواد التي تحتوي على الأسبستس، تصبح هناك خطورة من إطلاق ألياف الأسبستس في الهواء واستنشاقها.

07/05/2020
  1. AskMayoExpert. Asbestos-related pulmonary disease (adult). Mayo Clinic; 2019.
  2. Asbestos. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/environmental-pulmonary-diseases/asbestosis. Accessed Oct. 19, 2019.
  3. Asbestos-related lung diseases. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/asbestos-related-lung-diseases. Accessed Oct. 19, 2019.
  4. Asbestos and your health. Agency for Toxic Substances and Disease Registry. https://www.atsdr.cdc.gov/asbestos/overview.html. Accessed Oct. 19, 2019.
  5. Learn about asbestos. United States Environmental Protection Agency. https://www.epa.gov/asbestos. Accessed Oct. 19, 2019.
  6. Protect your family from exposures to asbestos. United States Environmental Protection Agency. https://www.epa.gov/asbestos/protect-your-family-exposures-asbestos. Accessed Oct. 19, 2019.
  7. Ferri FF. Asbestosis. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 19, 2019.
  8. Kellerman RD, et al. Pneumoconiosis: Asbestosis and silicosis. In: Conn's Current Therapy 2019. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 19, 2019.
  9. Mason RJ, et al. Pneumoconiosis. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 19, 2019.
  10. Health effects of cigarette smoking. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/tobacco/data_statistics/fact_sheets/health_effects/effects_cig_smoking/index.htm. Accessed Oct. 20, 2019.
  11. Olson EJ (expert opinion). Mayo Clinic. Dec. 4, 2019.