عيادة إطالة وتجديد الأطراف في ولاية مينيسوتا نظرة عامة

يعمل أطباء من نطاق واسع من التخصُّصات في عيادة تطويل الأطراف وتجديدها في مجمع Mayo Clinic في مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا. تُساعد خبرة مجموعة كبيرة من المتخصِّصين في ضمان حصولكَ على العلاج المناسب تمامًا.

يُمكن أن تَحدُث تشوُّهات العظام في ذراعيكَ أو ساقيكَ لعدة أسباب، تشمل الاضطرابات الخلقية، ومشاكل النمو، واضطرابات التمثيل الغذائي، والإصابات.

تشمل الحالات التي عُولِجت في عيادة تطويل الأطراف وتجديدها ما يلي:

  • التنسُّج الهيكلي. هذه الأنواع من العيوب الخِلْقية تُسبِّب اضطرابات في نمو العظام، غالبًا ما تُؤدِّي إلى قِصَر القامة والأطراف الملتوية. بعض أنواع التنسُّج الهيكلي مسؤولة عن التقزُّم.
  • تكوُّن العظم الناقص. هذا الاضطراب الوراثي يجعل العظام هَشَّة وأكثر عرضة للكسور. قد تكون الحالة بسيطة أو شديدة، ويُمكن أن تبدأ في الطفولة.
  • تبايُن طول الطرف. يُمكن أن يتسبَّب العديد من المشكلات في أن تكون ساق أو ذراع أطول من الأخرى. على سبيل المثال، يُمكن لـ كسر صفيحة النمو أن يُؤدِّي إلى الْتِواء أو قصور نهاية العظمة المكسورة عن الطرف المقابل.

تتوافر أيضًا إطالة الساقين للأشخاص الذين يرغبون ببساطة في الحصول على طول أكبر من خلال عيادة تطويل الأطراف وتجديدها. ومع ذلك، فإن هذا النوع من الإجراءات الاختيارية لا يشمله التأمين الصحي عادةً.

تطويل العظام وتقويمها

في الكثير من الحالات، يستطيع الجرَّاحون في عيادة تطويل الأطراف وتجديدها أن يقوموا بتطويل العظْم وتقويمه من أجل تحسين وظيفته وتوفير اتساق طبيعي للجسم.

يمكن تحقيق ذلك من خلال عملية يُطلَق عليها سحب الدشبذ. تستفيد هذه العملية من الطريقة التي تلتئم بها العظام المكسورة. تُقطَع العظْمة بعناية في الموقع الذي يحتاج إلى التطويل أو التقويم، وأثناء الالتئام، يُبعَد طرفا العظْمة تدريجيًّا حتى نَصِل إلى الوضع أو الطول المطلوب. بعدئذٍ، تَملأ العظْمة الجديدة هذه الفجوة، لتتشكَّل لدينا عظْمة قوية ومستقرة.

الأجهزة الخارجية والداخلية

يُمكن أن يكون الجهاز المعدني الذي يُستخدَم لإبعاد أجزاء العظام عن بعضها إمَّا جهازًا داخليًّا وإما جهازًا خارجيًّا. وقد يُستخدَم كلا الجهازين في بعض الحالات.

الجهاز الخارجي، والذي يُطلَق عليه المُثبِّت الخارجي، هو مجموعة من الحلقات المعدنية التي تُحيط بالجزء الخارجي للطرف. تتصل الحلقات عن طريق دعامات معدنية. تربط المسامير المعدنية المتينة الحلقات بالعظم. يُعدِّل المريض الدعامات يدويًّا لإطالتها حوالي ملم كل يوم.

الجهاز الداخلي لإطالة العظام، الذي يُعرَف بالقضيب داخل النخاع، هو قضيب قابل للتمدُّد يُمكن التحكُّم فيه مغناطيسيًّا، ويُدخَل من خلال الطول المُجوَّف لقطع العظام. لا يُمكن رؤية أي جهاز على الجلد. يَستخدِم المريض جهاز تحكُّم إلكترونيًّا يُوجِّه القضيب للامتداد حوالي ملم كل يوم.

يُمكن تصحيح بعض التشوُّهات في نفس الوقت خلال العملية الجراحية، وتُثبَّت من خلال لويحات أو قضبان. قد يكون هذا العلاج متاحًا اعتمادًا على مقدار التشوُّه الموجود ومكانه.

أنواع المتخصِّصين المشمولين

يتضمن فريق عيادة إطالة وتجديد الأطراف أخصائيين في:

في جراحة تقويم العظام، يشمل أخصائيو التخصصات الفرعية في هذه العيادة الجرَّاحين المدرَّبين على علاج إصابات العظام، وتقويم العظام لدى الأطفال، وطب أورام العظام، وجراحة اليد والأطراف العلوية، وجراحة القدم والكاحل، وإعادة البناء لدى البالغين.

ستساعدكَ جراحة إطالة الأطراف على تصحيح تشوُّه مرض بلاونت

اتصِلْ

05/11/2019
  1. Sems SA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 16, 2015.
  2. Kliegman RM, et al. Leg-length discrepancy. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 15, 2015.
  3. Browner BD, et al. The history of fracture treatment. In: Skeletal Trauma: Basic Science, Management and Reconstruction. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 15, 2015.
  4. Herring JA. Limb length discrepancy. In: Tachdjian's Pediatric Orthopaedics. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 15, 2015.
  5. Black SR, et al. Lengthening in congenital femoral deficiency. Journal of Bone and Joint Surgery. 2015;97:1432.
  6. Limb length discrepancy. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00259. Accessed Dec. 16, 2015.
  7. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Leg length discrepancy and angular deformity. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.