التشخيص

يقوم تشخيص اضطرابات التكيف على تحديد ضغوطات الحياة الكبيرة، والأعراض لديك، وكيفية تأثير ذلك في قدرتك على ممارسة وظائفك. سيسألك الطبيب عن تاريخك الطبي، والنفسي، والصحي، والاجتماعي. قد يستخدم المعايير الموجودة في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، الذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية.

بالنسبة لتشخيص اضطرابات التكيف، يُدرج الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض النفسية (DSM-5) المعايير التالية:

  • معاناة أعرض عاطفية أو سلوكية خلال ثلاثة أشهر من التعرض إلى ضغط حياتي محدد لديك
  • معاناة ضغط نفسي أكثر مما يُتوقع في العادة كرد فعل لحدث حياتي مرهق، و\أو معاناة ضغط نفسي يتسبب في مشكلات كبيرة في علاقاتك، وعملك، ودراستك
  • لا تأتي الأعراض نتيجة اضطراب آخر في الصحة النفسية أو كجزء من الحزن الطبيعي

أنواع اضطرابات الإحكام

يذكر الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) ستة أنواع مختلفة من اضطرابات الإحكام. وبالرغم من أنها مرتبطة، فإن كل نوع يتميز بعلامات وأعراض مميزة. يمكن لاضطرابات الإحكام (التكيف) أن تكون:

  • مع المزاج المكتئب. وتتضمن الأعراض في المقام الرئيسي الشعور بالحزن والبكاء واليأس وفقدان السعادة عند ممارسة الأمور التي كانت ممتعة.
  • مع القلق. تتضمن الأعراض في المقام الأول الانفعال العصبي والقلق وصعوبة التركيز لتذكر الأشياء والشعور بالإرهاق. ويمكن أن يخاف الأطفال المصابون باضطراب الإحكام مع القلق بقوة من الانفصال عن الأبوين والأحباب.
  • مع مزيج من القلق والمزاج المكتئب. تتضمن الأعراض مجموعة تضم الاكتئاب والقلق.
  • مع اضطراب السلوك. تتضمن الأعراض في المقام الأول المشكلات السلوكية مثل الشجار أو القيادة المتهورة. وقد يفوت الشباب الذهاب إلى المدرسة أو يقومون بتخريب الممتلكات.
  • مع مزيج من اضطراب الانفعالات والسلوك. تتضمن الأعراض مزيجًا من الاكتئاب والقلق علاوة على المشكلات السلوكية.
  • غير محدد. لا تناسب الأعراض الأنواع الأخرى من اضطرابات الإحكام ولكن غالبًا تتضمن المشكلات الجسدية ومشكلات مع العائلة أو الأصدقاء أو العمل أو المدرسة.

مدة بقاء الأعراض

تختلف المدة الزمنية التي تظهر فيها أعراض وعلامات اضطراب الإحكام. يمكن لاضطرابات الإحكام (التكيف) أن تكون:

  • حاد. تدوم العلامات والأعراض لستة أشهرٍ أو أقل. ومن المفترض أن تختفي باختفاء مسبب القلق.
  • مستمرة (مزمنة). تدوم العلامات والأعراض لأكثر من ستة أشهر. وتسبب القلق والفوضى الدائمين في حياتك.

العلاج

كثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التكيف يجدون العلاج مفيدًا، وغالبًا ما يحتاجون فقط إلى علاج قصير الأجل. وقد يستفيد آخرون، بما في ذلك الذين يعانون من اضطرابات مستمرة في التكيف أو ضغوط مستمرة، من المعالجة الأطول أجلًا. تشمل العلاجات الخاصة باضطرابات التكيف العلاج النفسي أو الأدوية أو كليهما.

العلاج النفسي

العلاج النفسي، ويسمى كذلك العلاج بالكلام، هو العلاج الرئيسي لاضطرابات التكيف. ويمكن توفير ذلك في صورة علاج فردي، أو جماعي، أو عائلي. يمكن للعلاج أن:

  • يقدم الدعم العاطفي
  • يساعدك في استعادة وتيرتك اليومية
  • يساعدك في معرفة السبب وراء قدر تأثير الحدث الذي سبب الضغط النفسي لك إلى هذه الدرجة
  • يساعدك في تعلم معالجة الضغط النفسي ومهارات التأقلم للتعامل مع الأحداث المسببة للضغط النفسي

الأدوية

يمكن إضافة الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق للمساعدة في أعراض الاكتئاب والقلق.

وكما هو الحال مع العلاج، قد تحتاج إلى أدوية لبضعة أشهر فقط، ولكن لا تتوقف عن تناول أي دواء دون التحدث مع طبيبك أولاً. فإذا توقفت فجأة، قد تسبب بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب معينة، أعراض تشبه الانسحاب.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لرعاية سلامتك العاطفية.

