يتعهَّد أطباء Mayo Clinic بتوفير رعاية خاصة، وشاملة، وحديثة لك. كما أنهم يُدركون أن سرطان الرأس والرقبة يكون مميَّزًا في كل شخص عن غيره. ولهذا يسلك خبراء Mayo Clinic نهجًا متعدِّد التخصصات لعلاجكَ من السرطان، والحفاظ على وظائفكَ الحيوية ومظهركَ الذي تأثَّر بالسرطان في نفس الوقت واستعادتهما.

ولتوفير الرعاية التي تُلبِّي احتياجاتكَ، يستضيف مركز سرطان الرأس والرقبة في Mayo Clinic فريقًا من الخبراء الذين يتعاونون معًا لعلاج كل أنواع السرطان التي تُصيب الرأس والرقبة. يُركِّز هؤلاء الخبراء على وضع خطة علاجية مميَّزة لكل فرد عن طريق جمع جهود كل من الجراحين، واختصاصيي الأورام، والأشعة، والأمراض، والعلاج الإشعاعي، وغيرهم من المختصين.

ونظرًا لحقيقة أن سرطان الرأس والرقبة غالبًا ما يُسبِّب تعسُّرًا في الكلام، والبلع، والتنفُّس وتعبيرات الوجه، فإن الفريق الجراحي يتضمَّن كلًّا من الجرَّاحين المختصين في إزالة السرطان والجرَّاحين المختصين في استعادة الوظائف الحيوية المعقَّدة والجراحة الترميمية.

صَنَّفَت تقارير News & World الأمريكية Mayo Clinic كأفضل مستشفى في أمريكا، كما قالت: إن جهود Mayo في قسم الأنف والأذن والحنجرة والسرطان تُعَدُّ الأفضل في البلاد.

اقرأْها كلها مُلخّص

نهج متعدد التخصصات لسرطان الرأس والرقبة

دانيال ما، دكتور في الطب، قسم علاج الأورام بالإشعاع، Mayo Clinic: كل الأمور التي نعتقد أنها تمنحنا شخصيتنا وتفرّدنا في الحياة تكمن في الرأس العنق. لقد أُجريت بالفعل دراسات على المرضى الذين يتلقون العلاج في المراكز التي تعالج عددًا كبيرًا من حالات الرأس والعنق. وتبين أن المرضى الذين يراجعون أطباء يركزون على هذا التخصص بالتحديد يحظون بنتائج أفضل.

إيريك مور، دكتور طب الأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في Mayo Clinic: نحن متخصصون في السرطانات النادرة، ولذلك فهي ليست غريبة علينا. عندما تأتي لمراجعتي، فإنك تراجع فريقًا كاملًا.

كاثرين برايس، دكتورة الطب في قسم الأورام في Mayo Clinic: أعتقد أن ما يميزنا عن الجميع هو تعاوننا كمجموعة متعددة التخصصات، ناهيك عن أننا نملك جميع الأدوات التي تمكننا من إنجاز عملنا.

إريك مور، دكتور في الطب: يتيح الروبوت الجراحي الوصول إلى المساحات الضيقة باستخدام ما يسمى بالجراحة طفيفة التوغل.

دانيال ما، دكتور في الطب: لدينا وحدة بروتون حديثة للغاية قادرة على توفير مجال إشعاع ضيق للغاية وتجنب الأجزاء الطبيعية. ربما نكون أحد أكثر المراكز التزامًا في تخفيض الجرعات الإشعاعية عند علاج مرضى السرطان البلعومي الفموي المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري.

إريك مور، دكتور في الطب: يتعافى من خلال العلاج 90 ٪ من المصابين بالورم الناجم عن فيروس الورم الحليمي. يمكنهم التحسن على نحو جيد للغاية من خلال الخضوع لجراحة طفيفة التوغل وجرعة مخفضة من العلاج الإشعاعي الموجَّه، وربما العلاج الكيميائي الموجَّه، ولا يزال لديهم معدل شفاء مرتفع.