نظرة عامة

الناسور الوريدي الشرياني (AV) هو وصلة غير طبيعية بين الشريان والوريد. وفي الوضع الطبيعي، يتدفق الدم عادةً من الشرايين إلى الشعيرات الدموية، ثم إلى الأوردة. وتنتقل العناصر المغذية والأكسجين في دمك من الشعيرات الدموية إلى الأنسجة في جسمك.

وفي حالة وجود الناسور الشرياني الوريدي، يتدفق الدم مباشرة من الشريان إلى الوريد، متجاوزًا بعض الشعيرات الدموية. وعندما يحدث هذا، تتلقى الأنسجة الموجودة أسفل الشعيرات الدموية التي تم تجاوزها كمية أقل من الدم.

ويحدث الناسور الشرياني الوريدي عادةً في الساقين، ولكنه يمكن أن يحدث في أي منطقة في الجسم. عادةً ما يُحدث الأطباء الناسور الشرياني الوريدي جراحيًّا، لاستخدامه في الديلزة (غسيل الكلى) لدى الأشخاص المصابين بمرض كلوي مزمن.

يمكن أن يؤدي عدم معالجة الناسور الشرياني الوريدي الكبير الحجم إلى مضاعفات خطيرة. يراقب طبيبك الناسور الشرياني الوريدي إذا كان لديك واحد لاستخدامه في الديلزة (غسيل الكلى).

الأعراض

لا يرافق الناسور الشرياني الوريدي الصغير في ساقيك أو ذراعيك أو رئتيك أو دماغك أي مؤشرات أو أعراض، ولن تحتاج في العادة إلى علاج باستثناء المتابعة مع طبيبك. أما الناسور الشرياني الوريدي الكبير فقد يتسبب في ظهور مؤشرات وأعراض.

قد تشمل مؤشرات الناسور الشرياني الوريدي وأعراضه ما يلي:

  • الأوردة المنتفخة باللون البنفسجي التي يمكنك رؤيتها من خلال جلدك، على غرار أوردة الدوالي
  • تورم في الذراعين أو الساقين
  • انخفاض ضغط الدم
  • الإرهاق
  • فشل القلب

يمثل الناسور الشرياني الوريدي الكبير في رئتيك (ناسور الشرياني الوريدي الرئوي) حالة طبية خطيرة ويمكن أن تسبب ما يلي:

  • أثر مائل للزرقة في الجلد
  • تعجّر الأظافر (تمتد أطراف الأصابع إلى الخارج وتُصبح أكثر استدارةً مقارنةً بالشكل الطبيعي)
  • السعال المصحوب بالدم

يمكن للناسور الشرياني الوريدي بحهازك المَعِدي المعوي أن يسبب نزيفًا في السبيل الهضمي لديك.

متى تزور الطبيب

إذا كنت تشعر بهذه العلامات والأعراض وتعتقد أنك مصاب بناسور شرياني وريدي، فاحجز موعدًا لاستشارة طبيبك. فالكشف المبكر عن الناسور الشرياني الوريدي قد يجعل علاجك أسهل. وقد يقلل أيضًا من خطر الإصابة بمضاعفات، بما في ذلك جلطات الدم أو فشل القلب.

الأسباب

تشمل أسباب الإصابة بالناسور الشرياني الوريديّ ما يلي:

  • الجروح التي تخترق الجلد. قد يحدث الناسور الشرياني الوريدي إذا تعرضت لإصابة خارقة للجلد كجرح ناتج عن طلق ناري أو طعنة في جزء من جسمك يوجد فيه الشريان والوريد جنبًا إلى جنب.
  • الولادة بإصابة بالناسور الشرياني الوريدي (عيب خلقي). لا يُعرف السبب المحدد بشكل واضح، لكن بعض الرضّع يولدون دون نمو الشرايين والأوردة نموًا كاملاً في الرحم.
  • الحالات الوراثية. يمكن أن يحدث الناسور الشرياني الوريدي في الرئتين (النواسير الشرياني الوريدي الرئوي) بسبب مرض وراثي (مرض أوسلر-ويبر-ريندو، المعروف أيضًا باسم توسُّع الشعيرات النزفي الوراثي) يتسبب في نمو الأوعية الدموية بشكل غير طبيعي في جميع أنحاء جسمك، وبالأخص في الرئتين.
  • الجراحة المرتبطة بغسيل الكلى. قد يتعرض المصابون بمراحل متقدمة من الفشل الكلوي لناسور شرياني وريدي يُصنع لهم جراحيًا في الساعد لتسهيل إجراء عملية الغسيل الكلوي.

عوامل الخطر

بالإضافة إلى بعض الحالات الوراثية أو الخلقية، قد تجعلك عوامل الخطر التالية أكثر عرضة للإصابة بالناسور الشرياني الوريدي:

  • كونك أنثى
  • القسطرة القلبية، خاصة إذا ما كان الإجراء يتضمن الأوعية الدموية في منطقة الأُربية
  • أدوية معينة، وتشمل بعض مميعات الدم (مضادات التخثر) والأدوية المستخدمة للتحكم في النزيف (مضادات حالَّات الفيبرين)
  • ارتفاع ضغط الدم
  • زيادة مؤشر كتلة الجسم (BMI)
  • التقدم في العمر

المضاعفات

يمكن أن يسبب الناسور الشرياني الوريدي حال عدم علاجه مضاعفاتٍ قد يكون بعضُها خطيرًا. ومن ضمنها:

  • فشل القلب. وهو أخطر مضاعفات النواسير الشريانية الوريدية الكبيرة. وفيها يتدفق الدم عبر الناسور الشرياني الوريدي بسرعة أكبر من السرعة التي يتدفق بها عبر الأوعية الدموية الطبيعية. ونتيجة لذلك؛ تزيد القوة التي يضخ بها قلبك الدم لتعويض الزيادة المطلوبة في تدفق الدم. وبمرور الوقت، قد يؤثر العبء المتزايد على القلب في كيفية عمل القلب، ما يؤدي إلى فشل القلب.
  • الجلطات الدموية. يمكن للناسور الشرياني الوريدي في قدميك أن يسبب الجلطات الدموية التي قد تؤدي إلى خثار وريدي عميق، وهي حالة مؤلمة وتعرِّض الحياة للخطر إذا انتقلَت الجلطة الدموية للرئتين (الانصمام الرئوي). وربما يسبب الناسور سكتة دماغيه بناءً على موقعه.
  • ألم الساق. يمكن للناسور الشرياني الوريدي في الساق أن يسبب ألمًا في ساقك (عَرَجًا)، أو يُفاقم الألم الموجود بالفعل.
  • النزيف. يمكن أن يؤدي الناسور الشرياني الوريدي إلى نزيف في جهازك الهضمي.

19/06/2020
  1. Jameson JL, et al., eds. Arterial diseases of the extremities. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 16, 2020.
  2. Stone CK, et al., eds. Vascular emergencies. In: Current Diagnosis & Treatment: Emergency Medicine. 8th ed. McGraw-Hill Education; 2017. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 16, 2020.
  3. Eidt J, et al. Acquired arteriovenous fistula of the lower extremity. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 16, 2020.
  4. Cameron AM, et al., eds. Pseudoaneurysms and arteriovenous fistulas. In: Current Surgical Therapy. 13th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 16, 2020.
  5. Gossage JR, et al. Pulmonary arteriovenous malformations: Clinical features and diagnostic evaluation in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 16, 2020.
  6. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic. May 1, 2020.