نصائح لتحسين المرونة

المرونة هي القدرة على حسن التكيف مع التوتر والمحن والصدمات والفواجع — وهى تعتبر بشكل أساسي القدرة على التعافي بعد التعرض لحدث قاسٍ. قد يختلف بناء القدرة على المرونة من شخص لآخر، ولكن مع مراعاة هذه الإستراتيجيات التالية:

  • ابق على اتصال مع دعائم الصحة الاجتماعية، مثل الأشخاص الإيجابيين والأحباء.
  • افعل شيئًا يجلب لك إحساسًا بالإنجاز والمتعة والوصول إلى الهدف كل يوم.
  • عش نمط حياة صحيًا يشمل النوم الجيد ونظامًا غذائيًّا صحيًا ونشاطًا بدنيًّا منتظمًا.
  • تعلم من تجارب الماضي كيفية تحسين مهارات التأقلم.
  • كن متفائلاً تجاه المستقبل واسعَ نحو تفكير إيجابي.
  • تعرّف على نقاط القوة الشخصية وقم بتطويرها.
  • واجه مخاوفك واقبل التحديات.
  • ضع خطة للتعامل مع المشكلات عند حدوثها، بدلاً من تجنبها.

احصل على الدعم

قد يساعدك ذلك في التحدث مع الأصدقاء والأسرة الحنونة، أو تلقي الدعم من جماعتك الدينية، أو العثور على مجموعة دعم موجهة نحو حالتك.

تحدث إلى طفلك حول الأحداث المسببة للضغط النفسي

إذا كان طفلك يعاني صعوبة في التكيف، فحاول تشجيعه بلطف للتحدث حول ما يمر به. يفترض العديد من الآباء أن الحديث عن التغييرات الصعبة التي يمرون بها في حياتهم، مثل الطلاق، سيزيد شعور الطفل بالسوء. لكن يحتاج طفلك إلى فرصة للتعبير عن مشاعر الحزن والاستماع إلى طمأنتك بأنك ستبقى مصدرًا دائمًا للحب والدعم.

الاستعداد لموعدك

نضع بين يديك بعض القواعد الإرشادية لمساعدتك على التحضير لموعدك وما المتوقع من الطبيب إذا كنت ستبدأ في مقابلة طبيب الرعاية الأولية أو أخصائي الصحة النفسية لإجراء التقييم.

قد ترغب في أخذ بعض الملاحظات إذا استطعت خلال الزيارة، أو إحضار أحد أفراد أسرتك أو صديقك لمساعدتك على تذكر المعلومات.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أي أعراض كنت تواجهها ومدتها.
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة تواجهها أو أي تغييرات طرأت على حياتك مؤخرًا، سواءً كانت إيجابية أو سلبية.
  • المعلومات الطبية عنك، بما في ذلك أي مشكلات صحية بدنية أو ذهنية أخرى تم تشخيص إصابتك بها. أدرج أي أدوية، أو فيتامينات، أو أعشاب، أو مكملات أخرى تتتاولها، وجرعاتها.
  • الأسئلة التي يمكنك طرحها على طبيبك لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتك معه.

قد تتضمن بعض الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الذي تعتقد بأنه يسبب الأعراض؟
  • هل يوجد أي أسباب أخرى محتملة؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • هل توصي بالعلاج؟ إذا كانت الإجابة نعم، فما النهج الذي سيُستخدم؟
  • متى تتوقع تحسن الأعراض؟
  • هل يجب عليَّ زيارة اختصاصي صحة عقلية؟
  • هل توصي بأي تغييرات مؤقتة في المنزل أو العمل أو المدرسة لمساعدتي على التعافي؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن طبيبك سيطرح عليك عددًا من الأسئلة. كن مستعدًا للإجابة عنها لتخصيص وقت للنقاط التي تريد التركيز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى لاحظت أنت أو أحد أحبائك ظهور أعراضك لأول مرة؟
  • ما هي التغيرات الرئيسية التي حدثت مؤخرًا في حياتك، الإيجابية والسلبية على حد سواء؟
  • كيف حاولت التأقلم مع تلك التغيرات؟
  • ما هو معدل شعورك بالحزن أو الاكتئاب؟
  • هل يراودك التفكير في الانتحار؟
  • ما معدل شعورك بالهموم أو القلق؟
  • هل تواجه مشاكل في النوم؟
  • هل تعاني صعوبة في إتمام مهامك بالمنزل، أو العمل أو المدرسة التي كنت قادرًا على إتمامها في السابق؟
  • هل تتجنب الفعاليات الاجتماعية أو العائلية؟
  • هل واجهت أي مشاكل في السابق في المدرسة أو العمل؟
  • هل اتخذت أي قرارات تتسم بالاندفاع أو اتسم سلوكك بالتهور بشكل يبدو غريبًا عليك؟
  • هل تتناول الكحول أو تستخدم المخدرات الترويحية؟ كم مرة؟
  • هل خضعت لأي علاج للاضطرابات النفسية الصحية الأخرى من قبل؟ إذا كان الجواب نعم، فما هو نوع العلاج الذي كان أكثر فائدة؟
25/10/2017
References
  1. Adjustment disorders. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Oct. 31, 2016.
  2. Gabbard GO, ed. Adjustment disorders. In: Gabbard's Treatments of Psychiatric Disorders. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2014. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Oct. 31, 2016.
  3. Casey P. Adjustment disorder: New developments. Current Psychiatry Report. 2014;16:451.
  4. The road to resilience. American Psychological Association. http://www.apa.org/helpcenter/road-resilience.aspx. Accessed Oct. 31, 2016.
  5. Fighting stress with healthy habits. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/HealthyLiving/StressManagement/FightStressWithHealthyHabits/Fight-Stress-with-Healthy-Habits_UCM_307992_Article.jsp#.WBeRM2dTHRE. Accessed Oct. 31, 2016.
  6. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 18, 2016.